مكونات صابون الغار .. وسبع فوائد سحرية بين يديك

أفخر أنواع صابون الغار 2

منذ القديم كان أجدادنا يستخدمون صابون الغار بشكل كبير لغسل الشعر والجسم إضافة إلى أن هذا الصابون كان من أفضل أنواع الصابون شهرة وأكثرها استخدامًا.

وإلى اليوم لا يزال الكثير من الأشخاص يستخدمون هذا الصابون لما له من فوائد كثيرة للجلد والبشرة والجسم ومعنا سنتعرف على مكونات صابون الغار التي يمكن من خلالها أن نتعرف على طريقة صناعة هذا الصابون الممتاز في المنزل وبأقل التكاليف وبمكونات طبيعية 100% فتعالوا معنا:

صابون الغار

تعتبر بلاد الشام أكثر البلاد شهرة في صناعة صابون الغار لأن صناعة هذا النوع من الصابون تعتمد على زيت يُستخرج من شجر الغار المنتشر بشكل واسع في بلاد الشام، إضافة لتركيا واليونان.

لقد كان صابون الغار منتشر بشكل واسع في مدينة حلب السورية حتى أنه يُقال بأن حلب تعتبر أول مدينة تم فيها صناعة هذا الصابون وما تزال حتى وقتنا الحاضر تتفاخر هذه المدينة بإنتاجها لأفضل أنواع صابون الغار وأكثرها شُهرة وتقوم بتصدير هذا النوع من الصابون الفاخر إلى الكثير من البلاد لأن الطلب على هذا الصابون يتزايد بشكل كبير في الأسواق.

مكونات صابون الغار

يعتبر المكون الأساسي والذي أعطى لهذا النوع من الصابون الشهرة الكبيرة والواسعة هو زيت الزيتون وزيت شجر الغار الذي يُستخرج من أوراق هذه الشجرة بطريقة تقليدية توارثها صُناع هذا الصابون عن أجدادهم.

أما المكونات الإضافية لصناعة صابون الغار الطبيعي والذي يحتوي على فوائد كثيرة فهي:

  • زيت حبة البركة.
  • زيت بذر القطن.
  • زيت جوز الهند.
  • زيت النخيل.
  • ماء.
  • مادة قلوية أو الصودا الكاوية (المادة القلوية التي تعطي للصابون خاصية الرغوة الأساسية وهي التي تكون عادة هيدروكسيد الصوديوم الموجودة في الأسواق التجارية).

ملاحظة مهمة:

الطريقة التقليدية لمكونات صابون الغار والذي اشتهرت بصناعته مدينة حلب السورية تتم بالشكل التالي:

إن المكون الأساسي لصابون الغار هو زيت يتم استخراجه من عصر الزيتون للمرة الثانية فيٌستخرج منه زيت يسمى (زيت المطراف) وهو زيت درجة ثانية بعد زيت الزيتون الخاص بالمائدة.

إضافة إلى زيت الغار المستخرج من أوراق شجر الغار والماء وماءات الصوديوم ويمكن إضافة بعض أنواع الزيوت الأخرى التي لها فوائد كثيرة.

وللأهمية لا بد أن نقول:

صابون الغار الطبيعي
  • لا يُضاف أي مكونات كيميائية لصابون الغار سوى المادة القلوية.
  • كما أنه لا يُضاف إليه أي نوع من العطور أو أي رائحة محددة لذلك فإنك تجد أن له رائحة الغار الطبيعية الممزوجة بالزيوت الطبيعية المنعشة والقوية التي لم تتغير منذ القديم.
  • إضافة إلى أن صابون الغار لا يُضاف إليه أي ألوان صناعية لأن هذا النوع من الصابون تتكامل جودته من خلال اللون الأخضر الأساسي الذي يُميز صابون الغار والذي يكتمل من خلال تركيبة الزيوت الطبيعية مع بعضها البعض والتي هي من مكوناته.

صناعة صابون الغار الطبيعي

تتم صناعة صابون الغار في ورشات عمل مخصصة لهذه الصناعة حيث يقوم العمال بصناعة هذا النوع من الصابون في أوعية خاصة عميقة يوضع فيها مكونات صابون الغار من ماءات الصوديوم مع الزيوت السابقة وخاصة زيت الزيتون وزيت أوراق الغار مع كمية من الماء.

  • تُخلط المادة القلوية بإضافتها للماء وتحرك جيدًا حتى تذوب ثم تترك حتى تبرد لأنها تصبح ساخنة جدًا عند إذابتها بالماء.
  • توضع القدور على النار وتُضاف المواد مع الزيوت وتحرك جيدًا وتترك لتصبح المادة ذات كثافة معينة وتتماسك وتصبح لزجة.
  • تُسكب هذه المادة في مساحات كبيرة يتم تغطيتها بورق شمعي (لا يذوب مع حرارة المادة الصابونية) ولها حواف من الخشب لتكون كقالب كبير.
  • عندما تُسكب المادة في هذه المساحات بسماكة محددة تترك لمدة عدة أيام حتى تجف وتتماسك.
  • تُقطع هذه المادة إلى قطع بحجم مكعبات الصابون المختار وتُصَف بشكل هرمي فوق بعضها وتُترك لتجف فترة معينة معرضة للهواء قد تصل إلى عدة شهور.
  • أثناء عملية التجفيف يصبح اللون الخارجي لصابون الغار أصفرًا بينما يبقى من الداخل باللون الأخضر الأصلي المتعارف عليه والذي تعرفه أثناء الاستخدام.

صناعة صابون الغار في المنزل

رغم أن صناعة صابون الغار تتم في ورشات كبيرة محترفة إلا انه يمكن تجربة صناعة هذا الصابون الطبيعي من:

مكونات صابون الغار المصنوع في المنزل:

  • ملعقة كبيرة من زيت أوراق الغار.
  • ملعقة كبيرة من زيت الزيتون.
  • 1/2 ملعقة من زيت الحبة السوداء.
  • 1/2 ملعقة من زيت النخيل.
  • 1/2 ملعقة من زيت جوز الهند.
  • كوبان من الماء.
  • ملعقة كبيرة من الصودا الكاوية (هيدروكسيد الصوديوم).

طريقة التحضير:

في البداية نضع كمية الماء مع كمية هيدروكسيد الصوديوم في وعاء بلاستيكي ويُحرك بملعقة خشبية حتى تذوب المادة القلوية وتُترك مدة حتى تبرد.

  • نضع المكونات الباقية في وعاء عميق من الستانلس ونخلطها بشكل جيد بواسطة ملعقة خشبية ثم نضعها على النار حتى تغلي.
  • نترك مكونات صابون الغار على النار مدة نصف ساعة حتى تتماسك وتصبح كثيفة ولزجة ويتغير لونها، ثم نُبعدها عن النار ونتركها لتدفأ قليلُا.
  • نسكبها في قوالب من السيليكون أو في كرتونة مغطاة بكاملها بورق شمعي وبالسماكة التي نرغب بها.
  • نترك المادة الصابونية مدة يوم كامل حتى تجف.
  • نُخرج القالب الكبير من الكرتونة ونقطعه إلى قطع متساوية الحجم حسب حجم مكعب الصابون الذي ترغب به ثم نترك مكعبات الصابون تجف يومًا كاملًا.
  • وإن كنت قد وضعت المادة الصابونية في قوالب أخرج القطع من القوالب واتركها تجف في مكان معرض للتهوية لمدة يوم.
  • في كلا الحالات يُفضل ترك الصابون فترة شهر على الأقل للاستخدام لتزيد فوائده.
  • عند الاحتفاظ بمكعبات الصابون يجب أن تكون في مكان جاف وبعيدًا عن الرطوبة والماء كما يمكن أن يُلف مكعب الصابون بقطعة من الورق حتى يجف بسرعة أكبر.

صناعة صابون الغار على الطريقة الباردة:

يمكن صناعة صابون الغار الطبيعي في المنزل على الطريقة الباردة بنفس الخطوات السابقة إلا أننا لا نعرض المواد للحرارة بل نقلبها بشكل مستمر حتى تتماسك المكونات وتصبح كثيفة ثم نتابع وضعها في القوالب.

إلا أن صناعة صابون الغار بالطريقة الباردة تجعل الصابون يحتاج لفترة أكثر من شهر ليجف تمامًا حتى نستطيع استخدامه، كما يجب تعريض قطع الصابون لأشعة الشمس وتقليبها باستمرار حتى تجف تمامًا.

مكونات صابون الغار السائل

يمكن أن يتم صناعة صابون الغار السائل في المنزل وذلك لغسيل الأطباق أو لغسل اليدين من خلال مكونات صابون الغار التالية:

  • مكعب من صابون الغار الطبيعي.
  • كأس من الماء.
  • نصف كأس من ماء الورد.

طريقة التحضير:

  • نبرش مكعب صابون الغار ونضعه في وعاء زجاجي أو معدني ثم نُضيف إليه كوب من الماء مع كمية ماء الورد ونخلط المكونات بشكل جيد ونغطي الوعاء ونتركه فترة 12 ساعة كاملة أو يوم كامل (24) ساعة.
  • بعد هذه الفترة نضع المكونات على نار هادئة ونتركها تغلي لمدة ربع ساعة حتى تتجانس المكونات بشكل كامل وتصبح لزجة ومتماسكة ثم نبعدها عن النار ونتركها حتى تدفأ قليلًا.
  • نسكب المقادير في أسطوانة بلاستيكية خاصة بالصابون السائل وبالتالي يمكن استخدامها في تنظيف الأواني أو غسل اليدين.

ستتمتع بصابون الغار السائل بالرائحة العطرة والقوية والسائل الناعم والذي له فوائد كثيرة على اليدين.  

فوائد صابون الغار

صابونة الغار

إن الاستخدام المنتظم لصابون الغار سواء للجلد أو البشرة أو الشعر له فوائد كثيرة يمكن أن تلاحظها على جسمك ومن هذه الفوائد:

  • يعتبر صابون الغار مغذيًا للبشرة ويعطيها النعومة والرطوبة ويمنع عنها الجفاف كما أنه يؤخر ظهور التجاعيد ويشد البشرة ويوحد لون البشرة ويُعطيها اللون الطبيعي كما يمنع ظهور البثور وحب الشباب وهذا لأن زيت الغار خفيف ولا يسبب أي تهيج للبشرة.
  • يساعد صابون الغار في التخلص من البكتريا والجراثيم التي تسبب الرائحة المزعجة سواء على الجسم أو الشعر وتمنح للجسم الرائحة القوية المنعشة والطبيعية.
  • يساعد صابون الغار في حماية الجسم من الأكزيما والصدفية.
  • لصابون الغار دور في التخلص من قشرة الرأس لأنه يحمي فروة الرأس من تراكم البكتريا والقشور عليها.
  • إن استخدام صابون الغار للشعر (كبديل عن استخدام الشامبو) يقوي الشعر ويُغذي جذوره ويمنع تساقطه، ويعطي الرائحة المنعشة للشعر، كما يزيد من كثافته، ويرطب فروة الرأس لما يحتويه من زيوت طبيعية مفيدة للشعر وفروة الرأس وكأنك عند استخدام صابون الغار للشعر قد أضفت للشعر العناصر المغذية من زيوت هامة لها دور كبير في العناية بالشعر وحمايته.
  • كما أن صابون الغار يحتوي على مضادات للأكسدة وذلك من الزيوت التي يتكون منها (كزيت الزيتون وزيت الغار) وهذه المواد الطبيعية تساعد على جعل درجة حموضة البشرة متوازنة.
  • يمكن أن تتخلص من العت والرطوبة في الملابس أو ملاءات السرير بوضع قطعة من صابون الغار بين الملابس في الخزانة أو بين الملاءات.

نصائح هامة

هناك عدة أمور يجب عليك مراعاتها عند قيامك بصناعة الصابون في المنزل وهي كالتالي:

  • عند قيامك بصناعة صابون الغار في المنزل يجب أن تحترس جدًا من المادة القلوية لأنها تسبب الحروق لأنها عندما تُدمج مع الماء تصبح بحرارة عالية.
  • عند صناعة صابون الغار أضف الماء أولًا في الوعاء البلاستيكي ثم أضف إليه الصودا الكاوية وليس العكس.
  • لا تضع المادة القلوية مع الماء في وعاء من الحديد أو الألمنيوم بل استخدم وعاء زجاجي أو من الستانلس أو البلاستيك القوي.
  • عليك ارتداء قفازات سميكة عند تطبيق صنع صابون الغار أو أي نوع من أنواع الصابون في المنزل وأن تتم عملية التطبيق في غرفة ذات تهوية جيدة لأنه خلال عملية الصناعة تتطاير أبخرة سامة نتيجة التفاعلات الكيميائية مع بعضها.
  • عند تحريك مكونات صابون الغار يجب استخدام ملعقة خشبية.
  • في حال تعرضك للحرق من المادة القلوية استخدم الخل مكان الحرق لتبريده ثم توجه لأقرب مشفى.

أخيرًا ….

لقد استخدم صابون الغار منذ القديم حتى أن ملكة تدمر (زنوبيا) كانت تعتبره من ضمن مجموعتها التجميلية وهو سر الشباب الدائم والنعومة للبشرة واللمعان والقوة للشعر مما جعله من أجود وأفضل أنواع الصابون حتى يومنا الحاضر.

بعيدًا عن كون مكونات صابون الغار بسيطة وسهلة إلا أن صناعتها تحتاج لخبرة ولكن يمكن أن تتم صناعتها في المنزل بالطرق التقليدية ولكنها تحتاج إلى عناية خاصة وانتباه كبير.

من الأفضل أن تحتفظ بصابون الغار في مكان بعيدًا عن الرطوبة والماء وفي مكان جاف حتى لا يذوب ويصبح لزجًا وتتطاير الزيوت العطرية منه.

المصدر:

صابون الغار: أهم الفوائد – موقع webteb

كيف أعرف صابون الغار الأصلي – موقع mawdoo3

انتقل إلى أعلى