حارق الدهون ال كارنيتين إليك كل حقائق وخفايا هذا الحارق السحري

تعتبر أمراض القلب والأوعية الدموية من أخطر أمراض هذا العصر ومن أهم مسبباتها هو السمنة الزائدة وارتفاع الدهون نتيجة عدم الالتزام بنظام غذائي معين وأحد أهم حوارق الدهون هو ال كارنتين (L-carnitine) الذي له تاريخ طويل والكثير من المعجبين انظر إلى هذه المقالة وحدد ما إذا كان مناسبًا لك ام لا.

الأفكار التي سوف تضمنها هذه المقالة:

  • ما هو ال كارنيتين؟
  • اين يتكون ال كارنيتين وأين يتم تخزينه؟
  • الأغذية التي تحوي ال كارنيتين
  • ما هي أنواع ال كارنيتين؟
  • ماذا يفعل ال كارنيتين؟
  • أعراض نقص ال كارنيتين الطبيعي المفروز من الجسم
  • فوائد ال كارنيتين والتطبيقات الفيزيائية له؟
  • هل هناك آثار جانبية لمكملات الكارنيتين؟
  • متى يجب أن أتناول ال كارنيتين؟
  • كيفية تناول ال كارنتين مع الجرعات

ما هو ال كارنيتين؟

في حين أنه غالبًا ما يصنف على أنه حمض أميني فإن L-carnitine ليس من الناحية الفنية أمينيًا بل يعتبر مركب “شبيه بالفيتامينات” و “شبيه بالحمض الأميني” مرتبط بفيتامينات ب وعندما تمت دراسته لأول مرة في الخمسينات تمت الإشارة إلى L-carnitine باسم فيتامين BT.

اين يتكون ال كارنيتين وأين يتم تخزينه؟

يتكون L-carnitine في الكبد والكليتين من الأحماض الأمينية ليسين والميثيونين ومع ذلك يتم تخزينه في مكان آخر من الجسم في المقام الأول في العضلات (بما في ذلك القلب) والدماغ وحتى في الحيوانات المنوية.

الأغذية التي تحوي ال كارنيتين

في النظام الغذائي يأتي بشكل رئيسي من اللحوم والمنتجات الحيوانية الأخرى، يمكنك الحصول عليه من بعض المنتجات النباتية مثل الأفوكادو وفول الصويا، ولكن كقاعدة عامة يعد اللحم هو المصدر الأفضل – والأكثر حمرة هو الأفضل.

ما هي أنواع ال كارنيتين؟

  • يوجد الكارنيتين في شكلين D-carnitine وL-carnitine، شكل L هو نوع من الكارنيتين الموجود في الطبيعة وهو نشط بيولوجيًا على الملصقات وستراها مدرجة كـ L-carnitine أو Propionyl-L-carnitine أو L-carnitine L-tartrate، كلها متشابهة وفعالة بالمثل ومن ناحية أخرى فإن شكل D من الكارنيتين غير نشط بيولوجيًا ولا يتم بيعه كمكمل.
  • Acetyl L-carnitine المعروف أيضًا باسم acetylcarnitine أو ALCAR هو شكل تكميلي شائع آخر من الكارنيتين يمكن العثور عليه في جميع أنحاء الجهاز العصبي المركزي حيث يلعب دورًا في إنتاج الطاقة وينتج ناقل عصبي هام أسمه أستيل كولين.

ماذا يفعل ال كارنيتين؟

  • يساعد L-carnitine على نقل الدهون وخاصة الأحماض الدهنية طويلة السلسلة إلى ميتوكوندريا الخلايا وبمجرد الوصول إلى هناك يمكن أكسدة الأحماض الدهنية المستخدمة كوقود لتوليد أدينوزين ثلاثي الفوسفات أو يعني يحول الدهون إلى مخازن ATP وهي مخازن الطاقة في العضلات، يقوم L-carnitine بهذا العمل الخلوي عند ممارسة الرياضة والراحة لكن البحث يؤكد أنه فعال بشكل خاص أثناء التمرين المكثف.
  • بدون كمية الكارنيتين كافية لا يمكن لمعظم الدهون الغذائية الدخول إلى الميتوكوندريا وحرقها للحصول على الوقود.
  • وأثبتت دراسة من اسكتلندا إلى أنه بالإضافة إلى عمله في نقل الدهون يعزز L-carnitine أيضًا إجراءات الأنسولين على خلايا العضلات هذا يعني أنه يمكن أن يساعد في الحفاظ على انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم حتى بعد تناول وجبة غنية بالكربوهيدرات مع المساعدة أيضًا على استنفاد الجليكوجين هذا هو أحد الأسباب التي تدعونا إلى تناول هذا المكمل مع وجبة بعد التمرين.

أعراض نقص ال كارنيتين الطبيعي المفروز من الجسم

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من نقص الكارنيتين فهي حالة طبية خطيرة يمكن أن يؤدي إلى ضعف العضلات وتوقف النمو وتضخم الكبد وعدد من المشاكل الأخرى هذه أحد الأسباب التي تجعله يعتبر مغذياً “ضرورياً مشروطاً” ينتجه جسمك ولكن إذا لم ينتج ما يكفي فقد تتأثر صحتك بشكل خطير.

فوائد ال كارنيتين والتطبيقات الفيزيائية له؟

  • استعمال الدهون الثلاثية كوقود: تركز بعض أحدث الأبحاث المثيرة للاهتمام حول مكملات L-carnitine على كيفية تحسين الأداء الرياضي و في إحدى الدراسات كان لدى الباحثين في كلية الطب بجامعة نوتنغهام مجموعة واحدة من الرياضيين تستهلك 2 جرامًا من ال كارنيتين مع 80 جرامًا من الكربوهيدرات في الصباح وأربع ساعات بعد ذلك لمدة 24 أسبوعًا,وجد الباحثون أنه أثناء ركوب الدراجات قام  هؤلاء الأشخاص بحرق نسبة 55 في المئة من الجليكوجين العضلي في حين زادوا من قدرة الجسم على حرق الدهون بنسبة 55 في المئة أثناء ركوب الدراجة و اصبح لديهم مستويات أقل من حمض اللاكتيك ومستويات أعلى من فوسفات الكرياتين  وهي إحدى كتل البناء الأساسية لـ  ATP أو مخازن الطاقة الأساسية في العضلات .
  • مقاومة الإجهاد: عندما قام باحثو جامعة نوتنغهام بقياس قدرة الأشخاص على مقاومة التعب أثناء اختبار ركوب الدراجات وجدوا أن الأشخاص الذين يتناولون المكمل كانوا قادرين على زيادة أطول من 25 بالمائة ويرجع ذلك على الأرجح إلى حرق المزيد من الدهون مع الحفاظ على الجليكوجين العضلي بالإضافة إلى انخفاض مستويات حمض اللاكتيك ومستويات أعلى من فوسفات الكرياتين.
  • انخفاض وجع العضلات وتحسين التعافي: في عدد من الدراسات حول البشر أظهرت جرعات L-carnitine التي لا تزيد عن 1-2 جرام يوميًا أنها تقلل بشكل كبير من تلف العضلات الناتج عن التمرين الشاق وقد ثبت أيضًا أنه يقلل من وجع العضلات.
  • تحسين تدفق الدم: فوائد أداء هذا المكمل لا تنبع فقط من قدرته على زيادة حرق الدهون وتقليل استخدام الجليكوجين، ولكن أيضًا من الطريقة التي يمكن أن تعزز تدفق الدم إلى العضلات، زيادة تدفق الدم يعني المزيد من العناصر الغذائية والهرمونات تذهب إلى حيث تشتد الحاجة إليها أثناء التمرين.

كيف يعمل هذا يقلل الكارنيتين من الضرر التأكسدي الذي يسببه أكسيد النيتريك في الجسم لكنه يعزز أيضًا نشاط الإنزيم الرئيسي المسؤول عن إنتاج أكسيد النيتريك للجسم والنتيجة الصافية هي ارتفاع مستويات أكسيد النيتريك في الدم ، والتي لا تعزز الطاقة أثناء التدريبات ، وزياده تدفق الدم للعضلات .

هل هناك آثار جانبية لمكملات الكارنيتين؟

هناك عدد قليل من الآثار الجانبية السلبية من هذا الملحق يمكن أن يسبب الغثيان وتشنجات البطن والقيء والإسهال عند تناوله بجرعات عالية ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية النادرة ضعف العضلات في مرضى اليوريك ويسبب والنوبات لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوبات.

متى يجب أن أتناول ال كارنيتين؟

أحد أفضل الأوقات لتناول L-carnitine هو بعد التمرين ولكن يمكنك تناوله مع أي وجبة أخرى عالية الكربوهيدرات وغنية بالبروتين طوال اليوم إذا كنت ترغب في تكديس الكارنيتين مع مكونات أخرى لحرق الدهون بين الوجبات ففكر في استخدام شكل أسيتيل L-carnitine.

كيفية تناول ال كارنتين مع الجرعات

إحدى الاستراتيجيات التي وجدت أنها تعمل بشكل جيد لكل من فقدان الدهون والأداء هي أخذ 2-3 جرعات من الأسيتيل L-carnitine مع مكونات أخرى لحرق الدهون بدون طعام بين الوجبات وأخذ جرعة واحدة من L-carnitine مع وجبة بعد التمرين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.