فوائد المساج .. هذا أبرز ما يقدمه للجسم من منفعة صحية

معظمنا يعرف فوائد المساج للجسم أو على الأقل الظاهر منها، وعلى الأغلب سبق واختبرنا مقدار الراحة والاسترخاء التي نشعر به بعد تدليك أجسامنا لعدة دقائق، وخاصة إذا كان الشخص الذي قام بتدليكنا على دراية بأمور التدليك والمساج وكيف يجب أن تكون.

ولكن بحسب العديد من الدراسات مؤخرًا فأن فوائد مساج الجسم لا تقتصر على مجرد شيء من الاسترخاء والراحة التي نشعر بها بعد التدليك، وتتجاوز أيضًا الفوائد ما يقوله خبراء التدليك عن إنها تخلص الجسم من السموم وتنشط الدورة الدموية.

سنتعرف بهذا المقال على فوائد المساج وما يمكن أن يمنحه التدليك للجسم من منافع صحية، بالإضافة إلى أنواع المساجات المتعددة والتي تختلف وتصل في بعض البلدان إلى أكثر من 100 نوع من المساج.

فوائد المساج .. هذا أبرز ما يقدمه للجسم من منفعة صحية

كيف تختار نوع المساج الذي تريد؟

يرجع تاريخ المساج والعلاج بالتدليك إلى قرون طويلة في الماضي، وهذا ما يفسر تنوعه واختلاف الأنواع والتقنيات التي يتم فيها، وكل نوع أو تقنية يقال إنها تعالج نوع معين من المشاكل الصحية والبدنية في الجسم.

ولكن السؤال الأهم مع تعدد أنواع المساج وأشكاله تلك، كيف يمكن للشخص معرفة نوع المساج المناسب له؟

اختيار النوع المناسب يعتمد على الغاية التي تريدها من المساج، لذلك يجب عليك أن تسأل نفسك ما الذي تريده من المساج، هل تريد المساج بعد تعرضك لفترة من الضغط النفسي والعصبي، وبالتالي تريد من المساج منح نفسك قليل من الاسترخاء والراحة، في هذه الحالة عليك اختيار المساج السويدي فهو الأفضل لمثل هذه الحالات.

أم إنك تريد المساج لشعورك ببعض الآلام في مناطق متفرقة من جسمك مثل آلام العضلات والمفاصل والآلام الموضعية والذي يناسبك في هذه الحالات هو مساج الأنسجة العميقة كما يسمى، وهو خليط من التقنيات تهدف لزيادة الضغط على الجسم لوصول هذا الضغط إلى الأنسجة، ويتم غالبًا باستخدام الساعدين أكثر من استخدام كفي اليد.

أما مساج الحجر الساخن فيستخدم عندما يريد الشخص من المساج تخفيف التوتر العضلي الذي يشعر به. ويستخدم فيه المعالج خلال التدليك نوع من الحجر لتدليك الجسم مع التركيز على الكتفين والعضلات.

المساج الرياضي ينفع بعد الشفاء من أثار الحوادث والصدمات وكذلك في حالات الشد العضلي وتحسين اللياقة البدنية، لذلك يتم اللجوء إليه من قبل الرياضيين قبل الأنشطة الرياضية.

هذه بعض أنواع المساجات واستخداماتها. باختصار يمكن إخبار المعالج الذي سيجري لك المساج عما تريده من جراء مساج الجسم ولماذا تريده، وسيقوم هو بإخبارك بنوع المساج المناسب لغايتك.

فوائد المساج

صار مساج الجسم اليوم مقبول أكثر من ذي قبل بين الأوساط الطبية كنوع من العلاج البديل الذي يمكن أن يعتمد عليه لمعالجة الكثير من المشاكل الصحية. الفوائد التي يمكن أن يحصل عليها الجسم من المساج تختلف بحسب نوع المساج الذي خضع له الشخص، ولكن بشكل عام فأنه يوجد الكثير من الفوائد التي يحصل عليها الجسم وهي:

 

1 – التخلص من آلام الظهر

بحكم إنه ينشط الدورة الدموية في الجسم فأنه يزيد من وصول الدم المحمل بالعناصر اللازمة من تغذية إلى الأنسجة والعضلات في الظهر، وبالتالي هذا يساعد في التخلص من ألام عضلية تظهر نتيجة الأنشطة البدنية أو أي ضرر يلحق بالأنسجة في الظهر مثل تمزق العضلات. بالإضافة إلى إنه يخفف من الضغط والتوتر في تلك العضلات ويزيد من مرونتها واسترخائها.

2 – التخلص من الصداع

مساج الجسم أو تدليكه يحسن من مستويات هرمون الأندروفين أو ما يسمى بهرمون السعادة، والذي يمنح الجسم شعور بالراحة والاسترخاء وبالتالي يخفف من كل أشكال الضغط والتوتر والشعور بالألم نتيجة زيادة مستويات هذا الهرمون في الدماغ. وكانت دراسات أخرى أشارت إلى فوائد المساج في التخفيف من أعراض الصداع النصفي ويحسن من قدرة الشخص على النوم.

3 – علاج التهاب المفاصل

يمكن للأشخاص الذين يعانون من آلام أو التهاب في المفاصل الاعتماد على المساج لمعالجة هذا الأمر، وخاصة الآلام في الركبتين والعمود الفقري وآلام الرقبة. يكفي لذلك التدليك لساعة واحدة مرة أو مرتين أسبوعيًا.

4 – لمرضى السرطان

المساج يساعد على التخفيف من الأعراض التي تظهر على مرضى السرطان وكذلك في التخفيف من التأثيرات الجانبية لأدوية السرطان، حيث يخفف من الآلام التي يشعر بها المريض والتأثيرات الأخرى من تقيء وغثيان وإعياء وضغط نفسي وتوتر.

فوائد المساج .. هذا أبرز ما يقدمه للجسم من منفعة صحية

5 – يخفف من القلق والتوتر

من فوائد المساج إنه يحد من مستويات الكورتيزول في الجسم إلى نحو 50% بحسب ما بينت العديد من الدراسات، بالمقابل يحسن من كفاءة الناقلات العصبية، وهذا بدوره يقلل من الضغط والتوتر الذي ينتاب الشخص.

6 – يعزز من مناعة الجسم

في دراسة تعود لعام 2010 نشرت نتائجها في مجلة الطب البديل الأمريكية، أوضحت الدراسة إن مساج الجسم يزيد من عدد خلايا الدم البيضاء التي تلعب دور رئيسي في حماية الجسم من الأمراض والبكتيريا والفيروسات التي تصل إليها، وكذلك من فوائد المساج إنه يعزز من مقاومة الجسم لفيروس نقص المناعة المكتسب.

 

7 – يحسن المزاج العام

من المعروف كما ذكرنا في بداية المقال إنه تتحسن الحالة الشعورية بعد المساج ويمنح الجسم مزيد من الراحة والاسترخاء. حيث أظهرت دراسة لباحثين من تايوان إنه بالإضافة إلى إنه – أي المساج – يحد من الشعور بالتوتر والضغط فهو أيضًا يحسن الحالة المزاجية للفرد ويجعلنا بحالة أفضل.

8 – يحد من ارتفاع ضغط الدم

يقول الأطباء بأن المساج وتدليك الجسم بمعدل 10 إلى 15 دقيقة لثلاث مرات في الأسبوع يخفض ضغط الدم الانقباضي بمعدل وسطي يصل حتى 12 ميليمتر زئبقي. ويمكن أن يبقى هذا التأثير حتى 72 ساعة بعد المساج.

9 – يحافظ على مرونة العضلات

سواء كنت رياضي من الدرجة الأولى مما يشكل ذلك المزيد من الضغط على العضلات والمفاصل خلال التمارين الرياضية أو لم تكن كذلك، فأن مرونة العضلات ضرورية للمحافظة على اللياقة البدنية وتجنب ما يعرف بضمور العضلات، بالإضافة للمحافظة على ترابط الأنسجة والأربطة والأوتار في المفاصل، ويعزز المساج أيضًا إنتاج السائل المزلق في المفاصل.

10 – يساعد في الانتعاش بعد العمليات

من فوائد المساج إنه يمكن اللجوء إليه بعد الخضوع للعمليات الجراحية بمختلف أنوعها، حيث يعجل من سرعة التعافي والانتعاش الصحي بعد العملية، كونه – أي المساج – يزيد من نشاط الدورة الدموية في الجسم ومرونة العضلات وحركة المفاصل، بالإضافة إلى تجديد الأنسجة وإصلاح الأضرار التي قد تلحق بها بعد العمليات الجراحية.

اقرأ أيضًا: الشفاء عبر تدليك الأقدام حقيقة أم خيال؟

11 – يحسن من الوظائف العقلية

باعتبار إنه كما ذكرنا من فوائد المساج يخفف من الضغط والتوتر ويحسن الحالة المزاجية، فأنه من المؤكد إن ذلك يؤدي بشكل حتمي إلى تحسين الوظائف العقلية للشخص الذي يخضع لجلسات مساج الجسم. ومما يعزز هذا الافتراض إنه أيضًا عند الخضوع للمساج تقل مستويات هرمون الكورتيزول والأدرينالين وتزيد مستويات السيروتونين والدوبامين.

12 – يزيد من حيوية البشرة

من جراء زيادة نشاط الدورة الدموية وبالتالي وصول الدم المحمل بالأوكسجين والعناصر اللازمة إلى خلايا البشرة يزيد هذا من حيوية البشرة ويحافظ على تألقها، فضلًا عن دور المساج في تجديد خلايا البشرة باستمرار والتخلص من الخلايا الميتة عبر المحافظة على رطوبة البشرة وإنتاج الزهم الذي تجنب البشرة الكثير من المشاكل لعل أهمها الجفاف وانغلاق المسام.

فوائد المساج .. هذا أبرز ما يقدمه للجسم من منفعة صحية

13 – يقاوم السكر

المساج يساعد في منع ارتفاع معدلات السكر في الدم وخاصة عند الأطفال، حيث كثيرًا ما ينصح الأطباء بالمساج للأطفال حتى لأولئك الذين لا يعانون من السكري حيث يساعدهم في اكتساب الوزن وفي عملية النمو ويزيد من قوة الانسجة وترابطها لديهم. أما بالنسبة لمن يعانون من السكري فالمساج قادر على الحد من ارتفاع مستوياته في الدم إلى حد ما.

14 – لصحة القلب

يمكن لمن يخضعون لجلسات مساج بشكل دائم المحافظة على صحة القلب ووظائفه الحيوية عبر جلسات المساج تلك، وتقل لديهم احتمالية التعرض لأية مشاكل في عضلة القلب أو الأوعية الدموية.

15 – للجهاز العصبي

عبر الحد من الضغط والتوتر في الجسم يمكن القول إن من فوائد المساج هو المحافظة على صحة الجهاز العصبي في الجسم والتحسين من وظائفه وخاصة عمل النواقل العصبية.

16 – صحة جهاز الهضم

يساعد المساج إذا ما تم بصورة منتظمة على تنشيط أعضاء جهاز الهضم وجهاز الإطراح واستمرار عمل تلك الأعضاء الداخلية بالصورة الصحية السليمة مثل الكبد والكلى والقولون.

17 – يحد من أعراض الدورة الشهرية

لا تقتصر فوائد المساج على تحسين الحالة المزاجية والتخفيف من آلام العضلات والمفاصل والصداع، بل يصل الأمر حد التخفيف من الأعراض التي تصاحب الدورة الشهرية لدى النساء. حيث بينت دراسة تمت في جامعة ميامي الطبية إن النساء اللواتي يخضعن لجلسات منتظمة من مساج الجسم والتدليك تكون لديهن أعراض الدورة الشهرية أقل حدة من تلك اللواتي لا يخضعن لجلسات المساج.

18 – يزيد من طاقة الجسم

إذا ما التزمت بجلسات منتظمة من المساج فأنك لن تحتاج بعدها إلى قيلولة بعد ظهر كل يوم والتي على الأرجح تستيقظ منها وأنت أكثر تعبًا وإرهاقًا مما كنت عليه قبل القيلولة. لذلك يمكن التخلي عن هذه العادة والالتزام بجلسات منتظمة من المساج لمرتين أو ثلاثة أسبوعيًا أو حسب ما تراه مناسب لك، وسيكون الأمر أفضل من القيلولة بكثير.

وبذلك نكون تعرفنا إلى فوائد المساج وأهميته للجسم وما يمكن أن يقدمه على صعيد الصحة البدنية والنفسية كما بيّنا، بالإضافة إلى ما وضحناه في بداية المقال عن كيفية اختيار نوع المساج المناسب من بين الكثير من الأنواع المتوافرة من المساجات.

قد يعجبك ايضا