5 خطوات لتأسيس شركة المليون من الصفر

تأسيس مشروع خاص حلم يراود الكثيرين، من منا لا يرغب بالعمل على مشروعه الخاص، في المجال الذي يريده، يتخلص من الالتزام بدوام الوظيفة وتعليمات المدير وسياسات موظفوا الموارد البشرية وتقييماتهم المتذبذبة بين الحين والآخر.

هل تساءلت يومًا ما الذي يتطلبه تأسيس شركة خاصة بك؟ أو العمل على المشروع الذي كنت تحلم به طوال الوقت؟

إن كنت فعلت ذلك حقًا فأنت هنا في المكان الصحيح لتحصل على الإجابة الوافية لتساؤلك، إليك هنا 5 خطوات لتأسيس شركة المليون وبدء العمل على طموحك في إنشاء مشروعك الخاص.

5 خطوات لتأسيس شركة المليون من الصفر

ابحث عن المجال الملائم الذي تجد فيه شغفك

5 خطوات لتأسيس شركة المليون من الصفر

ستحتاج أولًا إلى مجال معين تعمل فيه، مثل نوع محدد من الخدمات تقدمه للزبائن، أو صنف ما من المنتجات تبيعه من خلال مشروعك، هذا هو المقصود بالمجال الملائم، إذ كل مشروع ونشاط تجاري ما يحدد تخصصه بواحد من المجالات المتاحة، ودع عنك المشاريع التي تعمل في أكثر من مجال فتلك مشاريع كبيرة وتحتاج إلى وقت حتى تتمكن من فعل ما تفعله تلك المشاريع والشركات.

من السهل إيجاد مجال ما لمشروعك، ولكن يجب عليك إيجاد المجال الذي يناسب شغفك، المجال الذي تجد نفسك فيه قادرًا على العمل والعطاء وبذل الجهد دون أن يصيبك الملل أو الإحباط من أول عقبة أو مشكلة قد تواجهك.

هناك بعض الأمور التي يجب عليك أخذها بالاعتبار في المجال الذي تختاره للشركة التي تنوي تأسيسها، لعل أبرزها:

  • ما هي المهارات والخبرات اللازمة للعمل في هذا المجال، وهل تمتلك هذه المهارات.
  • هل المجال الذي تنوي العمل فيه له حصة في السوق، هنا عليك دراسة السوق والمنافسين والعوائد التي يمكنك تحقيقها من العمل في هذا المجال.
  • من هي الفئة المستهدفة من هذا المجال؟ تأكد أن المجال يتوجه إلى شريحة واحدة واضحة ولا تحاول استهداف أكثر من فئة من الجمهور.

 اختيار المجال الذي ستعمل فيه شركتك أمر مهم ويؤثر بشكل مباشر في نجاح أو فشل المشروع، أما إن كنت تتساءل لماذا يجب عليك اختيار المجال بدقة لأنه من الصعب لأي مشروع أو شركة استهداف فئات مختلفة من الجمهور بأكثر من مجال، بل لا بد من تحديد مجال واحد فقط لتعمل عليه في مشروعك وتستهدف من خلاله الفئة المهتمة فقط بهذا المجال.

ضع خطة عمل

ضع خطة عمل

بعد أن تعثر على المجال المناسب والذي تتحقق فيه الشروط التي قلنا عنها في الخطوة الأولى عليك أن تشرع في وضع خطة عمل من أجل تأسيس شركة أحلامك، خطة العمل عبارة عن رؤية لما ستكون عليك الشركة، كذلك تتضمن تفاصيل وخطوات تنفيذية عما الذي ستنفذه في كل مرحلة من مراحل العمل وما إلى ذلك.

عادة ما تتألف خطة العمل من عدد من الأقسام والمراحل كما التالي:

  • الرؤية والأهداف، وفيها توضح أهدافك لكل مرحلة من مراحل العمل وما الذي تنوي تحقيقه والنتائج التي تتوقع العمل عليها. يجب أن تكون الأهداف واضحة ومحددة بدقة والأهم أن تكون واقعية وقابلة للمتابعة والقياس.
  • مؤشرات الإداء، يجب أن تتضمن خطة العمل مؤشرات أداء وقياس بحيث يمكنك استخدامها لقياس مدى الإنجاز في مراحل العمل وإذا كنت تسير بالاتجاه الصحيح نحو الأهداف المحددة.
  • دراسة السوق، هنا يجب عليك فهم السوق الذي ستعمل فيه، وكذلك دراسة المنافسين والمنافسة في السوق وكذلك الجمهور والعملاء والفئة المستهدفة بخدمات شركتك، حتى تعرف كيف سيكون وضع شركتك في السوق.
  • العمليات التشغيلية، وهنا يجب توضيح الخطوات التنفيذية المتعلقة بالمشروع مثل فريق العمل وما هي المهارات التي تحتاجها في الفريق، مكان أو مكاتب العمل للشركة، وهيكلية الشركة وما تحتويه من أقسام وما إلى ذلك.
  • المنتج، هنا توضح المنتج أو الخدمة التي ستقدمها الشركة التي تؤسسها، في حال الخدمات توضح آلية تقديم هذه الخدمة، وفي حال كان منتج مادي ملموس توضح من أي ستحصل على المنتج وآلية عرضه وتخزينه وتقديمه للعملاء.
  • يجب أن تضمن خطة العمل قسم خاص بالتسويق، توضح من خلاله الأنشطة التسويقية والترويجية التي ستتبعها لتسوق لمشروعك وتجذب الزبائن والعملاء.
  • الشؤون المالية للشركة، وهنا توضح مصادر التمويل لشركتك، والمقدار اللازم لكل مرحلة من مراحل تأسيس شركة التي تعمل عليها.

اقرأ أيضًا: ما يجب وما لا يجب عليك فعله عند كتابة خطة عمل لمشروعك

استعن بالخبراء

استعن بالخبراء

في حال لم يسبق لك العمل على مراحل تأسيس شركة من قبل فمن الضروري ألا تقلل من أهمية هذه الخطوة، وحتى لو كنت عملت على شيء شبيه من قبل، فإن الاستعانة بخبرة الآخرين من ذات المجال أمر جيد ويساعدك على تجنب الكثير من الصعوبات والعوائق والتغلب عليها.

ابحث عن أشخاص لديهم خبرة حقيقية في مجال شركتك وتجارب سابقة شبيهة بما تحاول تنفيذه الآن، اجعلهم يساعدونك في كتابة خطة العمل أو على الأقل مراجعة خطة العمل التي كنت كتبتها وفي حال كانت تتضمن أية أخطاء أو بحاجة لأية تحسينات يمكنهم إخبارك بذلك ومن ثم تطوير خطة شركتك.

يمكن لهذه الخطوة توفير الكثير من الوقت والجهد عليك في تجنب مشاكل وعوائق محتملة، وتصحيح مسار المشروع بما يضمن تحقيق النتائج المرجوة، على الرغم من أنها قد تكون مكلفة بعض الشيء، فالأشخاص من هذه الفئات لا يقدمون خبراتهم ومعارفهم مجانًا.

لا تسعى نحو الكمال دائمًا

لا تسعى نحو الكمال دائمًا

عندما يبدأ أحدنا بالعمل على مشروعه الخاص من السهل أن نسعى لأن يكون كل شيء بأفضل شكل على الإطلاق، ولكن في الحقيقة فأن هذا ليس واقعيًا بما فيه الكفاية، سيؤدي ذلك إلى استهلاك الكثير من الوقت والجهد والمال والكثير من التركيز على تفاصيل لا داعي لها، عوضًا عن التركيز على الجوانب المهمة فعلًا والتي تؤثر بشكل مباشر على نجاح المشروع ومراحل العمل.

من الطبيعي أن رحلة تأسيس شركة تتضمن العديد من المصاعب والعقبات والمشاكل التي تنتج مخرجات قد لا تكون كما كنت تتوقع لها، لذلك لا تدع مثل هذه التفاصيل تشغلك عن هدفك الرئيسي وما تسعى له فعلًا إن لم تكن تؤثر على سير عمل المشروع ككل.

ركز على الأهداف بعيدة المدى

ركز على الأهداف بعيدة المدى

كما ذكرنا في النقطة السابقة من الطبيعي للشركات والمشاريع الناشئة والتي ما زالت في مرحلة التأسيس أن تواجه المصاعب والعقبات، وخاصة في بداياتها، وبالتالي التركيز على الأهداف بعيدة المدى يساعد الشركة والقائمين عليها في الثبات في مواجهة تلك المصاعب والعقبات ويحفزهم لمواجهتها والتغلب عليها في سبيل تحقيق الأهداف المرجوة.

خاصة إذا ما عرفت أن نحو 50% من المشاريع الناشئة تفشل خلال أول خمسة سنوات من عمرها، لذلك يساعد التركيز على الأهداف بعيدة المدى في تحفيز القائمين على المشروع للعمل والاجتهاد للتغلب على المصاعب والعقبات اليومية في سبيل الأهداف الكبيرة بعيدة المدى تلك.

هذه كانت 5 أفكار، من شأن الأفكار الخمسة هذه مساعدتك على تأسيس شركة أحلامك التي تطمح لها والنجاح بكل خطوة ومرحلة من مراحل وخطوات التأسيس التي سيمر بها مشروعك.

هذه الأفكار تساعدك في التركيز على المراحل المهمة فعلًا لمشروعك وتلك التي تؤثر بشكل مباشر على نجاح أو فشل المشروع على المدى البعيد.

مصدر forbes medium
بواسطة
قد يعجبك ايضا