سكر اللاكتوز … أين يوجد وبعض الحقائق عن حساسية اللاكتوز

سكر الحليب

ما هي الأطعمة التي تحتوي على سكر اللاكتوز؟ يسأل أولئك الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أنفسهم هذا السؤال في كل مرة يجب عليهم الذهاب للتسوق. فعدم تحمل اللاكتوز أو سكر الحليب هي حالة يعاني منها العديد وذلك بسبب عدم قدرتهم على هضم هذا السكر في أجسامهم.

سكر اللاكتوز

ما هو سكر اللاكتوز أو سكر الحليب؟

اللاكتوز هو نوع من السكر الموجود في حليب جميع الثدييات كالبقر والماعز والأغنام والإنسان، ويوجد أيضًا في العديد من الأطعمة الجاهزة. ويسمى سكر الحليب (C12، H22، O11) اللاكتوز الطبيعي يتكون من الجلكوز والجلاكتوز.

ما هو اللاكتاز؟

اللاكتاز هو الأنزيم الأخير الذي يظهر وينضج في جسم الطفل الذي يكون على وشك الولادة. ويظهر نشاطه الأقصى في وقت الولادة وخلال فترة الرضاعة ثم يبدأ في الانخفاض بعد الفطام. وهذا الأنزيم ضروري لعملية الهضم وتحليل اللاكتوز إلى اثنين من السكريات البسيطة وهي الجلوكوز والجلاكتوز.

أين يوجد اللاكتاز؟

يوجد اللاكتاز في الأمعاء الدقيقة ويكون توزيعه غير منتظم. نشاطه هو أعلى في الأجزاء الأولى من الأمعاء وهو غير موجود في المعدة والقولون.

ما المقصود بحساسية اللاكتوز أو عدم تحمل اللاكتوز؟

عدم تحمل اللاكتوز هو اضطراب ينشأ بعد ابتلاع اللاكتوز، بسبب نقص الإنزيم المسؤول عن هضم هذه المادة.

عندما يمتص السكر بشكل سيئ، يمر السكر إلى القولون حيث يتم تخميره وتوليد الغازات.

لا يسبب استهلاك اللبن أو الآيس كريم من قبل شخص يعاني من هذه الحالة ضررًا خطيرًا أو لا يمكن إصلاحه في الأمعاء، ولكن أعراضه تكون عابرة.

كثير من الناس يعتقدون أنهم يعانون من هذه المشكلة عندما يعانون في الواقع من النمو البكتيري المفرط أو الاضطرابات الهضمية أو التهاب الأمعاء.

سمحت الطفرات الجينية للإنسان بمواصلة استهلاك منتجات الألبان في مرحلة البلوغ. ومع ذلك، هناك أولئك الذين لا ينتجون ما يكفي من الإنزيمات لامتصاص اللاكتوز وعندها تحصل هذه الحالة.

ولكل من يعاني من عدم تحمل سكر اللاكتوز، يمكنك اختيار المنتجات قليلة اللاكتوز أو تناول مكملات اللاكتاز.

أين يوجد سكر الحليب أو سكر اللاكتوز

يوجد سكر اللاكتوز في حليب جميع الثدييات كالبقر والماعز والأغنام والإنسان، ويوجد أيضًا في العديد من الأطعمة الجاهزة، وفيما يلي قائمة بأكثر المواد التي تحتوي على سكر اللاكتوز:

الحليب

لنبدأ بالحليب، الطعام الرئيسي الذي يوجد به اللاكتوز. لا يوجد هذا السكر فقط في حليب البقر ولكن في جميع أنواع الحليب التي نستهلكه عادة. في هذا الصدد، تدور إشاعة تقول أن حليب الماعز أو الأغنام يحتوي على كمية من اللاكتوز أقل من حليب البقر. لا شيء يمكن أن يكون أكثر خطأ. انظر إلى متوسط ​​محتوى اللاكتوز في أنواع الحليب المختلفة (القيم لكل 100 غرام من المنتج):

  • حليب الماعز 4.7 غرام
  • حليب الأغنام 5.2 غرام
  • حليب الجاموس 5.1 غرام
  • الحليب المبستر البقري 4.9 غرام

مصل اللبن

مصل اللبن هو الجزء السائل الذي يتم فصله من الحليب أثناء عملية التخثير لتحويله إلى جبن. هذا المنتج هو قنبلة حقيقية لأولئك الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز، فهذا السكر هو في الواقع يشكل ما بين 50 ٪ و 70 ٪ من محتواه.

اللبن

يحتوي اللبن على كمية من اللاكتوز أقل من الحليب. فالخمائر اللاكتيكية التي تسبب تحويل الحليب إلى لبن هي في الحقيقة بكتيريا تتغذى على اللاكتوز الموجود في الحليب. ينتج عن نشاطها فضلات تحمض الحليب، مما يتسبب في تحويله إلى لبن.

الجبن

أخيرًا نصل إلى الجبن. لدينا مفاجأة لطيفة لأولئك الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز. في الواقع، هناك قائمة طويلة من الجبن الذي يحتوي القليل من اللاكتوز أو عديم وجود اللاكتوز. فبالإضافة إلى أن الجبن يحتوي على أقل كمية من اللاكتوز. تتغذى البكتيريا المسؤولة عن إنتاج الجبن على اللاكتوز الموجود في الحليب. وكلما زاد الوقت المتاح لها، كلما تمكنت من هضم اللاكتوز أكثر. لهذه فإن الجبن القديم يحتوي على القليل من سكر اللاكتوز.

إذا لم تكن متأكدًا من اللاكتوز الموجود في الجبن، فهناك شيء واحد يمكنك القيام به، اقرأ ملصق المنتج. اللاكتوز هو المصدر الوحيد للكربوهيدرات الجبن. لذلك، إذا كان الجبن يحتوي على عدد قليل من الكربوهيدرات، فإنه سيحتوي أيضًا على القليل من اللاكتوز.

اللاكتوز كمادة مضافة

حتى الآن رأينا أن اللاكتوز موجود بشكل أساسي في منتجات الألبان. لكن ليس هذا فقط، وكثيرًا ما يستخدم هذا السكر في المواد الغذائية الأخرى. ولذلك يمكن أن يوجد في بعض الأطعمة التي لم تكن متوقعة. فيما يلي الطرق الرئيسية لاستخدامه على النحو التالي:

  • تلوين الطعام
  • التحلية بدلًا من السكر
  • مكون في بعض أنواع الأدوية

كيف تعرف إذا كان الغذاء المعبأ الصناعي يحتوي على اللاكتوز؟ مرة أخرى، اقرأ الملصق، فالقانون في معظم الدول يلزم الشركات المصنعة بالإشارة بشكلٍ جيد إذا كان المنتج يحتوي على مواد مسببة للحساسية مثل الغلوتين أو اللاكتوز.

استنتاج

الآن أنت تعرف الأن أهم أنواع الأطعمة التي تحتوي على سكر اللاكتوز وتستطيع معرفة ذلك من خلال قراءة الملصق على أي منتج غذائي، في الواقع، تحتوي معظم الأجبان القديمة على القليل من اللاكتوز.

أعراض عدم تحمل اللاكتوز

عادة ما تظهر علامات هذه المشكلة بعد 30 دقيقة وساعتين من استهلاك أي طعام يحتوي على اللاكتوز. وتعتمد شدة الأعراض على كل حالة وكمية الطعام ودرجة عدم كفاية إنزيم اللاكتاز في المعدة.

تجدر الإشارة إلى أن الأعراض المتقدمة لهذه الحالة ليست دائمًا محددة لها. وبالتالي، يمكن أن تكون مشتركة مع أمراض أخرى أو أمراض الجهاز الهضمي (كالتهاب المعدة والأمعاء الحاد بشكلٍ رئيسي).

لكن في معظم الحالات يمكن أن يخدمنا الوقت الذي ظهرت فيه الأعراض في تحديد السبب، فإذا ظهرت الأعراض بعد وقتٍ قصير من تناول الحليب أو اللبن أو الجبن أو الآيس كريم. فمن الأرجح أن يكون ذلك بسبب عدم تحمل اللاكتوز.

تخمر اللاكتوز بفعل البكتيريا المعوية ينتج البراز الحمضي الذي يمكن أن يسبب التهيج والشعور بالحرقة عند التغوط. تخمر اللاكتوز أيضًا يمكن أن يسبب الآلام والانتفاخ وكميات أكبر من الغازات (التي تبقى لعدة ساعات بعد تناول منتجات الألبان).

من المحتمل أن يكون للغائط وانتفاخ البطن رائحة قوية وكريهة.

يمكن أن يحدث الإسهال أو الإمساك جنبًا إلى جنب مع عدم تحمل اللاكتوز، حيث تصبح البكتريا المعوية غير متوازنة. كما أن التقلصات أو التشنجات في المعدة هي أيضًا شائعة جدًا.

عند الأطفال أو المراهقين الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز تكون أعراض الغثيان أو التقيؤ شائعة.

في الحالات المزمنة (نقص أنزيم اللاكتاز) يمكن أن يحدث أيضًا:

  • انخفاض ملحوظ في الوزن.
  • احمرار حول الشرج.
  • تقلصات في البطن.
  • التغوط المندفع.

بالإضافة إلى ذلك، هؤلاء المرضى يعانون من مشاكل جلدية والتعب الشديد والألم في الأطراف.

كيف تكتشف وتشخص حالة عدم تحمل اللاكتوز؟

إذا كنا نعتقد أننا نعاني من هذه المشكلة فمن الضروري أن نذهب إلى أخصائي. سيقوم الأخصائي بدراسات مختلفة تسمح له بتشخيص الحالة.

الاختبارات الأكثر استخدامًا هي:

قياس استجابة نسبة السكر في الدم

  • يتم تحليل الدم أولًا لمعرفة مستوى الجلوكوز الأولي في الدم.
  • ثم يتلقى المريض جرعة زائدة من 50 غرام من اللاكتوز كل 30 دقيقة لمدة ساعتين (4 جرعات).
  • بعد ذلك يتم الحصول على عينة دم أخرى لتحديد كمية الجلوكوز.
  • إذا كانت المؤشرات متساوية، فذلك لأن اللاكتاز لا يتصرف على النحو الجيد.

ومع ذلك، فإن هذا الاختبار ليس محددًا جدًا، نظرًا لوجود أمراض أخرى يمكنها تغيير نسبة السكر في الدم، مثل داء السكري.

قياس الهيدروجين في النفس

إنها الطريقة الأكثر استخدامًا للكشف عن عدم تحمل اللاكتوز.

عندما لا يتم هضم السكريات في الحليب وتذهب إلى الأمعاء، تستخدمها البكتيريا كغذاء وتنتج الهيدروجين.

لذلك، إذا كان النفس يحتوي على كمية جيدة من هذا العنصر، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب مشكلة في عملية هضم منتجات الألبان.

خزعة الأمعاء الصغيرة

يتم الحصول على العينات اللازمة لهذه الدراسة من خلال التنظير المريئي أو الهضمي. ثم يتم في وقت لاحق تحليل هذه الأجزاء من الأنسجة المعوية في المختبر للتأكد من وجود أو عدم وجود اللاكتاز في الغشاء المخاطي.

حموضة البراز

يستخدم هذا الاختبار في الغالب على الأطفال الصغار لأن الدراسات الأخرى غير عملية أو محفوفة بالمخاطر في سن مبكرة.

الاختبار الجيني

الهدف من هذا التقييم هو الكشف عن عدم تحمل اللاكتوز الأولي الذي يسببه جين MCM6. وتكون عينة من دم أو لعاب المريض كافية لتحليل اثنين من الأشكال المتعلقة بهذه الحالة.

قد يعجبك ايضا