دواء لعلاج زيادة الحديد في الدم

الحديد هو أحد العناصر النادرة الأكثر وفرة في الجسم ويشارك في العديد من الوظائف الأيضية الهامة (التمثيل الغذائي)، كما أن الحديد ضروري للعديد من الوظائف المهمة مثل إنتاج الدم وإنتاج الطاقة وجهاز المناعة، ويتم استخدامه وتخزينه في الجسم بمساعدة قدرته على التبرع بالإلكترونات واستقبالها.

وبكل الأحوال هناك نسبة محددة لعنصر الحديد في أجسامنا، بحيث يبقى هذا العنصر الهام متوازنًا ضمن الحدود الطبيعية، ولكن قد يحدث أن تكون نسبة عنصر الحديد أعلى من معدلاتها مما يسبب العديد من المشاكل والاضرابات في الجسم، إلا أنه يمكن تجاوز هذه المشكلة من خلال بعض العلاجات أو أدوية توصف من قبل الطبيب تعيد التوازن لنسبة هذا العنصر الهام. وفي مقالنا سنتعرف على دواء لعلاج زيادة الحديد في الدم.

جدول المحتويات

دواء لعلاج زيادة الحديد في الدم

دواء لعلاج زيادة الحديد

في ظل الظروف العادية يحافظ الجسم على توازن مستوى الحديد بدقة كبيرة، لأن جسم الإنسان ليس لديه آلية لإفراز الحديد بشكل نشط ويتم تخزين الحديد الزائد في الأنسجة.

كما أنه بشكل عام يتم تناول 25-50 جم من الحديد مع الطعام ولكن يتم امتصاص 1-2 جم فقط من هذا الحديد من الجهاز الهضمي، ولكن تزداد هذه الكمية من الامتصاص مع وجود زيادة في الحاجة مثل النمو والحمل وفقدان الدم.

يؤدي تراكم الحديد المفرط في الجسم إلى زيادة الحديد في الدم وهذا الحديد يتسبب في تلف العديد من الأعضاء وخاصة الكبد والبنكرياس والغدد الصماء والقلب.

ما هي زيادة نسبة الحديد في الدم؟

زيادة الحديد في الدم يسمى داء ترسب الأصبغة الدموية حيث أن كمية الحديد في الجسم قد تجاوزت القيمة الطبيعية لنسبته في الدم.

ينقسم زيادة نسبة الحديد بشكل أساسي إلى قسمين حيث يتم التمييز بين داء ترسب الأصبغة الدموية الأولي والثانوي.

يحدث ارتفاع الحديد الأولي: (داء ترسب الأصبغة الدموية) بسبب مشكلة في الجينات التي تنظم كمية الحديد التي يمتصها الجسم من الطعام.

وسبب ارتفاع الحديد الثانوي: هو تناول الحديد الزائد مع الطعام أو الإصابة بمرض مختلف يؤثر على امتصاص الحديد حيث يؤدي فقر الدم إلى الأمراض التي تسبب ارتفاع الحديد الثانوي.

ما هي أعراض ارتفاع الحديد في الدم؟

نظرًا لأن ارتفاع نسبة الحديد في الدم يؤثر على كل جزء من الجسم، فإنه يظهر الكثير من الأعراض وإن التشخيص المبكر كنتيجة للأعراض هو حالة مهمة تؤثر على تطور المرض.

قد تحدث بعض الأعراض وهي:

  • التعب والضعف العام.
  • ألم في المفاصل.
  • وجع بطن.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • فقدان الوزن.
  • لوحظ وجود فرط تصبغ على الجلد وتغيرات في اللون بسبب ترسب الحديد والميلانين على الوجه والعنق والساعد والمرفقين.
  • الإصابة بأمراض الكبد لأن الكبد هو أول عضو يتأثر بارتفاع نسبة الحديد، ويمكن أن يؤدي فرط الحديد إلى تطور مرض الكبد الكحولي.
  • اعتمادًا على تراكم الحديد في الغدة النخامية يمكن رؤية مشاكل ضعف الانتصاب والعقم وعدم انتظام الدورة الشهرية وانقطاع الطمث المبكر.
  • تطور مرض السكري بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم وذلك بسبب تراكم نسبة الحديد في خلايا البنكرياس.
  • قد يحدث عدم انتظام ضربات القلب وخفقان القلب والنوبات القلبية بسبب تراكم الحديد في القلب.
  • زيادة القابلية للإصابة بالأمراض بسبب ضعف جهاز المناعة.

ما الذي يسبب ارتفاع الحديد؟

فيما يلي أسباب ارتفاع مستوى الحديد في الدم وانهيار الأنسجة والأعضاء:

  • يرتبط ارتفاع الحديد الأساسي بنقص أو وجود طفرة في الجزيء المسمى Hepcidin وهو جزيء يتحكم في انخفاض أو زيادة الحديد في الجسم، حيث يؤدي الخلل الوظيفي لهذا الجزيء إلى تراكم الحديد الزائد في الجسم مما يؤدي إلى تلف العديد من الأنسجة والأعضاء.
  • يحدث ارتفاع الحديد الثانوي عادةً بسبب اضطراب الدم الخلقي.
  • تزداد كمية الحديد نتيجة النقل المتكرر للمرضى المعتمدين على نقل الدم.
  • تزداد كمية الحديد في الجسم نتيجة فقر الدم الزائد بالحديد وتدمير عناصر وخلايا الدم حيث تتراكم كمية الحديد المتزايدة في الأعضاء والأنسجة والترسبات. يتسبب الحديد المنهار في فقدان الوظيفة ويسبب ضررًا دائمًا.
  • يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من الحديد مع الطعام إلى تراكم الحديد في الأنسجة والأعضاء.

تشخيص ارتفاع الحديد

  • في اختبارات الدم البسيطة التي يتم تشخيصها بمستويات عالية من الحديد يتم إجراء الاختبارات التي تشير إلى وجود نسبة الحديد في الدم ووجود الأعراض المناسبة.
  • والاختبارات المستخدمة في الدم هي تشبع الدم بالترانسفيرين ومستوى الفيريتين في الدم.
  • ويمكن تصوير الأعضاء المنهارة بالحديد باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي. نتيجة التصوير يقدر مقدار نسبة الحديد الذي يترسب في أي عضو.
  • إن إظهار حمولة الحديد نتيجة الخزعة المأخوذة من الكبد يعطي تشخيصًا نهائيًا.

علاج زيادة الحديد في الدم

أدوية لعلاج زيادة الحديد

الغرض الأساسي من علاج ارتفاع مستويات الحديد هو من أجل:

  • إزالة الحديد الزائد من الجسم.
  • خفض مستوى الحديد إلى الحدود الطبيعية ليصبح متوازنًا.
  • منع تلف الأعضاء بسبب تراكم الحديد.
  • الوقاية من العواقب السلبية والمضاعفات غير المرغوبة للمرض.
  • التأكد من أن الحديد في الجسم في المستويات الطبيعية لبقية الحياة.

ما هو دواء علاج زيادة الحديد في الدم؟

آلام البطن

يمكن تطبيق عملية إزالة معدن ثقيل على المرضى الذين لا يستطيعون أخذ الدم بسبب مشاكل صحية، وإذا لم يكن هذا الشخص مؤهلاً لإجراء الفصد على سبيل المثال: إذا كنت تعاني من فقر الدم، أو إذا كنت تعاني من مضاعفات في القلب فقد يوصي طبيبك بأدوية لإزالة الحديد الزائد حيث يمكن حقن الدواء عن طريق الأوردة أو تناوله كحبوب.

يربط الدواء الحديد الزائد مما يسمح لجسمك بإفراز الحديد عن طريق البول أو البراز وهي عملية تسمى عملية إزالة معدن ثقيل.

  • يساعد ديفيروكسامين على إفراز الحديد عبر المسالك البولية ويساعد في تقليل حمل الحديد.
  • يؤخذ Deferibron عن طريق الفم ويستخدم 3 مرات في اليوم.
  • يؤخذ ديفيراسيروكس عن طريق الفم ويستخدم مرة واحدة في اليوم
  • تتم متابعة المرضى الذين يخضعون للعلاج باستخلاب الحديد عن كثب لتجنب أي مشاكل في قيم الدم.

الآثار الجانبية المحتملة لهذه الأدوية: يمكن أن تسبب فقر الدم الناجم عن نقص الحديد والغثيان والقيء.

الطرق المستخدمة في علاج زيادة الحديد في الدم

إن من الطرق المستخدمة لعلاج زيادة الحديد في الدم هي كما يلي:

Filbotome العلاجي هي عملية إزالة الدم من الجسم:

يتم أخذ كيس دم معقم عن طريق إدخال إبرة في الأوردة الدموية. إنها عملية مشابهة جدًا للتبرع بالدم، وتتم هذه العملية على فترات منتظمة ويتم أخذ بعض الدم لإعادة مستوى الحديد إلى طبيعته.

يتم إجراء العلاج بالترابط الحديدي:

بهدف تطبيق الحديد الزائد في الجسم عن طريق الأدوية الوريدية أو أدوية العلاج بالفم بالحديد.

وهناك طرق أخرى منها:

أطعمة صحية

تغيير النظام الغذائي، وحبوب الحديد، وحقن الحديد، والفيتامينات المتعددة المحتوية على الحديد، بما في ذلك منع تناول الحديد، ومحدودية تناول فيتامين C، وتوقف تناول الأسماك غير المطبوخة والمحار، والحد من تناول الكحول.

أي طبيب أذهب إليه لعلاج زيادة الحديد في الدم؟

يحدث ترسب الحديد في العديد من الأعضاء الحيوية مثل الكبد والبنكرياس والقلب والدماغ نتيجة لزيادة الحديد حيث يتسبب الانهيار الذي يحدث في فقدان وظائف هذه الأعضاء ويترك ضررًا دائمًا لهذه الأعضاء.

يجب استشارة أخصائيي قسم الباطنة (الأمراض الباطنية) لتشخيص وعلاج ارتفاع الحديد في الدم الذي يمكن أن يسبب العديد من الآثار السلبية مثل مرض السكري وتليف الكبد وسرطان الكبد والفشل الكلوي والعمى وقصور القلب.

يجب استشارة الطبيب المختص عند الشعور بالأعراض حيث يؤثر التشخيص المبكر على مسار العلاج الجيد.

ماذا يحدث إذا لم يتم علاج زيادة الحديد في الدم

يجب تشخيص ارتفاع الحديد وعلاجه مبكرًا لأنه خلاف ذلك وإذا لم يتم علاج زيادة الحديد في الدم بشكل سريع فإن النتائج السلبية التي ستحدثها هي:

  • حدوث العديد من أمراض الكبد بسبب انهيار الحديد في الكبد بما في ذلك تضخم الكبد وفشل الكبد وسرطان الكبد وتليف الكبد.
  • حدوث مشاكل واضطرابات في القلب مثل عدم انتظام ضربات القلب.
  • تظهر آلام المفاصل الشديدة وتلف المفاصل بسبب ترسب الحديد في المفاصل.
  • يسبب مرض السكري لدى مرضى السكري الذين يعانون من ارتفاع نسبة السكر في الدم في عائلاتهم.
  • عند الذكور بسبب ترسب الحديد في الأعضاء التناسلية يؤدي إلى ضعف الانتصاب (الضعف الجنسي)، انكماش في الخصيتين، فقدان الرغبة الجنسية.
  • عند النساء يمكن أن يحدث انخفاض في الرغبة الجنسية، واضطراب في الدورة الشهرية، وانقطاع الطمث المبكر.
  • يتسبب التأخر في العلاج أو عدمه في تكوين بقع الجلد مع صبغة الميلانين في الجلد.
  • يمكن أن يسبب ضعف في عمل الغدة النخامية والغدة الدرقية.
  • يمكن أن يسبب حدوث اضطرابات في الكلى مما يسبب الفشل الكلوي وتلف الغدد الكظرية.

ما هو الجيد في علاج زيادة الحديد في الدم؟

إن إجراء تغيير في النظام الغذائي هو أفضل طريقة لعلاج زيادة ارتفاع الحديد في الدم:

  • يجب تجنب تناول الحديد بما في ذلك حبوب الحديد وحقن الحديد والفيتامينات المتعددة المحتوية على الحديد.
  • يجب الحد من تناول فيتامين C.
  • يجب التوقف عن تناول الأسماك والمحار غير المطبوخة.
  • الحد من تناول الكحول.

مضاعفات تأخير وعدم علاج زيادة الحديد في الدم

تسبب المستويات العالية من الحديد في الدم خسائر وظيفية وتلفًا في العديد من الأنسجة والأعضاء، والشروط التالية ليست جيدة لارتفاع الحديد لدى الأفراد الذين تم تشخيصهم بزيادة الحديد في الدم:

  • تأخير علاج زيادة نسبة عنصر الحديد في الدم.
  • عدم الالتزام بالعلاج.
  • عدم تطبيق طرق العلاج.
  • زيادة تعاطي المخدرات.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد في النظام الغذائي.
  • الإفراط في تناول فيتامين C.
  • تعاطي الكحول والتدخين.
  • عدم استخدام الأدوية الموصى بها وبالجرعات الموصى بها.
  • الإفراط في تناول الأسماك والمحار غير المطبوخ.
  • الإفراط في تناول اللحوم ومنتجات الألبان.
  • بالإضافة إلى الإصابة بالعديد من الأمراض كمرض السكري وسرطان الكبد وتليف الكبد والفشل الكلوي وقصور القلب والعمى.

ارتفاع الحديد عند النساء الحوامل

يؤثر ارتفاع الحديد في الدم عند المرأة الحامل على صحة الأم وصحة الطفل حيث يسبب مشاكل في الكبد والكلى والقلب عند الأم وقد يسبب حالات مثل تأخر النمو والتخلف العقلي والولادة المبكرة عند الطفل.

يتم علاج حالة زيادة الحديد في الدم التي يتم تشخيصها لدى المرأة الحامل بالتنسيق مع أخصائيي الطب الباطني وطبيب التوليد.

إذا لم يتم تقديم العلاج المناسب في الوقت المناسب فستحدث العديد من المشكلات للأم والطفل.

ارتفاع الحديد عند الأطفال

غالبًا ما تبدأ مشكلة ارتفاع مستويات الحديد لدى الأطفال والرضع في الرحم وهي حالة نادرة يظهر فيها فشل الكبد في الفترة المبكرة نتيجة لتراكم الحديد داخل وخارج الكبد.

بالإضافة إلى مشاكل الكبد تظهر مشاكل القلب والكلى أيضًا على المدى الطويل، ويعتبر التشخيص والعلاج المبكر مهمان للنمو البدني والعقلي للأطفال والرضع.

ويعود سبب ارتفاع مستويات الحديد في الطفولة والرضاعة لسبب غير معروف بالضبط حيث تظهر الصورة مصحوبة بانخفاض الألبومين، وانخفاض عناصر تخثر الدم، وانخفاض إنزيمات الكبد، وزيادة قيم البيليروبين.

لا تستجيب طرق العلاج المختلفة كثيرًا عند الأطفال والرضع.

حقائق مهمة حول ارتفاع الحديد في الدم

الدم

كيف تقلل من نسبة الحديد الزائد في الدم؟

الحديد هو أحد العناصر النادرة التي يحتاجها الجسم ومع ذلك فإن الكميات الزائدة من الحديد لها تأثير سام على الجسم.

ترسبات الحديد الزائدة في الأعضاء والأنسجة: يتسبب الحديد في تلف الأعضاء والأنسجة حيث ينهار ويؤدي إلى فقدان الوظيفة التي يقوم بها العضو في الجسم ومن أجل منع كل هذه المشاكل يجب تشخيصها وعلاجها بسرعة.

يتم تطبيق استئصال الخُلب العلاجي وطرق إزالة الحديد واللوائح الغذائية لإزالة الحديد من الجسم حيث بهذه الطرق يُحاول إزالة الحديد الزائد من الجسم عن طريق الإخراج.

هل يؤدي الحديد الزائد إلى تساقط الشعر؟

يؤدي فائض الحديد إلى انهيار الحديد في الأعضاء والأنسجة ويسبب تلفًا وفقدانًا للوظيفة في هذه المناطق.

وبسبب الكمية الزائدة من الحديد المنهار في الجلد ونتيجة لزيادة صبغات الميلانين قد تظهر بقع جلدية وكذلك تساقط الشعر نتيجة تدمير بصيلات الشعر.

ماذا يحدث في الحديد الزائد؟

نتيجة لزيادة الحديد في الدم ينهار الحديد في الأنسجة والأعضاء مما يؤدي هذا إلى فقدان وظيفة الأنسجة والأعضاء ويترك ضررًا دائمًا.

كما يسبب حدوث العديد من أمراض الكبد بسبب انهيار الحديد في الكبد بما في ذلك تضخم الكبد وفشل الكبد وسرطان الكبد وتليف الكبد وتحدث مشاكل القلب مثل عدم انتظام ضربات القلب وتظهر آلام المفاصل الشديدة وتلف المفاصل بسبب ترسب الحديد في المفاصل.

ما هي كمية الحديد اليومية المطلوبة؟

لا يمكن حل مشكلة زيادة مستوى الحديد عن طريق تقليل الحديد في الأطعمة التي يتم تناولها لذلك فالعلاج الطبي مطلوب.

إذا لم يكن المرض وراثيًا أو لم يتم استخدام المكملات الغذائية عندما لا تكون هناك حاجة إليه فمن المحتمل أن يكون سبب ذلك مرض آخر لذلك العلاج الطبي مطلوب لسرعة الشفاء.

من المهم تناول كمية متوازنة من الحديد لتجنب النقص أو الزيادة: ومع ذلك فإن الكمية التي يجب تناولها من عنصر الحديد تختلف باختلاف عدة عوامل مثل العمر والجنس.

ما هي الكمية الموصى بها؟

يكفي تناول 11 مجم يوميًا من الشهر السابع حتى الشهر الثاني عشر في مرحلة الرضاعة و7 مجم يوميًا من عمر سنة إلى ثلاث سنوات، وتحتاج النساء البالغات إلى 18 مجم يوميًا، ويحتاج الرجال البالغون إلى 8 مجم يوميًا.

والنساء 27 ملغ يوميًا أثناء فترة الحمل و 9 إلى 100 ملغ أثناء الرضاعة الطبيعية.

علمًا أن النساء تفقد الكثير من عنصر الحديد أثناء فترة الحيض بسبب النزيف لذلك خلال هذه الفترات يمكن الانتباه إلى تناول الحديد.

ما هو تسمم الحديد؟

يمكن أن تتطور سمية الحديد بشكل مفاجئ أو تدريجي حيث يمكن أن تحدث العديد من المشكلات الصحية الخطيرة بسبب الجرعات الزائدة العرضية أو المكملات الغذائية طويلة المدى بجرعات عالية أو اضطرابات الحديد الزائد المزمنة.

في ظل الظروف العادية ينتشر القليل جدًا من الحديد الحر في مجرى الدم حيث يرتبط بشكل آمن بالبروتينات مثل الترانسفيرين مما يمنعه من الإضرار ببقية أعضاء وأنسجة الجسم المختلفة. ومع ذلك يمكن أن تؤدي سمية الحديد إلى زيادة كبيرة في مستوى تداول الحديد “الحر” في الجسم (الحديد الحر هو مادة مؤيدة للأكسدة (عكس مضادات الأكسدة) وبذلك يمكن أن تتلف هذه الزيادة في نسبة الحديد الخلايا.

يحدث التسمم الحاد بالحديد عندما يتناول الناس كميات زائدة من مكملات الحديد. قد تسبب الجرعات المفردة التي تصل إلى 10-20 مجم / كجم أعراضًا لذلك تتطلب المستويات الأعلى من 40 مجم / كجم لعناية طبية دقيقة.

وبالمثل فإن الجرعات العالية المتكررة من مكملات الحديد يمكن أن تسبب مشاكل خطيرة لذلك تأكد من اتباع التعليمات الموجودة على مكملات الحديد ولا تتناول أكثر مما يوصي به طبيبك.

يمكن أن تشمل الأعراض المبكرة للتسمم بالحديد:

آلام المعدة والغثيان والقيء، وتدريجيًا يتراكم الحديد الزائد في الأعضاء الداخلية ويمكن أن يتسبب في أضرار قاتلة للدماغ والكبد.

قد يهمك أيضًا: أسباب ارتفاع نسبة الحديد في الدم

ماذا بعد معالجة ارتفاع الحديد في الدم

  • تعود مستويات الحديد إلى طبيعتها عند استخدام طرق مثل سحب الدم أو استخدام الأدوية. إذا كان المرض وراثيًا فإن هذه العمليات تستمر مدى الحياة.
  • عندما تعود مستويات الحديد إلى طبيعتها يمكن عادةً أخذ الدم بشكل أقل عادةً كل شهرين إلى أربعة أشهر.
  • يمكن لبعض الأشخاص الحفاظ على مستويات الحديد الطبيعية دون الحاجة إلى سحب الدم وقد يحتاج البعض إلى أخذ الدم مرة واحدة في الشهر.
  • يعتمد الجدول الزمني على مدى سرعة تراكم الحديد في جسمك.
  • يمكن أن يساعد علاج داء ترسب الأصبغة الدموية الوراثي في ​​تخفيف الأعراض مثل التعب وآلام البطن وتغميق الجلد.
  • كما يمكن أن يساعد في منع المضاعفات الخطيرة مثل أمراض الكبد وأمراض القلب والسكري. إذا كنت تعاني بالفعل من إحدى هذه الحالات يمكن أن يؤدي الفصد إلى إبطاء تطور المرض وفي بعض الحالات عكسه.

الأكل المنتظم والصحي

أخذ الدم أو تناول الأدوية يعالج ارتفاع الحديد. لا تشفي الإجراءات الغذائية المرض لكنها تساعد فقط في الوقاية من المضاعفات لأن ارتفاع الحديد ليس بسبب تناول الحديد الزائد من الأطعمة.

في النهاية ….

إن تناول مكملات الحديد للأشخاص الذين لا يحتاجون إليها يمكن أن يسبب مشكلة زيادة الحديد في الدم لذلك لا ينبغي لأحد استخدام مكملات الحديد إلا إذا وصفها الطبيب.

إذا كنت قد عولجت من زيادة الحديد في الدم تجنب مكملات الحديد والفيتامينات التي تحتوي على الحديد حيث تستخدم هذه فقط عندما يصفها الطبيب وتكون مفيدة، كما عليك تجنب مكملات فيتامين C لأنه يزيد من امتصاص الحديد.

تجنب الكحول لأنه يزيد بشكل كبير من خطر تلف الكبد لدى الأشخاص المصابين بداء ترسب الأصبغة الدموية الوراثي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.