أسباب العقم عند الرجال

ما هي أسباب العقم عند الذكور؟

العقم عند الرجال هي مشكلة كبيرة وشائعة للغاية أكثر مما نعتقد، فحوالي 5 – 10٪ من الرجال المتزوجين لديهم أو كان لديهم مشاكل فيما يتعلق بالخصوبة والإنجاب.

في كثير من الحالات، عندما يعاني الزوجين من عدم القدرة على الإنجاب، يعتقد أن المرأة وهي وحدها التي يمكن تعاني من مشاكل الخصوبة والعقم. وفي بعض المجتمعات، حتى اليوم، إذا كان الزوجان يعانون من عندم القدرة على الإنجاب، يمكن وضع اللوم على المرأة وقد يقوم الرجل بالتخلي عنها. فالحديث عن خصوبة الذكور غالبًا ما يتم ربطها مع رجوليتهم، وبالكاد يتم الحديث عن هذا الأمر. لكن لحسن الحظ، تغيرت المعتقدات في العصر الحالي، واليوم نعلم أن المشاكل الجنسية المتعلقة بالخصوبة يعاني منها حوالي 50 ٪ من الأزواج.

أسباب العقم عند الرجال

معلومات عن العقم عند الرجال

ليس من الممكن دائمًا تحديد سبب العقم عند الرجال، لكن البيانات المختلفة الواردة من كل من الولايات المتحدة وأوروبا تظهر أن جودة السائل المنوي تزداد سوءًا بشكلٍ تدريجي. في الواقع، قبل 50 عامًا، كان على الأقل نصف الرجال الذين يبلغون من العمر 30 عامًا لديهم حوالي 100 مليون نطفة في كل مللي لتر من السائل المنوي، لكن بعد ثلاثين عامًا، كان لدى 20٪ فقط من الذكور من نفس العمر نفس عدد الحيوانات المنوية. وسبب هذا التدهور غير واضح حتى الأن، لكن العادات وأنماط الحياة المتغيرة (شرب الكحول والتدخين والإجهاد والتوتر) بالإضافة إلى بعض العوامل البيئية مثل التلوث البيئي والتلوث في مكان العمل هي بالتأكيد من الأسباب المؤثرة.

بالإضافة إلى ذلك، تشير معظم الدراسات إلى تدهور في قدرات الرجل الإنجابية كلما تقدم في العمر، هذا يشبه إلى حدٍ ما التدهور الحاصل عند المرأة عندما تصل إلى سن اليأس، ورغم أن الرجال يتمتعون بقدرة على الإنجاب حتى مراحل متقدمة جدًا من العمر، لكنهم على الأغلبي سيعانون من تدهور فسيولوجي في جودة النطاف ضمن السائل المنوي مع تقدم العمر. أي تنخفض قدراتهم الجنسية شيئًا فشيئًا.

أسباب العقم عند الرجال

يمكننا تقسيم أسباب العقم عند الرجال حسب المنطقة المتأثرة من الجسم والتي تعيق القدرة على الإنجاب:

  1. أسباب غير متعلقة بالجهاز التناسلي (كالمشاكل التي تلحق بالمهاد أو الغدة النخامية أو بسبب أمراض الغدد الصماء الأخرى).
  2. أسباب متعلقة بالخصيتين (التغييرات في إنتاج الحيوانات المنوية).
  3. أسباب أخرى متعلقة بالجهاز التناسلي (كالتغيرات في القنوات المنوية والقدرات الجنسية).

تشمل الأسباب غير متعلقة بالجهاز التناسلي أمراض الغدد التي تنظم النمو وتحافظ على إنتاج الحيوانات المنوية بشكلٍ طبيعي. قصور الغدد التناسلية هو مرض يصيب الغدد الصماء حيث يفتقر الجسم إلى محفزات الغدد الصماء العليا مما يعيق نمو الخصية وتطورها فتكون غير قادرة على أداء وظيفتها المنتظمة في إنتاج الهرمونات الذكرية وإطلاق الحيوانات المنوية.

يمكن تصنيف الأسباب المتعلقة بالخصية والتي قد تسبب العقم عند الرجال إلى أسباب أولية وثانوية. وتكون الأسباب الأولية هي تلك الأسباب التي تتعلق في الغالب بالتشوهات الخلقية أو الصبغية أو الوراثية.

هناك سبب شائع أخر قد يؤدي إلى العقم عند الذكور هو متلازمة كلاينفلتر، وهو مرض وراثي مرتبط بالتغييرات الصبغي، حيث يعاني الرجل من وجود كروموسوم جنسي إضافي، وبالتالي يكون النمط الوراثي للرجل 47 صبغي.

بالإضافة إلى ذلك، تؤدي التغييرات الناتجة عن الأسباب الالتهابية إلى التأثير على الأعضاء التناسلية للرجل، على سبيل المثال مرض النكاف. إذا أصيب ذكر بالغ بمرض النكاف، فمن المحتمل، بالإضافة إلى حدوث التهاب في الغدد النكفية، سيعاني الذكر من التهاب في الخصيتين أيضًا، وهذا يمكن أن يسبب ضمور هي حجم الخصيتين مع فقدان التروية الدموية.

قد يعاني الرجال أيضًا من مشكلة تسمى فشل الخصية حيث تتدلى الخصية داخل كيس الصفن، فقد تتعرض الخصية إلى ارتفاع درجة حرارة مما يغير قدرتها الجنسية. وقد تبين أن مشاكل الخصوبة والقم تحدث في 85 ٪ من حالات فشل الخصية. في هذه الحالة، يجب إجراء الجراحة في أقرب وقت ممكن لتصحيح هذا العيب (خلال السنة الثانية من العمر).

أيضًا، دوالي الخصية يمكن تعريفها على أنها توسع في الأوردة الدموية المنوي الداخلية. هذه الأوردة ترتبط مع مجمع الخصية (البربخ والديموس)، وتصل إلى الحبل المنوي في القناة الإربية، ويصل جزء صغير من الأوردة الخلفية إلى الوريد الشرسوفي، حيث تصل معظم الأوردة الأمامية لأعلى لتلقي مباشرة مع الوريد الأجوف السفلي، وفي اليسار مع الوريد الكلوي.

دوالي الخصية يمكن أن تسبب إحساسًا بالألم في منطقة كيس الصفن المقابلة. عادةً ما هذا الألم عادةً أثناء الوقوف. أيضًا، تكون دوالي الخصية مثل كل أنواع الدوالي الأخرى، ويمكن أن تظهر في الفحص السريري على شكل أوردة متوسعة في كيس الصفن.

ترتبط دوالي الخصية بصور العقم عند الرجال. ويمكن الكشف عن الارتداد الوريدي بفحص صدى القلب (تخطيط القلب الكهربائي). علاوة على ذلك، يمكن أن تؤدي الزيادة في درجات الحرارة إلى حدوث تغيرات في الظهارة المنوية. ويكون الفرق في درجة الحرارة عادة أعلى في حال دوالي الخصية بمعدل 0.6-1.4 ٪. وهذا يكفي لتغيير تكوين الحيوانات المنوية ونضج البربخ.

بالنسبة للأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى العقم عند الرجال، يمكن أن يعاني الرجل في الغالب من انسداد في المسالك البولية، أي تلك الطرق التي تسمح للحيوانات المنوية بالخروج من الجسم. يمكن أن يحدث الانسداد في عدة المستويات: كالأنابيب المستقيمة، وشبكة الخصية، والقناة فوق الجافية، والأسهر، وقناة القذف، وقد يكون الانسداد في مجرى البول. يتم تشخيص هذه الانسدادات عند حوالي 7 ٪ من الرجال الذين يعانون من العقم، وعادةً ما يكون السبب في هذه الانسدادات خلقي أو مكتسب.

ترتبط الأسباب الخلقية وهي الأكثر شيوعًا والأكثر تأثيرًا مع وجود تشوهات في المسالك والقنوات ضمن الجهاز التناسلي. أما بالنسبة للأسباب المكتسبة، فهي قد تكون ناجمة عن الالتهابات أو الإصابات التي تطال منطقة الجهاز التناسلي. بالإضافة إلى التسبب في انسداد البربخ أو الأسهر، يمكن للعدوى الخطيرة أيضًا أن تغير في الخصية.

كيف يتم تشخيص العقم عند الرجال وتحديد سببه؟

يتكون المسار الذي يؤدي إلى تعريف وجود العقم والسبب الذي وراءه من مراحل مختلفة وفحوصات عديدة، وقد يتضمن ذلك إجراء اختبارات معقدة للحالات المشكوك فيها. وعلى الرغم من أن عملية الكشف عن السبب قد تكون بسيطة وسهلة من الناحية النظرية، فقد لا تكون كذلك في الممارسة العملية لأن المعلومات التي يتم جمعها تتعلق بمنطقة حساسة والموضوعات التي ستتم مناقشتها ليست سهلة. وقد يكون الموضوع هذا محرجًا للغاية بالنسبة لبعض الرجال، يمكن أن تكون المشاكل الجنسية محرجة للغاية، كما أن الأسباب الثقافية والاجتماعية تجعل طرح الأسئلة من قبل الطبيب أمرًا صعبًا.

المصادر

https://centrodemetra.com

https://www.fondazioneserono.org

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.