أدوية علاج الاكتئاب بين الإيجابية والآثار الجانبية

الاكتئاب هو مشكلة تطرأ على الصحة العقلية والتي تبدأ في مرحلة البلوغ المبكر حيث النساء يُصبن به بشكل أكثر شيوعًا من الرجال.

ومع ذلك كله يمكن للإنسان التعامل مع الاكتئاب في أي عمر من خلال إيجاد أدوية لمعالجته والتخفيف من حدته فما هي الأدوية التي لها دور في ذلك؟ وماهي آثارها الجانبية؟

المظاهر السريرية للاكتئاب؟

يُعرَّف الاكتئاب بأنه اضطراب نفسي يفقد فيه الشخص مؤقتًا قدرته على السعادة والاستمتاع بالحياة مما يجعل مزاجه وأفكاره وجسده وعقله مريضًا، لكن ليس كل الاكتئاب هو اكتئاب.

 لتكون قادرًا على قول إنك مصاب بالاكتئاب يجب أن تستمر الأعراض أكثر من يوم إلى اسبوعين.

والاكتئاب يتميز بإصابة الشخص بالحزن الشديد والشعور باليأس (المزاج المكتئب) وفقدان الدافع واتخاذ القرار وانخفاض في الشعور بالسعادة واضطرابات الأكل والنوم وتنتابه الأفكار السيئة والانطباع بعدم وجود قيمة له كفرد وفي أشد الحالات يمكن أن يؤدي الاكتئاب إلى الانتحار.

والسمة الرئيسية للاكتئاب السريري هي:

  • المزاج السيئ.
  • عدم الاهتمام والسرور حيث لا يمكن لمريض الاكتئاب الاستمتاع بأي شيء بما في ذلك العمل والأذواق الخاصة والعلاقات الفردية والنشاط الجنسي.
  • الشعور باليأس والتشاؤم ويمكن أن تكون مشاعر اليأس قوية للغاية بحيث قد يعتقد المصاب أنه لن يتخلص من هذا الموقف.
  • يعاني مرضى الاكتئاب من صعوبة في القيام بأنشطة يومية بسيطة.
  • يصبح مستوى الطاقة لدى المصاب قليل جدًا.
  • القلق من كل شيء يفعله.
  • يشعر بأن الحياة لم تعد ذات قيمة.
  • معظم مرضى الاكتئاب لديهم تغيرات في المزاج والشهية وفقدان الوزن.
  • اضطراب النوم هو أحد الأعراض الشائعة للاكتئاب.
  • يمكن أن يكون لدى المصاب شعور بالنسيان.

أدوية علاج الاكتئاب

يؤثر الاكتئاب على العقل وبالتالي فإن الأدوية التي تستخدم في علاج الاكتئاب يمكن أن تؤثر على الدماغ بحيث يمكن أن تكون مفيدة في العلاج، كما يمكن أن تساعد مضادات الاكتئاب الشائعة الاستخدام على تخفيف الأعراض حيث تتوفر العديد من الخيارات المختلفة أمام المريض.

يتم تطبيق العلاج باستخدام هذه الأدوية عن طريق موازنة الناقلات العصبية والتي هي بعض المواد الكيميائية في الدماغ مما يساعد في عودة وظائفها الطبيعية وتخفيف الاكتئاب أو التخلص منه.

والأدوية التي تستخدم في علاج الاكتئاب تعمل بطرق مختلفة لتخفيف أعراضه.

أنواع أدوية الاكتئاب

تنقسم معظم أدوية علاج الاكتئاب إلى الفئات التالية نذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر:

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).
  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورادرينالين (SNRIs).
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs).
  • مضادات الاكتئاب رباعي الحلقات.
  • مثبطات امتصاص الدوبامين.

أولًا: مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)

SSRIs هي الفئة الأكثر شيوعًا من مضادات الاكتئاب حيث يلعب الخلل في السيروتونين دورًا مهمًا في تطور الاكتئاب.

والسيروتونين: هو ناقل عصبي أحادي يتم تصنيعه في العصبونات السيروتونينية في الجهاز العصبي المركزي، وهو يلعب دور هام في تحسين مزاج الشخص (هرمون السعادة) كما يلعب دور في الرغبة الجنسية وفي مرض الصداع النصفي.

هذه الأدوية تحارب أعراض الاكتئاب عن طريق الحد من امتصاص السيروتونين في المخ وبالتالي فإنها توفر المزيد من النواقل العصبية (السيروتونين) في العقل مما يخفف من الاكتئاب.

الآثار الجانبية الشائعة لمثبطات امتصاص السيروتونين SSRIs هي:

  • غثيان.
  • اضطراب النوم.
  • تهيج.
  • قشعريرة وبرد.
  • مشاكل جنسية.

ثانيًا: مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين (SNRIs)

النورادرينالين:

إنه هرمون وهو عبارة عن مادة طبيعية غير مصنعة، يتم فرزها من الخلايا المتصلة بالجهاز العصبي والمستقبلات العصبية وتؤثر بشكل كبير على كثير من مناطق الجسم ودورها يكمن في إصدار بعض الإشارات العصبية تكون رد فعل عكسي لمواقف تحدث معنا، كما تؤثر على معدل نبضات القلب وارتفاع الضغط.

SNRIs تساعد على تحسين مستويات السيروتونين والنورادرينالين في العقل والدماغ وتعيد وظائف الجهاز العصبي لطبيعته مما يقلل من أعراض الاكتئاب وتشمل هذه الأدوية:

  • دولوكستين.
  • فينلافاكسين.

بالإضافة إلى علاج حالة الاكتئاب يمكن أن يخفف الدولوكستين مثلًا الألم وهذا أمر مهم لأن الألم المزمن يمكن أن يؤدي إلى طول فترة الاكتئاب أو تفاقمه.

وفي بعض الحالات يشعر الأشخاص المصابون بالاكتئاب بمزيد من الألم ويمكن أن يكون الدواء الذي يعالج الاكتئاب والألم مثل الدولوكستين مفيدًا في مثل هذه الحالات.

الآثار الجانبية الشائعة لل SNRIs هي:

ثالثًا: مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs)

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TZA) عبارة عن مجموعة من العقاقير التي توصف للعقل والدماغ والتي لها نشاط مضاد للاكتئاب بشكل رئيسي وهي تتميز بتأثير يعزز المزاج كما أنها من بين أكثر المواد المستخدمة في علاج الاكتئاب.

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات تمنع امتصاص الناقلات العصبية السيروتونين وتساعد على إفراز الدوبامين في الخلايا العصبية في الدماغ والغرض من التوافر المتزايد للمواد المرسلة هو التعويض عن النقص النسبي في تلك المواد التي تصيب الاكتئاب.

جميع المكونات الفعالة لمضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات لها تأثير على حالة الاكتئاب والذي عادة ما يبدأ بعد 2-4 أسابيع اعتمادًا على الأعراض الفردية للمريض.

وغالبا ما توصف TCAs عندما تصبح مضادات الاكتئاب الأخرى غير مجدية.

تشمل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات TCAs:

  • أميتريبتيلين.
  • ديسيبرامين.
  • دوكسيبين.

الآثار الجانبية الشائعة ل TCAs ما يلي:

  • الإمساك.
  • جفاف الفم.
  • تعب.

ومن الآثار الجانبية الأكثر خطورة لهذه الأدوية هي:

رابعًا: مضادات الاكتئاب رباعي الحلقات

تستخدم مضادات الاكتئاب رباعية الحلقات من مثل Maprotilin لعلاج الاكتئاب والقلق، كما أنه يعمل على موازنة الناقلات العصبية لتخفيف أعراض الاكتئاب.

الآثار الجانبية الشائعة لهذا الدواء هي:

  • نعاس.
  • ضعف.
  • دوخة.
  • صداع.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • جفاف الفم.

خامسًا: مثبطات امتصاص الدوبامين

الدوبامين: هي مادة في الدماغ تؤثر في كثير من المشاعر والسلوك والأحاسيس والانتباه وفي تحريك الجسم وتوجيهه، كما أنه يؤثر بشكل كبير في الاحساس بالسعادة المتعة.

البوبروبيون هو مثبط معتدل دوره الرئيسي هو العمل على استعادة مادة الدوبامين والنورادرينارين ويستخدم لعلاج الاكتئاب والاضطراب العاطفي الموسمي، كما انه يستخدم للإقلاع عن التدخين.

الآثار الجانبية الشائعة تشمل:

  • غثيان.
  • قيء.
  • الإمساك.
  • دوخة.
  • عدم وضوح الرؤية.

ملاحظة هامة:

  • هدفنا هو تزويدك بمعلومات أكثر دقة وحديثة، وتعريفك بشكل عام على أدوية علاج الاكتئاب لا أن تتناولها بمفردك بل تحت اشراف طبي مختص.
  • ومع ذلك نظرًا لأن الأدوية تؤثر على كل شخص بشكل مختلف عن الآخر لا يمكننا ضمان أن هذه المعلومات تحتوي على جميع الآثار الجانبية المحتملة.
  • كما أن هذه المعلومات ليست بديلاً للنتائج الطبية.
  • ناقش دائمًا الآثار الجانبية المحتملة مع أخصائي الرعاية الصحية الذي يعرف تاريخك الطبي.
  • استشر طبيبك المختص الذي يقوم على علاجك قبل أي إجراء تتخذه.
  • إذا بدأت تناول الدواء لعلاج الاكتئاب وبإشراف طبي قد يستغرق الأمر ستة أسابيع على الأقل حتى يعمل مضاد الاكتئاب بشكل صحيح.
  • اسأل طبيبك عن مدة الدواء وإذا لم تتحسن أعراض الاكتئاب لديك فتحدث إلى طبيبك فقد يوصي بدواء آخر قد يكون أكثر فعالية في تخفيف اكتئابك.
  • عدم التوقف عن أخذ الدواء بعد الشفاء لأن واحدة من أهم أسباب تكرار الاكتئاب وعودة الأعراض هو العلاج غير المكتمل ومدة العلاج لأول مرة يستغرق حوالي سنة واحدة، وإذا كانت هناك أعراض متبقية في نهاية هذه الفترة فيتم تمديد فترة العلاج لكل حالة.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.