نقص المعادن في جسم الإنسان أسباب وأعراض وطرق علاج

المعادن كالحديد والكالسيوم والمغنيسيوم هي عناصر معينة من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم حتى يعمل بشكل صحي صحيح.

ويحتاج جسم الإنسان إلى كمية مختلفة من كل نوع من المعادن للبقاء بصحة جيدة والاحتياجات اليومية الموصى بها هي عبارة عن معيار ينطبق على ما يقرب من 1 ٪ من الناس وهذا هو المعيار الدولي، تعالوا مهنا لنتعرف على أهمية هذه المعادن والصعوبة التي يواجهها جسمنا في حال نقص أحد هذه المعادن الهامة في أجسامنا.

نقص المعادن في جسم الإنسان

يحدث نقص أحد المعادن الهامة في الجسم عندما يواجه الجسم صعوبة في الحصول على هذا المعدن أو الصعوبة في امتصاص الجسم للكمية المطلوبة من المعدن.

غالبًا ما تحدث أوجه القصور في المعادن في الجسم ببطء مع مرور الوقت ويمكن أن تسببها مجموعة متنوعة من الأسباب.

فزيادة حاجة الجسم للمعادن، ونقص المعادن الغذائية في الجسم، أو ضعف امتصاص هذه المعادن من الأطعمة التي نتناولها هي بعض الأسباب الأكثر شيوعًا لنقص المعادن.

ويمكن أن يؤدي نقص المعادن إلى مجموعة متنوعة من المشاكل مثل ضعف العظام أو التعب أو ضعف الجهاز المناعي.

نقص كل معدن في جسم الإنسان

هناك فئات رئيسية من المعادن الهامة والضرورية للجسم وهي:

نقص معدن الكالسيوم

يحتاج الجسم إلى الكالسيوم لتقوية العظام والأسنان، كما أنه يستخدم لحسن سير الأوعية الدموية والعضلات والأعصاب والهرمونات.

ومن المصادر الطبيعية للكالسيوم تشمل:

الحليب، الزبادي، الجبن، الأسماك، الفاصولياء، البازلاء، البروكلي، الكرنب والملفوف، إضافة إلى بعض الأطعمة كفول الصويا والحبوب وعصائر الفاكهة.

نقص الكالسيوم في الجسم:

يؤدي نقص الكالسيوم على المدى الطويل إلى انخفاض كتلة العظام أو هشاشتها فيما لو ترك الجسم دون علاج ومعالجة النقص، كما قد يؤدي إلى ترقق العظام الذي يزيد من خطر الاصابة بكسور العظام وخاصة في كبار السن.

وفي بعض الأحيان يرتبط نقص الكالسيوم الحاد أيضًا بمشاكل مثل الإصابة بألم في المعدة أو عند تناول بعض الأدوية مثل مدرات البول أو الفشل الكلوي.

وتشمل أعراض النقص الحاد لمعدن الكالسيوم:

نقص معدن الحديد

تم العثور على أكثر من نصف الحديد في الجسم في خلايا الدم الحمراء.

والحديد هو جزء مهم من الهيموغلوبين الذي هو بروتين يحمل الأكسجين إلى الجسم، وهذا الأكسجين يجعل البروتينات والإنزيمات الأخرى في صحة جيدة في الجسم.

أفضل المصادر الطبيعية لمعدن الحديد هي:

اللحم الأحمر ولحم الدواجن والسمك.

الفاصولياء والعدس والبقول وفي البنجر (الشمندر).

نقص الحديد في الجسم:

يتطور نقص الحديد ببطء ويمكن أن يؤدي إلى فقر الدم حيث إن الدراسات أثبتت أن فقر الدم هذا غير شائع لدى الأشخاص الذين لديهم نظام غذائي متوازن وجيد.

ومع ذلك فإن منظمة الصحة العالمية (WHO) تقدر أن نقص الحديد يسبب حوالي نصف جميع حالات فقر الدم في جميع أنحاء العالم.

ومن أعراض فقر الدم بسبب نقص الحديد:

تشمل الشعور بالضعف والتعب، وقد يصاب الأطفال المتأثرون أيضًا بأعراض في العلاقات الاجتماعية والمعرفية.

نقص معدن المغنيسيوم

يحتاج الجسم إلى المغنيسيوم لأداء العديد من تفاعلاته الكيميائية حيث يساعد هذا المعدن في التحكم في مستوى السكر في الدم وضغط الدم.

كما يتم التحكم في العضلات والوظيفة العصبية ووظيفة الدماغ واستقلاب الطاقة وإنتاج البروتين بواسطة عنصر المغنيسيوم.

وإن حوالي 2% من المغنيسيوم في الجسم يتواجد في العظام بينما يوجد حوالي 2٪ في خلايا الأنسجة والأنسجة الرخوة.

المصادر الطبيعية للمغنيسيوم تشمل:

الفاصولياء، الجوز والمكسرات، والحبوب الكاملة، وفي الخضار الورقية الخضراء مثل السبانخ والسلق.

نقص المغنيسيوم في الجسم:

يعتبر نقص عنصر المغنيسيوم في الجسم عمومًا غير شائع في الأشخاص الأصحاء.

ويمكن أن تفرز الكلى المغنيسيوم عن طريق البول، ولكن مع ذلك قد تسبب بعض المخدرات وإدمان الكحول نقص عنصر المغنيسيوم، كما تتأثر كمية المغنيسيوم اللازمة للجسم أيضًا ببعض الأمراض التي تُصيب الجسم حيث لا تكون الكمية القياسية الموصى بها من المغنيسيوم كافية للمريض.

نقص المغنيسيوم يتجلى في تشنج عضلات الساق حيث يلعب المغنيسيوم دورًا مهمًا في تقلص العضلات.

ومن العلامات المبكرة لنقص المغنيسيوم هي:

  • التعب والضعف.
  • فقدان الشهية.
  • غثيان وقيء.

ومن أعراض نقص المغنيسيوم إذا ترك دون علاج يمكن أن يؤدي إلى الأعراض التالية:

نقص معدن البوتاسيوم

البوتاسيوم هو معدن يعرف باسم المنحل بالكهرباء فهو هام جدًا لتقلص العضلات ولصحة وظيفة القلب ونقل الإشارات العصبية.

كما إنه يساعد بتحويل العديد من الكربوهيدرات إلى طاقة يحتاجها الجسم.

أفضل مصادر البوتاسيوم:

هي الفواكه كالموز، والأفوكادو، والبرتقال، والخضروات، والبنجر، والبطاطس، والبرقوق، والجوز.

أعراض نقص البوتاسيوم:

  • السبب الأكثر شيوعًا لنقص البوتاسيوم هو الجفاف ومن الأمثلة التي تسبب الجفاف: القيء الطويل، ومرض الكلى، واستخدام بعض الأدوية الخاصة مثل مدرات البول.
  • تشنجات العضلات والضعف العام في الجسم.
  • الإمساك.
  • ألم في البطن الناجم عن التهاب معوي.
  • يمكن أن يسبب نقص البوتاسيوم الحاد شللًا عضليًا.
  • عدم انتظام ضربات القلب الذي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

نقص معدن الزنك

يلعب الزنك دورًا هامًا في العديد من جوانب عملية التمثيل الغذائي في الجسم، وتشمل هذه الوظائف الأيضية:

  • انتاج البروتين.
  • تحسين وظيفة جهاز المناعة.
  • سرعة التئام الجروح.
  • انتاج الحمض النووي.

أفضل المصادر الطبيعية لمعدن الزنك:

يوجد الزنك في المنتجات الحيوانية مثل بلح البحر واللحوم الحمراء والدواجن والديك الرومي.

كما تشمل المصادر الجيدة الأخرى للزنك: الفاصولياء، الجوز، الحبوب الكاملة، منتجات الألبان.

أعراض نقص عنصر الزنك في الجسم:

يمكن أن يؤدي نقص الزنك إلى فقدان الشهية والتذوق ونقص الوظيفة المناعية والنمو البطيء.

كما يمكن أن تؤدي أوجه القصور الحادة للزنك أيضًا إلى:

نقص معدن النحاس

يعد النحاس عنصرًا أساسيًا لصنع خلايا الدم الحمراء وامتصاص الحديد وإنتاج أنزيمات مضادة للأكسدة واستقلاب الجلوكوز وتطوير النسيج الضام وتمعدن العظام وتقوية نظام المناعة لدينا.

يعمل النحاس كمنظم وكلما زاد النحاس زاد تكسر الدهون.

إذا أصبح بعض شعرك أبيضًا بشكل غير معتاد فيجب التحقق من كمية عنصر النحاس في جسمك حيث يلعب عنصر النحاس دورًا مهمًا في إنتاج الميلانين وهو مادة تصبّغ الشعر، وإذا كان شعرك أبيضًا بوقت مبكر فتحقق من عنصر النحاس.

ومن المصادر الطبيعية للنحاس: يوجد في البقوليات والحبوب الكاملة وبلح البحر.

نقص معدن النحاس في الجسم:

النقص ليس شائعًا ولكن يمكن أن يحدث عند الأشخاص الذين يكون نظامهم الغذائي متنوعًا بشكل سيئ وفي حالة الاستهلاك المفرط لبعض الأطعمة وخاصة اللحوم.

والأشخاص الأكثر عرضة للخطر هم الخدّج وكذلك المرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز الهضمي.

أعراض نقص عنصر النحاس:

لم يعد الجسم يمتص النحاس بشكل صحيح مما تسبب في ظهور أعراض معينة:

  • فقر الدم الذي يؤدي إلى شعور بالضعف.
  • اضطرابات الجلد.
  • تأخر النمو لدى الأطفال.
  • التهابات الجهاز التنفسي المتكررة.
  • اضطرابات النوم.
  • مشاكل التركيز والذاكرة.
  • آلام المفاصل.
  • تكرارالالتهاب الناجم عن انخفاض في خلايا الدم البيضاء.

إذا لاحظت هذه العلامات فتحدث إلى طبيبك حتى يتمكن من طلب فحص الدم وهو أمر ضروري لتأكيد تشخيصه.

ما الذي يسبب نقص المعادن في الجسم؟

  • أحد الأسباب الرئيسية لنقص المعادن هو نقص هذه المعادن في النظام الغذائي المتبع، على سبيل المثال يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي مكون من الوجبات الخفيفة أو نقص الفواكه والخضروات إلى نقص المعادن.
  • وقد ينتج نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية أيضًا إلى سبب رئيسي عن هذا النقص.
  • والأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي صارم أو يعانون من نقص الشهية يكون سببًا في نقص المعادن في الجسم.
  • قد يعاني كبار السن أيضًا من نقص السعرات الحرارية أو المواد الغذائية عن طريق تقليل شهيتهم مما يسبب نقص في المعادن.
  • النباتيون والأشخاص الذين يعانون من الحساسية الغذائية أو عدم تحمل اللاكتوز لديهم أيضًا نقص في المعادن.
  • ويمكن أن تساهم عملية الهضم أو امتصاص المغذيات أيضًا في نقص المعادن.
  • أمراض الكبد والمرارة والأمعاء والبنكرياس أو الكلى قد تكون سببًا في نقص المعادن.
  • أمراض الجهاز الهضمي تسبب كذلك نقص في المعادن.
  • إدمان الكحول المزمن.
  • تناول بعض الأدوية مثل مضادات الحموضة، المضادات الحيوية، المسهلات ومدرات البول.
  • يمكن أن يكون سبب نقص المعادن أيضًا الحاجة اليومية المتزايدة لبعض هذه المعادن في غترة محددة على سبيل المثال النساء أثناء الحمل، والنساء اللائي يعانين من الحيض الشديد، والنساء بعد انقطاع الطمث بحاجة إلى المعادن.

ما هي أعراض نقص المعادن؟

قد يصاب الشخص بأكثر من واحد من هذه الأعراض، حتى إن شدة الأعراض تختلف من شخص لآخر، ومن الأعراض الأكثر شيوعًا هي:

  • الإمساك والنفخة أو آلام في البطن.
  • ضعف وظيفة جهاز المناعة.
  • الإسهال.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • فقدان الشهية.
  • تشنجات العضلات.
  • الغثيان والقيء.
  • خدر أو تنميل في الأطراف.
  • صعوبة التركيز.
  • تباطؤ معدل التطور الاجتماعي أو النفسي عند الأطفال.
  • ضعف أو تعب.

كيف يتم علاج نقص المعادن في جسم الإنسان؟

يعتمد علاج نقص المعادن في الجسم على نوع وشدة النقص، حيث إن الأمراض الأساسية هي أيضًا عامل في تحديد نوع العلاج، لهذا الغرض قد يصف الطبيب اختبارات مختلفة لتحديد مدى الإصابة قبل اتخاذ قرار بشأن العلاج.

لكن من طرق العلاج بشكل عام هي:

إحداث تغيير في النظام الغذائي:

التغييرات في عادات الأكل قد تساعدك في علاج أوجه نقص المعادن الطفيفة.

للاستفادة من هذا العلاج يجب عليك تناول المزيد من المعادن المنخفضة نسبتها في جسمك، على سبيل المثال يجب على الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد استهلاك المزيد من اللحوم والدواجن والبيض والحبوب والفاصولياء التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد.

تناول المكملات الغذائية:

لا يمكن علاج نقص بعض المعادن بمفردها عن طريق تغيير النظام الغذائي بتناول واستهلاك العناصر الطبيعية، لذلك قد تحتاج إلى تناول مكملات الفيتامينات أو المعادن.

وفي بعض الأحيان يجب تناول مكمل الفيتامين مع مكمل معدني، على سبيل المثال عادة ما يصف الطبيب مكملات فيتامين (D) مع مكملات الكالسيوم.

الحالات الطارئة:

في الحالات الشديدة للغاية من نقص المعادن قد يكون من الضروري دخول المستشفى.

في هذه الحالة يتم حقن المعادن عن طريق الوريد، وهذا النوع من العلاج يمكن أن يسبب مضاعفات مثل الحمى أو قشعريرة أو تورم في اليدين أو القدمين أو تغيرات في معدل ضربات القلب، لذلك يحتاج المرء إلى دخول المستشفى والمكوث فيها ليكون تحت مراقبة منتظمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.