التعايش مع جهاز تنظيم ضربات القلب

هذه المقالة هي للاستخدام الإعلامي فقط، ولا ينبغي بأي حال من الأحوال أن تحل محل الرأي أو التشخيص أو العلاج الذي يقرره طبيبك. يمكن أن تختلف الاستجابة لنفس العلاج من مريض لآخر. استشر طبيبك دائمًا بشأن أي معلومات تتعلق بالتشخيص والعلاج واتبع تعليماته بدقة.

يعود معظم المرضى الذين يخضعون لعملية زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب إلى ممارسة أنشطتهم اليومية العادية بعد التعافي التام من الجراحة. ومع ذلك، هناك بعض الأمور التي يجب مراعاتها من أجل التعايش مع جهاز تنظيم ضربات القلب وضمان عدم حصول أي مشكلة مستقبلًا.

سيقدم الطبيب أو الممرض معلومات واضحة لك، فيما يلي بعض الإرشادات العامة التي يجب اتباعها بعد فترة التعافي.

النشاط البدني

سيتمكن المريض من العودة تدريجيًا إلى نمط حياته الطبيعي عندما يرى الطبيب أنه لم يعد هناك أي خطر. يستأنف معظم المرضى النشاط البدني بعد انتهاء فترة التعافي.

ومع ذلك، يُنصح بتجنب الأنشطة التي تنطوي على الجهد البدني العنيف أو التي قد تنطوي على السقوط أو الاصطدام أو الضغط على منطقة القلب، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف الجهاز أو الأسلاك. سيكون الطبيب قادرًا على تقديم أي توضيحات بشأن بعض الأنشطة المحددة.

السفر

يمكن لمعظم المرضى الذين خضعوا لعملية زرع جهاز تنظيم ضربات القلب أن يسافروا دون قيود ما لم تكن هناك موانع متعلقة بصحتهم العامة.

قبل السفر، يُنصح باستشارة الطبيب بخصوص:

  • توصيات صحية أو سلوكية محددة.
  • ماذا تفعل في حالة الشعور بالانزعاج أو ظهور أي أعراض.
  • كيفية العثور على طبيب لأمراض القلب أو طلب خدمة الطوارئ أو مساعدة طبية في المكان الذي تريد السفر إليه.

خدمات أمن المطارات

هناك ملاحظة تتعلق بالأنظمة الأمنية المتوفرة في المطارات. قبل عبور البوابة الأمنية في المطار، يجب على المريض إبلاغ طاقم الأمن بأن لديك جهاز لتنظيم ضربات القلب، من الأفضل أن تكون قادرًا على إبراز شهادة تثبت ذلك. سيقوم طاقم الأمن عندها بتفتيشك يدويًا، ثم ستدخل بشكلٍ طبيعي، يجب عليك الابتعاد عن نظام الكشف إذا شعرت بالدوار أو تسارع دقات القلب.

أنظمة أمن المطارات عبارة عن أجهزة كشف مغناطيسية وبالتالي فإنها ستصدر إشارة إنذار عندما تكتشف المعدن الموجود في جهاز تنظيم ضربات القلب. إذا استخدم أفراد الأمن جهازًا يدويًا للكشف عن المعادن من أجل الفحص، فاطلب من الموظف عدم وضع الجهاز أو تمريره فوق منطقة القلب.

الإجراءات الطبية

قبل الخضوع لأي إجراء طبي، عليك دائمًا إبلاغ طبيبك بما في ذلك طبيب الأسنان أو الفني بوجود جهاز تنظيم ضربات القلب. قبل الإجراء، قد يحتاج هؤلاء المتخصصون إلى الاتصال بطبيب القلب، خاصةً إذا كان الإجراء جديدًا أو غير عادي.

قد تؤثر بعض الإجراءات الطبية على عمل جهاز تنظيم ضربات القلب، وبالتالي تتطلب إجراءات احترازية لتجنب أو تقليل أي آثار على المريض أو الجهاز نفسه.

تحذيرات للإجراءات الطبية

يجب ألا يخضع الأشخاص الذين لديهم جهاز تنظيم ضربات القلب للإجراءات الطبية التالية:

  • اجتثاث تسرع القلب فوق البطيني.
  • العلاج الحراري (موجات قصيرة عالية التردد أو موجات الميكروويف).
  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي.
  • استئصال بإبرة عبر الإحليل (TUNA).

احتياطات الإجراءات الطبية

يمكن الخضوع لبعض الإجراءات الطبية بأمان مع اتخاذ احتياطات محددة من قبل الطبيب لتجنب حدوث عطل محتمل في الجهاز أو التأثير على عمله:

الإجراءات الطبية المسموح بها

هناك العديد من الإجراءات الطبية التي لا تؤثر على عمل جهاز تنظيم ضربات القلب. ومع ذلك، يجب القيام بهذه الإجراءات بشكلٍ صحيح وحرص شديد.

  • يُسمح بإجراءات تقويم الأسنان التي تتضمن استخدام المثاقب والتصوير بالموجات فوق الصوتية أو الأشعة السينية.
  • يُسمح باستخدام تقنيات التصوير الشعاعية مثل تصوير الصدر بالأشعة السينية.

يوصى باستشارة طبيبك لتقييم المخاطر والفوائد المحتملة لأي إجراء الطبي.

التوافق الكهرومغناطيسي

يمكن لمجالات الطاقة التي تتشكل بالقرب من أنواع معينة من الأجهزة أن تؤثر على عمل جهاز تنظيم ضربات القلب. يمكن أن تكون مجالات الطاقة هذه التي يتم إنشاؤها حول الأجهزة الكهربائية ضعيفة أو قوية. وكلما اقتربت الألة منك، زاد مجال الطاقة.

يشير مفهوم التوافق الكهرومغناطيسي إلى أن مجال الطاقة الكهربائية الذي يولده جهاز كهربائي متوافق مع الأجهزة الحساسة كهربائيًا مثل جهاز تنظيم ضربات القلب.

في معظم الحالات، تكون مجالات الطاقة الكهرومغناطيسية الناتجة عن الأجهزة الكهربائية محدودة وضعيفة ولا تؤثر على عمل جهاز تنظيم ضربات القلب، ولكن المعدات الكهربائية ذات مجالات الطاقة القوية، مثل آلات اللحام والمطارق الهوائية الكبيرة أو مناشير البنزين، يمكن أن تحدث تأثيرًا.

ما هي السلوكيات التي يجب تجنبها؟

بفضل التقدم التكنولوجي في السنوات الأخيرة يمكن للمرضى الذين يستخدمون أجهزة تنظيم ضربات القلب أن يعيشوا حياة طبيعية تمامًا دون قيود كثيرة.  ومع ذلك، هناك بعض السلوكيات التي يجب تجنبها:

النشاط البدني أو الجنسي: من الممكن استئناف النشاط البدني والجنسي بعد انتهاء فترة النقاهة. سيكون من الجيد تجنب كل الأنشطة البدنية العنيفة التي تتضمن الصدمات، وهي ظروف يمكن أن تلحق الضرر بالجهاز. لا ينصح، خاصة في الشهر الأول بعد زراعة الجهاز، برفع الذراع اليسرى إلى أكثر من 90 درجة (لو كنت تريد التقاط أشياء على رفٍ عالٍ، استخدم الذراع اليمنى لتجنب شد أسلاك الجهاز).

السفر: كما قلنا، من الممكن السفر دون قيود، فقط تقيد ببعض الاحتياطات التي يقدمها الطبيب.

أنظمة أمن المطارات أو البنوك أو مكاتب البريد: قبل عبور البوابات الأمنية، يُنصح بإبلاغ طاقم المراقبة بأن لديك جهاز لتنظيم ضربات القلب.

قيادة المركبات الآلية: من الممكن استئناف القيادة بعد أسبوع على الأقل من زرع جهاز تنظيم ضربات القلب. النصيحة الوحيدة التي يجب أن تلتزم بها هي ارتداء حزام الأمان أثناء القيادة. إن خطر إتلاف حزام الأمان لجهاز تنظيم ضربات القلب ضئيل للغاية ويكون خطر التعرض لحادث سيارة أكثر احتمالًا.

إجراء فحوصات التصوير: يمكن إجراء فحوصات التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية، لكن يجب إبلاغ الطبيب بأن لديك جهاز لتنظيم ضربات القلب.

التصوير بالرنين المغناطيسي: العديد من أجهزة تنظيم ضربات القلب الحديثة متوافقة مع التصوير بالرنين المغناطيسي. لكن هذا التوافق لا يشمل الأجهزة القديمة، لذلك يُنصح باستشارة طبيب قلب موثوق به للتحقق من التوافق بين نوع جهاز تنظيم ضربات القلب ونوع جهاز الرنين المغناطيسي الذي تنوي التصوير به. غالبًا ما تتطلب بعض أجهزة تنظيم ضربات القلب برمجة قبل وبعد التصوير بالرنين المغناطيسي.

الأجهزة التي لا تؤثر على جهاز تنظيم ضربات القلب: يمكنك استخدام أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة ومجففات الشعر والأجهزة الكهربائية وأجهزة الراديو وأجهزة التلفزيون والستيريو والبطانيات الكهربائية والمكانس الكهربائية والسخانات الكهربائية.

ما هي مدة عمل جهاز تنظيم ضربات القلب؟

يختلف العمر الافتراضي لجهاز تنظيم ضربات القلب حسب نوعه. يعتمد ذلك أيضًا على تكرار الاستخدام والتحفيز. فكلما كان النشاط الكهربائي للقلب ضعيفًا، زادت الحاجة إلى تحفيزه بواسطة جهاز تنظيم ضربات القلب، وبالتالي سيصبح عمر الجهاز أقصر.

بشكل عام، يمكن أن يتراوح عمر جهاز تنظيم ضربات القلب من 5 سنوات كحد أدنى إلى 10 – 12 عامًا كحد أقصى. في حالة تفريغه يتم اللجوء إلى الاستبدال الجراحي للجهاز.

جراحة الاستبدال تكون أسرع (تستغرق في المتوسط ​​30 دقيقة) ولا تتطلب الراحة في الفراش وفترة نقاهة بعد الزرع.

يتم إجراء استبدال منظم ضربات القلب في المستشفى عن طريق عمل شق في الجلد فوق الجهاز القديم. ثم يستخرج منظم ضربات القلب القديم ويزرع الجهاز الجديد. ولا يتم استبدال الوصلات والأسلاك إلا إذا تبين وجود خلل فيها.

متى يجب إجراء الفحوصات الطبية؟

بعد الخروج من المستشفى، يجب أن يبقى المريض تحت المراقبة لمدة 7 أيام للتحقق من حالة الجرح والتئامه وعمل الجهاز.

بعد ذلك، يوصى بفحص الجهاز كل 6 – 8 أشهر. خلال هذه الفحوصات، سيتم اختبار وظائف الجهاز وحالة شحن البطارية.

لمزيد من التفاصيل حول مواعيد إجراء الفحوصات، اتصل بالطبيب أو استشر طبيبًا أخر متخصصًا في علاج أمراض القلب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.