شرح المكياج للأطفال: كيف ومتى تبدأ الفتاة الصغيرة بوضع المكياج؟

“أمي، أريد وضع المكياج”، هذه عبارة ستسمعها جميع الأمهات عاجلًا أم آجلًا، لا تقلقي إذا طلبت ابنتكِ الصغيرة ذلك، هذا ليس دليلًا على أنكِ أمٌ سيئة ومدمنة للمكياج، فالحقيقة هي أن كل الفتيات بدون استثناء يرغبن في وضع المكياج.

ماذا تفعلين إذا طلبت منك ابنتكِ البالغة من العمر أربع سنوات مجموعة مكياج كهدية في عيد ميلادها؟ وماذا ستفعلين لو كانت ابنتكِ تبلغ من العمر تسع سنوات وتريد البدء في وضع الماكياج الحقيقي مثلكِ تمامًا؟ في هذا المقال، سنقدم لكِ نصائح حول كيفية التعامل مع رغبات الفتيات الصغيرات في وضع المكياج.

ابنتكِ صغيرة بعمر ثلاث أو أربع سنوات

هناك فرق كبير بين الفتيات الصغيرات بحسب العمر، فعندما تكون الفتاة بعمر ثلاث أو أربع سنوات، يكون المكياج بالنسبة لها مجرد لعبة، ولا يكون الهدف هو استخدامه كوسيلة للتجميل، بل لمجرت التقليد أو فضول لتجربة شيء جديد.

لكن هل يجب أن نمنع الفتاة الصغيرة بهذا العمر من تجربة المكياج؟ في الحقيقة، قد يؤدي منع الطفلة الصغيرة من اللعب بالمكياج مع صديقاتها إلى نتائج عكسية، فهذا يجعلها تظن أن المكياج خطأ، وحين ترى أمها تضع المكياج، ستظن أن أمها ترتكب خطأ، يمكن تجنب هذا الخلط من خلال السماح لها باستخدام ألعاب المكياج المخصصة للأطفال، غالبًا ما تكون هذه الألعاب آمنة وتم اختبارها من قبل أطباء الجلد، كما يمكن إزالتها بسهولة ولا تحتوي على أي مواد قد تسبب الحساسية.

طفلة صغيرة تلعب بمكياج غير حقيقي

المهم أن يبقى ذلك مجرد لعبة، عليكِ استيعابها وتقبل رغباتها، كل ما تحتاجه هي هذه لعبة مكياج وقطعة إسفنجية لتجرب بنفسها، لا مشكلة في ذلك، لكن أيضًا عليك أن تقولي لها دائمًا أنها أجمل بدون المكياج، حتى تشعر بمزيد من الثقة بنفسها ولا تشعر أنها بحاجة للمكياج دائمًا.

ابنتكِ صغيرة بعمر ثماني أو تسع سنوات

يصبح الموقف معقدًا أكثر عندما تبدأ طفلتك الصغيرة بعمر الثامنة أو التاسعة من عمرها بطلب وضع المكياج. ففي هذا العمر، لن تنطلي عليها حيلة ألعاب المكياج، وسترغب في استخدام المكياج الحقيقي.

في هذا العمر، اسمحي لها باستخدام مكياج الكبار في المنزل، لكن حين تخرج من المنزل، يجب أن تكون على طبيعتها ولا تضع المكياج، إلا إذا كانت ذاهبة لحضور مناسبة مثل حفلة عيد ميلاد أو رأس السنة، في هذه الحالة، يمكنكِ أن تضعي لها القليل من المكياج الخفيف، مثل أحمر الشفاه والقليل من الماسكارا.

ابنتكِ بعمر 12 – 13 سنة

في بداية سن المراهقة، ستبدأ معظم الفتيات بالانتباه أكثر لمظهرهن والمقارنة مع الفتيات الأخريات، كما سيبدأن باستخدام الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي ورؤية الفتيات الأخريات اللواتي يضعن المكياج، في هذه الحالة، سترغب الفتاة أكثر بوضع المكياج في الخارج.

طبعًا وبكل تأكيد، سيرفض معظم الأهل السماح للفتاة في هذا العمر بوضع المكياج، لكن الرفض لن ينجح ويمكن أن يدفع الفتاة لتجربة المكياج مع صديقاتها دون علمك.

لتجنب حدوث ذلك، عليكِ دائمًا أن تمنحي ابنتكِ بعض الثقة، وذلك من خلال إخبارها بأنها فتاة جميلة بدون مكياج وأن الفتيات في هذا العمر يجب أن يركزن أكثر على الدراسة والتعلم وليس على الجمال، يجب أن تعرف ابنتكِ أن قيمة المرأة ليست في جمالها، وإنما في عقلها وما تملكه من معرفة وخبرة في الحياة.

بعد أن تفهم ابنتكِ هذه الحقيقة الهامة، يمكنكِ منحها الثقة لوضع المكياج في الخارج، يمكنها استخدام المكياج الخفيف عندما تخرج من المنزل وفي المدرسة أيضًا، كما يمكن تقديم نصائح لها من أجل الحفاظ على جمال مظهرها، مثل ممارسة الرياضة المعتدلة والنوم الكافي في الليل وتناول الأطعمة الصحية.

مراهقة صغيرة تضع المكياج

في هذا العمر، اسمحي لها بأن تضع المكياج متى أرادت ذلك، لكن تأكدي من أن كمية المكياج خفيفة وغير مبتذلة، لا بأس بالقليل من أحمر الشفاه والماسكارا حول العينين.

علميها أن المكياج يجب أن يتماهى مع الملابس، فليس من المعقول ارتداء ملابس الأطفال ووضع المكياج، حتى لا تظهر بشكلٍ مضحك وتشعر بالخجل، يجب أن يترافق مكياج المراهقات الخفيف مع ملابس مرتبة وأنيقة.

العالم تغير، ويجب أن نتغير معه

الآن على موقع يوتيوب، هناك فتيات يبلغن من العمر 5 سنوات يقدمن دروس في المكياج ويشرحن طريقة وضعه، قد تظنين أن هذا أمر سيء للغاية، لكن العالم تغير، ويجب علينا أن نتماشى مع كل ما هو عصري وأن ننظر لذلك بطريقة إيجابية بدلًا من الاشمئزاز والرفض.

ما يحدث الآن يختلف تمامًا عما كان في الماضي، الفتيات الصغيرات في الماضي لم يستعملن الإنترنت، ولم يشاهدن صور العارضات والمؤثرات على مواقع التواصل الاجتماعي كما تفعل الفتيات الصغيرات الآن، بالنسبة لفتيات اليوم، المكياج هو شيء أساسي له علاقة بتقدير الذات والاحترام، والأهم من ذلك كله، وضع المكياج هو وسيلة لإثبات انتماءهن إلى مجموعة أقرانهن، وقد يؤدي منعهن من وضع المكياج إلى جعلهن مختلفات عن الأخريات، هذه حقيقة يجب أن نعرفها ونفهمها، حتى لو كان غريبة ومختلفة عما تعلمناه في صغرنا وما تربينا عليه، فتيات اليوم يكبرنهن بسرعة ويفقدن البراءة في عمر مبكرة، ولا يمكن فعل أي شيء لمنع ذلك.

مفهوم الجمال الحقيقي

لا يكاد يمضي يوم إلا وتشاهد الفتاة فيه غلاف مجلة أو صفحة على أنستاغرام أو مقطع فيديو على موقع يوتيوب. ما الذي يمكن أن تفعله الأم في مواجهة هذا التأثير الإعلامي القوي؟ هل يكفي إخبارها أنها جميلة بدون مكياج وأنها لا تحتاج إلى أي شيء لتبدو جمالها؟ هل توجد طريقة لتعليم الفتاة الصغيرة أن الجمال الحقيقي هو في داخلها؟

لا توجد طريقة أفضل من التجربة لتعليم الفتاة معنى الجمال الحقيقي، اسمحي لها أن تجرب المكياج الخفيف والملابس والإكسسوارات وكريمات العناية بالبشرة وماسكات الوجه والرياضة وغيرها، المهم هو أن يتم كل ذلك تحت إشرافكِ وألا يؤثر ذلك على التزاماتها وتعليمها في المدرسة، تعاملي معها كصديقة، وتفهمي رغباتها حتى لو كانت صغيرة.

المكياج ليس شيئًا خطيرًا أو ضارًا لكي نحمي الفتيات منه، هناك أشاء أخرى أكثر خطورة يجب التركيز عليها، على سبيل المثال، يزداد عدد الأطفال الصغار الذين يدخنون أو يشربون الكحول أو يتعاطون المخدرات، تلك هي الأشياء الخطيرة التي يجب أن نحمي أطفالنا منها.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.