علاجات منزلية للتخلص من آلام الصداع النصفي

يعرف عن الصداع النصفي بأنه حالة من الصداع التي تحصل للشخص على شكل نوبات بين حين وأخر، وتظهر هذه النوبات على شكل آلم وصداع في أحد جانبي الرأس لذلك يسمى الصداع النصفي.

تختلف الحالة التي قد يعاني منها الشخص بين حالة وأخرى من حيث الشدة والأعراض المرافقة للنوبة وحتى طول فترة الآلم التي قد تتراوح بين عدة ساعات إلى عدة أيام. وكنا تحدثنا في مقال سابق عن الصداع النصفي أو الشقيقة وتطرقنا إلى كل حيثيات الموضوع بالتفصيل يمكنك الرجوع للمقال لمعرفة مزيد من التفاصيل.

علاجات منزلية للتخلص من آلام الصداع النصفي

أما هنا سنتعرف إلى مجموعة من العلاجات المنزلية الفعالة للتخلص من نوبات الصداع النصفي وآلامها، وخاصة إنه سبق وذكرنا في المقال الذي أشرنا إليه إن علاجات الشقيقة أو الصداع النصفي تعتمد بمعظمها على تسكين الآلام الحاصلة والتخفيف من أعراضها قدر الإمكان، لأنه لا تتوفر علاجات نهائية لهذه الحالات غير ذلك.

علامات وأعراض الصداع النصفي

كثيرين ممن يعانون من الصداع النصفي لا يدركون إنهم يعانون من الصداع النصفي ويظنون إن آلام الرأس التي يشعرون بها بين الحين والآخر ليست إلا نوبة صداع أو وجع رأس عادي لا تلبث أن تزول. وخاصة إن شدة نوبة الصداع النصفي تزداد حدةٍ مع حالات التعب والإرهاق الجسدي وبالتالي هذا يعزز الشعور لدى المرضى بأنها حالة صداع طبيعية نتيجة التعب والإرهاق.

إليك أبرز الأعراض والعلامات التي تؤكد لك إنك تعاني من صداع نصفي

  • الاضطرابات البصرية هي أكثر أعراض الصداع النصفي شيوعًا بين المرضى، وتشمل هذه الاضطرابات تخيل ومضات أو أضواء أو خطوط أما العينين، وغالبًا ما تظهر هذه الاضطرابات قبل ظهور الآلم في الرأس.
  • اضطرابات مزاجية وظهور علامات اكتئاب على الشخص، حيث يلاحظ على المريض سرعة الإثارة والغضب وتغييرات مزاجية مفاجئة دون سبب. حيث يعتقد المتخصصون بوجود روابط جينية مشتركة بين الاكتئاب والصداع النصفي.
  • الأرق واضطرابات النوم أيضًا من الأعراض والعلامات التي تشير إلى معاناة الشخص من الصداع النصفي كأن يستيقظ الشخص وهو متعب أو مخمول، ويصعب على المريض إن يحصل على قسط كاف من النوم المريح.
  • دراسة كانت قد أظهرت إنه نحو 90% من الذين يعانون من الصداع النصفي تظهر عليهم أعراض شبيهة بتلك التي تظهر على مرضى الجيوب مثل العيون الدامعة وانسداد الأنف.
  • تظهر على معظم مرضى الصداع النصفي شهية زائدة تجاه الطعام قبل حدوث نوبة الصداع.
  • 50% من مرضى الصداع النصفي قالوا إنه تنتابهم حالة خفقان في أحد جانبي الرأس قبل نوبة الألم.
  • آلام في العينين تنتاب المرضى أيضًا قبل نوبة الصداع، وغالبًا ما يكون الآلم في المنطقة من الرأس خلف العينين وكثيرًا ما يقوم المرضى بزيارة طبيب العينية على أثر هذا الألم.
  • كثرة التبول أيضًا من العلامات التي تنذر بمعاناة الشخص من الصداع النصفي.
  • كثرة التثاؤب كذلك من علامات الصداع النصفي.
  • الشعور بخدر وتنميل في أطراف الجسم كأصابع اليدين والقدمين، وقد يزيد ليشمل أحد جانبي الجسم بالكامل.
  • غثيان وتقيء وقد ينذر هذا بنوبة آلام وصداع حادة.
  • قد يعاني الشخص من حساسية تجاه الصوت والأضواء والروائح قبل النوبة وخلالها.
  • مشاكل لفظية وصعوبات في النطق قد تكون علامة أخرى على حالة الصداع النصفي.
  • خمول عام في الجسم قبل النوبة وخلالها بتأثير الآلم في الرأس.

علاجات منزلية للتخلص من آلام نوبة الصداع النصفي

تساهم كل العلاجات الطبية المتوافرة لمرضى الصداع النصفي في التخفيف من الآلام التي تنتاب المريض خلال النوبة والتخلص من الأعراض قدر الإمكان، وهذه العلاجات المنزلية أيضًا هي لذات الغرض، وإليك هذه العلاجات

علاجات منزلية للتخلص من آلام الصداع النصفي

اليانسون

اليانسون من أفضل الأعشاب النباتية التي يمكن الاعتماد عليها للتخلص من آلام الصداع النصفي أو على الأقل التخفيف من حدتها. حيث أظهرت العديد من التجارب فوائد اليانسون في تقليص مدة النوبة والحد من تكرارها بين الحين والآخر دون ظهور أية أعراض جانبية، فضلًا عن الخصائص الأخرى في اليانسون حيث يعد مضاد التهابات جيدة وفعال.

العلاجات العطرية

النباتات العطرية أيضًا من وسائل العلاج الفعالة في التخلص من آلام الصداع النصفي، فزيت اللافندر مثلًا يحوي خصائص علاجية مهدئة ومسكنة ومضادة للاكتئاب، فهو يساعد مرضى الصداع النصفي على تخفيف الألم والاسترخاء بعد التخلص من الأعراض التي ترافق النوبة.

زيت النعناع

المنثول الذي يحتويه زيت النعناع يساعد في معالجة آلام الصداع النصفي ونوباته، ينصح الأطباء بدلك جبهة الرأس وما حولها بزيت النعناع للتخلص من الأعراض التي ترافق نوبة الصداع.

الزنجبيل

شرب شاي الزنجبيل أو حتى تناول قطعة صغيرة من الزنجبيل غير المطحون تساعد في التخلص من أعراض نوبة الصداع مثل الغثيان والتقيؤ وباقي الاضطرابات الهضمية والمحافظة على مستوى متوازن من ضغط الدم ويخفف من حدة النوبة التي تنتاب المريض. هذا فضلًا عن الفوائد الأخرى للزنجبيل التي يمكن التعرف لها من هذا المقال.

فيتامين B2

يمكن الاعتماد على نظام غذائي صحي وغني بفيتامين B2 وذلك بسبب أهمية هذا الفيتامين في التخفيف من ألام الصداع النصفي فضلًا عن الفوائد الأخرى لهذا الفيتامين فهو يعزز من إنتاج خلايا الدم الحمراء.

وكانت قد بينت الدراسات التي تمت على مرضى الصداع النصفي أهمية هذا الفيتامين ليس فقط في التخفيف من مدى تكرار نوبة الصداع، وإنما لم يعد المرضى الذين حصلوا على جرعات كافية من فيتامين B2 مضطرين للالتزام بتناول الأدوية المضادة لنوبات الصداع. البيض والحليب والحبوب ونبات الهيليون تعد من أفضل الأطعمة التي تمد الجسم بكميات جيدة من هذا الفيتامين وهذه قائمة بأطعمة أخرى غنية بفيتامين B12.

المنغنيزيوم

المنغنيزيوم أيضًا أحد العناصر المهمة التي تلعب دور رئيسي في الحالة المرضية لمن يعانون من مرضى الصداع النصفي. ونقص المنغنيزيوم في الجسم قد يؤدي إلى تهيج مفرط للصفيحات ويؤثر على مستقبلات السيروتونين والنواقل العصبية. وكانت قد أظهرت البحوث إن الحصول على كميات كافية من المنغنيزيوم في النظام الغذائي لمرضى الصداع النصفي يساعد في تهدئة الحالة والتخفيف من آلام النوبة، ولكن من الضروري التحذير من الإفراط في كميات المنغنيزيوم في الجسم إذ قد يؤيد إلى حالة من الإسهال واضطرابات هضمية أخرى.

السوائل

السوائل وخاصة الماء بشكل رئيسي تلعب دور حيوي في كافة وظائف الأعضاء المختلفة في الجسم، في حين إن نقص الماء في الجسم يؤدي إلى خلل في عمل الوظائف المختلفة ومنها قد يؤدي إلى زيادة تهيج نوبات الصداع النصفي، لذلك ينصح بالإكثار من شرب السوائل بشكل عام وخاص الماء للمحافظة على رطوبة الجسم وبالتالي التخفيف من حدوة نوبات الصداع وأعراضها.

الثلج

يلجأ الكثير من الأشخاص ممن يعانون من الصداع النصفي أو حتى في حالات الصداع العادية إلى استخدام كمادات الماء البارد أو أكياس الثلج والماء المجمد على الرأس مكان الآلم، تنفع هذه الطريقة للكثير من الناس في التخفيف من حدة نوبة الألم وأعراضها، يمكن تجريبها فهي تعد من أسهل وأبسط الوسائل وأشكال العلاج في هذا الشأن.

هذه كانت مجموعة من العلاجات المنزلية البسيطة التي يمكن الاعتماد عليها للتخفيف من حدة نوبات الصداع النصفي والحد من تكرارها قدر الإمكان، بالإضافة إلى إنها تساعد على التخفيف من الأعراض المختلفة التي تصاحب نوبات الصداع.

من الوسائل الأخرى التي ينصح بها الأطباء والمتخصصين عادة مرضاهم هو محاولة الاسترخاء وإراحة الجسم قدر الإمكان وتجنب مصادر الضغوط والقلق والضوضاء وممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق وحتى التأمل واليوغا يمكن أن يساعد إلى جانب أي من العلاجات هذه التي ذكرناها.

قد يعجبك ايضا