العادة السرية أثناء الحمل .. الاستمناء أثناء الحمل

الاستمناء أو ممارسة العادة السرية هي تحفيز للأعضاء التناسلية بهدف الحصول على تجربة ممتعة جنسيًا، النساء في هذه الأيام منفتحة على هذا النوع من النشاط أيضًا مثل الرجال. ويقمن عادة بممارسة العادة السرية باستخدام الأصابع أو اليدين، ويمكن أيضا أن تمارس العادة السرية بمساعدة بعض الألعاب المثيرة. لذلك يعرف الاستمناء بأنه عملية بديلة للاختراق الجنسي، وقد سبق وأن حرمها الإسلام سواء بالنسبة للرجال أو النساء، لكننا في هذا المقال سوف نناقش الموضوع من الناحية العلمية والطبية ونجيب عن بعض الأسئلة الجنسية المتعلقة بالحمل، وسنبدأ بالسؤال الأهم الذي يطرح نفسه وهو محور موضوعنا هذا، هل من الآمن أن تمارس المرأة العادة السرية أثناء الحمل وما هي الضوابط للقيام بذلك؟

ملحوظة هامة: العادة السرية محرمة شرعًا، ونقاشنا هنا يدور حولها من وجهة نظر طبية ونفسية فقط

هل ممارسة العادة السرية أثناء الحمل آمنة على الطفل؟

العادة السرية أثناء الحمل

من الآمن ممارسة العادة السرية أثناء الحمل لأنه لا يؤثر على طفلك، ومن الناحية الطبية يمكن من خلال ممارسة العادة السرية الحصول على المتعة الجنسية مثل التفاعل الجنسي الفعلي. كما أن طفلك سوف يكون بخير عند ممارسة العادة السرية.

ومع ذلك، هناك بعض المخاوف فيما يتعلق بهزات الجماع التي تحصل عند ممارسة العادة السرية أثناء الحمل. فعندما تصل المرأة إلى النشوة الجنسية، يتم إطلاق كمية كبيرة من هرمون الأوكسيتوسين في مجرى الدم، والذي يعرف بتأثيره على عضلات الرحم فهو يستخدم كعقار للمساعدة في تقليص الرحم وإعادته إلى حجمه الطبيعي، مما يثير مخاوف حول إمكانية تقلص الرحم خلال الحمل. لكن وحتى وقتنا الحاضر لا توجد أي أدلة سريرية على أن الاستمناء يمكن أن يشكل خطرًا على الحمل والجنين.

الاحتياطات اللازمة لممارسة العادة السرية أثناء الحمل

لقد ذكرنا في السابق بأن العادة السرية محرمة في ديننا الإسلامي، ولا يمكن تحريم شيء في الإسلام إلا إذا كان مضرًا بشكل كبير. لذلك فإننا ننصح بعدم ممارسة هذا العمل إطلاقًا، وقد علمنا سابقًا بأن الدراسات لم تثبت أي ضرر على الجنين إذا تمت ممارسة العادة السرية أثناء الحمل، لكن هناك بعض الأمور الخطيرة التي يجب مراعاتها وهي:

  • بعض النساء يعتمدن على الألعاب الجنسية، وهذا خطأ كبير ولا يجب فعله لأن هذا الأجسام الغريبة سوف تكون محملة بالبكتيريا أو الجراثيم التي قد تمس الأعضاء التناسلية مما قد يتسبب بالعدوى، وبالتالي فإنها تؤثر على الحمل.
  • أعرفي متى يجب أن تتوقفي. فيجب أن تتوقفي فورًا عن ممارسة العادة السرية خاصة عندما تشعرين بأي ألم أو عدم الراحة. وفي حال استمر الألم بعد التوقف، عندها عليك زيارة الطبيب للحصول على المساعدة والرعاية الطبية.
  • حاولي قدر الإمكان تجنب العادة السرية وتجنبي إدخال أي أجسام غريبة. فمعظم النساء يستعملن ألعاب الجنس، وبعض النساء يرغبن في تجربة طرق خارجة عن المألوف وذلك بإدخال أشياء مختلفة داخل المهبل أو المستقيم أثناء الاستمناء. هذه الأعمال محرمة في الإسلام كما أنها تضر الجسم بشكل كبير إذ تعتبر الأعضاء التناسلية من الأجزاء الحساسة في الجسم. ويجب أن تتذكري بأن هناك أشياء لا يجوز القيام بها ومنها إدخال أجسام غريبة لأنها قد تحمل البكتيريا أو أي نوع من الأوساخ التي قد تتسبب بالالتهابات، أو قد يكون لها حواف حادة قد تجرح سطح أو جدران المهبل والمستقيم، أو أنها أجسام صغيرة يمكن أن تدخل في المستقيم أو المهبل ولا تستطيعين إخراجها، وهذا يجعلك بحاجة إلى العلاج والأدوات الطبية لإزالتها من داخل الأعضاء التناسلية. لذلك لا تدخلي أي أجسام غريبة أبدًا.

ماذا عن الأنشطة الجنسية الأخرى أثناء الحمل؟

1. الجنس المنتظم

ممارسة الجنس بانتظام هو آمن أثناء الحمل ما لم يقل الطبيب خلاف ذلك. فمن الآمن فعلا ممارسة الجنس بانتظام في بعض الأوقات لأنه لن يضر بالطفل.

كثير من الناس يعتقدون أن ممارسة الجنس ليس آمن بالنسبة للأجنة لكن الحقيقة هي أنهم لن يتعرضوا للأذى الجسدي وذلك لأنهم محميون داخل الكيس السلوي المليء بالسائل الذي يحيط بالجنين. وهذه الحماية تساعد الجنين على أن يكون بمأمن حيث تستوعب كل الصدمات الجسدية التي قد تضر بالجنين. وبصرف النظر عن كيس حماية الطفل، هناك أيضا السائل المخاطي الموجود في عنق الرحم الذي يمنع الجراثيم أو البكتيريا من الدخول خلال الاختراق. إضافة لذلك، هذا المخاط لا يمنع فقط الإصابة بالعدوى، بل أنه يمنع القضيب الذكري من لمس الطفل في خضم الاختراق.

2. الجنس عن طريق الفم

هناك الكثير من النصوص الدينة التي تدعونا إلى تجنب مثل هذه الممارسات، لكن من الناحية العلمية والطبية، الجنس عن طريق الفم آمن أيضا خلال فترة الحمل، كما أنه لن يضر بالطفل جسديا. كما أن بلع السائل المنوي أثناء الحمل آمن أيضًا.

3. الجنس الشرجي

الجنس الشرجي هو من المحرمات في الإسلام لذلك لا يجوز القيام به سواء في فترة الحمل أو في غيرها من الأوقات، لكن الدراسات العلمية تقول بأنه آمن أيضا أثناء الحمل، لكن هناك الكثير من النقاط الخطيرة التي يجب تذكرها في هذا الموضوع، ومن بين هذه الأمور أنه سيكون من الخطير ممارسة الجنس المهبلي بعد ممارسة الجنس الشرجي في حال لم يتم تنظيف القضيب. فإدخال القضيب في المهبل بعد ممارسة الجنس الشرجي قد يتسبب في نقل البكتيريا إلى داخل المهبل، وبالتالي يزيد من فرصة حدوث العدوى وخطر انتقالها للطفل.

قد يعجبك ايضا