أسماء المقامات الموسيقية

ما هو المقام الموسيقي؟ وماهي أسماء المقامات الموسيقية الأساسية منها والفرعية؟

تحتوي الموسيقى العربية على عدد كبير غير متفق عليه من المقامات الموسيقية، وهو غير متفق عليه لأن البعض يقول إن مقامات الموسيقى العربية تصل حتى 360 مقام، في حين يحصرها البعض بنحو 200 مقام، ما بين مقامات أساسية وفرعية. ويرجع كل مقام من المقامات المعروفة إلى أصوله التي تكون إما شرقية عربية أو تركية أو فارسية أو أندلسية.

هنا سنتعرف إلى أسماء المقامات الموسيقية العربية الأساسية وأشهر المقامات الفرعية التي تتفرع عن الأساسية منها، إلى جانب لمحة عن علم المقامات الموسيقية وتعريفه ما يقصد بالأبعاد الموسيقية في المقام الواحد.

ما هو المقام الموسيقي؟

يعرف المقام بأنه عبارة عن ترتيب لعلامات موسيقية وفق قواعد موضوعة بهدف تصنيف الألحان الموسيقية وتمييزها عن بعضها حتى يستطيع العازف التعامل معها بالشكل الصحيح عند استخدام الآلة الموسيقية.

ويتألف المقام الصوتي من ثمان درجات موسيقية تدعى “ديوان” أو “أوكتاف”. يبدأ المقام بالدرجة الأولى المنخفضة وتسمى “القرار” وينتهي بالدرجة الأخيرة المرتفعة وتسمى “الجواب”، وبناءً على ذلك يكون لكل مقام أبعاد موسيقية محددة يسير وفقها اللحن الموسيقي تكون على شكل بعد أو نصف بعد أو ثلاثة أرباع البعد، وفي حال خرج عن هذه الأبعاد يسمى بالنشاز. في الموسيقى الغربية تقتصر الأبعاد على بعد ونصف بعد فقط ليس كما في الموسيقى الشرقية.

اقرأ أيضًا: أنواع الموسيقى الشرقية والغربية الأشهر

أسماء المقامات الموسيقية

بسبب العدد الكبير من المقامات الموسيقية يصعب على دارسي الموسيقى العربية تصنيفها وحصرها ضمن شكل محدد، فبينما يشير البعض إلى أن المقامات الأساسية هي سبعة، يصر البعض على تصنيف المقامات الأساسية ضمن ثمانية مقامات، بينما يقول أخرون بأن المقامات الأساسية هي تسعة مقامات.

المقامات الأساسية السبعة في الموسيقى العربية

وهي سبعة مقامات رئيسية تضم مقام الصبا، النهاوند، العجم، البيات، السيكاه، الحجاز، الرست. وعادة ما يرمز لها بالحرف الأول من كل مقام والمجموعة في كلمة “صنع بسحر”.

المقامات الأساسية الثمانية في الموسيقى العربية

وهي المقامات السبعة السابقة ويضاف لها مقام آخر لتكون ثمانية، وتشمل التالي:

مقامات الصبا والنهاوند والعجم والبيات والسيكاه والحجاز والرست بالإضافة إلى مقام الكرد. ويرمز لها بالحرف الأول من كل مقام لتكون “صنع بسحرك”.

المقامات الأساسية التسعة في الموسيقى العربية

وهنا أيضًا المقامات الموسيقية الأساسية الثمانية السابقة بالإضافة لمقام نوا أثر، لتكون كما التالي:

مقامات الصبا والنهاوند والعجم والبيات والسيكاه والحجاز والرست والكرد ومقام نوا أثر.

طبعًا تصنف المقامات بأشكال مختلفة، إذ يمكن تعدادها بحسب الدرجة الموسيقية التي ترتكز عليها لتكون كما التالي:

المقامات التي ترتكز على الراست دو:

  • مقام راست.
  • مقام نهاوند
  • مقام نوا أثر.

المقامات التي ترتكز على درجة الدوكاه ري:

  • مقام بياتي
  • مقام كرد
  • مقام حجاز
  • مقام صبا

مقامات تركز على درجة السيكاه مي:

  • مقام سيكاه

مقامات ترتكز على درجة العجم عشيران فا:

  • مقام عجم

المقامات الفرعية

يقصد بالمقامات الفرعية تلك المقامات التي تتفرع عن المقامات الأساسية هذه، إذ كل مقام من هذه المقامات الأساسية تتفرع عنه عدد من المقامات الفرعية:

  • الراست تتفرع عنه مقامات الراست، السوزناك، اليكاه، نيروز.
  • البياتي تتفرع عنه مقامات البياتي، العشاق، مقام الحسيني، القارجفار، الصبا.
  • السيكا تتفرع عنه مقامات السيكا، الهزام، العراق، راحة الارواج، البستة نكار.
  • الحجاز تتفرع عنه مقامات الحجاز كاه، الماهور، العحم، الشوق أفزا.
  • الحجاز تتفرع عنه مقامات الحجاز، الحجاز كار، الشاهيناز، الزنجران، الشد عربان.
  • النهاوند تتفرع عنه مقامات النهاوند، النوأثر، النكريز، القرحفزا، السلطاني يكا.
  • الكرد تتفرع عنه مقامات الكرد، محير كرد، عجم كرد، طرزنوين، حجاز كار كرد

هذه كانت المقامات الموسيقية الفرعية التي تتفرع من المقامات الأساسية، لنكون بذلك تعرفنا إلى أسماء المقامات الموسيقية الأساسية منها والفرعية وتعرفنا إلى المقام والأبعاد الموسيقية القائم عليها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.