ما هي الأشهر القمرية؟

الأشهر القمرية هي الأشهر المعتمدة في بعض الدول الإسلامية فيما يعرف باسم التقويم الهجري، هذا التقويم كان موجودًا قبل ظهور الإسلام بعدة قرون، وقد كان معتمدًا من قبل العديد من الحضارات القديمة، لكنه حاليًا لا يستخدم سوى في بعض الدول الإسلامية مثل المملكة العربية السعودية.

يبلغ متوسط مدة الشهر القمري 29.53059 يومًا (29 يومًا و 12 ساعة و 44 دقيقة)، هذا الرقم يمثل المتوسط، لكن المدة الحقيقية قد تختلف على مدار العام.

كان أطول شهر قمري في عام 2019 بدأ بالقمر الجديد الذي يظهر في 6 يناير/كانون الثاني، وانتهى بالقمر الجديد في 4 فبراير/شباط، لذلك، كانت مدته 29 يومًا و 19 ساعة و 35 دقيقة، فيما كان أقصر شهر قمري في عام 2019 من 1 أغسطس/آب إلى 30 أغسطس/آب، أي أنه استمر 29 يومًا و 7 ساعات و 25 دقيقة.

في عام 2020، أطول شهر قمري استمر من 6 يناير/كانون الثاني إلى 4 فبراير/شباط، أي أنه أطول بـ 6 ساعات و 51 دقيقة من متوسط مدة الشهر القمري، وأقصر شهر قمري من 1 أغسطس/آب إلى 30 أغسطس/آب، أي أنه أقصر بـ 5 ساعات و 19 دقيقة من متوسط مدة الشهر القمري.

لماذا تختلف أطوال الأشهر القمرية؟

يكون أطول شهر قمري عندما يتزامن ظهور القمر في بداية ونهاية الشهر بالقرب من نقطة “الأوج القمرية”، وهي أبعد نقطة للقمر عن الأرض في مداره، في المقابل، يكون أقصر شهر قمري في العام عندما يتزامن ظهور القمر في بداية ونهاية الشهر بالقرب من نقطة “الحضيض القمري”، وهي أقرب نقطة للقمر إلى الأرض في مداره.

السبب في ذلك هو أن القمر إذا كان في نقطة الأوج في نهاية الشهر القمري، فإنه يكون بعيدًا وبطيئًا. فتكون الفترة الزمنية بين بداية الشهر القمري ونهاية الشهر القمري أطول من المتوسط.

وعندما يكون القمر بالقرب من نقطة الحضيض، فإنه يتحرك بسرعة أكبر، وفي هذه الحالة، تكون الفترة الزمنية بين نهاية الشهر القمري ونهاية الشهر القمري أقل من المتوسط.

ما هي أطول وأقصر شهور قمرية في القرن الحادي والعشرين؟

أطول شهر قمري في القرن الحادي والعشرين (من 2001 إلى 2100) هو في شهر ديسمبر/كانون الأول 2017 وشهر يناير/كانون الثاني 2018، ومدته هي 29 يومًا و 19 ساعة و 47 دقيقة، يتجاوز هذا الشهر القمري المحدد المتوسط بمقدار كبير يبلغ 7 ساعات و 3 دقائق.

أقصر شهر قمري في هذا القرن سيكون بين شهر يونيو/حزيران وشهر ويوليو/تموز من عام 2053، ومدته ستكون 29 يومًا و 6 ساعات و 35 دقيقة، هذا أقصر بـ 6 ساعات و 9 دقائق أقصر من المتوسط.

الفرق بين الشهر القمري والشهر الفلكي

يسمى الوقت الذي يستغرقه القمر لإكمال مدار واحد حول الأرض بالشهر الفلكي. ويشار له أيضًا بمصطلح الشهر النجمي، أي أن القمر يعود إلى نفس النقطة تحت النجوم. يستغرق هذا الشهر في المتوسط 27.3 يومًا.

لو كانت الأرض ثابتة، فإن الشهر القمري سيكون هو نفسه الشهر الفلكي. لكن في نفس الوقت الذي يدور فيه القمر حول الأرض، يواصل كوكبنا أيضًا مداره السنوي حول الشمس في نفس الاتجاه. لذلك، بعد انتهاء الشهر الفلكي، يجب على القمر أن يتحرك قليلًا أكثر للحاق بنفس المحاذاة مع الشمس والأرض كما كان في السابق. هذا هو السبب في أن الشهر القمري أطول بحوالي 2.2 يومًا من الشهر الفلكي.

ما هو التقويم القمري؟

التقويم القمري هو تقويم يعتمد على الدورات الكاملة للقمر حول الأرض، هناك حوالي 12.37 شهرًا قمريًا، ولكي يتماشى هذا الرقم مع السنة، يكون من الضروري إجراء تقطيع دوري وإضافة أو إزالة أيام.

لا يزال التقويم القمري مستخدم بين مجموعات دينية معينة اليوم، مثل “التقويم اليهودي” الذي يعود إلى 3760 سنة قبل الميلاد هو أحد الأمثلة، تبدأ السنة الدينية اليهودية في الخريف وتتكون من 12 شهرًا بالتناوب بين 30 و 29 يومًا، التقويم الهجري هو تقويم قمري آخر يستخدمه المسلمون، بدأ استخدام هذا التقويم في 15 يوليو/تموز عام 622 ميلادي، وهو اليوم الذي بدأ فيه النبي محمد هجرته من مكة إلى المدينة المنورة.

ربما كان السومريون أول من وضع تقويمًا يعتمد كليًا على تكرار الأطوار القمرية، بدأ كل شهر سومري في اليوم الأول لرؤية القمر الجديد.

أسماء الأشهر القمرية وترتيبها

أسماء الأشهر عند العرب تم أخذها من أسماء الشهور في بلاد الرافدين وبلاد الشام، وهي 12 شهر قمري منها أربع أشهر حُرم:

  • محرم: سمي بهذا الاسم لأنه شهر الله والقتال فيه ممنوع ومحرم.
  • صفر: سمي بهذا الاسم لأن الديار كانت تخلو من أهلها وتصبح صفرًا والكل يذهب للغزو أو تصبح صفرًا بعد أن يأتي الغزاة ويأخذون منها كل المتاع.
  • ربيع الأول: سمي بهذا الاسم لأنه يكون في بداية فصل الربيع.
  • ربيع ثاني: سمي بهذا الاسم لأنه ثاني أشهر الربيع.
  • جمادى الأول: سمي بهذا الاسم لأن فيه تتصلب وتتجمد المياه بسبب الرد القارس.
  • جمادى الآخرة: نفس سبب تسمية جمادى الأول.
  • رجب: وهو ثاني الأشهر الحرم، وسمي بهذا الاسم لأنه “رجب عن القتال” أي كفى عنه.
  • شعبان: أطلق عليه هذا الاسم لأن فيه تتشعب القبائل من أجل البحث عن الماء، كما تتشعب في الغارات والغزوات على الآخرين بعد انقضاء رجب المحرم.
  • رمضان: يتكون من 29 أو 30 يومًا، وأطلق عليه هذا الاسم لأن الرمض هو أول المطر بعد الصيف والذي يكون في الشهر التاسع.
  • شوال: سمي بهذا الاسم لأن فيه تشول أذناب الأبل كنايةً عن موسم تزاوج الأبل أو من تشويل لبن الناقة، وهو أول شهور الحج، والمسلم يحج في شوال وذي القعدة وذي الحجة، أما الحج المعتمد حاليًا يكون في الثلث الأول من شهر ذي الحجة فهو الحج الأكبر، أما في باقي الأيام من أشهر الحج الثلاث فهي حجة كاملة ولكن لا يطلق عليها الحج الأكبر، في حين يسمى الحج في بقية الأشهر عمرة.
  • ذو القعدة: وهو ثالث الأشهر الحرم، وسمي هكذا لأنهم كانوا يلزمون منازلهم ويقعدون فيها، أو ينصرفون للحج والتجارة.
  • ذو الحجة: ويتكون من 29 أو 30 يوم، وهو رابع الأشهر الحرم، وسمي بذلك لأن فيه الحج الأكبر.

للأسف، لم يفهم المسلمون الأشهر الحرم جيدًا، وبقيت مقتصرة على الحرم المكي، مع أن السبب وراء وجود 4 أشهر حرم هو أن الكائنات الحية وخاصةً الإنسان والحيوان تحتاج إلى ثلاثة أشهر لكي تنجب صغارها وتغذيهم ليستطيعوا الاعتماد على أنفسهم، ولذلك يحرم قتل الحيوانات والإساءة لها في هذه الأشهر وكذلك الأمر بالنسبة للنباتات والبيئة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.