أخطر 8 ثعابين في العالم تعرف عليها بالصور

قائمة من أخطر الثعابين في العالم

قد ينتابك الفضول أحيانًا لمعرفة الأنواع الغريبة والخطيرة من الثعابين، إليك قائمة تحتوي على 8 من أخطر الثعابين في العالم، تعرف عليها بالصور.

إنها الكائنات الحية الأكثر خطورة على الإطلاق، فهناك من الثعابين القادرة على ابتلاع الإنسان كاملًا وهناك ما يستطيع قتل الإنسان بلدغة واحدة!

8 أنواع من أخطر الثعابين حول العالم

قائمة من أخطر الثعابين في العالم

ثعبان الجرسية

يتواجد هذا النوع من الثعابين في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية، وله قدرة كبيرة على القفز لمسافاتٍ طويلة، كما أنه قد تم تصنيفه ضمن أكثر الثعابين السامة في أمريكا. تتميز لدغة ثعبان الجرسية بأثرها الفتاك على أنسجة وخلايا الجسم، حيث يقوم الثعبان بضخ السم في الدم، ومنه ينتشر إلى الأنسجة المجاورة وقد يؤدي في النهاية إلى تدمير أحد أطراف الجسم.

وإذا تطرقنا إلى الحديث عن لدغة الجرسية، فنستطيع القول بأنها من أخطر اللدغات تأثيرًا على جسم الإنسان، حيث تبدأ الأعراض في الظهور فور اللدغة.

تشمل تلك الأعراض ضيق شديد في مجرى التنفس، مع شلل في أطراف الجسم، وزيادة كمية اللعاب بالإضافة إلى نزيف شديد في مكان اللدغة.

في أغلب الأحيان تؤدي لدغة ثعبان الجرسية إلى موت الإنسان إلا في حالة التدخل العلاجي السريع عن طريق مضادات السم.

ثعبان أدر

ثعبان أدر

ويُطلق عليه أيضًا الأفعى المميت Death Adear ويقطن في أستراليا وغينيا، ولا تتوقف مطاردات ذلك النوع من الثعابين على البشر فحسب، بل إنها تنصب الكمائن لأنواع أخرى من الأفاعي لاصطيادها، وتقوم بتغطية جسمها بالأوراق الخضراء حتى تستطيع التخفي من فريستها.

لدغة ثعبان أدر قادرة على ضخ كمية من السم تُعادل حوالي 60 ملجم وقد تزداد لتصل إلى 100 ملجم، ويكون السم مُوجهًا للخلايا العصبية في الجسم.

إذا لم يتم إسعاف الإنسان المصاب بلدغة الثعبان في أسرع وقت؛ سيُصاب الشخص بفشل في عضلات الجهاز التنفسي، وفشل في عضلة القلب، والموت خلال 24 ساعة.

 الأفعى السامة

الأفعى السامة

تنتشر في جميع أنحاء العالم، ولكنها وُجدت أولًا في آسيا كدول الهند والصين، بالإضافة إلى الشرق الأوسط. تتميز تلك الفئة من الثعابين بالنشاط الليلي وخاصة بعد سقوط الأمطار التي تشتهر بها الأماكن التي سبق ذكرها. وسُرعان ما تظهر أعراض شديدة على الإنسان المُصاب بلدغة الأفعى السامة، حيث يبدأ في الشعور بآلام شديدة وتورم في مكان اللدغة.

وبعد سويعات يبدأ التورم والألم في الانتشار لباقي أعضاء الجسم، لينتهي بتسمم في الدم وشلل في الجهاز التنفسي وفشل القلب. لذا فلدغة ثعبان الأفعى السامة تُسبب الموت في خلال أسبوعين فقط من اللدغة، إلا إذا تم علاجها بشكل فوري وسريع.

 الكوبرا الفلبينية

الكوبرا الفلبينية

قد يخطُر في بالك عند سماع ذلك النوع من الثعابين الكوبرا التي نعرفها جميعًا، ولكن في الحقيقة ذلك نوعٌ مختلف من الكوبرا، فهو يحوي سم من أقوي وأشرس السموم وأكثرها فتكًا بجسم الإنسان.

الكوبرا الفلبينية لها القدرة على ضخ السم لمسافة تصل إلى 3 متر، ويُعتبر الجهاز التنفسي والقلب هما الهدف الرئيسي لسم الكوبرا الفلبينية. تعتمد الكوبرا الفلبينية في غذائها على الثدييات الصغيرة، وأنواع من الضفادع والسحالي بالإضافة إلى بعض الطيور.

أشهر الأعراض التي تظهر فور إصابة الإنسان باللدغة هي صداع شديدة في أنحاء الرأس، مع قيء متواصل وآلام شديدة في المعدة، ثم تتطور الأعراض إلى دوخة وإسهال.

إذا لم يتم إسعاف الشخص المصاب باللدغة سيكون مُعرضًا للموت خلال ثلاثين دقيقة.

 الأفعى التايجر

الأفعى التايجر

من أكثر الأفاعي سُميةً في أستراليا، وقد بلغت نسبة الوفيات من لدغة ذلك الأفعى حوالي 70% وذلك قبل تطور مضادات السم.

يتسم جسم الأفعى التايجر بشكل مميز حيث تتواجد ألوان على هيئة خطوط أفقية تشبه تلك الموجودة على جسم النمر لذا سُميت الأفعى بأفعى النمر أو الأفعى التايجر. تقطن الأفعى التايجر في الأماكن الساحلية حيث أنها تفضل الأماكن الرطبة.

إذا تم لدغ الإنسان بسم الأفعى التايجر؛ سوف يتجه السم إلى هدفه الرئيسي وهو الخلايا العصبية، ويبدأ في تدميرها في غضون نصف ساعة، ليصل الإنسان إلى حالة الشلل التام والموت خلال 12 ساعة

 ثعابين المامبا السوداء

ثعبان المامبا السوداء

أما عن المامبا السوداء فهو نوع خطير من الأفاعي المنتشر في قارة أفريقيا، وهي من الأفاعي العدوانية التي تستطيع مواجهتك وتمتلك قدرة هائلة على الضرب بالإضافة إلى سرعتها التي تصل إلى عشرين كم في الساعة.

أما عن الدليل على خطورة لدغة المامبا السوداء، فقد وُجد أنها قادرة على قتل الإنسان من خلال لدغة واحدة وخاصة إذا كان عمر الإنسان المُصاب أقل من 15 سنة.

أما عن الأعراض الناتجة عن لدغة المامبا السوداء، فهي تشمل آلامًا شديدة في مكان اللدغة، مع ارتباك في مجال الرؤية وسيلان اللعاب وإحساس بالوخز في أطراف الجسم. وسرعان ما تتطور الأعراض إلى آلام في الجهاز الهضمي وإسهال ومنه إلى شلل في أعضاء الجسم، وفشل الجهاز التنفسي والقلب، ثم الموت في معظم الحالات.

 ثعبان كريت الأزرق

ثعبان كريت الأزرق

ينتشر هذا نوع من الثعابين في دول شرق آسيا واندونيسيا، وهو يمتلك سمًا قويًا تعجز المضادات على التخلص منه.

وعند التحدث عن قوة لدغة ثعبان كريت الأزرق نذكر أن قوة لدغته تفوق لدغة ثعبان الكوبرا حوالي 16 مرة؛ فمع اللدغة الواحدة تُصاب الأعضاء بالشلل التام، وقد يصل السم إلى أنسجة المخ، فيؤدي إلى تدميرها ومن ثم موت الإنسان.

 ثعابين براون الشرقية

ثعبان براون الشرقية

يتميز ذلك النوع بالسرعة الفائقة والقدرة الهائلة على ضخ السم، والذي يبلغ في الحجم حوالي 140000 أوقية.

عند وصول سم الأفعى إلى الدم تبدأ خلايا الدم في التجلط ومن ثم انتشار تلك الجلطات إلى المخ وأعضاء الجسم فتؤدي إلى شللها؛ لذا يجب الإسراع لعلاج الشخص قبل تطور تلك المضاعفات التي قد تؤدي إلى قتل الإنسان.

وبذلك نكون استعرضنا معًا مجموعة من الثعابين الفتاكة التي تنتشر في الحياة البرية في مختلف أنحاء العالم، ولمزيد من المعلومات حول ذلك الموضوع إليكم الفيديو التالي:

https://youtu.be/vnP1A4a28Go

طبيبة مصرية شغوفة بمجال الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات، أحب القراءة وأعشق الكتابة..أنا لا أكتب لأني أحب الكتابة فحسب، فهي تمثل لي المتنفس الوحيد في بعض اللحظات ، لذا تبقى الكتابة أقرب الأصدقاء إلى قلبي.