تكبير الشفايف – التقنيات والعلاج والمخاطر والمضاعفات

يتم في عمليات تكبير الشفايف حشو موادٍ مختلفةٍ حسب الحاجة، التي يتم حقنها باستخدام إبر دقيقة داخل الغشاء المخاطي للشفة أو على طول محيطها. وقبل الشروع في عملية الحشو، يجب على المتخصص أن يأخذ في الاعتبار الخصائص الفيزيائية والكيميائية للمادة المستخدمة. علاوة على ذلك، من الضروري تحليل حالة المريض والمعلومات المتعلقة بالمجال التشريحي له، ونوع العيوب المراد تصحيحها والجوانب الطبية والقانونية (السجل الطبي والموافقة)، من أجل الحصول على أفضل نتيجة للمعالجة الجمالية.

تكبير الشفايف عن طريق الحقن

مرحلة ما قبل الحشو

قبل القيام بحشو الشفاه، يجب على الطبيب المختص إعطاء بعض المؤشرات المهمة للمريض:

  • التعرف على خصائص ومكونات مادة الحشو.
  • تحديد الأساليب التقنية التي سيتم بها العلاج.
  • الإجراءات الاحترازية التي يجب تنفيذها.
  • احترام المؤشرات السريرية (وكذلك تلك التي تمليها الجماليات).
  • إبلاغ المريض بالنتائج الجمالية التي يمكن للعلاج أن يعطيها للشفاه.

التخدير ومدته

يتم تطبيق مرهم مخدر لمدة نصف ساعة قبل العلاج، حيث يمكن أن تكون الحقن داخل الأدمة مزعجة ومؤلمة لبعض المرضى.

يحدث حقن الحشو في الغشاء المخاطي للفم بشكل عام في العيادة وتستمر العملية حوالي ساعة واحدة.

طريقة الحقن

يتضمن الأسلوب الكلاسيكي الحقن عن طريق الإبرة ويمكن أن يكون:

خطي: يتم إدخال الإبرة على طول المنطقة المراد شغلها وسحب الإبرة لحقن المادة بشكل مستمر. ينتقل المكون الذي يشكّل الحشو إلى المساحة التي تتركها الإبرة المتحرّكة إلى الخلف.

المسلسل: يتم حقن المادة من خلال عدة فتحات، وعادة ما تكون 4-5 فتحات لكل شفة. تكون المادة المحقونة متجاورة في جميع مناطق التطبيق.

يمكن للطبيب اختيار استخدام إبر صغيرة مرنة بدلا من الإبر المعتادة، وذلك من أجل جعل عملية التطبيق أسهل والسماح بتوزيع موحد للمادة. تسمح هذه التقنية بمعالجة سطح الشفاه بالكامل، مما يحد من نقاط الدخول في زاويتي الفم (فتحة واحدة لكل شفة).

يجب أن يؤخذ في الاعتبار قبل اللجوء إلى العلاج بالحشو من أجل تكبير الشفايف ما يلي:

  • استخدام حشوات الشفة بسيط، ولكن من الضروري توضيح طبيعة العلاج بدقة والنتيجة التي يمكن الحصول عليها، من أجل تجنب أي خيبة أمل من توقعات المريض.
  • عادة ما يتضمن العلاج مزيدًا من الجلسات: يجب إبلاغ المريض باستحالة الحصول على النتيجة المطلوبة عن طريق حقنة واحدة خلال جلسة واحدة.
  • إذا ظهرت وذمة في موقع الحقن أثناء حقن الحشوات، فقد يكون من الصعب تحديد ما إذا كان قد تم حقن كمية كافية من المادة أو ما إذا تم حقن الحشوة بشكل متناظر أم لا. يمكن للمريض القيام بزيارة للطبيب بعد 1-2 أسبوع من أجل تقييم نتيجة العلاج وتصحيح أي مناطق غير متماثلة.
  • كل عملية حشو شفوي ينبغي أن تطبق من قبل المختصين.
  • من الممكن حقن مواد أخرى، مثل حشوات حمض الهيالورونيك، وعندما يتم تطبيقها على أيدي الخبراء يمكن القضاء على معظم رواسب الهيالورونيك غير المرغوب فيها.

مرحلة بعد العلاج

فيما يلي بعض المؤشرات التي يجب مراعاتها بعد العلاج والحقن:

  • تجنب الشمس أو أي نشاط يسبب برودة الشفاه حتى يختفي التورم.
  • لا تعرض نفسك لأشعة الشمس إذا كانت الوذمة أو الكدمة واضحة.
  • لا تأخذ الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، ما لم ينص على خلاف ذلك.
  • استخدم كريم مضاد للوذمة إذا وصفه الطبيب.
  • تجنب الكحول.
  • لا تستعمل المكياج في الـ 12 ساعة القادمة.

متى تظهر النتائج؟

تظهر النتائج على الفور وهي حاسمة في غضون أيام قليلة، وذلك بعد اختفاء التورم النموذجي بعد العلاج.

ما هي المضاعفات المحتملة؟

عادة ما تكون المضاعفات التي يسببها تكبير الشفايف عن طريق الحشو الشفوي طفيفة أو قليلة.

يمكن أن تكون المضاعفات التي قد تنشأ:

  • نخر السطح بسبب احتقان الشفة.
  • ابيضاض عابر للمنطقة المعالجة، عادة ما تكون حالة مؤقتة.
  • تشكيل ورم دموي أو كدمات: عادةً ما يختفي التورم الذي يحدث نتيجة حقن حشوة الشفاه بعد 24-48 ساعة.

كيفية الوقاية من هذه المضاعفات

للوقاية من المضاعفات عليك اتباع ما يلي:

  • تجنب تطبيق الكثير من الضغط على المنطقة المملوءة بالمواد المالئة.
  • للتخفيف من الشعور بعدم الراحة المرتبط ببداية هذا العلاج، من الممكن اللجوء إلى الكمادات الساخنة الرطبة و / أو استخدام الكورتيزون على المستوى الموضعي (يتم تطبيقه في المنطقة المعالجة).

ما هي الأشياء الأخرى التي يجب أخذها في الاعتبار

يمكن اعتبار العلاجات الجمالية للشفقة ومنطقة الفم جزءًا لا يتجزأ من العلاج الجمالي للابتسامة.

من أجل تحسين الإجراء الذي يقوم به الطبيب المختص، من الضروري:

  • إبلاغ المريض بالتفصيل عن كيفية الإجراء الفني لحقن الحشوة الشفوية (كما هو منصوص عليه في جميع الإجراءات الطبية).
  • وصف وجود أي مضاعفات متعلقة بحقن الحشوات.
  • شرح الحاجة إلى إجراء عدة جلسات علاجية، من أجل الحصول على أفضل النتائج المرجوة التي يريدها المريض.
  • تحديد الشروط الاقتصادية وتكلفة العلاج.
  • يمكن للطبيب جمع أدلة فوتوغرافية عن نشاطه فيما يتعلق بالعلاج باستخدام حشوات الشفاه وذلك من مرحلة ما قبل الجراحة إلى مرحلة ما بعد الجراحة كدعم “موضوعي” لوثائق المريض.
  • على مر السنين، سمحت لنا الحشوات بالحصول على نتائج طبيعية وجميلة بشكل متزايد، ولكن قبل كل شيء، يجب احترام النسب وانسجامها مع الوجه.
قد يعجبك ايضا