كيفية إزالة التسوس بالليزر.. ومزايا وعيوب استخدام الليزر في طب الأسنان

 إزالة التسوس بالليزر

الليزر عبارة عن أدوات دقيقة للغاية يمكنها إزالة الأنسجة غير الضرورية بسرعة وكفاءة، وتستخدم هذه التقنية في العديد من الإجراءات مثل إعادة تشكيل اللثة. حيث يساعد الليزر أيضًا في قتل البكتيريا وعلاج أمراض اللثة. أخيرًا، باستخدام طب الأسنان بالليزر أثناء العلاج، يمكن لطبيب الأسنان إزالة التسوس بالليزر وتصحيح عيوب السطح.

نظرًا لدقته العالية، فإن هذه الإجراءات تنتهي بأقل قدر من الانزعاج للمريض، وتقلل بشكل كبير من وقت الشفاء. ولهذه الأسباب، يفضل العديد من المرضى المزايا التي يمكن أن توفرها إجراءات الليزر للأسنان مقارنة بالأساليب التقليدية في طب الأسنان.

ما هي آلية عمل الليزر في إزالة التسوس؟

  • يتم إزالة التسوس بالليزر عندما يرسل الليزر شعاعًا مكثفًا من الضوء، ويزيل الأنسجة غير الضرورية دون الحاجة إلى إحداث شقوق أو اهتزازات مؤذية. وعلى الرغم من أن شعاع الضوء هذا ينتج حرارة هائلة، إلا أن المريض لن يشعر بأي شيء أثناء العملية.
  • عند استخدامه على اللثة، يساعد الليزر أيضًا في سد الأوعية الدموية في وقت واحد. لذلك، لا يتطلب علاج الأسنان بالليزر خياطة.
  • يمكن لطب الأسنان بالليزر أن يجعل العلاج أكثر أمانًا وسرعة وراحة.
  • باستخدام الليزر يمكن لطبيب الأسنان توفير رعاية شخصية لإجراءات التجميل اللازم.

وأيضًا الليزر:

  • يعمل على توفير الطاقة على شكل ضوء، عند استخدامه في العمليات الجراحية وطب الأسنان.
  • يعمل كأداة قطع أو مبخر للأنسجة التي يتلامس معها.
  • عند استخدامه في إجراءات تبييض الأسنان. يعمل كمصدر للحرارة ويعزز تأثير عوامل تبييض الأسنان.

كيفية إزالة التسوس بالليزر

بالنسبة للتسوس السطحي، لا يكون التخدير ضروريًا عند استخدام إشعاع الليزر، وإذا كان الطبيب يستخدم ليزرًا ممتصًا، فيمكنه تبخير الأنسجة المتحللة، وإذا كان الطبيب يستخدم ليزر اختراق، من نوع الصمام الثنائي، فيمكنه تطهير التجويف من التسوس و تقسية العاج المتبقي من أجل الحفاظ على حيوية الأسنان ومنع تكرار التسوس.

حيث أن الطبيب هو من يختار نوع الإشعاع المناسب للحالة المعينة، بالإضافة إلى أنه يجب علينا معرفة أن الليزر لا يمكن أن يفعل كل شيء، والأدوات الدوارة مثل التوربينات موضعية للغاية بالنسبة لغالبية إجراءات طب الأسنان. وإشعاع الليزر هنا هو مجرد عنصر مكمل لا يسمح بفعل المزيد، بل بالقيام بعمل أفضل.

أمثلة على عمل الليزر في علاج الأسنان؟

مينا الإنسان هي من الأنسجة المعدنية في جسم الإنسان، حيث تتكون من حوالي 97٪ من بلورات هيدروكسيباتيت، يتم امتصاص الليزر بقوة في هيدروكسيباتيت وبالتالي سوف يعمل على القضاء على هذا النسيج.

مثال ثاني، عن عمل الليزر في العاج  وهو نسيج ممعدن بدرجة أقل من المينا، ولكنه غني بالماء، وهنا يعتبر الليزر مناسبًا، لأنه يمتص بقوة أيضًا في الماء. لذلك فإن هذا الطول الموجي مناسب تمامًا لتحضير التجاويف، والقضاء على أنسجة التسوس، وتحضير الأخاديد، حتى التخلص من الراتنجات المركبة غير المناسبة، لأنه يمتص أيضًا في بولي ميثيل ميتاكريلات وثاني أكسيد السيليكا.

استخدامات أخرى لليزر في طب الأسنان

بالإضافة إلى إزالة التسوس بالليزر له عدة استخدامات منها:

علاج أمراض اللثة:

بالإضافة إلى إزالة الأنسجة المريضة، يمكن أن يقتل الليزر البكتيريا. لذلك يمكن لطبيب الأسنان استخدام الليزر لعلاج الجيوب اللثوية. وإعادة تشكيل محيط اللثة هو إجراء جمالي يمنح المريض ابتسامة أكثر صحة وشباب. وإذا كان لديك أنسجة اللثة الزائدة، فقد يستخدم طبيبك الليزر للكشف عن المزيد من أسنانك. وبالمثل، يمكنه تصحيح المناطق غير المنتظمة لمنح خط أنعم للثة وابتسامة أكثر استقامة.

إزالة أمراض الفم:

يمكن أن تكون أمراض الفم المزمنة المؤلمة، التي تؤثر على النظام الغذائي. ويمكن لطبيب الأسنان استخدام العلاج بالليزر لتقليل الألم وتعزيز الشفاء.

التهاب دواعم السن:

يستخدم الليزر لإعادة تشكيل اللثة وإزالة البكتيريا أثناء إجراءات قناة الجذر.

تبييض الأسنان:

يستخدم الليزر لتسريع إجراءات تبييض الأسنان في العيادة. ويتم تنشيط محلول التبييض البيروكسيد المطبق على سطح الأسنان بواسطة طاقة الليزر، مما يسرع عملية التبييض.

ما هي مزايا وعيوب استخدام الليزر في طب الأسنان؟

ميزاته:

  • الليزر قد يسبب ألم أقل بالمقارنة مع أدوات الأسنان التقليدية، وفي بعض الحالات يقلل الحاجة إلى التخدير عندما يتم إزالة التسوس السطحي للأسنان.
  • يمكن أن يقلل من القلق لدى المرضى الذين يخافون من العلاج التقليدي للأسنان.
  • يقلل من النزيف والتورم أثناء علاجات الأنسجة الرخوة.
  • يمكن أن يحافظ على صحة الأسنان أثناء إزالة التجاويف.

عيوبه:

  • لا يمكن إزالة التسوس بالليزر على الأسنان التي تحتوي على الحشوات.
  • لا يمكن استخدامه في العديد من إجراءات طب الأسنان الشائعة، مثلًا لا يمكن استخدام الليزر لملء التجاويف بين الأسنان وحول الحشوات القديمة والتجاويف الكبيرة التي تحتاج إلى التحضير للتاج.  
  • لا يمكن استخدام الليزر لإزالة التيجان المعيبة أو الحشوات الفضية، أو تجهيز الأسنان للجسور.
  • قد لا تزال هناك حاجة إلى التدريبات التقليدية لتشكيل الحشوة، وضبط اللدغة، وتلميع الحشو حتى عند استخدام الليزر.
  • لا يلغي الحاجة للتخدير.
  • العلاج بالليزر يميل إلى أن يكون أكثر تكلفة. تكلفة الليزر أعلى بكثير من العلاج التقليدي للأسنان.

ما هي أنواع الليزر؟

يوجد مجموعة كبيرة من أجهزة الليزر التي لها خصائص مختلفة، وأي مصدر شعاع الضوء داخل الليزر يعطي اسم إلى فئات مختلفة من الليزر. كل نوع من الوسط النشط يتوافق مع الطول الموجي، ومن هذه الأنواع نذكر:

ليزر الإربيوم:

وهو ليزر الأنسجة الصلبة والأنسجة الرخوة، ظهر ليزر الإربيوم للأسنان في أواخر التسعينيات، وهو من أكثر الأنواع تقدمًا وتنوعًا. حيث أنه يسمح بإجراء العديد من العلاجات بسرعة، على الأنسجة الرخوة والصلبة في تجويف الفم. إنه الليزر المثالي لاستئصال أنسجة الأسنان بكفاءة ودقة وبأقل قدر من التدخل الجراحي.

الليزر الحراري:

ليزر الأنسجة الرخوة هذا النوع من الليزر يحول الطاقة إلى حرارة لتحقيق تأثير على الأنسجة. ولا يحتوي أي من هذه الأنواع من الليزر على نظام تبريد الأنسجة، مما يجعل استخدامه مؤلمًا.

ليزر ديود:

مثال على ليزر ديود قابل للنقل: الثنائيات ليزر الصمام الثنائي هو أحدث ليزر حراري للأسنان. هذه هي أشباه النقل التي تحول الطاقة الكهربائية إلى طاقة ضوئية. والثنائيات هي ليزر صغير الحجم وقابل للنقل واقتصادي. ويعتبر نقطة دخول جيدة لطب الأسنان بالليزر.

ليزر ثاني أكسيد الكربون:

كان أول ليزر أسنان يتم تسويقه في الثمانينيات، وهو ليس ليزرًا غازيًا دقيقًا للغاية، لأنه يجب ألا يكون هناك اتصال بالأنسجة. ويستخدم بشكل رئيسي في جراحة الأنسجة الرخوة. أنه  يسمح بالقطع بسرعة دون نزيف. يتطلب استخدام هذه الليزرات مهارة كبيرة لتجنب كربنة الأنسجة.

المصادر:

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.