التهاب المسالك البولية عند الرجال

التهاب المجاري البولية عند الذكور

تعتبر التهابات المسالك البولية (UTI) مشكلة صحية مهمة نظرا لتواترها ومضاعفاتها المحتملة وعواقبها على المدى الطويل. عندما يكون التهاب المسالك البولية عند الرجال تكون مقاومة الجراثيم للعديد من المضادات الحيوية متكررة وبالتالي، فمن الضروري إجراء اختبارات تشخيصية وعلاجية محددة وعلاجات طويلة في كثير من الحالات.

ما هو التهاب المسالك البولية؟

التهاب المسالك البولية هو استعمار وتكاثر للكائنات الدقيقة في المسالك البولية.

يقع مجرى البول في محيط المنطقة الفرجية والعرضية، وعادة ما تكون هذه المنطقة ملوثة بالجراثيم، ويكون طوله قصيرًا، مما يسهل العدوى. ويمكن أن يحدث ذلك بسبب ظروف مثل سوء تفريغ البول وتضخم البروستات وما إلى ذلك، مما يقلل من قدرة الإنسان على الدفاع عن نفسه من العدوى.

التهاب المسالك البولية عند الرجال

في أي فئة عمرية تكون المشكلة أكثر تواترًا؟

إنتانات المسالك البولية أكثر شيوعا عند الأطفال (خاصة تحت عمر السنتين) وعند أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة. الإصابة بين الأطفال ترجع إلى التشوهات أو مشاكل وظيفية تسبب الالتهابات. فيما يتعلق بحدوث العدوى في الفئة العمرية الأكثر تقدمًا، فإن العامل الأكثر أهمية هو العرق البولي الناتج عن النمو البروستاتي (سواء الحميد أو الخبيث).

عدوى الكلى

إذا كانت الإصابة تقع في الكلية (التهاب الكلية والحويضة)، سيكون هناك حمى وآلام أسفل الظهر، وقد يكون هناك غثيان وقيء وأحيانًا تهدء الأعراض.

العدوى في المرارة أو البروستات

إذا حدثت العدوى في المرارة أو البروستات، فإن المريض سيتبول بشكل متكرر مع ألم. سيكون لديه أيضًا (شعور التبول غير المكتمل)، وعدم الراحة في أسفل البطن وسيبدو البول داكنًا وذو رائحة كريهة، وقد يظهر الدم في البول.

التهاب الإحليل الحاد

يظهر التهاب الإحليل الحاد بشكلٍ مشابه، على الرغم من أنه مصحوب بالتهاب أو إفراغ مجرى البول. الفحص البدني الذي يتضمن فحص الأعضاء التناسلية والمستقيم ليس مفيدًا للغاية إلا في حالات التهاب البروستات الحاد أو التهاب البربخ.

الأعراض عند الأطفال والمسنين

الأعراض عند الأطفال تعتمد على العمر. عند الأطفال حديثي الولادة والأطفال دون سن سنتين عادةً لا تكون الأعراض محددة جدًا، مثل التقيؤ والحمى. إذا كان الأطفال أكبر سنًا، فمن المرجح أن تظهر عليهم أعراض مثل عسر التبول (تيبس مؤلم) أو آلام أسفل الظهر.

عند المسنين، قد تكون الأعراض أقل تحديدًا أيضًا، حيث قد تتداخل المضايقات مع أعراض مرض البروستات. المرضى الذين يظهرون الأعراض، في بعض الأحيان، لن تظهر عليهم أعراض إلا الحمى وآلام أسفل الظهر.

ما هي الأعراض التي يمكن أن يؤدي إليها التهاب المسالك البولية عند الرجال

اعتمادا على خصائص المريض والجراثيم والموقع التشريحي للمشكلة (الكلى، البروستات، الخصيتين، المثانة، الإحليل)، يمكن أن تعاني من عدوى بدون أعراض أو مع أعراض قليلة.

كيف يتم تشخيص التهاب المسالك البولية؟

يعتمد التشخيص على التاريخ السريري والفحص البدني. كما أن دراسة البول عن طريق الملاحظة تحت المجهر أو شرائط الاختبار تسمح بتوصية العلاج المناسب في انتظار النتيجة النهائية للفحص. من الضروري تجربة المضادات الحيوية لمعرفة المضادات الحيوية الأكثر ملاءمة لهذه الحالة.

بما أن الجزء النهائي من مجرى البول والمجال المحيط به قد يكون ممتلئًا بالجراثيم، لكي يكون تحليل البول صحيحًا، يجب أن يكون الإجراء الخاص بتجميع البول عن طريق جمع عينة من البول (يفضل صباحًا). إذا كان التهاب الإحليل هو السبب، يمكن أخذ عينة من الإحليل باستخدام مسحة.

عند غالبية المرضى الذكور الذين يعانون من عدوى المسالك البولية، تعتبر الدراسات الإشعاعية التالية ضرورية:

بشكلٍ عام، عندما تواجه احتمال وجود عدوى المسالك البولية عند الذكور، يتم أخذ صورة شعاعية بسيطة للبطن بالموجات فوق الصوتية. في حالات التهاب الحويضة والكلية، ينبغي إجراء التصوير الوريدي.

التهاب المسالك البولية عند الأطفال الذكور

هناك مجموعة من المخاطر الخاصة لتطوير التهاب المسالك البولية. ويقدر أنه يؤثر على 1-3 ٪ من الرضع والأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة. في بعض الحالات تكون مصحوبة بأعراض شاذة هيكلية قد تتطلب التدخل الجراحي لتقليل خطر العدوى. في حالات أخرى، قد يكون السبب مشاكل وظيفية، والتي يمكن تصحيحها مع تعديل العادات (كالتبول غير المتكرر، فترات طويلة بين مرات التبول، المناورات لتجنب التبول، الخ).

تعتبر عدوى المسالك البولية عند الرضع حالة عالية الخطورة بسبب احتمال الإصابة الكلوية التدريجية، والتي تتطلب العلاج السريع في المستشفى وريديًا. يمكن الانتهاء من العلاج في المنزل بمجرد السيطرة على العدوى ويمكن علاجها عن طريق الأدوية الفموية.

من الضروري فحص جميع الأطفال الذين يعانون من عدوى المسالك البولية المؤكدة لاستبعاد وجود ارتجاع (خروج غير طبيعي للبول من المثانة إلى الكلية). كثير منهم سوف يحتاجون إلى متابعة طويلة الأمد وقد يحتاجون إلى علاج مضاد حيوي وقائي.

التهاب المسالك البولية عند الرجال كبار السن

حوالي 25-35 ٪ من المسنين الذين يعيشون في دور رعاية المسنين لديهم جراثيم في البول. هناك الكثير من الجدل حول علاج هؤلاء المرضى أو عدم علاجهم. على الرغم من أن معظمهم لا يظهرون أعراضهم، إلا أن المظاهر السريرية للإصابة بمرض UTI قد تكون موجودة ولكنها غير محسوسة (الخمول، فقدان الشهية، سلس البول، الخ). لذلك من الضروري إجراء ملاحظة دقيقة واختيار الدواء المناسب، لأن هذه المجموعة من المرضى أكثر عرضة للمعاناة من الآثار الجانبية للعلاج.

المرضى الذين يستخدمون القسطرة

واحدة من العوامل الأكثر شيوعًا لالتهاب المسالك البولية هو التلاعب في مجرى البول. على وجه التحديد، الأكثر شيوعًا هو وضع القسطرة لأنها تسهل دخول الكائنات الحية الدقيقة في الجهاز البولي. يجب أن يقتصر استخدامها على المرضى الذين يعانون من احتباس البول مع سلس البول مصحوبًا بجروح في العجان أو منطقة العجزية.

بالنسبة للمرضى الذين لديهم أنبوبة دائمة وممتدة، في حالة عدم وجود أعراض واضحة، لا ينبغي علاجهم بالمضادات الحيوية.

ما هو علاج التهاب المسالك البولية عند الرجال

يعتمد نجاح العلاج على المضاد الحيوي المختار ووجود أو عدم وجود تشوهات تشريحية أو أعضاء مصابة (الغشاء المخاطي للمثانة والبروستات والبربخ، الخ). الموقع الدقيق للمكان الذي تنشأ فيه العدوى مهم للنهج العلاجي المناسب. اعتمادا على الحالة، سنلجأ إلى المبادئ التوجيهية التقليدية (7-10 أيام) أو علاجات أطول (3-4 أسابيع)، خاصة في حالة وجود التهاب في البربخ والبروستات.

يجب أن يشمل العلاج المثالي لعدوى المسالك البولية أيضًا ترطيبًا كافيًا لتقليل عدد البكتيريا. الانزعاجات البولية تستجيب بسرعة للعلاج بالمضادات الحيوية وليس من الضروري عمومًا استخدام المسكنات التي يتم وصفها فقط في حالة وجود ألم أو انزعاج شديد. عند جميع الذكور، من المستحسن التحقق من اختفاء الكائنات الحية الدقيقة باختبار البول بعد 7-10 أيام من الانتهاء من العلاج.

يشير وجود الأعراض بعد 4-5 أيام من العلاج إلى أن البكتيريا قد تكون مقاومة للعقاقير الطبية. لذا يجب تغيير المضادات الحيوية المستخدمة في العلاج.

قد يعجبك ايضا