شد عضلي في الرقبة: أسبابه وطرق علاجه ومعلومات هامة عنه

شد عضلي في الرقبة

يصاب العديد من الأشخاص بتشنجات مفاجئة ومؤلمة في الرقبة، قد تكون نتيجة للإصابة بأمراض صحية معينة، أو نتيجة ممارسات يومية خاطئة كالجلوس لساعات طويلة أمام شاشة الحاسب، أو حمل الأثقال بطريقة خاطئة وغيرها من الأسباب، حيث تعود هذه التشنجات إلى حدوث شد عضلي في الرقبة، وهي حالة مزعجة تترافق مع عجز عن تحريك الرقبة.

تتضمن أعراض الشد العضلي في الرقبة بعض الأسباب المرتبطة بالجهاز العضلي الهيكلي، مما يؤدي إلى تقلص عضلات الرقبة وانقباضها بشكل لاإرادي، والشعور بآلام شديدة عند تحريكها، وإحساس بالتنميل في قاعدة العنق والأكتاف، وقد تستمر هذه الآلام لعدة أيام، سنتعرف في مقالنا هذا على أسباب حدوث شد عضلي في الرقبة وكيفية علاجه.

أسباب حدوث شد عضلي في الرقبة

أسباب حدوث شد عضلي في الرقبة

1 – التهاب المفاصل

من أسباب حدوث تصلب وشد عضلي في الرقبة هي الإصابة بالتهاب المفاصل، والذي يشتد ألمه عند الجلوس في ذات الوضعية لفترات زمنية طويلة، ويرافق التهاب المفاصل عدة أعراض أخرى منها: صعوبة في تحقيق توازن الجسم عند المشي، والصداع، وخدر في الأطراف، وفقدان الشهية والوزن، وتغير في لون وشكل الجلد، وحدوث تشوهات في شكل المفاصل، وارتفاع درجة حرارة المفصل المصاب عن باقي أجزاء الجسم الأخرى.

2 – الالتواء والتمزق العضلي

وهو أحد أكثر أسباب تشنج وتصلب الرقبة شيوعًا، يحدث الالتواء نتيجة شد الأربطة أو تمزقها، وهي عبارة عن حبال قوية من الأنسجة الليفية التي تربط عظمتين معًا بالمفصل، أما التمزق العضلي يحدث نتيجة شد أو تمزق بالعضلة أو الوتر، والوتر هو حبل ليفي من الأنسجة يربط العضلات بالعظام، يحدث الالتواء والتمزق العضلي نتيجة عدة أسباب منها:

  • النوم في وضعيات خاطئة.
  • الجلوس بذات الوضعية أمام شاشة الحاسوب أو الهاتف المحمول لفترات زمنية طويلة.
  • عدم القيام بتمارين الإحماء قبل ممارسة التمارين الرياضية.
  • حركة مستمرة في الرقبة وعلى مدى فترات طويلة.
  • استخدام الهاتف المحمول وتثبيته لفترة طويلة، عن طريق ضم الكتف إلى الرقبة.
  • التوتر والقلق الشديد.
  • حمل ثقل على جهة واحدة من الأكتاف.
  • الجفاف.
  • التقلب بشكل مفاجئ أثناء النوم.
  • ضعف مرونة الجسم.
  • التعرض للحوادث والإصابات.
  • تحريك الرأس بسكل مستمر إلى الجانبين بشكل متناوب، عند ممارسة تمارين رياضية معينة.

3 – التهاب السحايا

قد يتسبب التهاب السحايا في بعض الأحيان بحدوث شد عضلي في الرقبة، وهو مرض التهابي يصيب الأغشية المخاطية المحيطة بالنخاع الشوكي والدماغ، بسبب عدوى فيروسية أو بكتيرية، يرافق التهاب السحايا أعراض أخرى مثل: الصداع، والحُمى، والغثيان، وضعف عام في الجسم، ورُهاب الضوء، وتيبس في الرقبة، ومواجهة صعوبة في التركيز والاستيقاظ من النوم.

4 – مشاكل في العمود الفقري

أسباب شد عضلي في الرقبة

يوجد العديد من الأمراض والمشاكل المتعلقة بالعمود الفقري، والتي قد تسبب شد عضلي في الرقبة، أبرز هذه الأمراض هي: الانزلاق الغضروفي، داء الفقار، مرض القرص التنكسي، الإصابة بالحداب، الجنف، ضيق القناة الشوكية، وتعود الإصابة بهذه الأمراض إلى أسباب عديدة منها:

5 – ورم الرقبة

حيث تختلف أعراض ورم الرقبة من شخص إلى آخر، إلا أن بعض الأشخاص يعانون من تصلب وشد عضلي في الرقبة، وذلك نتيجة تشكل كتلة في الرقبة، مما يسبب انتفاخ وتورم يضغط على الأوتار، فيشعر المصاب بتنميل وخدر في بعض أجزاء الرقبة إضافة إلى أعراض أخرى منها: تغير في الحالة الإدراكية والذهنية، الغثيان والقيء المستمر، التعرض المستمر لنزيف الأنف، الشعور بصعوبة وألم عند المضغ والبلع، آلام في الأذن، الإصابة بتغيرات وبحة في الصوت.


أعراض الإصابة بشد عضلي في الرقبة

قد تظهر أعراض الإصابة بشد عضلي في الرقبة على نحو مفاجئ أو بشكل تدريجي، وبغض النظر عن سرعة تطوره فإن الأعراض متشابهة في كلتا الحالتين، ومعظم الأحيان لا تستدعي القلق والخوف، أو الذهاب إلى الطبيب، لكن هناك أعراض أخرى قد تظهر تستدعي استشارة الطبيب بشكل فوري، وتختلف أعراض الإصابة بشد عضلي في الرقبة باختلاف السبب الذي أدى إلى حدوث الشد، ويمكن إدراجها ضمن التصنيفات الآتية:

أعراض مرتبطة بالأعصاب

أعراض مرتبطة بالعضلات

  • التعرض لألم مستمر أو متقطع في الرقبة، تتفاوت شدته بين الخفيف إلى الشديد.
  • تيبس الرقبة، وعدم القدرة على تحريكها في اتجاه معين، أو عدة اتجاهات.
  • آلام شديدة في الكتف وأسفل الظهر.
  • الإصابة بالارتعاش، وذلك نتيجة انقباض العضلات وانبساطها بشكل سريع.
  • حدوث تشنجات عضلية، نتيجة عدم قدرة العضلات على الانبساط بعد انقباضها.

ما هي الأعراض التي تستدعي الاستشارة الطبية؟

  • صداع حاد ومستمر، مترافقًا مع الشعور بالغثيان.
  • عدم التعافي بعد مرور أسبوع على الإصابة بشد عضلي في الرقبة.
  • انتشار ألم الرقبة إلى إحدى الذراعين أو الساقين.
  • صعوبة في التنفس.
  • تقوس العمود الفقري.
  • تشكل عقد مؤلمة في الرقبة.
  • ظهور كدمات بنفسجية على العنق.
  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة.
  • ضعف عام في عضلات الجسم، وعدم القدرة على التوازن والحركة.
  • انتفاخ في الرقبة.
  • صعوبة في البلع.
  • تصلب شديد في الرقبة، والذي قد يكون سببه الإصابة بالتهاب السحايا.
  • فقدان السيطرة على المثانة وعمليات الإخراج.
  • التعرض مؤخرًا لإصابة أو حادث.

طرق علاج شد عضلي في الرقبة

طرق علاج شد عضلي في الرقبة

يوجد مجموعة من العلاجات المنزلية والدوائية والرياضية التي يمكنك اللجوء إليها عند التعرض لشد عضلي في الرقبة، منها:

العلاجات المنزلية

  • استخدام كمادات الماء الباردة والساخنة بالتناوب، على المنطقة المتشنجة والتي تسبب الألم عند الضغط عليها، حيث تعمل البرودة على التخفيف من الالتهاب الموضعي، وكذلك يفيد العلاج بالحرارة في التقليل من الشد العضلي من خلال زيادة تدفق الدم.
  • إذا كنت من الأشخاص الذين يستدعي عملهم الجلوس أمام الحاسوب لفترات طويلة، عليك تعديل وضعية جلوسك، والحرص على اتخاذ وضعية مناسبة وإلا تزيد الوضع سوء.
  • الابتعاد عن القلق والتوتر، الذي ينعكس بشكل مباشر على عضلات الجسم، وخاصة عضلات الرقبة.
  • استخدام الثلج، فهو يساعد في تخفيف الشد العضلي وتشنجات الرقبة، من خلال وضع كيس من الثلج لمدة 15 دقيقة كل 4 ساعات.
  • التدليك، حيث يساعد في التخفيف من الضغط الحاصل على الرقبة والمسبب للشد العضلي.
  • إذا ترافق ألم الشد العضلي في الرقبة مع ألم الفك والأسنان، عليك التوجه إلى طبيب الأسنان، حيث يكون سببه مشاكل في الأسنان لا أكثر.

العلاج عن طريق تمارين تمدد الرقبة

تمارين تمدد الرقبة

تساعد ممارسة تمارين تمدد الرقبة في علاج الشد العضلي، حيث يوجد مجموعة من التمارين التي تساعد في تخفيف ألم وتشنج الرقبة، منها:

1 – تمارين تمدد الرقبة الأساسية

تتم عن طريق وضع اليد اليمنى على أعلى الجبين، وسحب الرأس برفق إلى الجانب الأيمن من الصدر، ثم القيام بتكرار ذات الحركة ولكن إلى الجانب الأيسر، وإعادة ما ذكر 3 مرات.

2 – تمرين ثني الرقبة للأمام

يتم من خلال الجلوس على كرسي ثابت، ثم ثني الرأس للأمام، والبقاء بهذه الوضعية لمدة 30 ثانية، ثم إعادة الرأس إلى وضعه الطبيعي، يمكنك تكرار التمرين السابق 4 مرات، فهو يساعد في تخفيف أثر الشد العضلي في الرقبة.

3 – تمارين سكالين (إطالة العضلات الأخمعية)

تتم من خلال الوقوف ووضع اليد خلف الظهر، وإمساك المعصم الأيمن باليد اليسرى، ثم القيام بسحب اليد اليمنى والكتف إلى الأسفل بوساطة اليد اليسرى، وخلال القيام بذلك قم بتحريك رأسك إلى اليسار، مع مد الجانب الأيمن من الرقبة، وتكرار الحركات السابقة على كل جانب 3 مرات.

4 – إطالة العضلة الرافعة للكتف

ويتم هذا التمرين عن طريق الوقوف على استقامة واحدة، وإمالة الرأس ببطئ نحو الكتف الأيسر، ثم إدارة الرأس بلطف نحو الأسفل، والبقاء بهذه الوضعية لمدة 30 ثانية، ثم الرجوع إلى وضعية البداية وتكرار الخطوات السابقة، لكن بإمالة الرأس نحو الكتف الأيمن، وتكرار الخطوات نفسها 4 مرات لكل جهة، حيث يساعد هذا التمرين في تمدد عضلات الرقبة  بتأثير وزن الرأس.

5 – تمرين ثني الدقن

يتم من خلال الاستلقاء على الأرض، ووضع منشفة تحت الرقبة، مع الحرص على ملامسة الرأس للأرض، ثم ثني الدقن نحو مقدمة الرقبة، والبقاء بهذه الوضعية لمدة 5 ثواني، ثم الاسترخاء لمدة 10 ثواني، وتكرار العملية السابقة 8 مرات.

العلاجات الدوائية

  • استخدام الحقن المخدرة خاصة في الحالات الشديدة.
  • استخدام المرخيات العضلية، فهي تعمل على علاج الشد العضلي في الرقبة، من خلال تخفيف شدة التيبس العضلي إما عن طريق العمل على الجهاز العصبي المركزي أو على العضلات، ومن أبرز المرخيات العضلية المستخدمة: باكلوفين، ديازيبام، دانترولين، ولا تعتبر المرخيات في هذه الحالة العلاج الوحيد، بل يجب استخدامها إلى جانب العلاجات الأخرى، ويتوجب استخدامها فقط في الحالات الشديدة، لأن بعضها يسبب التعود عليها.
  • تناول مسكنات الألم العادية حيث تساعد في علاج الشد العضلي في الرقبة، وتصرف بدون وصفة طبية مثل: الباراسيتامول.
  • تناول الأدوية المضادة للالتهابات اللاستيرويدية، التي تساهم في علاج الشد العضلي في الرقبة بسرعة كبيرة، من خلال التخفيف من الالتهاب المرافق للشد العضلي مثل: نابروكسين، وايبوبروفين، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأدوية لا تعالج السبب الرئيسي لشد الرقبة، وإنما تُسكن الألم بشكل سريع.
  • حقن الستيرويد في المنطقة العنقية، حيث يساعد على معالجة الالتهاب المصاحب للشد العضلي في الرقبة، ويتم اللجوء إلى حقن الستيرويد عند فشل العلاج بالطرق الأخرى.
  • الكريمات الموضعية، حيث يوجد أنواع عديدة من الكريمات الموضعية التي تساعد في علاج الشد العضلي في الرقبة، وتصرف بدون وصفة طبية.

العلاج الفيزيائي

أحد أبرز أسباب تشنجات الرقبة هو حدوث شد عضلي في الرقبة، وهو حالة مزعجة تترافق مع عجز في تحريك الرقبة، تعرف على أسبابها وطرق علاجها.

وهو عبارة عن مجموعة من التمارين الخاصة، التي تساعد على علاج الشد العضلي في الرقبة، من خلال تقوية عضلات الرقبة وزيادة مرونتها، ويشمل العلاج الفيزيائي على التمارين التالية:

  • التمارين الهوائية.
  • تمارين التمدد.

نصائح للوقاية من الإصابة بشد عضلي في الرقبة

  • تجنب حمل الأثقال على جهة واحدة من الكتف.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة على الكرسي أمام الحاسوب، والحصول على فترات منتظمة من الراحة بعيدًا عن الحاسوب.
  • استخدام كرسي مكتب مناسب، يراعي المنحنيات الطبيعية للظهر، ويوفر وضعية جلوس مريحة.
  • عدم إسناد الهاتف المحمول من خلال ضم الكتف إلى الرقبة.
  • القيام بممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، التي تساعد على تقوية العضلات، والحرص على اتخاذ وضعيات جلوس ووقوف ومشي سليمة.
  • القيام بتمارين تمدد الرقبة.
  • التوجه إلى الطبيب مباشرة عند التعرض المستمر لشد عضلي في الرقبة.
  • الابتعاد عن التوتر والقلق اللذان يؤديان إلى حدوث شد عضلي في الرقبة، وتشنجات في الكتف، من خلال ممارسة نشاطات اليوغا والتأمل التي تساعد على الحد من التوتر.
  • النوم لساعات كافية، واستخدام وسادة مريحة للعنق، ووسادة أخرى تحت الركبتين.