مريم فخر الدين حسناء الشاشة العربية

مريم فخر الدين الملقبة “بملاك الشاشة” أو “حسناء الشاشة العربية” والتي ولدت في 8 يناير من عام 1933 من أب مصري الجنسية وأم مجرية حيث بدأت حياتها في التغيير من خلال اشتراكها بمسابقة أجمل وجه والتي نظمتها مجلة Image الفرنسية وفازت بالمرتبة الأولى.

تعالوا لنتعرف على هذه النجمة التي سطع نورها خلال ستين عامًا من النجاح.

حسناء الشاشة

بدايات مريم فخر الدين

والدها كان يعمل مهندسًا للري وقد كان متدنيًا وصارمًا، أما أمها فهي مجرية وتدعى باولا وكانت تمتاز بجمال رائع وقد تعرف عليها والد مريم في احدى السفريات.

مريم مع والدتها

وقد تعلمت مريم فخر الدين أن تعتمد على نفسها منذ أن كانت صغيرة حيث تقوم بأعمال المنزل.

درست في المدرسة الألمانية وحصلت على ما يشبه البكالوريا لذلك كانت تجيد التكلم بعدة لغات هي اللغة الألمانية والإنجليزية والمجرية والفرنسية.

ومن ذلك الحين تغير مجرى حياة هذه الفتاة الجميلة ذات الرابعة عشر من العمر.

عاشت مريم فخر الدين مع أبويها وكان عليها أن ترعى أخاها الأصغر (يوسف) الذي التحق بالمدرسة الثانوية الألمانية ولحبها في الاعتماد على نفسها كانت تعمل في مجلة Image وتنشر صورها لصالح هذه المجلة، كما نُشرت صورها الجميلة على غلاف مختلف المجلات الفنية في وقتها.

ونتيجة وجود صورها في غلاف المجلات الفنية تعرف عليها المصور عبدو نصر فقدم لها عرضًا في عام 1952 للتمثيل في السينما مع المخرج أحمد بدرخان بفيلم (اللقيطة) حيث عارض والدها في ذلك الحين في دخولها لعالم الفن لكن المخرج أحمد بدر خان أخبره بأن قصة الفيلم عن فتاة لقيطة ومسكينة وأن دورها سيكون له أثر على هذا الجانب الإنساني فوافق الوالد على اشتراكها في الفيلم.

ثم توالت الأدوار عليها حيث عرض عليها فيلم (ليلة غرام) وهي في السادسة من عمرها لتنطلق وتفتح لها السينما أبوابها بشكل واسع.

وبعد النجاح الذي حققته في فيلم ليلة غرام توالت عليها العروض لتشارك خلال مشوارها الفني بنحو 260 فيلمًا كانت فيه مثال للفتاة الرومانسية والجميلة واللطيفة والمغلوب على أمرها في أكثر الأدوار.

وهذه الممثلة المصرية كانت من أشهر نجمات الزمن الجميل في السينما والأقرب إلى قلوب الجماهير، وقد أطلق عليها عدة ألقاب مثل الحمامة الوديعة، أو الأميرة انجي، وبرنسيسة الأحلام، وملاك السينما الطاهر، وبسبب ملامحها الأجنبية لقّبت بـحسناء الشاشة العربية.

أهم الأفلام التي شارت فيها مريم فخر الدين

مريم

بنجاح كبير قدمت مريم فخر الدين العديد من الأفلام التي أظهرت فيها مقدرتها على التمثيل الواقعي لتغني السينما المصرية بتاريخ حافل من الأفلام الرائعة التي ما تزال تُعرض على الفضائيات وتحظى بشعبية لمشاهدتها وتُذكّر بالزمن الجميل الذي كان.

ومن بين الأفلام التي قدمتها مريم فخر الدين:

قامت بلعب عدة أدوار من خلال أفلامها: كفيلم “الفقراء” في عام 1952، وفيلم الشكوك القاتلة ونافذة على الجنة في عام 1953.

ولعبت أدوارًا مهمة في فيلم الأرض الطيبة وخطاب الحب، والوعد في عام 1954.

وفي عام 1955 مثلت في فيلم جريمة حب وفيلم الغائب.

كما لعبت دورًا أمام الممثل عادل إمام في فيلم النوم في العسل في عام 1996.

اشتهرت مريم فخر الدين بتواجدها إلى جانب كبار فنانات شاشة السينما في فترة الخمسينات والستينات حيث قامت بتجسيد أدوار الفتاة الجميلة والعاطفية والرقيقة والمغلوب على أمرها والتي لم تستطع أي من الفنانات من جيلها أن تنافسها على أدوار التضحية والفتاة المظلومة.

وفي مطلع السبعينات وبعد أن تقدمت بالسن صارت تأخذ أدوارًا مختلفة عن التي كانت تأخذها في فترة الستينات حيث لعبت دور الأم في فيلم (بئر الحرمان) الذي مثلته عام 1969

ولعبت دور مختلف في فيلم الأضواء عام 1972 وبعد زواجها من الفنان السوري فهد بلان مثلت معه في بعض الأفلام، ثم عادت لتأخذ أدوار الأم الجميلة بعد انفصالها عنه.

وعادت مريم فخر الدين لتقوم بدور البطولة الثانية إلى جانب يسرا ومصطفى فهمي بعد 23 سنة من تمثيل أفلام عبد الحليم نصر والفيلم كان بعنوان (قصر في الهواء) وهو عن قصة للأديب محمد عبد الحليم عبد الله الذي كتب أول فيلم مثلته وهو (ليلة غرام) حيث قام بإخراج الفيلم عبد الحليم نصر كتجربة أولى له في الإخراج.

كما قامت بالمشاركة في العديد من المسلسلات التلفزيونية.

الأعمال الفنية التي صنعت من مريم فخر الدين نجمة:

إن جمال الممثلة مريم فخر الدين الذي قيل عنه بأنه جمال ارستقراطي لملامحها التي تتميز بانتمائها لأسرة عريقة وغنية أهّلها لتقوم بأداء العدد الكبير من الأدوار على الشاشة المصرية وأن تحتل المراتب الأولى مع نجمات الزمن الجميل.

ومن بين الأفلام التي أبدعت فيها واستحقت أن تكون نجمة على الشاشة المصرية:

فيلم رُدّ قلبي

فيلم رد قلبي

فقد جسدت فيه دور أميرة تقع في غرام ابن المسؤول عن حديقة والدها حيث وقف إلى جانبها الممثل المبدع أحمد مظهر وصلاح ذو الفقار وشكري سرحان.

ويعتبر هذا الفيلم من أشهر أفلامها التي قدمتها وهو مقتبس عن قصة للأديب الكبير يوسف السباعي.

فيلم الأيدي الناعمة

شاركها في البطولة أحمد مظهر وليلى طاهر حيث لعبت فيه دور ابنة أحد الأغنياء الذي أعلن افلاسه وذهبت ثروته مع إصراره على عدم تصديق ذلك والعيش بنفس الحياة التي كان عليها.

فيلم لا أنام

وهو مأخوذ عن قصة للكاتب المصري احسان عبد القدوس حيث تحول إلى فيلم واعتبر من أهم أفلام الكلاسيكية في السينما المصرية.

وقد جسدت مريم فخر الدين في هذا الفيلم دور صفية التي تتزوج من رجل لكن ابنة زوجها تدير المكائد لها لتنفصل عن زوجها في آخر الأمر.

وقد شاركها في بطولة الفيلم الفنانة فاتن حمامة ورشدي أباظة وعمر الشريف.

فيلم ملاك وشيطان

فلم ملاك وشيطان

مثلت في هذا الفيلم إلى جانب ابنتها من المخرج محمود ذو الفقار وأخذت مريم دور والدتها أيضًا وقد اشترك في التمثيل أيضًا صلاح ذو الفقار ورشدي أباظة.

فيلم مع الذكريات

في هذا الفيلم جسدت مريم فخر الدين لأول مرة دور المرأة اللعوب والتي تخون زوجها حتى تُقتل على يد أحد العمال الذين يعملون مع خطيبها.

شاركها البطولة فيه أحمد مظهر ونادية لطفي.

فيلم حكاية حب

عبد الحليم ومريم

هذا الفيلم الوحيد الذي مثلته مع العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ حيث غنى لها أغنيته الشهيرة “بتلوموني ليه”.

شاركها البطولة أيضًا محمود المليجي وعبد السلام النابلسي.

فيلم أبو أحمد

ظهرت مريم فخر الدين بدور المرأة والزوجة البسيطة جدًا، وكان إلى جانبها الممثل فريد شوقي، ومحمود المليجي، وعمر الحريري.

فيلم القاضي والجلاد

مثلت في هذا الفيلم دور الأم الخائنة التي عندما يكتشف زوجها خيانتها مع صديقه يُصاب بالصدمة ويموت فتقرر ابنته أن تنتقم من أمها وصديق والدها.

وقد شاركها في الفيلم نجلاء فتحي ورشدي أباظة ومحمود قابيل.

أفلامها مع الموسيقار فريد الأطرش

هناك أربعة أفلام قدمتها مريم فخر الدين من إنتاج الموسيقار فريد الأطرش وهي:

فيلم (رسالة غرام) الذي عُرض عام 1954 ويحكي قصة رواية (مجدولين) التي ألفها ألفونس كار، وكان إلى جانبها مع فريد الأطرش الممثل كمال الشناوي وحسين رياض.

كما قامت ببطولة فيلم آخر من انتاج فريد الأطرش الذي عُرض عام 1955 وهو فيلم (عهد الهوى) والمقبس عن قصة (غادة الكاميليا) لألكسندر ديماس الابن، وشاركهما البطولة الفنان يوسف وهبي، وعبد السلام النابلسي.

ثم قدما معًا فيلم (ما ليش غيرك) في عام 1958 مع رشدي أباظة، وعمر الحريري.

وفي عام 1962 تم عرض فيلم (يوم بلا غد) بالمشاركة في البطولة بينهما.

هوايات مريم فخر الدين:

كانت تُحب ممارسة هواية ركوب الخيل والمشي لمسافات طويلة فقد كان والدها مهندسًا للري في الفيوم وكان يأخذها معه على الحصان للتفتيش على الأراضي الزراعية على حصانه المسمى (ناس).

ولكن لظروف شهرتها ونجوميتها ما عادت تستطيع أن تمارس هذه الهواية من كثرة المعجبين الذين يحيطون بها.

الجوائز التي حصلت عليها

خلال مسيرتها الفنية حصلت مريم فخر الدين على العديد من الجوائز والتي من بينها الجائزة الأولى لها وذلك عن دورها في فيلمها (لا أنام).

كما نالت أكثر من 500 شهادة تقدير من قبل عدة جهات فنية.

لكنها كانت دائمًا تقول إن رسالة واحدة من مشاهد لفنها يعتبر عندها أفضل من الكثير من الجوائز لأنها تحمل الحب والصدق من الناس الذين يشاهدونها.

انتاجها للأفلام

قامت مريم فخر الدين بإنتاج وتمثيل عدد من الأفلام وهي:

فيلم (رحلة غرامية) الذي أنتجته علم 1957 حيث قامت ببطولة الفيلم مع شكري سرحان، وسميرة أحمد وقد أنتجت هذا الفيلم لتعطي لأخيها يوسف الفرصة للوقوف أمام الكاميرا والتعرف عليه من قبل المنتجين والمخرجين.

ثم عرض فيلم (أنا وقلبي) حيث قامت ببطولة الفيلم مع عماد حمدي، وأخيها يوسف فخر الدين، وعبد المنعم مدبولي.

وفى عام 1958 ظهر الفيلم الثالث الذي أنتجته وهو (شباب اليوم) حيث عرض بسينما ديانا بالقاهرة، وكان معها في الفيلم كلًا من عمر الحريري، وأخيها يوسف فخر الدين، ومحمود المليجي.

وبعدها لم تُنتج أي فيلم فهي لا تحتاج لذلك بل قامت بالإنتاج من أجل شقيقها الذي زاعت شهرته ولكن بعمر صغير ترك التمثيل وغادر إلى اليونان واعتزل التمثيل وأصبح رجل أعمال حيث مات بعيدًا عن الوطن.

زواجها

صور مريم فخر الدين

تزوجت في عام 1952 من المخرج محمود ذو الفقار حيث أصبحت القاسم المشترك في أفلامه وأنتج هذا الزواج ابنتها إيمان، وقد استمر هذا الزواج فترة 8 سنوات حيث طلقها في عام 1960 وقد تحدثت عن زواجها منه بأنه أساء معاملتها حيث كان يتحكم بحياتها ويختار لها أدوارها ويحدد أجرها ويأخذه بعد أن يعطيها بعضًا منه كمصروف لذلك اضطرت إلى الانفصال.

وبعد 3 أشهر من طلاقها تزوجت مرة أخرى من الدكتور محمد الطويل وتركت التمثيل لفترة بناء على رغبته وأنجبت أبنها أحمد حيث استمر زواجها 4 سنوات فقط ثم تم الانفصال وعودتها للتمثيل من جديد.

في عام 1968 وعندما سافرت إلى لبنان تزوجت من المطرب فهد بلان السوري الجنسية ولكن زواجها منه لم يستمر طويلًا لظهور المشاكل بين زوجها وأبنائها ولكنها كانت على وفاق معه وتصف المرحلة بأنها كانت سعيدة فيها.

وآخر زيجاتها كان من شريف الفضالي حيث كان زوجها الرابع ولم تبقى معه فترة طويلة وتم الطلاق بينهما أيضًا.

وفاتها

انضمت ملاك الشاشة المصرية إلى الملائكة السماوية حيث توفيت مريم فخر الدين نتيجة سكتة قلبية أصيبت بها يوم الاثنين الموافق 3 أكتوبر لعام 2014، وكانت تبلغ من العمر 81 عامًا في مستشفى بالقاهرة بعد أن قضت شهر في غيبوبة.