أسباب التليف الكبدي وأعراضه وطرق العلاج

علاج التليف الكبدي

التليف الكبدي هو تراكم مفرط للنسيج الندبي الذي ينتج عن استمرار الالتهاب وموت خلايا الكبد وهي حالة تحدث في معظم أنواع أمراض الكبد المزمنة. يتم استبدال العقيدات وهي مناطق كروية غير طبيعية من الخلايا.

التليف الكبدي

ما الذي يسبب التليف الكبدي؟

يحدث التليف الكبدي عندما يتراكم النسيج الندبي المفرط أسرع من كسره وإزالته من الكبد. يمكن أن تؤدي العدوى المزمنة بفيروس التهاب الكبد الوبائي سي أو فيروس التهاب الكبد البائي (HCV أو HBV) أو كثرة استهلاك الكحول أو السموم أو الصدمات أو عوامل أخرى إلى تليف الكبد. فقط في حالات نادرة يكون تليف الكبد هو المشكلة الأساسية. في كثير من الأحيان، يكون من الأعراض الثانوية لبعض أمراض الكبد الأخرى.

عادةً ما تكون استجابة الجسم للإصابة هي تكوين النسيج الندبي. في حالة التليف، تتدهور عملية الشفاء. عندما تصاب خلايا الكبد الوظيفية بسبب فيروس أو كحول أو سموم أو رضوض أو عوامل أخرى، فإن جهاز المناعة يذهب للعمل على إصلاح الضرر. خلال عملية التليف، تتسبب الخلايا الكبدية المصابة في إطلاق المواد في الكبد مما يسبب تراكم النسيج الندبي.

من هو في خطر المعاناة من التليف الكبدي

عوامل الخطر لتطوير تليف الكبد هي كما يلي:

  • العدوى المزمنة بفيروس التهاب الكبد B أو C
  • الجنس (يحدث التليف الكبدي عند الرجال أسرع من النساء)
  • العمر (الأشخاص فوق 50)
  • الجهاز المناعي الضعيف (بسبب الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو استخدام الأدوية المثبطة للمناعة بعد عملية زرع كبد)
  • استهلاك الكحول بكميات كبيرة
  • الكبد الدهني

مقاومة الأنسولين (الحالة التي تصبح فيها خلايا الجسم مقاومة لتأثيرات الأنسولين، أي أن الاستجابة الطبيعية لكمية معينة من الأنسولين يتم تقليلها. ونتيجة لذلك، هناك حاجة إلى مستويات أعلى من الأنسولين من أجل أن يصبح للأنسولين تأثير)

ما هي أعراض التليف الكبدي

في المراحل المبكرة من تليف الكبد، قليل من الناس يعانون من أعراض لأن وظائف الكبد تكون جيدة نسبيًا. التليف هو المرحلة الأولية لتشكيل النسيج الندبي في الكبد. قد لا يكون لدى الفرد أي أعراض ويعيش حياة طبيعية، وأحيانًا نشطة جدًا لعقود، ويبقى غير مدركٍ أنه مصاب بمرض كبدي.

عندما يتراكم النسيج الندبي، بسبب الالتهاب واستمرار إصابة الكبد، فإنه يتصل بالنسيج الندبي الموجود، والذي يمكنه في نهاية المطاف تعطيل الوظائف الأيضية للكبد. إذا تقدم المرض، فإنه يمكن أن يؤدي إلى تليف الكبد، وهي حالة يكون فيها الكبد شديد الجرح، وتقييد جريان الدم فيه، وإعاقة قدرته على العمل.

كيف يتم تشخيص التليف الكبدي

قد يصعب تشخيص التليف الكبدي المبكر لأنه غالبًا ما يكون بدون الأعراض. إذا كان فحص الدم يشير إلى تليف الكبد، عادة، سيتم إجراء خزعة الكبد. تتطلب خزعة الكبد إبرة لإزالة عينة صغيرة من أنسجة الكبد حتى يتمكن الأطباء من تقييم مدى تلف الكبد ومرحلة درجة التليف.

تستخدم العديد من المقاييس لمرحلة التليف. تصنيف واحد مشترك هو مقياس من 0 إلى 4 حيث:

  • المرحلة 0 تشير إلى عدم وجود تليف.
  • المرحلة 1 تشير إلى تضخم مناطق المدخل بالتليف
  • المرحلة 2 تشير إلى تليف يمتد من مناطق المدخل مع جسور نادرة بين مناطق المداخل
  • المرحلة 3 تشير إلى العديد من جسور التليف التي تربط البوابة والمناطق المركزية للكبد.
  • المرحلة 4 تشير إلى تليف الكبد.

يمكن تقييم درجة التليف على أنها لا شيء أو قليلة أو معتدلة أو متوسطة أو شديدة.

يعتبر هذا “المعيار الذهبي”؟ لتحديد مدى مرض الكبد.

خزعة الكبد ليست دائمًا دقيقة ولها العديد من أوجه القصور. الإجراء ليس من دون مضاعفات محتملة. إذ يعاني ما لا يقل عن 20٪ من المرضى من ألم يحتاج إلى أدوية بعد أخذ عينة من الكبد. مضاعفات نادرة تشمل ثقب عضو آخر والعدوى والنزيف. يحدث نزيف كبير بعد أخذ خزعة الكبد في واحد من أصل 100 إلى واحد من بين 1000 حالة، ويبلغ عن الوفيات في واحد من أصل 5000 إلى واحد من أصل 10000 حالة.

لقد كان الباحثون يبحثون عن طرق أقل خطرًا لتشخيص أمراض الكبد، وتطوير واختبار الأدوات السريرية مثل إجراء تصوير حساس للغاية يسمى التصوير بالرنين المغناطيسي (MRE) والذي فيه نوع خاص من الطاقة الميكانيكية يسمى “موجات القص” للتحقق من استخدام الخواص الميكانيكية للأنسجة. وهو يكشف عن التصلب غير الطبيعي لأنسجة الكبد، في بعض الحالات يتجنب بعض المرضى الحاجة إلى الخزعة ويسمحون للأطباء ببدء التدخل بهدف علاج مرضهم قبل أن يتطور إلى إحداث ضرر لا يمكن إصلاحه.

ما هو علاج تليف الكبد؟

غالباً ما تكون العملية المؤدية إلى تليف الكبد بطيئة وأحيانًا متوقفة. يمتلك الكبد قدرة مذهلة على تجديد نفسه بمجرد أن يتم التحكم في السبب الكامن وراء التليف أو الشفاء منه.

  • الامتناع عن شرب الكحول (قد يسبب شرب الكحول المزيد من تلف الكبد)
  • علاج أي عدوى على الفور (تجنب الأشخاص الذين يعانون من المرض، والنظافة الجيدة عن طريق غسل اليدين المتكرر، والحصول على اللقاح المضاد لالتهاب الكبد A، B، والأنفلونزا والالتهاب الرئوي)
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن بما في ذلك الكثير من الفواكه والخضروات وتجنب المأكولات البحرية الخامة (التغذية الجيدة مهمة لصحة الكبد). يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكبد تجنب تناول المأكولات البحرية الخامة بسبب خطر العدوى.
  • تناول غذاء منخفض الصوديوم وقليل الدسم (يمكن أن يتسبب الملح الزائد في الجسم في زيادة احتباس السوائل في البطن والساقين)
  • إذا تم تشخيص التهاب الكبد، يجب تناول الأدوية لعلاجه مما قد يؤدي إلى إبطاء تطور المرض وربما عكس التليف.
  • تجنب استنشاق المواد السامة عن طريق ارتداء قناع وقائي.
  • تجنب استخدام العقاقير الترويحية.
  • تجنب بعض الأدوية مثل الأسبرين والايبوبروفين ونابروكسين.
  • ممارسة الرياضة بانتظام والراحة

هل هناك علاجات بديلة لتليف الكبد؟

  • هناك عدد قليل جدا من الطرق البديلة الآمنة لعلاج أمراض الكبد. بعض العلاجات البديلة التي أثبتت جدارتها هي شوك الحليب والشاي الأخضر. العلاجات البديلة غير الآمنة المعروفة بأنها تسبب تلفًا للكبد هي:
  • النعناع
  • السنفيتون
  • الكافور
  • البلوط
  • الكافا
  • ما هوانج (عشب صيني)

ملاحظة:

هذه المعلومات للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي استخدامها بأي طريقة أخرى. لا تهدف هذه المعلومات إلى استبدال المشورة الطبية المستنيرة. ويجب ألا تستخدم هذه المعلومات لتشخيص أو علاج مشكلة صحية أو مرض دون استشارة أحد مقدمي الرعاية الصحية المؤهلين.

كيف يحمي الشاي الأخضر من تليف الكبد؟

تعتبر أوراق الشاي الأخضر غنية للغاية وقد ارتبطت بمجموعة هائلة من الفوائد الصحية. اكتشف كيف يمكن لأي شخص مهتم في دعم صحة الكبد ومنع تليف الكبد أن يستفيد من الاستهلاك المعتدل للشاي الأخضر.

بالإضافة إلى منع تصلب الكبد، فإن المزاعم التالية حول الشاي الأخضر تدعمها الأبحاث السريرية:

  • في عام 1994، نشرت مجلة المعهد الوطني للسرطان نتائج دراسة وبائية تشير إلى أن شرب الشاي الأخضر يقلل من خطر الإصابة بسرطان المريء لدى الرجال والنساء الصينيين بنسبة تقارب 60 بالمائة.
  • استنتج باحثون من جامعة بوردو أن مركبًا في الشاي الأخضر يمنع نمو الخلايا السرطانية.
  • العديد من الدراسات تبين أن الشاي الأخضر يخفض مستويات الكوليسترول في الكلي، وكذلك تحسين نسبة الكولسترول الجيد (HDL) إلى الكوليسترول الضار.

العنصر السري في الشاي الأخضر

تعود الفوائد الصحية العديدة التي يقدمها الشاي الأخضر إلى ثرائه في مادة البوليفينول كاتشين، بالإضافة إلى خفض مستويات الكوليسترول LDL

في الاجتماع السنوي لعام 2006 لدراسة أمراض الكبد، كشف الباحثون عن دليل على أن مادة EGCG الموجودة في الشاي الأخضر تساهم في تثبيط اثنين من مؤشرات تطور مرض الكبد، الإجهاد التأكسدي والالتهاب.

وبناءً على هذه النتائج، اقترح الباحثون أن البوليفينول الوجود في الشاي الأخضر قد يكون عاملًا علاجيًا مفيدًا للتليف الكبدي.

التحذيرات

في الماضي، كانت هناك تحذيرات ضد الاستهلاك المنتظم للشاي الأخضر بسبب محتواه من الكافيين. حيث يحتوي كوب من الشاي الأخضر على ما يتراوح بين 30 و 60 ملغ من الكافيين. على الرغم من هذا المحتوى منخفض نسبيًا من الكافيين، قد لا يزال الأفراد الذين يعانون من الكافيين يواجهون صعوبة في النوم عند تناول الشاي الأخضر.

في الوقت الذي تؤكد فيه الدراسة التي أجرتها جامعة تورونتو على الخصائص الواقية للكبد في الشاي الأخضر، تشير أيضًا إلى أن الكميات المفرطة من البوليفينول في الشاي الأخضر يمكن أن تؤذي الكبد. على الرغم من أن الباحثين خلصوا إلى أن شرب الشاي الأخضر يمكن أن يساعد في حماية الكبد من الإصابة، فقد حذروا أيضًا من تركيز البوليفينول.

تقدم الاقتراحات التالية دليلًا عامًا لتخضير فنجان من الشاي الأخضر:

  • استخدم كيس شاي واحد أو 2-4 جرامات من الشاي لكل كوب.
  • املأ غلاية بالماء البارد وأغليها.
  • أخرج الغلاية من الحرارة واتركها لمدة 3 دقائق.
  • صب الماء الساخن على كيس الشاي أو أوراق الشاي، واتركه ينقع لمدة تصل إلى 3 دقائق. إذا كنت تستخدم كيس شاي، فقم بإزالة الكيس.
  • اترك الشاي ليبرد لمدة ثلاث دقائق.

الحكمة هي الحفاظ على الاعتدال في كل ما نأكله، فهناك الكثير من الأدلة التي توجهنا إلى استهلاك الشاي الأخضر. شرب الشاي الأخضر المعد بشكلٍ صحيح هو وسيلةٌ بسيطةٌ وفعالة للحماية بشكلٍ طبيعي من تليف الكبد.

قد يعجبك ايضا