ما هو الفرق بين حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز

مقارنة حساسية اللاكتوز وحساسية الحليب

يمكن أن يؤدي عدم تحمل اللاكتوز وحساسية الحليب إلى ضرورة تجنب منتجات الألبان، لكن هاتين الحالتين ليستا نفس الشيء. وفيما يلي كيفية معرفة الفرق، وكيفية الحفاظ على نظام غذائي متوازن.

هناك الكثير من الالتباس حول عدم تحمل اللاكتوز وحساسية الحليب – قد تبدو هذه المصطلحات متشابهة، ولكنها في الواقع تصف مشكلتين مختلفتين في الجهاز الهضمي، وواحدة أكثر حدة من الأخرى.

ينتج عدم تحمل اللاكتوز عن عدم وجود ما يكفي من إنزيم اللاكتاز، المطلوب لتحليل وهضم سكر اللاكتوز وهو السكر الموجود في الحليب ومنتجات الألبان الأخرى. أما حساسية الحليب فهي حساسية غذائية حقيقية بسبب رد فعل تحسسي للبروتين الموجود في الحليب.

الفرق بين حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز

تشرح الدكتورة إيمي بارتو، وهي طبيبة الأمراض المعدية المعوية في عيادة لاهاي في برلنجتون بولاية ماساتشوستس الأمريكية بقولها: “حساسية اللاكتوز وحساسية الحليب هي أمراض مختلفة تمامًا”. وتضيف قائلةً: “عادة ما تظهر حساسية الحليب مبكرًا في حياة الشخص. لكن عدم تحمل اللاكتوز أو حساسية اللاكتوز فإنها في الحالات الأكثر شيوعًا، تستغرق وقتًا أطول حتى تتطور، ويمكن أن تحدث في أي وقت من الحياة”.

مقارنة أعراض عدم تحمل اللاكتوز وأعراض حساسية الحليب

توضّح الدكتورة بارتو أن عدم تحمل اللاكتوز يمكن أن يكون وراثيًا، أو يمكن أن يحدث بسبب تلف الأمعاء الدقيقة نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية أو جرثومية. كما أنها حالة شائعة إلى حدٍ ما، والدليل على ذلك أنها تميز مجموعات سكانية معينة. تقول بارتو: “حوالي 80 إلى 90 في المائة من الأمريكيين من أصل إفريقي يعانون من عدم تحمل اللاكتوز، وهو شائع أيضًا عند الآسيويين والأميركيين الأصليين”. “من المهم أيضا أن نتذكر أن عدم تحمل اللاكتوز يزداد مع تقدم العمر وهو شائع جدًا عند كبار السن”. ويقدر أن 30 إلى 50 مليون مواطن أمريكي يعانون من عدم تحمل سكر اللاكتوز.

عادة ما تشعر بأعراض عدم تحمل اللاكتوز خلال فترة 30 دقيقة وساعتين بعد تناول الحليب أو منتجات الألبان. وقد تشمل الأعراض ما يلي:

  • ألم في المعدة.
  • زيادة الغازات والشعور بالانتفاخ.
  • الشعور بالغثيان.
  • إسهال.

أما حساسية الحليب فعادةً ما تحدث فقط بسبب حليب البقر، على الرغم من أنك قد تعاني أيضًا من حساسية تجاه أنواع أخرى من الحليب، بما في ذلك فول الصويا. تكون حساسية الحليب أكثر شيوعًا عند الرضع والأطفال، إلا أنها يمكن أن تتطور في أي عمر. حساسية الحليب هي حساسية الطعام الأكثر شيوعًا لدى الأطفال وهي تؤثر على أكثر من 2 في المائة من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات. العديد من الأطفال يتخلصون من حساسية الحليب بحلول سن الخامسة.

يمكن أن يبدأ رد فعل الحساسية الغذائية للحليب خلال دقائق من شرب الحليب أو قد يتأخر لعدة ساعات. قد تشمل الأعراض ما يلي:

  • ألم في المعدة.
  • الشعور بالغثيان.
  • إسهال.
  • الطفح الجلدي.
  • تورم في الشفاه أو الحلق.
  • مشكلة في التنفس.

طريقة تشخيص عدم تحمل اللاكتوز وحساسية الحليب

يمكن تمييز حساسية اللاكتوز عن حساسية الحليب من خلال الأعراض وتاريخ الشخص الذي يعاني من مشاكل في منتجات الألبان، ولكن في بعض الأحيان لا يتمكن الأطباء من التمييز بين الاثنين على الفور. تقول الدكتورة بارتو: “قد يطلب منك طبيبك الاحتفاظ بمذكرة طعام، وتجنب الألبان لفترة من الوقت، ثم إعادة تناولها”. “إذا كان هناك شك، فهناك اختبارات مخبرية يمكن أن تساعد في التشخيص.”

تشمل الاختبارات ما يلي:

اختبار تنفس الهيدروجين: حيث يُنتج اللاكتوز غير المهضوم مستويات عالية من غاز الهيدروجين في أنفاسك. يمكن للأطباء تشخيص عدم تحمل اللاكتوز عن طريق قياس هذا الهيدروجين بعد شرب المشروبات المحتوية على اللاكتوز.

اختبار حموضة البراز: يزيد اللاكتوز غير المهضوم أيضًا من كمية الأحماض في البراز. قد يستخدم الأطباء هذا الاختبار لتشخيص عدم تحمل اللاكتوز عند الأطفال الصغار.

اختبار الحساسية للأغذية: إذا كان طبيبك يشك في وجود حساسية من الحليب، فقد يتم إرسالك إلى طبيب متخصص في فحص الجلد أو يتم أخذ عينة من دمك من أجل إجراء اختبار الحساسية في المختبر.

هل يمكنك تناول منتجات الألبان في حالة عدم تحمل اللاكتوز أو حساسية الحليب؟

لكل حالة شروط خاصة بها، لكنك بشكلٍ عام سوف تحتاج إلى تجنب أو الحد من تناول معظم منتجات الألبان. تقول الكتورة بارتو: “من المهم التأكد من حصولك على ما يكفي من الكالسيوم“.

إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز، فقد تتمكن من تحمل كميات صغيرة من منتجات الألبان. يمكنك تجربة الجبن الصلب ومنتجات الألبان التي تميل إلى أن تحتوي على كمية أقل في سكر اللاكتوز من الحليب التي صنعت منه. وهناك أيضًا مجموعة متنوعة من الأطعمة الخالية من الألبان التي تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم، بما في ذلك السبانخ واللوز والخضار الورقية الخضراء.

إذا كنت تعاني من حساسية الحليب، فستحتاج إلى قراءة الملصقات وتجنب الأطعمة التي تحتوي على أي منتجات ألبان، بما في ذلك مكونات الكازين ومصل اللبن وسكر اللاكتوز والسمن.

إذا كان لديك أو لطفلك أعراض قد تكون ناتجة عن حساسية الحليب أو عدم تحمل اللاكتوز، فتحدث مع طبيبك. يمكن له أو لها تشخيص المشكلة وتقديم النصح حول كيفية تجنب منتجات الألبان مع الحفاظ على التغذية الجيدة، وهو أمر مهم بغض النظر عن مدى تقدمك في السن أو العمر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.