تمزق الأربطة الأسباب والعلاج وتمارين رياضية لضمان مرونتها

تمزق الأربطة هو إصابة تحدث للأنسجة الضامة الكثيفة التي تربط العظام ببعضها وبالمفاصل، حيث نتيجة حركة ما أو سقوط تتمدد هذه الأربطة بشكل أكثر من الحد الطبيعي الذي يفوق قدرة هذه الأنسجة فيحدث التمزق. وهذا يختلف عن الشد العضلي والذي غالبًا لا يميز الناس بينه وبين تمزق الأربطة، الشد العضلي أيضًا هو عبارة عن تمزق أو شد أكثر من اللازم ولكن للعضلات أو الأوتار التي تربط العضلات بالعظام.

أسباب حدوث تمزق الأربطة

تمزق الأربطة الأسباب والعلاج وتمارين رياضية لضمان مرونتها

عادةً ما يحصل تمزق الأربطة للأشخاص عند السقوط أو الالتواء لمفصل ما نتيجة حركة مفاجئة، أو عند ارتطام المفصل بشيء ما يؤدي إلى شد هذه الأربطة إلى حد أكثر من الطبيعي فيؤدي إلى التمزق.

معظم حالات تمزق الأربطة تحصل في مفاصل القدمين وخاصة الركبة والكاحل. وتقول الدراسات إن نحو 25 ألف شخص يحصل لديهم تمزق في الأربطة يوميًا لأسباب مختلفة، تشمل هذه الحالات الإصابات التي تحصل أثناء ممارسة الرياضة والتمارين المختلفة والأعمال التي تتطلب جهد بدني وعضلي إضافة إلى حوادث السير، حتى الحالات التي تحصل في المنزل نتيجة أسباب بسيطة مثل القيام بسرعة بعد الجلوس لفترة طويلة أو حصول حركة خاطئة ما.

من الممكن حصول تمزق الأربطة أيضًا في مفاصل المعصم واليد والأصابع وخاصة في الرياضات التي من غير الشائع فيها السقوط مثل التزلج وكرة المضرب.

أما الشد العضلي فهو يحصل في الألعاب التي تشتمل على شيء من الحركة والتفاعل مع الأخرين مثل كرة القدم والسلة والهوكي والملاكمة، وحتى في الألعاب الأخرى مثل كرة المضرب فأن تكرار ذات الحركات بشكل دائم يؤدي إلى حصول شد عضلي في عضلات الجسم المختلفة. أيضًا الأعمال التي تتطلب بعض المجهود البدني أو حمل بعض الأثقال يمكن أن تتسبب ببعض الشد العضلي.

كيف يمكن التفريق بين تمزق الأربطة والشد العضلي؟

قد يكون التفريق بين الشد العضلي وتمزق الأربطة صعب بعض الشيء فأعراض كل منهما متشابهة ومن غير السهل تحديد أعراض لكل منهما. غالبًا تكون الأعراض ألام مع بعض أثار الكدمات وربما تترافق مع التهاب وتورم في المناطق المصابة أو قلة المرونة. وكلما زاد الشد العضلي أو التمزق كلما زاد الألم في المنطقة المصابة، وفي أسوء الأحوال يؤدي إلى عدم قدرة الشخص على استخدام المنطقة المصابة بالشد أو التمزق.

ينصح دائمًا بزيارة الطبيب المختص ليحدد الحالة سواء كانت شد عضلي أو تمزق في الأربطة، حيث من الصعب على الأشخاص العاديين الغير مختصين التفريق بين الشد والتمزق. وغالبًا الطبيب سيقوم بالإضافة إلى تحديد نوع الإصابة بتحديد درجة الإصابة والتي قد تكون:

  • من الدرجة الأولى وحينها يكون التمزق الحاصل بسيط مع القليل من الاهتزاز للأربطة أو دون اهتزاز.
  • من الدرجة الثانية وحينها يكون التمزق أكبر من الدرجة الأولى ولكن ليس بتلك الخطورة حيث يكون بعض التلف في الأربطة.
  • من الدرجة الثالثة ويكون التمزق الحاصل كبير جدًا لدرجة شعور بالألم تمامًا كما لو أن العظم مكسور ولكن لا يكون أي كسر، مجرد تمزق كبير للأربطة مع عدم قدرة لاستخدام المنطقة المصابة.

علاج تمزق الأربطة أو الشد العضلي

باعتبار تشابه التمزق والشد العضلي فأنه في الغالب تكون العلاجات ذاتها لكلا الحالتين ما لم يقرر الطبيب غير ذلك. في الغالب يلجأ الأشخاص المصابون إلى العلاجات المنزلية ويستغنون عن المعالجة الطبية إن لم يروا ضرورة لذلك، في حال لم يكن الألم شديد مثلًا ويمكن تحمله.

ولكن في حال الشعور بألم قوي ينصح باللجوء إلى الطبيب للتأكد من عدم وجود كسر، والحصول على استشارة الطبيب فقد تكون بحاجة لعملية جراحية لترميم الأربطة أو الأوتار التالفة. المعالجة الفيزيائية يمكن أن تساعد في بعض الحالات أيضًا.

في كل الأحوال فأن درجة الألم الذي يشعر به المصاب هي التي تحدد الشكل النهائي للعلاج في غالب الأحوال.

العلاج المنزلي

في حال شعرت إن الإصابة بسيطة ويمكن تحمل الألم الحاصل، ولم ترغب بزيارة الطبيب يمكن متابعة الخطوات التالية للعلاج:

  1. الراحة امنح جسمك الراحة لبعض الوقت وتجنب بشكل خاص حمل أوزان ثقيلة أثناء الشعور بالألم، وينصح بتجنب بذل أي مجهود بدني لمدة 24 حتى 48 ساعة من لحظة الإصابة، في حال استمرار الشعور بالألم لأكثر من هذا الوقت يجب زيارة الطبيب.
  2. الثلج الخطوة الثانية في العلاج هي وضع قطع من الثلج على المنطقة المصابة والتي نشعر فيها بالألم لمدة 10 إلى 20 دقيقة كل يوم لمدة ثلاثة أيام، حيث يساعد الثلج على الحد من الالتهاب وتخفيف الألم تدريجيًا.
  3. ولكن احذر من إطالة مدة وضع الثلج كونها قد تسبب بعض الجروح، وكذلك لا يجب وضع الثلج مباشرة على الجلد وإنما ضعه أولًا في كيس أو وعاء بلاستيكي ثم الصق الوعاء أو الكيس على مكان الإصابة.
  4. الضغط يمكن استخدام ضماد مرن على المنطقة المصابة أو يمكن شراء مشد عضلي من الصيدلية، حيث يساعد الضغط الذي يفرض على منطقة الألم بتخفيف الألم الحاصل.
  5. الرفع إراحة المنطقة المصابة على وسادة بحيث تكون أعلى من مستوى القلب يساعد في تحريك الدم وعدم تجمعه في المنطقة المصابة وبالتالي يخفف من التورم أو الانتفاخ والالتهاب الحاصل.
  6. هذه الخطوات العلاجية الأربعة يمكن اللجوء لها في أول 24 إلى 72 ساعة من حدوث الإصابة أو بدء الشعور بالألم، وفي حال استمر الألم لأكثر من هذه الفترة فيجب استشارة الطبيب.
  7. لا يجب منح المنطقة المصابة وقت راحة طويل أكثر من اللازم حتى لا تنعكس الأمور بشكل سلبي. وتحد من قدرة عمل هذه المنطقة لاحقًا.
  8. خلال خطوات المعالجة تلك قد يقترح الطبيب بعض التمارين والأنشطة التي تساعد في استعادة نشاط المنطقة المصابة وترميم التمزق الحاصل بشكل أسرع وبالتالي عودة الشخص إلى روتينه الاعتيادي.

تمارين رياضية لعلاج تمزق الأربطة

تمرين عضلات الفخذ

من التمارين السهلة والشائعة بكثرة لعضلات الفخذين سواء بوجود تمزق أو شد عضلي أو لا. يتم هذا التمرين بالتمدد أرضًا وثني اليدين خلف الرأس ثم رفع وثني الركبة لمدة 10 ثوانٍ ثم بسطها لمدة 5 ثوانٍ أخرى مع شد عضلات القدم الثانية كما يظهر في الصورة وتبديل الوضعية بين قدم والأخرى كل عدة مرات، يساعد هذا عضلات الفخذين والأربطة على تحقيق مزيد من المرونة.

تمزق الأربطة الأسباب والعلاج وتمارين رياضية لضمان مرونتها

تمرين الجسر

بعد الاستلقاء على الظهر يقوم الشخص برفع الفخذين مع الحوض إلى الأعلى لعدة ثوانٍ ثم يقوم بالخفض لعدة ثوانٍ أخرى، يتم تكرار الأمر لعدة مرات ثم بعد ذلك يقوم الشخص بتكرار التمرين لقدم واحدة في كل مرة والتبديل بين القدمين.

تمزق الأربطة الأسباب والعلاج وتمارين رياضية لضمان مرونتها

تمرين الدفع للأمام

في هذا التمرين يجب أن يكون الظهر بشكل مستوٍ عمودي، والقدم المصابة يجب أن تكون في الأمام والقدم الأخرى خلف الظهر بحيث يكون الشخص يقف وظهره مستوٍ عمودي والقدمان ممدودتان بدون ثني.

تنزل الركبة في القدم الخلفية حتى مستوى الأرض ويبقى الظهر عمودي، يجب أن تنزل الركبة وترتفع عن الأرض عدة مرات قبل أن نقوم بتبديل الوضعية مع القدم الأخرى.

تمزق الأربطة الأسباب والعلاج وتمارين رياضية لضمان مرونتها

هذه كانت بعض أفضل التمارين التي يمكن الاستفادة منها لمساعدة الأربطة والأوتار في المفاصل والعضلات على استعادة نشاطها. وحتى لو لم يكن هناك أي إصابة فمن المفيد ممارسة هذه التمارين للحفاظ على مرونة المفاصل والعضلات والأربطة والأوتار وضمان قدرتها على التحمل في الحالات التي تتعرض فيها لضغوط.

قد يعجبك ايضا