دليلك للتعامل مع مشكلة الخرس الزواجي

انتشر الخرس الزواجي بين الأزواج في ظل التقدم التكنولوجي الذي جعل كل من الزوجين ينصرف عن شريكه بسبب متابعة أحدث منشورات الفيس بوك، فقديمًا كنا ننظر في أعين بعض ويقابل وجهنا الآخر، ولكننا الآن تغيرت قبلتنا فأصبحت شاشة موبايل أو كمبيوتر لوحي.

والمرأة مثل آلة الكمان يتم ضبط أوتارها من خلال رأسها وتحديدًا أذنها، لذلك قيمة الكلام بالنسبة للمرأة أكبر بكثير من الرجل، فهي دائمًا تحب أن تسمعه يقول لها الكلام المعسول وتحديدًا كلمة “أحبك” فلما تجف تلك المنابع الخاصة بالحب بفعل الخرس الزواجي يحدث انهيار للأسرة بلا شك.

دليلك للتعامل مع مشكلة الخرس الزواجي

ما هو الخرس الزواجي

قال الله عز وجل في كتابه الكريم “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ”، فالعلاقة الزوجية السوية قومها المودة والرحمة التي تأتي ويتم التعبير عنها من خلال الكلام، والخرس الزواجي هو عكس تلك المودة أو الرحمة.

وكثير من النساء تشتكي من أن زوجها فور دخوله للمنزل يتحول لشخص صامت لا يعطي سوى تعليقات قصيرة جدًا على أهم الأمور، ولها كل الحق، ولكن مهم جدًا أن يعلم الجميع أن الخرس الزواجي مشكلة أسبابها مشتركة بين الزوجين، وحل تلك المشكلة يأتي من تعاون الزوجين معًا لحلها.

إذًا فالخرس الزواجي هو أن ينعدم الحوار بين الزوجين ويصابا بحالة من الفتور وعدم القدرة على إيجاد جسرًا للحوار بينهم، وقد يصل في مراحله المتطورة لأن يتجنبا الحوار مع بعضهم فلم يعد مفيدًا بل في الغالب يكون فتح الحوار هو بداية لخلاف كبير تعلوا فيه أصوات الحناجر.

دليلك للتعامل مع مشكلة الخرس الزواجي

وبالطبع يلقي الخرس الزواجي بظلاله على الأبناء فيجعل منهم مرتبكين وحيارى في علاقتهم بأبيهم وأمهم، وفقدان خيوط الاتصال لدى الوالدين يجعل من أبنائهم غير متفاعلين ومتصلين مع العالم من حولهم، وقد يخمن الطفل منهم أن الزواج ليس فيه شيء مفيد فيتجنب الزواج عندما يكبر.

ما نتائج الخرس الزواجي

الفتور في العلاقة الزوجية

فالحوار عندما ينعدم بين الزوجين يجعل من العلاقة بينهم فاترة جدًا، وتجدهم في منتهى العصبية والغضب وتجد بعضهم يكره اليوم الذي فكر فيه بالزواج لأنه بعد الزواج كان ينتظر الكثير من الطرف الآخر ولكنه فوجئ بعد الزواج بالمشكلات تنهشه وبالطبع تلك المشكلات ليس لها حل سوى الحوار الذي انعدم.

كثرة المشاحنات

فقديمًا قالوا إن الهموم عندما لا تجد لها طريقًا في الصدور ففي الغالب تسلك طريقين إما أن تخرج في آهات عالية بين الزوجين أو أن تتحوصل انتظارًا ليوم انفجار قريب جدًا، وهنا تحدث المشكلات ولكن بقوة شديدة جدًا لأن سببها الرئيسي هو الخرس الزواجي وانعدام الحوار.

دليلك للتعامل مع مشكلة الخرس الزواجي

الانفلات الأخلاقي

للأسف قد تجد بعض النساء أو بعض الرجال مسلكًا لإشباع الحب والحنان والحوار لدى شخص آخر خارج إطار العلاقة الزوجية وهذا في مجتمعاتنا رغم وجوده بوضوح إلا أنه بكل تأكيد من المخالفات الشرعية والطلاق أفضل من هذا بكل تأكيد، ناهيك عن وجود المترصدات والمترصدين لمثل تلك الحالات.

الطلاق

قد يصل الخرس الزواجي للأسف للطلاق في حالات كثيرة، خاصة في مراحله المتقدمة ومثلًا عندما تكون الزوجة تعمل ولها راتب كبير يُجَرِئُها هذا على فض تلك العلاقة أو أن يكون ليس بينهم أولاد قد يضحوا من أجلهم، والطلاق في بعض من تلك الحالات قد يكون حلًا جيدًا عند استحالة العشرة.

ما أسباب الخرس الزواجي

الفتور الطبيعي

بالطبع فهناك نوع من الخرس الزواجي طبيعي جدًا ولا يستمر كثيرًا والبعض يسميه الخرس العارض، والذي ينشأ بعد الزواج بعدة سنوات بعد أن أصبحت الحياة مملة للغاية وبها من الرتابة الكثير فتجد مثلًا الأب يقوم يوميًا ليفعل ما يفعله كل يوم دون تغيير وبالطبع الزوجة تفعل كذلك.

دليلك للتعامل مع مشكلة الخرس الزواجي

فتح حوار بدون هدف

من أكثر الأمور التي رصدها الباحثون قبل حدوث الخرس الزواجي هو ما يسمى التنمر الزواجي، والذي من صوره فتح موضوعات من أحد طرفي العلاقة الزوجية بدون هدف واضح والذي يدفع الطرف الآخر لأن يعترض على ذلك الموضوع أو القضية الخلافية لذلك يحدث في المرات القادمة تجنبًا للحوار.

أن يكون أحد الطرفين مهزومًا

لو أن الزوج مهزومًا من زوجته في كل مرة يتحاور فيها معها فلن تجده بعد ذلك يفضل الحوار معها وقد يتجنب ذلك بالخروج من البيت أصلًا، والحقيقة أن بعض النساء لا تعرف أن الرجل بطبيعته لا يحب أن توجهه امرأة، وقد تنهزم المرأة من الرجل ولكن هزيمتها أخف وطأة.

التقدم التكنولوجي

فظهور الموبايل والمواقع التي بها تواصل أنا أسميه تواصل إلكتروني ليس اجتماعي كما يسميه البعض، فأصبح كل شخص من طرفي العلاقة الزوجية ينظر دومًا للكمبيوتر اللوحي أو الموبايل ليتابع معلومات متنوعة وجذابة جدًا وبالطبع لم يتبقى وقتًا يُذكر للحوار والذي مع الزمن يتحول لخرس زواجي بكل تأكيد.

دليلك للتعامل مع مشكلة الخرس الزواجي

وإليك تأثير التقدم التكنولوجي على الحياة الزوجية، من خلال المقاطع التالية.

فهم خاطئ عن الرجولة

فبعض الرجال تجده قليل الكلام ولما سألت أحدهم قال لي أن كثرة الكلام تقلل من الرجولة، وبعضهم يرى الكلام في الرومانسيات من الصبيانية والذي يقلل من صورته أمام نفسه وأمام زوجته، وبالطبع كثرة الكلام غير مفيدة ولكن قلته الشديدة تحديدًا مع زوجته مشكلة كبيرة جدًا، قد تؤدي للخرس الزواجي.

فهم خاطئ عن الزواج

البعض يفهم الزواج على أنه محض استمتاع بين الزوجين فقط، وتبدأ المشكلة مع أول عقبة أو مسئولية تظهر في حياتهم الزوجية لذلك تجدهم مصدومين لأنهم لم يعلموا بعد أو آبائهم لم يعلموهم أن الزواج ليس متعة فقط بل معاناة في بعض الأحيان، لذلك قد يضطرون للخرس الزواجي هروبًا من المسؤولية.

عدم التكافؤ بين الزوجين

فالزوج مثلًا عامل بسيط في إحدى الشركات والزوجة مدرسة أو تعمل موظفة كبيرة في أحد البنوك فهذا يعد من عدم التكافؤ بين الزوجين والذي كان ينبغي أن يُلتفت لعواقبه من قبل، وبالطبع هذا يجعل الحوار بين الزوجين لصالح الأعلى علمًا والأرجح عقلًا وبالطبع قد يتجنب الطرف الآخر الحوار المهزوم فيه.

دليلك للتعامل مع مشكلة الخرس الزواجي

كثرة الخلافات الزوجية

فكلما زادت الخلافات الزوجية وتفاقمت ولم تحل في مهدها فتكبت وتتحوصل في الصدور ويتجنب الطرفين أو الطرف الذي يرى نفسه أنه مظلوم في تلك العلاقة الحوار، وبالتالي تحدث حالة من الخرس الزواجي تسوء كلما حدثت خلافات بين الزوجين.

دليلك للتعامل مع مشكلة الخرس الزواجي

الضغوط الاقتصادية

وقديمًا قالوا “لو دخل الفقر من الباب هرب الحب من الشباك”، فسوء الحالة المعيشية والمادية يلقي بظلاله على الحياة الزوجية بكل جوانبها ويجعل منها حياة لا تطاق وبالتالي سيتجنب كل من الزوج والزوجة الحوار لكيلا تُفتح تلك الموضوعات الاقتصادية التي تنغص عليهم الحياة.

الانفلات الأخلاقي

للأسف قد ينشغل طرف في العلاقة سواء كان الزوج أو الزوجة بشخص آخر ويبدأ في محادثته تليفونيًا ويتخذه بديلًا ليشبع ذلك الشيء الناقص لديه وهو الحوار وبالطبع هذه دائرة مفرغة من الخرس الزواجي والانفلات الأخلاقي، ولا أستثني منها أحدًا فهناك أزواج ينفلتون أخلاقيًا وهناك زوجات أيضًا.

طرق التغلب على الخرس الزواجي

تخصيص وقت للحوار يوميًا

مهما حدث من خلاف فعلى الزوجين ألا يقطعا حبل الود ولو في أضيق الحدود لأن المشكلة عندما تحدث يكون أمام الزوجين قرارين إما حل المشكلة أو ترك المشكلة في أدراج الماضي حتى تتفاقم وتصبح لها جذور في حياتهم وبالطبع ستصبح بذلك مشكلة لا تنسى، لذلك ضروري جدًا ألا يُمنع الحوار.

دليلك للتعامل مع مشكلة الخرس الزواجي

فهم طبيعة الآخر واهتماماته

على كل طرف من الطرفين أن يتقبلا بعضهم البعض مهما كانت الاختلافات بينهم وأن يحاولا أي يصلا لمنطقة وسط تجمعهم مع بعض، تلك المنطقة قد تكون مصلحة أبنائهم أو علاقاتهم الحميمة أو رغبتهم في السعادة معًا، وقد يقدم الزوج لزوجته نوع الشكولاتة الذي تحبه وقد تفعل هي معه هذا.

افطني لطبيعة الرجل

فطبيعة الرجل أنه لا يقبل أن تقوده امرأة مهما كانت العلاقة بينهم لذلك في الحوار عليكِ أن تعطيه دومًا مقود العلاقة لكي يقود تلك العلاقة بينكم كما يحلوا له، وستفاجئين أيتها الزوجة أن تقريبًا كل ما يفعله أنت تحبيه وكنتِ ستطلبينه منه.

أيها الرجل عليك أن تعرف طبيعة النساء

فالنساء يحببن الحديث ولا يكتفين بالتعبير الفعلي عن الحب بل لا بد أن يسمعن من أزواجهن الكلام المعسول بشكل مستمر ودوري ولكن دون إسراف حتى لا يفقد الكلام قوته.

حل المشكلات الزوجية على الفور

لا تتركوا المشكلات الزوجية بينكم حتى تتفاقم ولكن سارعوا بحلها وذلك بكل تأكيد سيكون بالحوار وستكسر دائرة الخرس الزواجي بذلك، ومن خلال ذلك المقطع سنتعلم سويًا كيفية حل المشكلات الزوجية.

لا تفتحوا حقيبة الذكريات

كل منا له ماضي وليس من السواء أن يعاير كل طرف الآخر في حياته الزوجية ولكن من الذكاء أن نبقي تلك الخلافات القديمة في سراديب الماضي وننساها تمامًا ذلك سيجعل الحياة مملؤة بالتواصل والحوار وسيحل من مشكلة الخرس الزواجي.

البعد عن الموضوعات الجدلية والخلافية

فالموضوعات الجدلية هي بذرة قوية جدًا للخلافات الزوجية لذلك عليكم كزوجين أن تتحدثوا في أبسط الموضوعات المهمة وبهدوء، وأن يكون الحوار بينكم له هدف واضح هذا يفيد جدًا ويجعل الحوار بينكم ممتعًا للغاية.

كوني متجددة دومًا

عندما تكوني أمام زوجك متجددة دومًا فأنت في الغالب تدفعينه لأن يلقي ببعض كلمات الغزل رغمًا عنه لأن في الحقيقة رأى ما يحب، ولكي تكوني متجددة عليكِ أن تتطلعي على أحدث تسريحات الشعر والوصفات الخاصة بترطيب البشرة ونعومة الشعر من خلال المقاطع التالية.

قد يعجبك ايضا