مقالات أخرى مميزة

الأمراض التي تسبب الم أسفل البطن وأسباب المغص

تعتبر آلام أسفل البطن من المشاكل الصحية التي تحصل مع معظم الناس تقريبًا في فترات مختلفة وتكون لأسباب عدة، وهي تكون آلام خفيفة أو متوسطة في الغالب تحصل أسفل منطقة البطن وبداية منطقة الحوض من الجسم.

الم اسفل البطن

ومن المعروف إن هذه المنطقة في الجسم تكثر فيها الأعضاء حيث يتواجد فيها عناصر جهاز الهضم وجهاز الإطراح وغيرها مثل الزائدة الدودية والقولون والكلى والأمعاء. لذلك يصعب في كثير من الأحيان تحديد سبب حالات المغص والآلام التي تحصل في هذه المنطقة.

وحتى في حالات الفحص الطبي فأن تحديد السبب لذلك يحتاج للكثير من الفحوصات والمعاينة السريرية لكل الأعضاء المتواجدة في هذه المنطقة من الجسم. ومع ذلك قد يفشل أحيانًا الفحص الطبي في تحديد السبب.

وتعرف هذه الآلام علميًا بآلام منطقة الحوض وكثيرًا ما يتم تجاهلها من قبل الشخص لأنها في كثير من الأحيان تكون حالات عرضية مؤقتة تزول بعد فترة قصيرة أو بزوال أسبابها التي أيضًا تكون مؤقتة. ولكن حالات أخرى قد تكون نتيجة أمراض قد تصل لدرجة الخطورة إذا لم تتم معالجتها من البداية.

الأسباب الشائعة لآلام أسفل البطن

هناك بعض الأسباب الشائعة لآلام أسفل البطن والتي كثيرًا ما تحدث ومع معظم الناس وفي الغالب هذه الأسباب لا تتطلب عناية طبية وإنما تزول من تلقاء نفسها وبعضها يتطلب نوع من المعالجة الطبية وأهمها

الإمساك والذي في الغالب يكون نتيجة اضطراب في الجهاز الهضمي وحركة الأمعاء أو لأسباب أخرى مثل عدم كفاية الجسم لحاجته من الماء أو نتيجة الإجهاد النفسي، ويتولد عنه حالة من المغص والآلام في البطن وشعور بالثقل وتراكم الغازات في منطقة البطن.

الحرقة المعدية التي تكون نتيجة عدوى بكتيرية أو كتأثير جانبي لبعض الأدوية، تسبب آلم في أسفل البطن وشعور بالحرقة في الجزء العلوي منه بسبب الجرح الذي يحدث لجدار المعدة أو الاثنا عشرية.

بعض الفيروسات التي تدخل للجسم عبر الطعام أو الشراب أو بالعدوى الهوائية من أكثر الأسباب شيوعاً لآلام أسفل البطن، وقد تسبب إسهال أو نوع من الحمى وعادة ما يزول الألم الناتج عنها من تلقاء نفسه خلال مدة قصيرة لا تتجاوز أيام معدودة، ويتم التخلص من الفيروسات تلقائيًا.

التسمم الغذائي نتيجة تناول أطعمة أو مشروبات فاسدة، أيضًا يسبب آلام في أسفل البطن وفي هذه الحالة يتطلب تنظيف المعدة فور ظهور علامات التسمم التي تكون بالإضافة لآلام البطن غثيان وإسهال وقيء.

بعض الأدوية التي نتناولها لأسباب معينة قد يكون من تأثيراتها الجانبية آلام في البطن وخاصة المضادات الحيوية والمسكنات. لذلك ينصح بالاضطلاع على النشرة المرفقة مع الدواء قبل تناوله.

أسباب أخرى لآلام البطن

بالإضافة للأسباب التي ذكرناها أنفًا يوجد أسباب أخرى لآلام البطن هي أشد خطورة من الأسباب السابقة ووجودها يتطلب معالجة طبية عاجلة قبل تطورها وتحولها لأمراض قد تكون خطيرة، من هذه الأسباب

التهاب القولون التقرحي الذي يؤدي لنوبات من المغص وآلام أسفل البطن على فترات متقطعة وقد يكون نتيجة عوامل غذائية أو وراثية كما تقول بعض النظريات، وإذا لم تتم معالجته من البداية يتطور ليصيب جزء كبير من القولون.

القولون العصبي ويكون نتيجة اضطراب في الجهاز الهضمي أو عضلات الأمعاء لسبب ما أو نتيجة الحالة النفسية والعصبية للشخص، ويسبب مغص قد يدوم لساعات أو يستمر لأيام في أسوء الأحوال.

وأخطر أمراض القولون التي تؤدي لمغص في البطن هي سرطان القولون الذي ينتج ورم داخل القولون يؤدي لانسداده وبالتالي يؤدي بدوره لآلام أسفل البطن، حالات من الإمساك أو الإسهال، وخروج دم مع البراز.

أمراض الزائدة الدودية وأهمها التهابها حيث تسبب مغص مفاجئ في وسط البطن سرعان ما ينتقل إلى أسفل يمين البطن حيث تتموضع. ويكون سبب الالتهاب نتيجة عدوى فيروسية، حصى غائطيه تدخل تجويف الزائدة، أو بعض من بقايا الطعام. وتختلف درجة التهاب الزائدة الدودية بين البسيطة سريعة الشفاء إلى النخر القيحي الخطير الذي يحدث ثقب وخرّاج في الزائدة.

هذه الأسباب لآلام البطن كلها تتطلب معالجة طبية فور اكتشافها لأنه لا يمكن التخلص منها تلقائيًا كما الأسباب سابقتها التي ذكرناها أعلاه، وتجاهل هذه الأسباب يؤدي لنتائج أكثر خطورة على الصحة.

ولحسن الحظ فأن معظم أسباب آلام أسفل البطن تكون في الغالب من النوع الأول التي ذكرناه، أما النوع الثاني الأشد خطورة فهو حالات قليلة أو نادرة الحدوث وغير شائعة على نطاق واسع.

الحالات التي تستوجب مراجعة الطبيب

بعض الحالات التي يحصل فيها مغص في البطن تتطلب مراجعة الطبيب فورًا للتأكد من عدم وجود أمراض سببت هذا المغص ومن هذه الحالات

  • في حالة ظهور أعراض أخرى مع آلم البطن مثل ارتفاع في حرارة الجسم أو ضيق في التنفس.
  • في حال حصول آلم مفاجئ وحاد في البطن.
  • في حال استمرار الألم لأكثر من عدة أيام.
  • الألم المصاحب لقيء أو إسهال مع خروج دم.
  • في حال خروج دم مع البول بالإضافة لألم البطن.
  • عند النساء يجب مراجعة الطبيب إذا ما ظهر ألم في البطن خلال فترة الحمل.
الوسوم