شرح مختصر لدواء لايريكا من الألف إلى الياء بالإضافة إلى أهم الأسئلة الشائعة

شرح مختصر لدواء لايريكا من الألف إلى الياء بالإضافة إلى أهم الأسئلة الشائعة

هنالك بعض الأشخاص قد يرافقهم مشاكل عصبية أو نفسية كالصرع والقلق أوآلام عصبية، وذلك لأسباب مختلفة، وظهور هكذا أمراض يسبب مشاكل جسدية ونفسية أيضًا.

يلجأ العديد من الأطباء إلى تقديم علاجات مختلفة لعلاج تلك المشاكل، منها تناول دواء لايريكا أو ليريكا حيث يختلف بعض الأشخاص بنطقه في الدول العربية (Lyrica) وهو الاسم التجاري له، حيث يدعى علميًا بالبريغابالين (Pregabalin) وهي المادة الداخلة بتركيبه.

يصنع دواء ليريكا على شكل حبوب (كبسولات) أو سائل (شراب)، يتم تناوله بشكل دوري ومنتظم ولا يمكن وقفه فجأةً. جميع ما يتعلق حول دواء ليريكا ستجده موضحًا أدناه بوضوح وباختصار شديد.

كيف يعمل دواء لايريكا وما هي طريقة الاستخدام؟

يستخدم دواء ليريكا أو لايركا لعلاج حالات الصرع والقلق والمشاكل العصبية، ففهي حالات الصرع يعمل على توقيف النوبات من خلال تقليل النشاط الكهربائي الغير طبيعي الذي يحدث في الدماغ.

أمّا في حال علاج ألم الأعصاب فقد يحد الألم من خلال تدخله في الرسائل العصبية المرسلة بين الدماغ وأسفل العمود الفقري.

يعمل دواء ليريكا على تخفيف القلق عن طريق منع العقل من إفراز المواد الكيميائية التي تسبب ظهور الشعور بالقلق.

يستخدم دواء ليريكا بشكل دوري، ثم يتم إيقافه بشكل تدريجي، حيث يتم تناوله مرّتين أو ثلاث مرات يوميًا، ولا يمكن تناوله دون وصفة طبيب مختص. لا يجوز إيقاف تناول دواء لايركا فجأةً، فذلك قد يسبب ظهور الأعراض مجددًا.

الجرعة الموصى بها بحسب خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة من 150 إلى 600 ملغ يوميًا (في حال تناول الكبسولات). أما في حال شربه كمحلول فكل 2.5 ملل تعادل 50 ملغ.

يرافق محلول ليريكا حقنة لقياس الجرعة المناسبة، وتجنب قياسها باستخدام ملعقة الطعام، فهي لا تقدم الجرعة الصحيحة، وفي حال عدم تواجد حقنة القياس فاسأل الصيدلي عن واحدة.

يتم تناول دواء ليريكا مع أو بدون الطعام، وعلى العموم الأفضل هو الثبات على نظام محدد. يؤخذ من 6 إلى 8 ساعات حتى يمتصه الجسم بالكامل، ولكي يقدم نتائج فعاله تحتاج إلى الاستمرار في تناوله لبضع أسابيع.

هل تناول ليريكا يناسب جميع المصابين؟

 ليس جميع المصابين بالأمراض العصبية يمكنهم تناول ليريكا، لذا يجب إخبار الطبيب المختص إذا كان المريض:

  • قد واجه أي نوع من أنواع الحساسية أثناء تناوله سابقًا.
  • متعاطي أو أنّه مدمن على تناول دواء آخر أو أنّه مدمن على شرب الكحول (لا يجوز تناول ليريكا مع الكحول).
  • اتّباع نظام غذائي من أجل التحكم في البوتاسيوم أو الصوديوم.
  • أمراض الكلى كالفشل الكلوي أو غير ذلك.
  • المسنين، بالرغم من أنّه لا يوجد مشاكل محددة لكن يجب علىهم عدم تناوله.
  • تحت سن البلوغ.
  • يعاني من أمراض قلبية.

إذا كنت تتناول دواء لايريكا فتجنب القيادة، لأنه يسبب عدم وضوح الرؤية، بالإضافة إلى نوبات النعاس، وهذا قد يسبب خطر الحوادث.

إلى متى يتم تناول ليريكا وهل تزداد الجرعة المتناولة؟

بدايةً يصف الطبيب المختص جرعة منخفضة للبدء بها ثم تزداد بعد مرور عدة أيام، وعند وجود الجرعة المناسبة غالبًا ستستمر في تناولها، لكن عندما يريد الطبيب وقف الدواء حينها سيخفف الجرعة بشكل تدريجي.

إذا كان المصاب مريض بالصرع فقد يستمر في تناول دواء ليريكا لعدة سنوات، أما في حال تناول الدواء لعلاج القلق وآلام الأعصاب فمن المحتمل استمرار تناوله إلى بعد اختفاء الأعراض لعدة أشهر.

أثناء العلاج من خلال تناول دواء ليريكا، قد ينسى المصاب تناوله في أوقاته المحددة، فإذا حدث ذلك يجب على المريض أخذ الجرعة حالما يتذكرها، لكن إذا كان هناك ساعتان فقط قبل ميعاد الجرعة الثانية، حينها يجب على المريض تناول الجرعة الفائتة في موعد الجرعة الثانية، أي يجب عدم أخذ جرعتين في الوقت ذاته.

إيّاك أخذ جرعة إضافية من أجل تعويض جرعة فائتة. ينصح بالانتظام في أخذ الدواء وبالأخص إذا كنت مصاب بالصرع، فعدم الانتظام في تناول الجرعة في ميعادها قد يسبب حدوث نوبات الصرع.

ما هي الآثار الجانبية لتناول دواء لاريكا؟

ليريكا هو دواء كجميع الأدوية يسبب بعض الأثار الجانبية، لكن قد لا تحدث لمعظم المرضى، حيث قد تحدث بنسبة 1 بالألف (أي يصاب واحد فقط بأعراض جانبية من كل 1000 شخص مريض). إذا ظهرت الأعراض الجانبية فتكون خفيفة وقد تختفي من تلقاء نفسها، تشمل الأعراض ما يلي:

  • الصداع.
  • الشعور بالنعاس.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الدوخة.
  • الإسهال.
  • الغثيان.
  • تغيير في المزاج.
  • تورم في جزء أو عدة أجزاء من الجسم، لكن أشهرها الوجه، الفم، اللسان، الشفتين.
  • الشعور بالمرض بشكل عام.
  • قد يرافقه صعوبة في الانتصاب عند الذكر.
  • زيادة في الوزن.
  • بعض مشاكل الذاكرة، وبالأخص إذا كان المصاب يعاني من مرض السكري.
  • تشتيت التحكم في نسبة سكر الدم.

هنالك بعض الأعراض الجانبية الخطيرة وهي تعد نادرة الحدوث، وتشمل:

  • التفكير بالانتحار أو التفكير بإيذاء الآخرين.
  • الشعور بالعدوانية.
  • صعوبة التنفس.
  • الإغماء.
  • الدوخة الشديدة.
  • الهلوسة.
  • الشعور بحاجة إلى التبول بشكل متكرر.
  • الإمساك.

هنالك العديد من الآثار الجانبية لكن تلك المذكورة أعلاه هي أشهرها.

في حال كان المريض مصاب بطفح جلدي فقد يرافقه أيضًا حكة وبثور واحمرار أو تقشير في الجلد.

يجب مراجعة الطبيب المختص إذا ظهرت الأعراض الخطيرة أو إذا استمرت الأعراض العامة لفترة زمنية طويلة (أي يجب ألا تتجاوز الأسبوعين كحد أعلى). يجب مراقبة نسبة السكر في الدم بشكل متكرر، كما يجب ضبط العلاج بالنسبة لمرضى السكري.

كيف يمكن معالجة الآثار الجانبية؟

يجب القيام ببعض الأشياء التي يمكنها تجنب أو الحد من الآثار الجانبية، وهي:

  • شرب كميات كبيرة من السوائل والحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة، وتجنب شرب الكحول، ذلك ما يساعد في علاج الصداع. يجب زوال الصداع بعد الأسبوع الأول من تناول دواء ليريكا.
  • في حال شعرت بنعاس شديد أوشعرت بدوخة ولم تزول بعد مرور 10 أيام، حينها سيقلل الطبيب المختص الجرعة المعطاة أو زيادتها تدريجيًا.
  • لتجنب الغثيان يجب تناول دواء لاريكا أثناء أو بعد تناول وجبة طعام خفيفة، ويجب تجنب الأطعمة الحارة.
  • إذا ظهر على المريض تورم في الساقين أو في الأقدام، فيجب عليه تجنب الوقوف المطول والحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة مع رفع الأقدام أعلى مستوى الجسم، وذلك بواسطة وسادة سميكة بعض الشيء. ممارسة الرياضة قد تحد من تورم الذراعين.
  • إذا بدأ ظهور زيادة في الوزن حينها يجب على المصاب السيطرة على نفسه من أجل عدم تناول المزيد من الطعام، حيث دواء ليريكا يجعل المصاب أكثر شهيةً.

أما بالنسبة للأعراض الأخرى فإذا لم تزول من أسبوع إلى أسبوعين، فيجب حين ذلك مراجعة الطبيب المختص، فغالبًا قد يلجأ الطبيب المختص إلى استبدال دواء ليريكا بدواء آخر.

هل دواء ليريكا يسبب الضرر للجنين والحامل؟

لا يوجد دلائل مؤكدة على أنَّ دواء ليريكا يسبب الضرر للجنين، لكن جميع الأطباء لا ينصحون بتناوله، وفي حال كانت المصابة تتناول دواء ليريكا من أجل علاج الصرع وحدث الحمل، حينها لا يجوز أن تتوقف عن تناوله دون مناقشة ذلك مع الطبيب المختص.

إنَّ علاج الصرع أثناء الحمل مهم للغاية، لأنَّ حدوث النوبات قد تؤدي بالمرأة الحامل وجنينها إلى مشاكل خطيرة. إذا كنتِ مصابة بالصرع فمن الأفضل عدم التفكير في الحمل، وفي حال الإصرار على ذلك يجب تناول فيتامين حمض الفوليك يوميًا وبمقدار 400 ميكروغرام كحد أدنى.

حمض الفوليك يحمي الجنين من حدوث التشوهات الخلقية بشكل كبير جدًا، وقد يوصّي الطبيب المختص بتناول كمية كبيرة من حمض الفوليك للنساء اللواتي يتناولن دواء ليريكا وقد تصل الجرعة إلى 5 ملغ يوميًا، وذلك خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

أمًّا بالنسبة للأم المرضع فلا يوجد أدلة بأنَّ تناول دواء ليريكا آمن لها، بالإضافة إلى أنَّه قد يختلط ضمن حليبها، وبالتالي تناول الرضيع كمية منه ولو بنسب بسيطة، لكن إذا كنتِ تتناولين دواء ليريكا وبالأخص لعلاج الصرع، ووجب عليك الإرضاع حينها يجب مناقشة الطبيب المختص للحصول على الخطة المناسبة لذلك.

ما هي الأدوية التي يجب تجنبها أثناء تناول دواء لايريكا؟

عمومًا يمكن تناول أغلب الأدوية أثناء تناول دواء لايريكا، لكن يجب إخبار الطبيب قبل البدء في تناول دواء لايريكا إذا كنت تتناول بعض الأدوية التالية:

  • المسكنات القوية كالمورفين.
  • الأدوية التي تسبب الشعور بالدوخة أو النعاس.
  • علاجات أمراض القلب.
  • علاجات ارتفاع ضغط الدم.

قد يؤدي تناول دواء لايريكا مع الأدوية المذكورة إلى زيادة بعض الآثار الجانبية. لا يوجد مشاكل محددة حول خلط دواء ليريكا مع المكملات الغذائية والعشبية أيضًا.

ما علاقة دواء ليريكا بالعلاقة الحميمة؟

إنَّ تناول دواء ليريكا يسبب تأخير القذف، وهذا ما يزيد من العملية الجنسية، لكن مع التناول المستمر له سيسبب حينها ضعف الانتصاب وتقليل الرغبة الجنسية.

هل يسبب دواء ليريكا الإدمان في تناوله؟

معظم الأشخاص الذين تناولوا دواء ليركا أصبح لديهم إدمان على تناوله، لذا يجب على المصاب مناقشة الطبيب حول الطريقة الأمثل لوقفه.

كيف يمكن التخلص من إدمان تناول دواء ليريكا؟

هنالك بعض الخطوات التي يجب اتِّباعها من أجل تجنب الإدمان على تناوله، وهي:

سحب الدواء

بدايةً سيقوم الطبيب المختص بإتّباع إجراءات محددة لتطهير الجسم منه وتقليل أعراض انسحاب الدواء من خلال تناول بعض الأدوية التي تحد من الآلام وأيضًا من خلال اتّباع إجراءات علمية.

الدعم النفسي

يتم اتخاذ تدابير محددة من أجل علاج المريض من الناحية النفسية لوقف تناوله ومتابعة مسيرته المهنية وحياته الطبيعية وعدم الرجوع إليه مرة أخرى.

ما هي أعراض انسحاب دواء ليريكا؟

إنَّ أعراض الانسحاب تكون مزعجة للغاية ومتعددة، لكن أهمها:

  • القلق الشديد.
  • التعرق.
  • صعوبة التنفس.
  • الوهن العام.

يتم تقليل تلك الأعراض من خلال وقف تناول دواء ليريكا بشكل تدريجي، لكن مع ذلك لا يجب وقفه دون التحدث مع الطبيب أولًا.

هل تناول دواء ليريكا يوقف عمل حبوب منع الحمل؟

بالطبع لا، لذا يمكن تناول حبوب منع الحمل بشكل طبيعي دون القلق.

ختام الكلام

إذا كنت تعاني من حالات القلق أو مشاكل الأعصاب أو الصرع وكانت إحدى الحالات شديدة، فغالبًا سيوصي طبيبك المختص بتناول أدوية تحتوي على بريجابالين كاليريكا أو لايريكا.

يجب التقيُّد والالتزام بتعليمات الطبيب بشكل دقيق جدًا عند تناول دواء ليريكا واحرص على تناوله بشكل منتظم.

إذا لاحظت وجود أي أعراض خطيرة أو إذا استمرت الأعراض العامة لمدة 10 أيام أو أكثر، حينها يجب مراجعة الطبيب المختص على الفور.

لا تتوقف عن تناول دواء ليريكا بشكل مفاجئ حتى لو شعرت بتحسن، فعند وقفه فجأةً قد تعاود الأعراض في الظهور مرة أخرى وبالأخص إذا كنت مصاب بالصرع، وذلك قد يزيد من أعراض الانسحاب فتصبح شديدة، وبالتالي ظهور مشاكل خطيرة.

المصدر

بريجابالين – خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة.

بريجابالين Pregabalin – موقع webteb.

ليريكا lyrica | دواعي الاستعمال وأضراره والجرعات المناسبة – موقع chefaa.

حبوب ليريكا LYRICA – موقع altibbi.

LYRICA – موقع lyrica.

625 مشاهدة