مرض النكاف والعقم عند الذكور

يمكن أن يؤثر فيروس النكاف على الخصيتين عند الذكور بعد البلوغ أو عند الرجال البالغين.

معظم أمراض الطفولة تأتي وتختفي دون أن تترك آثار كبيرة على المدى الطويل. ومع ذلك، هذه ليست الحالة دائمًا مع النكاف، فهذه العدوى الفيروسية الشائعة تؤثر على الغدد اللعابية في الفك والرقبة العليا. وعندما يتطور النكاف عند الذكور بعد سن البلوغ أو عند الرجال البالغين، فإنه في بعض الأحيان يمكن أن يسبب التهاب الخصية (أو الخصيتين) والذي يمكن أن يؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية ويؤدي إلى مشاكل في الخصوبة، وفي حالات نادرة، يمكن أن يسبب العقم.

مرض النكاف والعقم عند الذكور

ما هو مرض النكاف؟

النكاف هو عدوى فيروسية تنتج أولًا حمى وصداع وإرهاق وآلام في العضلات. في نهاية المطاف فإنها تسبب التهاب الغدد اللعابية، والتي تقع في الأنسجة العميقة تحت الأذنين وفي الرقبة العليا. هذه الغدد تصبح تتورم بشكلٍ ملحوظ. وقد يتأثر أحد جانبي الوجه أو كليهما. تستمر أعراض النكاف بصفة عامة من 7 إلى 10 أيام وتختفي عادة دون آثار دائمة.

لأنه مرض ناجم عن فيروس، لا يوجد علاج محدد للنكاف بخلاف الراحة والوقت. يتوفر لقاح ضد النكاف منذ عام 1967. وتعطى لقاحات النكاف عادة كجزء من الحقن المشتركة التي تقي الأطفال من الأمراض الأخرى مثل الحصبة أو جدري الماء. إن مجموعة من جرعتين متتابعتين من اللقاح – عادة ما يتم إعطاؤهما في عمر سنة واحدة ومرة ​​أخرى في عمر 4 إلى 6 سنوات – هي فعالة بنسبة 88 بالمائة في منع النكاف، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة.

التهاب الخصية

عندما يصيب النكاف الذكور الذين يمرون في سن البلوغ أو الرجال البالغين، يؤثر المرض أحيانًا على الخصيتين ويسبب حالة التهابية تُسمى بالتهاب الخصية. وفقا لمراجعة نشرت في عام 2006 في “المجلة الدولية للممارسة السريرية”، يتطور التهاب الخصية مع النكاف عند 20 إلى 30 في المئة من الذكور المصابين. كما يتضمن الالتهاب أحيانًا البربخ، وهو أنبوب ضيق ينقل الحيوانات المنوية من الخصية.

عادةً ما يؤثر الالتهاب على خصية واحدة، ولكنه يشمل كلًا من الخصيتين عند حوالي 1 من كل 6 رجال مصابين بالتهاب الخصية. تحدث معظم حالات التهاب الخصية المرتبطة بالنكاف خلال الأسبوع الأول من المرض، مما يتسبب في تورم مؤلم في الخصية واحمرار في جلد الصفن. عادةً ما يزول الألم في غضون أسبوع. وبعد التحسن من المرض الحاد، قد يلاحظ الذكور تليين الخصية تحت جلد الصفن، والتي قد يتبعها انكماش الخصية الملحوظ. يحدث هذا الفقد في أنسجة الخصية عند 30 إلى 50٪ من الذكور المصابين بالتهاب الخصية الناجم عن التهاب الغدة النكفية.

مرض النكاف وعلاقته بالعقم

في بعض الحالات، الالتهاب الناجم عن التهاب الغدة النكافية، يؤدي المرض في النهاية إلى انخفاضٍ في انتاج النطاف عند الذكور. على الرغم من أن سبب ذلك غير مفهوم تمامًا، إلا أن بحثًا نُشر عام 2010 في “المجلة البريطانية لجراحة المسالك البولية الدولية” يفيد بأنه قد ينطوي على تغييرات في هرمونات الذكورة في مراحل التهاب الخصيتين المبكرة. كما يشير الباحثون إلى أن العدوى الفيروسية تسبب التورم الذي يمكن أن يزيد الضغوط على الاجزاء التي تنتج الحيوانات المنوية في الخصية. قد يؤدي الضغط المطول إلى تلف الأنسجة بشكل دائم، مما يجعله غير قادرٍ على انتاج ما يكفي من حيواناتٍ منوية. وبالرغم من أن هذا يمكن أن يؤدي إلى صعوبة في إنجاب طفل، فإن العقم الكامل نادر للغاية.

هل يؤثر التهاب الخصية الناجم عن النكاف على الخصوبة عند الرجال دائمًا؟ إذا كانت الإجابة بنعم، هل تكون هذه التأثيرات مؤقتة أم دائمة؟

لوحظ ضمور الخصية عند 30 إلى 50 في المئة من المرضى الذكور الذين عولجوا من مرض النكاف، وقد لوحظ ضعف الخصوبة عند حوالي 13 في المئة فقط من الحالات. العقم أمر نادر الحدوث ولكن لوحظ أن احتمل حدوثه يكون أكثر عند الرجال المصابين بالتهاب الخصيتين أكثر من الرجال المصابين بالتهاب الخصية الوحدة.

ما مدى خطورة مرض النكاف؟

النكاف الذي يسمى أيضًا التهاب الغدة النكفية، هو عدوى فيروسية تصيب بشكل رئيسي الغدد النكفية – وهي واحدة من ثلاثة أزواج من الغدد المنتجة للعاب، وتقع أسفل الأذنين وأمامها. لا يؤثر هذا المرض فقط على الغدة النكفية، ولكن أيضًا على البنكرياس والخصيتين والمبيضين والثديين والدماغ.

مضاعفات النكاف مثل فقدان السمع والعقم قد تكون خطيرة، ولكنها نادرة. لذلك، يعتبر اللقاح أو التطعيم أمرًا مهمًا لمنع الإصابة بهذا المرض.

مضاعفات النكاف يمكن أن تكون خطيرة جدًا، ولكنها نادرة مثل:

الالتهاب

تشتمل معظم مضاعفات النكاف حدوث التهابات وتورم في بعض أجزاء الجسم، مثل:

الخصيتين: هذه الحالة معروفة باسم التهاب الخصية، وهي تؤدي إلى تضخم خصية واحدة أو كلا الخصيتين عند الذكور البالغين. التهاب الخصية مؤلم، لكنه نادرًا ما يؤدي إلى العقم. إذا تأثرت الخصيتان فقد يؤدي ذلك إلى العقم ولكن في معظم الحالات تتأثر خصية واحدة فقط. لذلك، يمكن أن تعوض إحدى الخصيتين تكوين الحيوانات المنوية. أخصائيو المسالك البولية لا حول لهم ولا قوة في هذه الحالة، فحين تحدث الإصابة. لا يمكن علاجها، يمكن تقليل الأعراض فقط.

البنكرياس: علامات وأعراض هذه الحالة – والمعروفة باسم التهاب البنكرياس – تشمل الألم في الجزء العلوي من البطن والغثيان والتقيؤ. كما قد يؤدي إلى الإسهال.

المبايض والثديين: الإناث اللواتي وصلن إلى سن البلوغ قد يعانين من التهاب المبيض أو الثديين (التهاب الضرع). ولكن نادرًا ما تتأثر الخصوبة بهذه الالتهابات.

الدماغ: يمكن أن تؤدي العدوى الفيروسية – مثل النكاف – إلى التهاب الدماغ الذي يمكن أن يؤدي إلى مشاكل عصبية ويصبح مهددًا للحياة.

الأغشية والسائل حول الدماغ والحبل الشوكي: يمكن أن تحدث هذه الحالة – المعروفة باسم التهاب السحايا – إذا انتشر فيروس النكاف خلال مجرى الدم وتمكن من إصابة الجهاز العصبي المركزي.

ما هي المضاعفات الأخرى؟

فقدان السمع: في حالات نادرة، يمكن أن يتسبب النكاف في فقدان السمع بشكلٍ دائم في إحدى الأذنين أو كليهما.

الإجهاض: على الرغم من عدم إثبات ذلك، فإن الإصابة بمرض النكاف أثناء الحمل، خاصة في وقت مبكر، قد يؤدي إلى حدوث الإجهاض.

هل من الممكن أن يصاب الشخص بمرض النكاف أكثر من مرة؟

بمجرد أن يصاب شخص ما بالنكاف فإنه يظل محصنًا ضد هذا المرض لبقية حياته. حتى إذا اتصل بالفيروس مرة أخرى، سيتعرف جهازه المناعي على الفيروس ويمنعه.

توصيات ونصائح هامة

على الرغم من أن معظم حالات النكاف لا تنطوي على التهاب الخصية، إلا أن مقالة “المجلة البريطانية لأمراض المسالك البولية الدولية” تشير إلى أن حدوث النكاف والتهاب الغدة النكافية يتزايد في جميع أنحاء العالم. قد يكون هذا بسبب نقص اللقاحات ومشاكل اللقاحات الأخرى التي حدثت في التسعينات.

إذا كنت تعاني من التهاب الخصية الناجم عن التهاب الغدة النكافية، فإن احتمال حدوث مشكلة في الخصوبة يكون منخفضًا إلى حدٍ ما، ومن المستبعد جدًا حدوث عقم دائم. ومع ذلك، إذا كانت لديك مخاوف من هذا الاحتمال أو إذا كنت غير متأكد إذا كنت قد تلقيت لقاح النكاف، فقم بمناقشة هذه المسائل مع طبيبك.

المصادر

https://www.ncbi.nlm.nih.gov

https://www.fda.gov

https://www.quora.com