ماذا تعرفين عن إزالة الشعر بالليزر؟

تقنية الليزر للتخلص من شعر الجسم

تزايد في الفترة الأخيرة الإقبال من قبل البنات والنساء لإزالة الشعر من جميع أنحاء الجسم من خلال استخدام تقنية الليزر، وذلك رغبة منهن للتخلص بشكلٍ نهائي من مشكلة ومعاناة الشعر وإزالته.

وتشير بعض الإحصائيات حوالي 90% من استخدامات الليزر وأجهزة الليزر قد تم تخصيصها لإزالة الشعر، ولقد انتشرت هذه الأجهزة بشكل كبير في العيادات ومراكز التجميل والمستشفيات في السنوات الأخيرة.

معلومات حول استخدام الليزر لإزالة الشعر

إزالة الشعر بالليزر

من الممكن أن يتم استخدام الليزر لإزالة الشعر من جميع مناطق الجسم دون استثناء.

يتم الحصول على نتائج جيدة وسريعة لإزالة الشعر بالليزر كلما ازداد سمك الشعر وغمق لونه، ولا ينصح باستخدام الليزر للشعر الخفيف أو الناعم، وبشكل خاص الشعر الذي يكون موجود في منطقة الوجه لأنه من الممكن أن يسبب زيادة بنمو الشعر في المنطقة.

في بعض الأحيان قد لا يقوم جهاز الليزر المستخدم لإزالة الشعر بإزالته بشكل كامل وقد يتطلب الأمر الخضوع لأكثر من جلسة للحصول على النتائج المرضية والمثالية وقد يصل عدد الجلسات لـ 10 جلسات.

وتمكن الاستفادة من استخدام تقنية الليزر لإزالة الشعر بثلاث أمور فقط وهي:

  • يساعد بشكل كبير في تخفيف سماكة الشعر الذي يكون سميك.
  • يأخر ظهور الشعر وقد تمتد الفترة لأسابيع، وليس كما يروج البعض بأنه يختفي تماما قبل انتهاء الجلسات والعلاج بشكل كامل.
  • يضعف الشعر الأسود ويخفف من لونه، حيث يفقد الكثير من أصبغة الميلانين فيه ويصبح لونه أشقر.

فوائد إزالة الشعر بالليزر

  • عدم الشعور بألم خلال جلسات الإزالة، مما يساعد على التشجع للقيام بهذه العملية.
  • القضاء بشكل نهائي على بصيلات الشعر في بعض المناطق الحساسة الموجودة في الجسم والذي يصع التخلص من الشعر فيها.
  • يمنع نمو الشعر بالمنطقة التي تم إزالة الشعر منها باستخدام الليزر مرة أخرى، وبالتالي يشعر الشخص بالثقة والراحة النفسية والتمتع بجمال مظهره.
  • الدقة والانتقائية في العمل، ويعني إزالة الشعر السميك والمجعد دون إصابه الجلد بضرر.
  • السرعة في عملية التخلص من الشعر.
  • معرفة عدد الجلسات التي يحتاجها الشخص للتخلص من الشعر بشكل نهائي.

أضرار إزالة الشعر بالليزر

حروق الجلد

قد يؤدي استخدام الليزر لإزالة الشعر من الجسم في بعض الأحيان حروق، وذلك لأن أشعة الليزر تكون ذات درجة عالية من الحرارة، وذلك من أجل أحراق الشعر، وأصحاب البشرة الداكنة هم من أكثر الأشخاص عرضة لهذا النوع من الحروق، وذلك بسبب قدرتها على عملية امتصاص هذا النوع من الأشعة بالمقارنة مع البشرات الأخرى.

مشاكل بالتصبغ

وتحدث هذه المشكلة خلال عملية تعزيز الميلانين المسؤول عن تصبغات داكنة اللوب في البشرة، أو مشكلة نقص التصبغ، وذلك لأن هذه العملية قد تسبب تثبيط بإنتاج الميلانين، مما يؤدي لفقدان الجسم صبغته ليصبح لونه فاتح.

مشاكل العين

تؤدي عملية إزالة الشعر بالليزر لحدوث مشاكل بالعين، لذلك من الضروري جدا تغطية العيون خلال جلسات إزالة الشعر.

تهيج الجلد

يستمر الشخص خلال فترة إزالة الشعر بالليزر بحك الجلد وبعدها بفترة قصيرة، مما قد يسبب احمرار وتورم بالجلد، وقد تستمر هذه الحالة لأيام بعد إزالة الشعر.

احمرار ووخز بالجلد

من الممكن أن يشعر الشخص الذي يقوم بالخضوع لجلسات لإزالة الشعر بالليزر بتنميل في الأطراف، ومن الممكن أن يتغير لون الجلد للون الأرجواني.

مشاكل العدوى

هي من المشاكل نادرة الحدوث، ولكن من الضروري الانتباه للنظافة الشخصية للمان الذي يتم إزالة الشعر منه، وذلك لتجنب العدوى.

الاستعداد والتوقعات والإجراءات التي تتم خلال عملية إزالة الشعر بالليزر

الأستعداد لإزالة الشعر بالليزر

إزالة الشعر بالليزر هو عبارة عن أجراء طبي من الضروري جدا أن يتم التدريب عليه بشكل جيد وذلك لتحمل المخاطر التي من الممكن أن تحدث، وقبل أجراء عملية إزالة الشعر بالليزر يجب الاطلاع على أوراق الطبيب الذي تم اختياره لتنفيذ الأجراء، كما يجب الابتعاد عن النت في إزالة الشعر قبل الخضوع لإزالة الشعر بالليزر وأثناء الجلسات، كما يجب الخضوع للتحليل الكهربائي قبل البدء بالجلسات بمدة ستة أسابيع، وذلك لأن الليزر يقو باستهداف جذور الشعر، ويجب تجنب تعريض المنطقة التي يتم إزالة الشعر منها لأشعة الشمس مما يؤدي لتقليل فعالية إزالة الشعر الليزر وبالتالي حدوث بعض المضاعفات بعد العلاج.

توقعات خلال إزالة الشعر بالليزر

قبل البدء بجلسات إزالة الشعر بالليزر يجب أن يتم قص الشعر المنطقة المراد إزالة الشعر منها لبضعة ملمي مترات فقط على سطح الجلد، ويتم أيضا تعديل جاهز الليزر وفقا للون الشعر، وسمك الشعر، بالإضافة إلى أن موقع الشعر يختلف ولون البشرة أيضا، كما أن الفني الذي يقوم بعملية إزالة الشعر يجب أن يقوم بارتداء نظارات وذلك من أجل حماية العين، وكذلك من الضروري القيام بحماية الطبقات الخارجية من الجلد من خلال استخدام هلام بارد أو أجهزة تبريد خاصة، كما أنه له دور في مساعدة أشعة الليزر في اختراق الجلد.

الإجراءات ما بعد القيام بإزالة الشعر

عند الانتهاء يجب أن يتم وضع كمادات باردة وثلج وبعض الكريمات الخاصة المضادة للالتهابات على المنطقة التي تم إزالة الشعر منها، ومن الممكن وضع ماء بارد فقط.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.