الفقرات القطنية والعجزية والأعصاب في العمود الفقري ومشاكلها

تعرف إلى فقرات العمود الفقري القطنية والعجزية وأعصابها وما يمكن أن يلحق بها من أضرار

يعتبر العمود الفقري محور ارتكاز أجزاء جسم الإنسان، وهو مكونٌ من مجموعة من القطع العظمية المرتبة فوق بعضها البعض، وتكون مرتبطة مع بعضها فيما يعرف بالأربطة الليفية الصلبة، وفي حال تحركت فقرة من مكانها فهي سوف تؤثر بشكل أساسي على الأعصاب التي تكون قريبة منها، وتحدث ما يعرف بالشد العضلي، وهذا يكون رد فعل من ردود الفعل الطبيعية لجسم الإنسان عند تحرك الفقرة.

فقرات العمود الفقري هي عبار عن سلسلة من العظام التي تكون غير منتظمة، وتكون هذه الفقرات مختلفة عن بعضها وذلك تبعا للمنطقة التي تكون موجودة فيها الفقرة. هنا سنتعرف الفقرات القطنية والعجزية والأعصاب في العمود الفقري ووظائف كل منها والمشاكل التي يمكن أن تتعرض لها.

وظائف العمود الفقري

الفقرات القطنية والعجزية والأعصاب

للعمود الفقري في جسم الإنسان العديد من الوظائف المهمة والضرورية جدا، ومنها:

  • قيام العمود الفقري في توزيع ثقل جسم الإنسان على الأطراف السفلية بشكل متوازن.
  • يعتبر العمود الفقري محور الجسم الرئيسي.
  • يساعد العمود الفقري في الحفاظ على النخاع الشوكي وما حول النخاع الشوكي من أعصاب، أوعية دموية، أغشية من الأضرار الخارجية التي يمكن أن يتعرض لها.
  • تتصل الأرجل بالعمود الفقري من خلال المفصل العجزي الحرقفي، فبالتالي يساعد في المحافظة على القوام الذي يميز به جسم الإنسان.
  • ترتكز اليدين (الأطراف العلوية) على العمود الفقري.
  • يرتكز الرأس أيضا على العمود الفقري.
  • يعتبر العمود الفقري المقياس الأول الذي يتم من خلاله الحكم على قوام جسم الإنسان.
  • يساعد العمود الفقري في الحفاظ على توازن 3 كتل أساسية في جسم الإنسان وهي الصدر والرأس والحوض.
  • يساعد العمود الفقري الإنسان على الحركة ويعطي الجسم مرونة أثناء الانحناءات التي يقوم بها الجسم.

الفقرات القطنية والعجزية والأعصاب في العمود الفقري

يتكون العمود الفقري الموجود في جسم الإنسان من 33 فقرة، وترتبط هذه الفقرات مع بعضها البعض من خلال أربطة ليفية صلبة، وفي حال تحرك أي من الفقرات الـ 33 من مكانها الصحيح، فهي تسبب شد عضلي في منطقة الظهر، والذي يؤثر بدوره بشكل كبير ورئيسي على الأعصاب التي تكون قريبة منها.

يوجد بين كل فقرتين في العمود الفقري قرص ليفي يمنحها المرونة أثناء الحركة (يسمى بالغضروف)، ويساعد في منع احتكاك عظام الفقرات مع بعضها البعض، ويسهل في انحناء العمود الصلب إلى الخلف والأمام بشكل كبير، ويستطيع الانحناء نحو اليمين واليسار قليلا، تتأكل هذه الأقراص كلما تقدم الإنسان في العمر مما يسبب صعوبة في الحركة ويسبب أيضا ألام في منطقة الظهر.

تقسم الفقرات الـ 33 الذي بتألف منها العمود الفقري إلى خمسة أجزاء من الأعلى، والأجزاء هي:

  • فقرات الرقبة (cervical): ويبلغ عددها سبع فقرات
  • فقرات الصدرية (thoracic): ويبلغ عددها 12 فقرة
  • الفقرات القطنية (lumbar): ويبلغ عددها خمس فقرات
  • الفقرات العجزية (sacral): ويبلغ عددها خمس فقرات
  • الفقرات الذيلية (coccygeal): ويبلغ عددها أربع فقرات

وتتألف كل فقرة في العمود الفقري من أجزاء رئيسية هي قوس الفقرة، وجسم الفقرة، وسبعة نتوءات في كل فقرة من الفقرات.

تعتبر الفقرات الـ 25 الأولى الموجودة في العمود الفقري أساس حرجة جسم الإنسان، وعندما يبلغ الإنسان يتشكل لديه العجز من اتحاد الفقرات الخمس العجزية التي تكون موجودة في نهاية العمود الفقري، تعتبر الفقرات العجزية من أكبر الفقرات الموجودة في العمود الفقري وذلك من حيث الحجم، وبعدها تصبح الفقرات أصغر بالحجم كلما اتجهنا من الأسفل نحو الأعلى، وأن السبب وراء كبر حجم بعض الفقرات في العمود الفقري يعود إلى ازدياد الدعم للوزن في فقرات العمود الفقري، أما السبب في صغر حجم الفقرات هو لإعطاء المرونة للعمود الفقري.

يكون العمود الفقري في جسم الإنسان صلب وذلك بسبب تتالي الفقرات واحدة بعد الأخرى وذلك بشكل مرتب وتناسق، ويكون العمود الفقري مرن في الوقت نفسه وذلك من أجل القيام بحركات عديدة نحو الخلف والأمام وعلى الجانبين، فللعمود الفقري وظائف عديدة ومختلفة ومهمة جدا.

أسباب الآلام في الفقرات القطنية

هناك العديد من الهياكل في العمود الفقري القطني التي يمكن أن تسبب الألم أي تهيج لجذور الأعصاب التي تخرج من العمود الفقري والمشاكل المشتركة، والأقراص أنفسهم، والعظام والعضلات ويمكن أن تكون كلها مصدرا للألم.

العديد من ظروف العمود الفقري القطني مترابطة، على سبيل المثال يمكن أن يؤدي عدم الاستقرار المشترك إلى انحطاط القرص، والذي بدوره يمكن أن يضغط على جذور الأعصاب، وما إلى ذلك.

وفيما يلي الخطوط العريضة للأسباب الأكثر شيوعا للآلام في الفقرات القطنية:

مشكلات العضلات

السبب الأكثر شيوعا لآلام أسفل الظهر هو سلالة العضلات أو مشاكل العضلات الأخرى، سلالة بسبب رفع الثقيلة، والانحناء أو غيرها من الاستخدام الشاق أو المتكرر يمكن أن تكون مؤلمة جدا لفقرات العمود الفقري ولكن سلالات العضلات عادة يكون شفائها في غضون أيام قليلة أو أسابيع.

أقراص ديجينيراتد

الأقراص الفقرية هي المنصات الإسفنجية التي تعمل بمثابة امتصاص الصدمات بين كل فقرات العمود الفقري القطني. انزلاق القرص يمكن أن يخلق ألم في مساحة القرص، ويطلق عليه اسم “مرض القرص التنكسية”.

فتق القرص

فتق القرص هيمن أكثر الحالات شيوعا في العمود الفقري القطني. قد يحدث فتق القرص فجأة بسبب الإصابة أو الرفع الثقيل أو يحدث ببطء كجزء من البلى العام على العمود الفقري. وآلام الساق (عرق النسا) هو المرض الأكثر شيوعا من فتق القرص.

المفصل العجزي الحرقفي المشترك

المفصل العجزي الحرقفي، الذي يربط الجزء السفلي من العمود الفقري القطني والجزء العلوي من الذيل، يمكن أن يسبب آلام أسفل الظهر أو ألم عرق النسا إذا كان هناك أي نوع من الخلل في المفصل الذي يسمح الكثير من الحركة أو يقيد الحركة العادية.

 الانزلاق الفقري

يحدث الانزلاق الفقري عندما تنزلق فقرة واحدة إلى الأمام فوق واحد أدناه. يحدث الانزلاق الأكثر شيوعا في الفقرات السفلى القطنية، فإذا كانت الفقرات المتداعية تضغط على جذر العصب عند هذا المستوى، يمكن أن يؤدي إلى ألم في الساق وربما ألم في القدم.

هشاشة العظام في أسفل الظهر يسمى أحيانا التهاب المفصل الوجه. الشيخوخة والبلى يمكن أن يسبب الغضروف تغطي المفاصل الوجه في الجزء الخلفي من العمود الفقري لتصبح البالية ومتوترة. الاحتكاك الزائد يمكن أن تنتج نتوءات العظام وتورم المفاصل التي تسبب الرقة، والضغط على العصب، ومجموعة محدودة من الحركة.

تضيق قطني

إن تضييق القناة النخاعية أو قنوات جذر الأعصاب (الثغرات التي تمر فيها النهايات العصبية أثناء خروجها من العمود الفقري) يمكن أن تسبب تقلصات في نهايات العصب، مما يؤدي إلى ألم في الساق إلى وخز وخدر وحتى صعوبة في المشي. هذا التضييق هو في كثير من الأحيان يكون نتيجة لنتوءات العظام وتورم المفاصل من التي تحدث نتيجة الإصابة بهشاشة العظام.

العصب الوركي

 الذي يمتد من أسفل كل ساق إلى القدم، يمكن أن يصبح مقوص، وغالبا ما يؤدي إلى ألم وحرق أو الإحساس بوخز أسفل الجزء الخلفي من الساق وربما في القدم.

تأثير ضغط الفقرات القطنية على الأعصاب

تعتبر الفقرات القطنية من أكثر الفقرات التي تقوم بحمل وزن الجسم، وهي سريعة التأثير بالضغط الكبير، كما أنها تقوم بالضغط على الأعصاب بشكل بطيء وتتطور شيئا فشيئا، وهي من أكثر الفقرات عرضة للإصابة بالالتهابات التي تكون نتيجة ضغط الفقرات على الغضروف الذي يتوضع بي كل فقرتين من فقرات العمود الفقري، وفي بعض الأحيان قد يتطور الأمر ليسبب الإصابة بانزلاق الغضروف، ويوجد الكثير من الأسباب التي تسبب إصابة الفقرات بالالتهاب، وقد تقوم بالضغط على كثير من الأعصاب الموجودة في الجسم مما قد يسبب ألام في مناطق مختلفة في الجسم.

أسباب ضغط الفقرات القطنية على الأعصاب

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى ضغط الفقرات القطنية على الأعصاب، ومنها:

  • الإصابة بالتوتر والضغوطات النفسية التي تسبب تقلصات كبيرة وتشنجات في منطقة أسفل الظهر.
  • التعرض للحوادث المفاجئة كحوادث السيارات، أو السقوط من مناطق مرتفعة.
  • التعامل بطريقة خاطئة مع الجسم كالقيام بممارسة نشاط يومي خاطئ.
  • التعرض للإصابة بمرض هشاشة العظام.
  • زيادة في وزن الإنسان، حيث يعتبر من أكثر المشاكل والأسباب التي تؤدي على ضغط الفقرات والتي تؤثر بدورها بشكل كبير على الأعصاب.
  • خلال فترات الحمل الأخيرة والزيادة في وزن الجنين، فبالتالي وزن الأم يسبب ليضغط على فقرات الضهر والأعصاب أيضا.
  • إصابة الإنسان ببعض الأمراض التي من الممكن أن تؤثر على الفقرات، وتسبب ألام متفرقة في الفقرات، كمرض المغص الكلوي، التهاب المثانة والمبايض.

الأعراض التي ترافق ضغط الفقرات القطنية على الأعصاب

من الأعراض التي ترافق ضغط الفقرات القطنية على الأعصاب، هي:

  • الإصابة بآلام حادة في منطقة أسفل الظهر.
  • الإصابة بالصداع في الرأس.
  • فقدان القدة على القيام بثني الظهر والانحناء للأمام.
  • الشعور بآلام عند الاستلقاء أو النوم.
  • الشعور ببعض الآلام في منطقة أسفل القدمين.

علاج ضغط الفقرات القطنية على الأعصاب

يتم علاج ضغط الفقرات القطنية على الأعصاب من خلال عدة طرق، وهي:

  • القيام بالتعرض لجلسات كهربا تساعد في إزالة الألم وتقلصات العضلات.
  • قيام الشخص بتخفيف وزنه.
  • تجنب الوقوف المستمر وذلك لفترات طويلة من الزمن، وفي حالات الوقوف يجب الانتباه للوقوف بطريقة صحيحة.
  • الالتزام بالراحة لمدة تتجاوز 12 يوما في الفراش في حال التعرض للإصابة.
  • القيام بأخذ الحقن الموضوعية في الفقرات التي تعارضت للإصابة.
  • وضع بعض كمادات البابونج المغلي على مناطق الإصابة.
  • القيام بدهن المراهم الطبية المتخصصة لعلاج مثل هذه الحالات وذلك من أجل تخفيف الألم كمضادات الالتهاب.
  • الالتزام بممارسة الرياضة بشكل يومي ودائم.
  • أجراء العمليات الجراحية في حالات الإصابة المتقدمة.
قد يعجبك ايضا