أسباب مرض حزاز جلدي والأعراض وطرق العلاج

حزاز جلدي مرض يتساءل عنه الكثير، هو مرض مجهول السبب يُرجع البعض حدوثه لأسباب مناعية. تعالوا لنتعرف على كيفية حدوث مرض حزاز جلدي وأهم أعراضه ومضاعفاته وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه، فتابعوا معنا.

مرض الحزاز الجلدي

ما هو مرض حزاز جلدي؟

هو مرض التهابي غير مُعدي يُصاب فيه الجلد والأغشية المخاطية في الجسم بالتهابات على شكل تقرحات ويعاني فيه المريض من الشعور بالحكة وعدم الراحة. ويُعد مرض حزاز جلدي مرض مناعي يهاجم فيه جهاز المناعة جسم الانسان لذا هو لا ينتقل بالعدوى من شخص لآخر. قد تكون أعراض مرض حزاز جلدي بسيطة وقد يظهر بأعراض حادة تتطلب علاج مثبط للمناعة حتى يتم مقاومة المرض.

ما هي أسباب الاصابة بحزاز جلدي؟

لم يتم التوصل إلى السبب الحقيقي للإصابة بمرض حزاز جلدي ولكن يُعتقد أنه يحدث نتيجة وجود خلل في الجهاز المناعي للجسم حيث تبدأ خلايا المناعة في مهاجمة الجسم وإنتاج الأجسام المضادة التي تسبب أعراض المرض. ومن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحزاز جلدي:

  • الإصابة بفيروس سي والتهاب الكبد الوبائي.
  • تناول مصل فيروس الكبد B.
  • تناول لقاحات مضادة لمرض الأنفلونزا.
  • تناول بعض الأدوية المستخدمة في علاج الالتهابات كدواء النابروكسين ودواء الايبوبروفين.
  • التعرض لمركبات الذهب والزرنيخ واليود المستخدمة في الصناعات لفترة طويلة.
  • تناول أدوية مضادات الملاريا وأدوية علاج الذهان، وأدوية إدرار البول وبعض الأنواع من المضادات الحيوية كدواء الإستربتوميسين.
  • تناول الأدوية الخاصة بعلاج أمراض القلب وعلاج التهاب المفاصل وعلاج ارتفاع ضغط الدم.
  • قد يكون للعامل النفسي دور في زيادة فرصة الاصابة بالمرض حيث أن للقلق والتوتر والعصبية والارهاق دور في ازدياد حالة حزاز جلدي سوءًا.
  • التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس حيث وُجد أن عدد الإصابات بمرض حزاز جلدي يزيد في فصل الصيف.

ما هي أعراض حزاز جلدي؟

تختلف أعراض مرض حزاز جلدي باختلاف نوعه ومكان العضو المصاب به وفي أغلب الأحيان لا تظهر الأعراض بصورة مبكرة ولكنه يشتد في الشهور التالية من الاصابة لتستمر الأعراض سنين إذا لم تتم معالجته بصورة صحيحة. من أعراض مرض حزاز جلدي:

  • ظهور تقرحات جلدية تظهر في أماكن مختلفة من سطح الجسم كالذراع واليدين وكاحل القدم، وتكون تلك التقرحات بصورة سطحية وفي الغالب تتجمع تلك التقرحات لتشكل تجمعات من القرح في طيات وثنايا الجلد.
  • هرش في مناطق التقرحات كما أن تلك التقرحات تكون مغطاة بطبقة بيضاء وتظهر في مناطق الفم واللثة واللسان وفي الأعضاء التناسلية.
  • تغير في مذاق الفم إلى مذاق معدني بالإضافة إلى جفاف الفم ويظهر المرض على شكل بثور وحبوب على جانبي اللسان وعلى الغشاء الداخلي المبطن للفم وفي الغالب يتم اكتشافها عن طريق الصدفة أثناء فحص طبيب الأسنان للمريض.
  • تساقط الأظافر وظهور خطوط بيضاء أو رمادية طولية على الأظافر كما يفقد الاظفر لمعانه ويقل سمكه عن الطبيعي.
  • ظهور تقرحات مؤلمة على طرف القضيب في الرجال أو في المنطقة الخارجية من المهبل في السيدات، وتظهر الأعراض في صورة آلام وحرقان أثناء الجماع وصعوبة أثناء التبول والشعور بالحكة في الأعضاء التناسلية.
  • تأثير على فروة الرأس وتساقط الشعر باستمرار واصطباغ جلد فروة الرأس بلون متغير.
  • تكون مجموعة من البثور على سطح الجلد ثم تتحول تلك البثور إلى قشور جلدية قد تكون متفرقة قطر كل منها 2-4 مم، أو تكون متجمعة فتشكل لوحات من البثور التي تسبب الشعور بالحكة.

مضاعفات مرض حزاز جلدي:

مضاعفات حزاز جلدي

قد يترتب على الاصابة بمرض حزاز جلدي عدة مضاعفات وخاصة إذا تم اهمال العلاج لفترة طويلة، من تلك المضاعفات:

  • تغير في بيئة المهبل نتيجة تكون قروح وقشور مما قد يتسبب في العقم.
  • الضعف الجنسي نتيجة اصابة الأعضاء التناسلية بقشور وبثور حزاز جلدي والشعور بالحكة والآلام المستمرة.
  • قد يتسبب في الاصابة بسرطان الجلد وخاصة في منطقة الفم والأعضاء التناسلية.
  • يتسبب مرض حزاز جلدي في حرقان وآلام أثناء ممارسة الجماع.

ما هي طرق تشخيص حزاز جلدي؟

يتم تشخيص مرض حزاز جلدي عن طريق بعض الفحوصات الطبية الخاصة بالجلد بالإضافة إلى فحص أعراض المرض وأخذ عينة من الجلد وارسالها للمختبر للكشف عن أعداد الخلايا المناعية.

كما أنه يتم اجراء فحص فيروس الالتهاب الكبدي سي للتأكد من خلو الجسم منه حيث أنه يعمل على زيادة فرص الاصابة بالمرض. كما يتم اجراء فحص لاختبار هل هناك حساسية من دواء معين فقد يكون السبب الرئيسي للإصابة بالمرض هو تحسس الجسم تجاه نوع معين من الأدوية وخروج رد فعل مناعي يتسبب في ظهور أعراض المرض.

ما هي طرق علاج حزاز جلدي؟

علاج حزاز جلدي

قد تختفي أعراض المرض من تلقاء نفسها وتتلاشي الأعراض بشكل تدريجي ولكن يتم اللجوء للأدوية الطبية لتقصير مدة الاصابة بالمرض وتخفيف شدة أعراضه كالحكة والاحمرار والألم. ومن أنواع الأدوية الطبية المُستخدمة لعلاج حزاز جلدي:

  • أدوية الكورتيزون بالرغم من وجود العديد من الآثار الجانبية لتناول الكورتيزون منها زيادة مستوى السكر وارتفاع ضغط الدم ولكنه فعال في تخفيف التهاب الجلد وتقليل شدة أعراض مرض حزاز جلدي لذا يلجأ إليه الطبيب في بداية رحلة العلاج ويتم تناوله في شكل أقراص أو مرهم موضعي أو على شكل حقن.
  • أدوية الريتنويدات وهي مجموعة من الأدوية المشتقة من فيتامين A ويتم إعطائها في شكل أقراص أو على شكل مرهم موضعي للجلد ولكن يجب الحذر من استخدامها أثناء فترة الحمل حيث أنها تضر بالجنين وتسبب له تشوهات خلقية.
  • بعض الأدوية المسكنة للآلام والتي تقلل الالتهابات كدواء البروتوبيك وتلك المجموعة تقلل من نشاط الجهاز المناعي مما يساعد في علاج مرض حزاز جلدي.
  • أدوية مضادات الهيستامين وهي أدوية ناجحة وفعالة جدًا في تخفيف آلام التقرحات والحكة المصاحبة لها.
  • العلاج عن طريق الضوء كاستخدام الأشعة الفوق بنفسجية ولكن ذلك قد يتسبب في حدوث آثار جانبية خطيرة كإعتام عدسة العين والإصابة بسرطان الجلد.
  • كما ينصح مريض حزاز جلدي بتجنب التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة كما ننصحه بتجنب النقاشات الحادة والضغوط النفسية قدر الإمكان حتى لا تزداد أعراض المرض سوءًا.

وبذلك نكون قد تناولنا معلومات عن مرض حزاز جلدي بشئ من التفصيل وننصح القارئ باستشارة الطبيب إذا لاحظ ظهور أي أعراض مشابهة لأعراض مرض حزاز جلدي حتى يتم التعامل بشكل سليم مع المرض.

قد يعجبك ايضا