هل صوت الغسالة يزعجك؟ إذن أنت تعاني من متلازمة حساسية الصوت

ميسوفونيا 20% في العالم فقط يعانون منها

هل تنزعج من صوت مضغ الطعام؟ عقارب الساعة؟ قطرات الماء؟ الأصوات الرتيبة؟ صوت الغسالة وغيرها؟ إذن أنت تعاني من متلازمة حساسية الصوت – ميسوفونيا

هل صوت الغسالة يسبب لك الإزعاج؟ ماذا عن صوت مضغ الطعام أو صوت مضغ اللبان أو صوت تنفس الشخص الجالس بالقرب منك؟ صوت قطرات الماء التي تضرب الحوض؟ صوت الكتابة على لوحة المفاتيح؟ النقر على الطاولة الضغط بالقلم؟ عقارب الساعة؟ وغيرها الكثير من الأصوات إنها متلازمة حساسية الصوت

ففي حالة الميسوفونيا أو الميزفونيا أو متلازمة حساسية الصوت من شأن مختلف الأصوات العادية أو الرتيبة العالية أو المنخفضة أن تسبب حالة من الغضب والانزعاج الشديد بالنسبة لك بحيث لا يمكنك التعامل معه، ولا حتى تجاهل الصوت المسبب، إنها حالة عصبية لنتعرف إليها أكثر حتى تتمكن من فهم سبب انزعاجك.

ما هي المسوفونيا أو متلازمة حساسية الصوت الانتقائية؟

ما هي المسوفونيا أو متلازمة حساسية الصوت الانتقائية؟

حساسية الصوت الانتقائية أو الميسوفونيا عبارة عن اضطراب أو رد فعل متطرف للأعصاب يحدث عند سماع مختلف الأصوات، يثير هذا الاضطراب انفعال مزعج يتجلى بغضب أو فقدان السيطرة على النفس ويظهر بشكل يشبه نوبات التوتر إلى حد بعيد.

هذه المتلازمة يمكن أن تصيب الجميع بنفس النسبة الرجال والنساء وبأي عمر ولكنها غالبًا ما تظهر بعد مرحلة الطفولة وخلال مرحلة المراهقة، وللأسف فهي حالة تلازم المريض معه طوال العمر وتشهد ازدياد وارتفاع في الحدة عند التعرض للتعب أو الإرهاق.

هل الميسوفونيا مرض أم حالة نفسية؟

هل الميسوفونيا مرض أم حالة نفسية؟

هذه المتلازمة تنتج عن اختلاف في نشاط الفص الجبهي للدماغ عند الأشخاص المصابين، فقد تم تسجيل نشاطات ورود فعل مختلفة تتصف بالشدة والتطرف إلى حد كبير وذلك عند تعرضهم لأصوات محددة تختلف من شخص لآخر، وتسبب هذه النشاطات أعراض نفسية سلبية وأعراض جسدية تحاكي ارتفاع ضغط الدم وزيادة معدل ضربات القلب ويمكن أن تصل إلى ما يشبه نوبات الصرع.

ولكن هذا لا يعني وجود مشكلة في الدماغ إنما طريقة عمل الدماغ مختلفة تتصف بالتشعب أي دماغ المصابين بالميسوفونيا يقوم بوظائف تفوق التي يقوم بها دماغ الأشخاص العاديين، فهو يعمل على معالجة كم هائل من الأصوات والمنبهات السمعية بكفاءة.

وبعد أن تم الكشف عن الاختلاف الحقيقي بين دماغ المصاب بالميسوفونيا ودماغ الشخص غير المصاب تمكن المجتمع الطبي من تصنيف هذه الحالة على أنها مرض ولا بد من علاجه وأن يتم التعامل معه وتفهم المرضى.

كيف تحدث هذه المتلازمة وماذا يحصل للدماغ؟

كيف تحدث هذه المتلازمة وماذا يحصل للدماغ؟

يعمل دماغنا مع الجملة العصبية بشكل منظم، بحيث يحجب بعد المنبهات الحسية ويصب انتباهه على منبهات أخرى معينة دون غيرها، أي خلال عملك أو كتابتك على ورقة ما أو حتى خلال مشاهدة التلفاز سوف تنسى المحيط بك والمؤثرات البصرية الأخرى أي لن يكون مستوى انتباهك إلى الشاشة كما انتباهك للطاولة أو الجدار خلف الشاشة، أو بمثال أبسط أنت لا ترى أنفك على الرغم من أنه أمامك بالفعل والسبب هو حجب الدماغ له.

الأمر ذاته ينطبق على البيانات السمعية، فعلى مدار الساعة وبشكل دائم تتلقى الأعصاب السمعية التنبيهات، بشكل أصوات مختلفة من صوت العمليات الفيزيولوجيا داخل الجسم، وصولًا إلى الأصوات من الوسط المحيط مثل مكيف الهواء والسيارات وغيرها أي باختصار كل ما يصدر عنه صوت ولكن دماغك يعمل على حجب مجموعة كبيرة منها حتى تتمكن من التركيز على الأهم من بينها.

ولكن لدى الأشخاص الذين يعانون من الميزوفونيا هذا الأمر لا يتم لأن الدماغ لديهم يعمل بشكل متشعب لا يمكن له أن يقوم بحجب تلك الأصوات فهم مضطرون للتعامل مع كم كبير من المنبهات السمعية وبالمستوى ذاته للمنبهات الهامة الأخرى.

هذا الأمر يشكل ضغط كبير وتوتر ورد فعل انفعالي سلبي اتجاهها، وهذا ما يفسر انزعاج من يعاني من حساسية الصوت من أصوات قد لا يسمعها أو ينتبه لوجودها الآخرين فدماغهم قد قام بالفعل بحجبها.

علاقة الميسوفونيا والعبقرية؟

الدماغ في حالة الميسوفونيا يقوم بمعالجة كمية كبيرة جدًا من البيانات الحسة السمعية، وكون طريقة عمله متشعبة بحيث لا يمكنه حجب الأصوات الثانوية فهذا يعني تفوقه، وبالتالي هناك علاقة مباشرة بين متلازمة حساسية الصوت والعبقرية، ومعظم العلماء والعباقرة كانوا يعانون من هذه المتلازمة اتجاه أصوات معينة.

أعراض متلازمة حساسية الصوت

أعراض متلازمة حساسية الصوت

أعراض الميسوفونيا واضحة لا يمكن تجاهلها تتصف بالنمطية أي تتكرر بطريقة متشابهة مع زيادة أو نقصان بالحدة عند التعرض للمثير نفسه (صوت معين)، وهذه الأعراض تتمثل بالمراحل التي يمر بها المصاب، وفق ما يلي:

أصوات معينة لا يمكنك طردها من دماغك على الرغم من أنك لا تركز عليها، بل تحاول بكل جهد تجاهلها ولكنها على العكس تمامًا هي تزداد حدة ووضوح بالنسبة لك وتتفوق على الصوت أو النشاط الذي كنت تركز عليه بشكل أساسي، وبالتالي تسبب لك في المرتبة الأولى فقدان التركيز.

هذه الأصوات تسبب انفعالات نفسية وعاطفية سلبية لديك دون قدرة منك على السيطرة عليها فقد تشعر بالغضب الشديد أو التوتر والحاجة لإسكات ذلك الصوت أو ضرب مصدره بأي طريقة وإخراجه من رأسك، أي الأعراض على الصعيد النفسي تتخذ شكل المشاعر السلبية من غضب وقلق وتوتر وانزعاج.

أما بالنسبة للتأثير الفيزيولوجي فيختلف من شخص لآخر ومن صوت لآخر فقد يظهر بشكل قشعريرة وارتجاف، أو تعرق وتنميل وقد يؤدي إلى زيادة ضربات القلب وتغير طبيعة التنفس وارتفاع ضغط الدم وتشنجات عضلية وغيرها.

وتأخذ الأعراض التي مررت بها بالتكرار في كل مرة تختبر بها الصوت ذاته أو أصوات أخرى معينة وغالبًا ستجد أن الأشخاص من حولك لا يسبب لهم ذلك الصوت مثل هذه الأعراض، ولكن بالنسبة لك هذه الأصوات لا يمكن تحملها.

ما هي الأصوات التي يمكن أن تثير هذا التنبيه العصبي السلبي؟

ما هي الأصوات التي يمكن أن تثير هذا التنبيه العصبي السلبي؟

كل الأصوات… يمكن لكل الأصوات أن تسبب هذا التأثير، ولكن يختلف ذلك من شخص لشخص، أي وبمعنى آخر كل صوت ثانوي لا يقوم الدماغ بحجبه عند الحاجة لذلك هو مثير لنوبة الميسوفونيا.

ولكن بشكل عام توجد أصوات محددة غالبًا تسبب المرور بتلك الأعراض وهي:

  • الصوت المرافق لعمل الآلات الكهربائية.
  • الصوت الناتج عن الغسالة.
  • صوت عقارب الساعة.
  • صوت قطرات الماء عندما يكون الصنبور معطل.
  • صوت مضغ الطعام القاسي أو مضغ الطعام مع فتح الفم.
  • صوت الشخير.
  • صوت التنفس السريع واللاهث.
  • صوت التنفس الخشن الذي يرافق حالات الرشح وانسداد الأنف.
  • الضرب على الطاولة أو المقعد باليد أو بأي أداة.
  • صوت لوحة مفاتيح الحاسوب.
  • أي صوت رتيب.
  • الأصوات الهامسة.
  • احتكاك وتماس الأشياء والأدوات ببعضها.

هل أنت تعاني من الميسوفونيا؟

من خلال الاستماع إلى المقطع التالي يمكنك اختبار أصوات مختلفة تسبب الانزعاج لأغلب المصابين بالميسوفونيا، ما عليك إلا تخيل استمرارية هذه الأصوات ووقع ذلك عليك، بالإضافة إلى مرورك بالأعراض ذاتها اتجاه أصوات معينة، مع الإشارة إلى أن المصاب بالفعل يسمع هذه الأصوات بوضوح كما في المقطع تمامًا.

ما هي أسباب متلازمة حساسية الصوت ؟

حتى الآن السبب ما يزال غير معروف إلا أن أكثر النظريات تؤيد أن يكون الخلل في الجملة السمعية والأعصاب الحسية هي السبب بالإضافة إلى الكثير من النظريات التي تعتبر أن للعامل الوراثي دور كبير.

من جهة أخرى يمكن اختبار نفس الأعراض اتجاه أصوات محددة ولكن السبب نفسي يتعلق بتجارب الماضي والمرور بحوادث سلبية تم ربطها مع أصوات معينة، فعلى سبيل المثال مشاهدة أو التعرض لحادث سيارة يمكن أن يسبب للشخص خوف شديد من صوت محرك السيارة أو صوت احتكاك العجلات عند توقفها.

كيف يمكن علاج والتعامل مع متلازمة حساسية الصوت الانتقائية؟

كيف يمكن علاج والتعامل مع متلازمة حساسية الصوت الانتقائية؟

حتى الآن لا يوجد علاج لمتلازمة الميسوفونيا، وهذا ما يصعب الأمر على المصابين فهم مضطرين للتعايش معها، بالإضافة إلى عدم تفهم الأشخاص من حولهم لما يعانون منه مع الأصوات، ولكن يمكن التعامل معها والسيطرة على الأمر من خلال الأمور التالية:

1 – تحديد الأصوات التي تسبب لك الإزعاج

الخطوة الأولى والأهم هي تحديد الأصوات التي تسبب لك نوبة من نوبات الميسوفونيا، فليست كل الأصوات تؤثر بالطريقة ذاتها وبالحدة ذاتها، ومن خلال تحديدها يمكنك التعامل معها.

2 – فهم الأعراض التي تعاني منها

أيضًا الأعراض تختلف من شخص لآخر ومن صوت لآخر، وبالتالي لا بد من أن تعرف بالضبط ما الذي تشعر به وتعاني منه حتى تتمكن من السيطرة على ردود فعلك (من حيث التغلب على الغضبالتخلص من القلق وكثرة التفكير والتوتر).

أما فيما يخص الأعراض الجسدية فمن خلال تحديدها يمكنك التغلب على بعضها كضبط التنفس وتدليك العضلات المتشنجة، أما بالنسبة للأعراض الأكثر خطورة مثل ارتفاع ضغط الدم فلا بد من مناقشة الطبيب فيما يخصها حتى يصف الدواء المناسب.

3 – الابتعاد عن الأصوات المزعجة

بعد أن قمت بتحديد الأصوات المزعجة يمكنك الآن التغلب عليها والابتعاد عنها، أي مثلًا تغير مكان جلوسك وتبتعد عن الشخص المجاور لك في حال بدأ بتناول الطعام وهكذا، هذا الأمر فعال في إيقاف المشكلة إلا أنه للأسف غير ممكن في معظم الأحيان، وخاصة عندما تكون مضطر للتعامل مع هذه الأصوات بشكل دائم.

4 – حجب الأصوات المزعجة

نظرًا لكون الابتعاد عن الأصوات غير مجدي في معظم الأحيان فالخيار الآخر والأكثر فاعلية هو حجبها، كيف؟ من خلال وضع سماعات الأذن والاستماع إلى موسيقى هادئة تحجب عن أذنيك الأصوات الأخرى، وهذا ما يعرف بظاهرة الحجب الصوتي، أي موجة صوتية تغطي موجة صوتية أخرى.

5 – التدرب على التعامل مع الصوت

مثل الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة والحديثة وغيرها فتعرضك لهذه الأصوات سيرفع من عتبة تأثرك بالأصوات المزعجة الأخرى.

6 – الحصول على ما يكفي من الراحة

لأن التوتر والإرهاق والتعب هو العامل الأساسي الذي يزيد من حدة الأعراض والحساسية من الأصوات يكون من الضروري الحصول بشكل دائم ومستمر على ما يكفي من الراحة وعلى ساعات النوم الصحية، بالإضافة إلى ما يلعبه ذلك من دور إيجابي في طريقة تعامل الدماغ مع المؤثرات الخارجية.

7 – تعامل الآخرين مع هذه الحالة بوعي

للأسف متلازمة حساسية الصوت لها علاقة بشكل وثيق مع الأشخاص من حول المصاب فنسبة كبيرة من الأصوات التي تثير نوبة الحساسية تصدر عنهم، ويزداد الأمر سوء عندما يأخذون رد فعل المصاب على منحى مختلف تمامًا ويتعاملون معه بشكل شخصي.

لذا يكون لهم دور مهم يتمثل في فهم الحالة وردود الفعل الناتجة، والأهم هو العمل على التقليل قدر الإمكان من إصدار تلك الأصوات أو عدم إصدارها بالقرب من الشخص المصاب.

هذا كان كل ما يخص متلازمة حساسية الصوت … ماذا عنك؟ هل تعاني منها أو تعرف شخص يعاني من الميسوفونيا؟ وما هي الأصوات التي تسبب لك الإزعاج؟ وما هي الأعراض التي تعاني منها؟ وكيف تتعامل مع الأمر؟

قد يعجبك أيضًا:

قد يعجبك ايضا