الحمو في الفم … الأسباب وطرق العلاج

أسباب قرحة الفم ووسائل العلاج

يصاب الكثير من الأشخاص بمرض الحمو في الفم، والأغلبية لا يعرفوا سببًا مباشرًا لحدوثه، أو كيفية التخلص منه، رغم ارتباطه ببعض الأسباب. إلا أن علاجه أصبح سهلًا وبسيطًا ولا داعي للقلق منه بعد الآن.

ففي مقالنا سنتعرف أكثر على هذا المرض، وأهم المعلومات التي تتعلق بأسباب حدوثه وأبرز أعراضه، والطرق الفعالة من أجل علاجه. لذلك تابعوا معنا.

الحمو في الفم 2

تعريف الحمو في الفم

تظهر عند النساء أكثر من الرجال يترافق ظهورها مع إحساس بالألم وقد تكون في بعض الأحيان نازفة، قد تتطور لتصبح ملتهبة، وقد تتدخل في الرضاعة والكلام.

إن حمو الحم هو ما يعرف باسم التهاب الفم القلاعي، وهو من الحالات التي يُصاب بها الفم، ويلاحظها طبيب الأسنان، عند فحصه للمريض.

والسبب في حدوث حمو الفم غير معروف، ولكن يمكن أن نشرحه بأنه تقرحات سطحية داخل الفم، وهي مؤلمة، والتي عادة تصيب الأنسجة المخاطية في الفم، لها شكل دائري، أو بيضوي، لونها أصفرن ومحاطة بهالة من اللون الأحمر.

وعادةً ما تكون بين الشفة، واللثة، أو داخل جدران الفم، أو على اللسان، أو على طرف اللثة، وهي مؤلمة جدًا لتواجدها داخل الفم، وتبقى لمدة من 10-15 يومًا، وبعدها تختفي تلقائيًا، دون أن تترك أي ندبة، أو أثر.

أسباب الاصابة بحمو الفم

إن معرفة أسباب حمو الفم غير معروفة تمامًا في الحقيقة، حيث لا يوجد هناك سبب لظهور حمو الفم، لأنه قد يظهر دون سبب عند أشخاص هم بصحة جيدة، ولكن هناك بعض العوامل التي يمكن ربطها مع ظهور حمو الفم، والتي نذكر منها ما يأتي

  • بعص الاصابات التي تنتج عادةً من طقم الأسنان غير المناسب، أو الذين يضعون جهاز تقويم الأسنان.
  • أو من خلال استخدام فرشاة الأسنان الخشنة، أو القاسية.
  • وقد يكون سبب ظهور حمو الفم هو التغييرات في تغير مستوى الهرمونات في الجسم، كما يحدث لبعض النساء بإصابتهن بحمو الفم قبل العادة الشهرية، أو عند وصولهن لسن اليأس.
  • عند الإقلاع عن التدخين، فالكثير يحدث لهم الحمو في الفم عند التوقف عن التدخين.
  • بعض العوامل النفسية، كحالة الإحباط التي يصاب بها البعض، أو حالة الضغط النفسي، أو الصدمات العاطفية.
  • حدوث بعض الانتانات.
  • بعض الالتهابات الجرثومية، أو الفيروسية التي تحدث في الفم، واللثة، والأسنان.
  • نقص عنصر الحديد في الجسم، أو نقص في بعض أنواع الفيتامينات، كنقص فيتامين ب 12، والنقص في حمض الفوليك الضروري.
  • يحدث نتيجة التحسُّس من بعض أنواع الأطعمة، كالبندورة المطبوخة، أو الحوامض، وهذا نادرًا ما يحدث.
  • قد يكون عامل الوراثة سببًا في حدوث الحمو في الفم، وهذا يحدث في بعض العائلات.
  • بسبب القلق، والتوتر الكبير.
  • بسبب تناول بعض أنواع الأدوية، كالكابتوبريل، أو من بعض أنواع المسكّنات، كمضادات الالتهاب اللاستيرويدية.
  • بسبب الإصابة بمرض السيلياك، والذي يحدث نتيجة الحساسية في الجسم لبروتين الغلوتين، الموجودة في القمح.
  • ومن الأسباب التي يحدث فيها حمو الفم معاجين الأسنان التي تحتوي على مادة لوريل سلفات الصوديوم، والاستخدام الكبير لها.

علاج حمو الفم

إن أهم شيء في علاج حمو الفم، هو التخفيف على المصاب للألم الذي يحدثه الحمو، والتسريع في الشفاء، والتئام القرح، ولكن هناك علاجات وقائية، وعن طريق الأدوية.

العلاج الوقائي لحمو الفم

وهي عبارة عن بعض الإجراءات، والتدابير التي تساعد في التخفّيف من معاناة المصاب، وتسرع من التئام القرح عنده، ونذكر منها ما يأتي:

  • يجب أن يبتعد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على البهارات، أو الملح، وعدم تناول المشروبات الحامضة، لأنّ تناولها يُفاقِم الألم لدى المصاب.
  • عند شرب السوائل، أو الماء، يُفضل استخدام القشة، حتى لا يلامس السائل مكان الحمو،
  • تجنب شرب الأشربة الساخنة، حتى ولو بالقشة لأن ذلك يؤدّي لاحتراق أنسجة الحلق، فيزيد من الألم.
  • عند استخدام فرشاة الأسنان، يجب أن تكون ناعمة.
  • يمكن استخدام المحلول الملحي، كغسول للفم، حيث يحضر عن طريق غلي كأس من الماء، ثم تدفئته، ووضع ملعقة صغيرة من الملح فيه، ويقوم المصاب بالمضمضة، من هذا المحلول، قدر الامكان، وعدة مرات في اليوم، ليعطيه بعض الراحة.
  • إذا كان سبب الحمو في الفم هو استخدام نوع من الأدوية، فيدب إخبار الطبيب المختص، ليغير نوع الدواء.
  • ابتعاد المصاب عن كل ما يجهده.
  • الابتعاد عن أشعة الشمس، أو التعرض لها لساعات طويلة.

العلاج الدوائي لحمو الفم

  • يوصف مرهم للمصاب يحتوي على مادة الأسيكلوفير، حيث يستخدمه على القرح بمعدل 4 إلى 5 مرّات في اليوم.
  • أو يوصف للمصاب دواء أيضًا يحتوي على مادة الإيسكلوفير، ولكن يؤخذ عن طريق الفم ليتمّ التخلص من الفيروس المسبب لحمو الفم.
  • إعطاء المصاب المضاد الحيوي، أو أحد أنواع أقراص الستيرويد، والتي كلها تخفف الألم، وتساعد في الشفاء.
  • ومن الممكن أن تصل الحالة لدى المصاب، أن يلجأ الطبيب المختص، إلى استئصال الحمو جراحيًا، أو بالليزر، أو كي القرح كيميائيًا.

كما توجد بعض المنتجات الدوائية، والتي تساعد في تخفيف آلام حمو الفم، كما يمكن شراؤها من الصيدلية، وبدون وصفة طبيّة، منها:

  • غسول للفم الذي يحتوي على الكلورهيكسيدين، فيخفف الألم، ويسرع في التئام القرح، ويستخدَم المصاب هذا الغسول مرتين في اليوم، مع ملاحظة أن هذا الغسول يمكن أن يُصبغ الأسنان باللون البني، تصبيغًا مؤقتًا، فيجب تنظيف الأسنان قبل استخدامه، مع تجنب شرب المشروبات التي تحتوي على مادة العفص، كالشاي، والقهوة، والكحول، في فترة العلاج.
  • هناك نوع من الأقراص التي تحتوي على مادة الستيرويد، حيث يوضع القرص على القرح ليذوب، مما يساعد في تخفيف الألم، وسرعة التئامه أيضًا، ويعتبر مفعوله أكبر في حال استخدامه المصاب في بداية ظهور الحمو، مع ملاحظة أن يُستخدم 4 مرات يوميًا، بمعدل قرص واحد في كل مرة.
  • بعض المعاجين المهدئة، والواقيَة، فيغطى القرح بهذا النوع من المعاجين، بشكل مؤقت، لحمايته من ازدياد الالتهاب، ولتوقفه.
  • بعض الأدوية المسكنة للألم، مثل غسول الفم، أو البخاخ المخدر موضعيًا، أو جل، وكل هذه الأنواع تخفف الألم، ولو لفترة قصيرة.
  • بعض الأقراص المسكّنة للألم، أو استخدام حبوب الستيرويد التي تذاب بالماء ويتمضمض بها المصاب، أو بعض الأدوية التي يستنشقها المصاب، فتخفف الألم.

بعض الطرق الطبيعية في علاج حمو الفم

خل التفاح

يعتبر خل التفاح، مطهر طبيعي، وقاتل للبكتريا التي تسبب في نمو التقرحات، وحدوث الحمو في الفم.

كيفية استخدامه:

تنقع قطعة من القطن في خل التفاح، ثم توضع على المنطقة المصابة، لبعض الدقائق، ثم تزال، ويتمضمض المصاب بالماء الدافئ.

الحليب

الحليب يقتل البكتريا، لوجود مادة الجلوبولين المناعي فيه، مما تساعد في تهدئة الألم الذي تسببه التقرحات، والحمو في الفم.

كيفية استخدامه:

تنقع قطعة من القطن بالحليب، ثم توضع على المنطقة المصابة، والنتيجة قوية في تهدئة الألم، والتخلص من الحمو في الفم.

أكياس الشاي الأخضر

من الطرق المفضلة لعلاج حمو الفم، عن طريق شرب الشاي الأخضر.

أنواع الحمو الذي يصيب الفم

إن أنواع الحمو في الفم، ثلاثة، وتختلف باختلاف الأعراض، والتشخيص السريري، وعدد المرات التي يصاب بها الشخص، أو تعود إليه الإصابة، وكذلك حدة الإصابة بها.

التقرحات القلاعيّة الصغيرة

وهي من الأنواع الأكثر انتشارًا، وتشكل 80% إلى 85% من بين الحالات.

يبلغ قطر القرح في هذا النوع، أقل من سنتمتر واحد، وتكون واحدة، ولكنها مؤلمة، وسطحية بنفس الوقت، ويمكن أن تظل لمدة من 7 إلى 14يوم، والقرح في هذه الحالة مؤلم، ويكون على اللثة، والشفاه، والفم، ويُحدث حمى للشخص، والتهاب في الغدد اللمفاوية، وقد يحدث نزيف باللثة، وفي هذه الحالة يجد المصاب صعوبة في الأكل، والكلام.

ولكن بعدها يتماثل المصاب للشفاء، وبدون ترك أي أثر لوجودها، ومن الممكن أن تظهر مرة أخرى.

التقرحات القلاعية الكبيرة

يبلغ قطر القرح في هذه الحالة، من 2 إلى 3 سم، وهو عبارة عن قرح دائري، أو بيضوي، ونسبة اللذين يصابون بهذا النوع من 5 إلى 10% من الحالات، أيضًا تظهر قرحة واحدة، ومن الممكن ان تظهر عدة تقرحات، ولكنها تكون عميقة، وتبلغ فترة الشفاء من 6 أسابيع، إلى عدة أشهر، وتترك ندبًا مكانها، لأنها تشوه الأنسجة المخاطية التي تبطن للفم، ومن المعروف أن هذا النوع ينتشر بكثرة لدى مرضى الإيدز.

التقرحات القلاعية الشبيه بالهربس

وهو نوع نادر جدًا، ونسبته تصل إلى 5% من الحالات، وقطر القرح يبلغ من 1 إلى 2 مم، وهي عبارة عن مجموعة تقرحات متجمعة، أو متفرقة، بين 10 إلى 100 قرحة، تشبه الهربس بشكل تقريبي.

طرق الوقاية من الإصابة بحمو الفم

  • يجب معالجة الحمو في الفم فور حدوثه، وظهوره.
  • يجب العناية بصحة الفم، والأسنان، بشكل جيد، حتى لا تحدث بعض الالتهابات الفموية التي تساعد على ظهور الحمو في الفم.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بعنصر الهيستامين كالجوز، والفراولة، والأجبان، والبهارات، وغيرها.
  • تناول فيتامين C.
  • لا تحاول أن تضغط، أو أن تلمس البثور أو التقرحات والبثور لأن هذا الأمر يزيد من التقرحات.
  • الابتعاد عن استخدام أدوات الطعام الخاصة بالمصاب بحمو في الفم، وكذلك المصاب عليه الابتعاد عن كل من حوله، حتى لا تنتقل العدوى إليهم.
  • يجب استعمال أنواع من غسول الفم المعقمة، طوال العام.
  • الاكثار من تناول الطماطم، والبيض، والثوم، والبصل، والطماطم، والليمون، والمشمش، والكرنب.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا