ضوء القمر … تأثيراته المتعددة والمراحل التي يمر بها

القمر جرم فلكي وهو القمر الطبيعي الوحيد الذي يدور حول الأرض، أما حجمه فهو أصغر بمقدار أربع مرات من الأرض، وهو يعتبر خامس أكبر قمر طبيعي في المجموعة الشمسية.

فمنذ ألاف السنين أبهر القمر البشرية لذلك حاول البشر الوصول إليه حيث تم القيام ب 100 عملية مسح ضوئي وأكثر من 10 بعثات مأهولة إلى القمر.

ما هو مصدر إشعاع ضوء القمر؟

ضوء القمر

ضوء القمر هو الضوء المشع من القمر الذي يصل إلى الأرض، الناتج من أشعة الشمس الساقطة على القمر حيث يقوم القمر بعكس أشعة الشمس وهكذا يبدو مضيئًا، لكن ينعكس ما يقارب 12% فقط من ضوء الشمس الساقط على القمر.

ولذلك يعد القمر من أكثر الأجرام السماوية الفلكية المعتمة ولكنه يصبح مضيئًا فقط أثناء الليل وذلك لقربه من الأرض. مع العلم أن سطح القمر يتكون من مناطق مضيئة ومناطق أخرى مظلمة، حيث تتباين هذه المناطق في ألوانها تبعا للصخور المكونة لها.

ما هي تأثيرات ضوء القمر؟

نعلم أن جاذبية القمر مسؤولة عن المد والجذر، فهل ضوء القمر يؤثر على الحياة على الأرض؟

والجواب هو أن ضوء القمر له تأثيرات على الحياة في الأرض فلديه تأثيرات على الحيوانات والنباتات وعلى الإنسان أيضًا. سنذكر كل منها فيما يلي:

1 – تأثير ضوء القمر على الإنسان

هناك بعض الدراسات التي أشارت إلى أن لضوء القمر وأطواره ارتباط بمستوى هرمون الميلاتونين، وهو الهرمون الذي يساعد على تنظيم أوقات النوم واليقظة، ففي الفترة التي تسبق طور البدر والفترة التي يكون فيها القمر بدراً يستغرق الإنسان 5 دقائق إضافية حتى يتمكن من النوم، كذلك مدة نومه تقل بمقدار 20 دقيقة، وفي هذا الوقت تكون مستويات الميلاوتين منخفضة وبالتالي يصبح النوم أقل عمقًا.

اعتقادات حول تأثير ضوء القمر على الإنسان عند اكتمال القمر

هناك العديد من الاعتقادات مثلًا في اليونان اعتقدوا أن الرجل تأثر بالشمس والمرأة تأثرت بالقمر، وذلك يعود إلى طابعها الدوري المتغير والمتميز بشكل أساسي بأشكالها الأساسية الثلاثة، فقد تميزت بأنها آلهة ثلاثية الشكل: التي مثلت القمر الجديد الآلهة هيكات، وهلال القمر سيلين، والبدر أرتميس.

بعض العادات التي تتعلق بضوء القمر

  • تم تحديد أكثر وجه من أوجه التكافؤ شهرة بين الدورات القمرية والإنسان وهي: الدورة الشهرية للمرأة. ففي الزمن القديم أشاروا إلى أن المرأة تحيض عند تلاشي ضوء القمر على الرغم من أن ذلك لم يحدث مع الجميع.
  • كان ينظرون إلى أن لضوء القمر تأثير على السلوك غير المستقر وخاصة على الأشخاص الذين مروا بحياتهم بمواقف عنيفة جدًا، ومن هنا تأتي كلمة مجنون والتي ترتبط بمراحل القمر. وعند الانتقال إلى روما القديمة، نجد أن الجرائم وحالات الانتحار والسلوك المجنون أكثر تكرارًا خلال ليالي اكتمال القمر.
  • وكما قيل أن الأشخاص اللذين يعانون من اضطرابات عقلية يمكن أن يعانون من قلة النوم، واضطرابات أخرى تؤدي إلى نوبات سلوكية وذلك في الليالي المشرقة للقمر.

 2 – تأثير ضوء القمر على الحيوانات

إن الحيوانات تتأثر بضوء القمر حيث قامت بعض الحيوانات بتكييف أنشطة الصيد والتزاوج مع ضوء القمر وخاصة الحيوانات الليلية، فإن بعض الحيوانات ترى بشكل أفضل في الليل، وأيضًا الحيوانات المفترسة تختبئ حتى تتمكن من اصطياد فرائسها، عندما يكون القمر مشرقًا، كما يمكن للقمر أن يؤثر أيضًا على سلوكيات معينة أثناء التزاوج، وهناك عدة أمثلة على ذلك :

  • إن بعض أنواع الغريّر تكون أكثر نشاطًا عندما يكون القمر جديد، ولكنها تصبح أقل نشاطًا عند اكتمال القمر، ويعود تفسير ذلك إلى أن طقوس تزاوج الغريّر طويلة، لذلك فإن التزاوج في الضوء الساطع للقمر الكامل سوف يعرض جماع الغريّر للخطر.
  • هناك العديد من الشعاب المرجانية تتكاثر عند اكتمال القمر أو حوله، كما أن هناك عوامل أخرى تؤثر على تكاثر الشعاب المرجانية، مثل: الطقس، ودرجة حرارة الماء، فإن الحدث يحدث حول اكتمال القمر.
  • بعض أنواع البوم يكثر نشاطها أثناء اكتمال القمر وذلك عند التزاوج أو عند إظهار ريشها للأزواج المحتملين.
  • وفق لدراسة لبومة النسر الأوراسي فإن ريش البوم يكون أكثر وضوحًا عندما يكون ضوء القمر مشرقًا.
  • تعتمد بعض الخنافس على ضوء القمر وذلك للتنقل وتوجيه أنفسهم.
  • كما أن الطيور تستخدم طول اليوم والقمر لمزامنة هجراتها حيث تصل في وقت واحد إلى مكان التكاثر، وذلك عندما يكون القمر بدرًا مضيئًا.
  • يزيد ضوء القمر من إنتاج هرمون الغدد التناسلية عند بعض الأسماك الاستوائية.
  • تنمو أيضًا يرقات الأسماك المرجانية بسرعة أكبر خلال الليالي التي يكون فيها القمر مضيئًا.

3 – تأثير ضوء القمر على النباتات

إن لضوء القمر تأثير كبير على النباتات وكمثال على ذلك :

عند اكتمال القمر تقوم بعض النباتات عارية البذور مثل نبات الايفيدرا الضعيف بإفراز السكريات والتي تلمع عند سقوط ضوء القمر عليها وذلك لجذب الملقحات، وعلى الرغم من أن العلماء لم يجدوا سببًا لحدوث ذلك إلا أنهم يعتبرونها علاقة متبادلة.

ومن ناحية أخرى هناك  العديد من المزارعين يقومون بزراعة المحاصيل وفق التقويم القمري وهناك جدال حول ما إذا كان القمر له تأثير إيجابي على المحاصيل ولكن بعض كتب البستنة تشير إلى اتباع تقليد قديم، بأن القمر مرتبط ارتباط وثيق بالحياة على الأرض.

4 – تأثير ضوء القمر على الطب

ضوء القمر يؤثر على الطب حيث تشير الدراسات المختلفة إلى أن بعض الدورات القمرية يمكن أن تتوسط:

  • نتائج العملية الجراحية.
  • القبول العاجل في مؤسسات المستشفى.
  • النزيف وتواتر التهاب الزائدة الدودية.
  • النوبات القلبية.
  • المغص الكلوي والولادة.

  وذلك على الرغم من عدم دقتها مع أن القليل من الأبحاث قد وجدت روابط مثل تلك المذكورة أعلاه، إلا أن هذه النتائج لم يتم إثبات صحتها على وجه اليقين.

ولكن من ناحية أخرى، يمكن قبول الفرضية القائلة أن البدر له تأثير أكبر من تأثير الضوء الكهربائي المتطور،كما إن هناك تأثير مباشر على نوم الإنسان من خلال الإضاءة المباشرة، وقد تزامنت أيضًا مع بعض الأنشطة الاجتماعية التي كانت تجري وعلى سبيل المثال بعض الاحتفالات الدينية التي لا تزال تحدث إلى يومنا هذا.

في الوقت الراهن

من الصعب إثبات صحة جميع هذه المعتقدات والأساطير التي تحدثنا عنها سابقًا، ولاختراع الكهرباء مساهمة كبيرة في حقيقة هذا التأثير القمري.

المراحل التي يمر بها القمر خلال دورته

هنالك أربع مراحل يمر بها القمر خلال دورته وكل مرحلة يمر بها القمر يكون سطوع القمر مختلفًا عن المراحل الأخرى، حيث تستمر كل مرحلة قرابة أسبوع وتستغرق الدورة الكاملة 28 يوم.

فما هي هذه المراحل؟

1 – قمر جديد

وهي اللحظة التي يمر فيها القمر بين الأرض والشمس وفي هذه الحالة لا يمكن رؤية وجه القمر مساء من الأرض.

2 – الهلال

وهي اللحظة التي نرى بها القمر من الأرض كنصف هلال كنصف قمر مع مرور الأيام، وتكون هذه المرحلة بعد مرحلة القمر الجديد.

3 – اكتمال القمر

هي اللحظة التي يكون فيها القمر بعيدًا عن الشمس ويكون وجه القمر مضاء بالكامل من الأرض.

4 – الربع الأخير

يكون القمر مرة أخرى من الأرض على أنه نصف نحيل بشكل متزايد مع مرور الأيام وصولًا إلى المرحلة التالية من القمر الجديد.

ظواهر متعلقة بضوء القمر

هناك العديد من الظواهر المتعلقة بضوء القمر والتي شغلت عقول الكثيرين وأمضى الكثير من علماء الفلك في مراقبة هذه الظواهر ليكتشفوا ما يجري خلف تلك الظواهر وما سبب حصولها.

نذكر من هذه الظواهر:

1 – القمر الوردي

إن القمر يتحول إلى اللون الودي بالفعل ولكن قبل أن يسجل الأشخاص الوقت باستخدام التقويم نظروا إلى السماء و أعطوا كل قمر مكتمل لقبًا يتوافق عادًة مع ما كان يحدث في الحياة الخاصة على الأرض، فإن الأمريكيون الأصليون هم اللذين أطلقوا على هذا القمر باسم (وردي).

وذلك بسبب زهور الريح الوردية والتي تطفو في الربيع وتقوم بتغطية الأرض بسجادة وردية جميلة، ولكن في المناطق التي لا توجد فيها زهرة كهذه كان يطلق اسم قمر البيض وذلك لأنه كان موسم وضع البيض، وأيضا اسم قمر السمك لأنه كانت الأسماك تسبح مع تدفق المياه.

2 – القمر الأحمر (الدموي)

القمر الأحمر يدعى أيضًا بقمر الدم، وهو ظاهرة غير عادية حيث يتحول القمر إلى اللون الأحمر بسبب الكسوف، فعادة ما يقوم القمر بعكس جميع أشعة الشمس ولكن عند دخول القمر في ظل الأرض فإن أشعة الشمس تكون مبعثرة، ونتيجة لذلك يصل القليل من هذه الأشعة إلى القمر.

ولكن في بعض الأحيان يمكن للجزيئات الموجودة في هواء الأرض أن تؤثر أيضًا على لون القمر، فمثلًا ظهر الكثير من حرائق الغابات أو الانفجارات البركانية والتي تنتشر بسببها الأشعة المنقولة بحيث لا يتبقى منها سوى الضوء الأحمر.

المصادر

سبع خرافات عن القمر خاطئة تمامًا ولكنها لا تختفي

غامضة »تأثيرات القمر على جسم الإنسان

نفسر ما هو القمر وخصائصه وتكوينه. بالإضافة إلى نظريات حول تكوينه ومراحله وأهميته والمزيد

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.