ثقافة عامة

أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار

الرزق بمولود من أعظم التجارب التي لا يوجد أحد إلا ويتمنى من الله سبحانه وتعالى أن يخوضها، ومع معرفة نبأ الحمل واقتراب قدوم فرد جديد إلى العائلة يبدأ الجميع في التساؤل عن نوع الجنين. لمعرفة نوع الجنين المنتظر يستخدم السونار، وسنتطرق في المقال لمعرفة أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار.

قديما كانوا يستدلون على نوع الجنين بالكثير من الأدلة التي لا تمت للواقع بصلة، سوى أنها تصادف صدقها، فنجدهم يقولون إذا زاد جمال المرأة وأصبح وجهها أكثر امتلاء فهي حامل بفتاة، بينما إذا كبر حجم أنفها فهي تنتظر قدوم مولود صبي. وغيرها من العلامات الأخرى التي لم يكن لها أية تفسير علمي.

أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار

 تحديد أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار

يستخدم الطبيب تقنية تصوير الرحم وما بداخله من خلال الموجات الفوق الصوتية؛ بغرض معرفة نوع الجنين إذا كان ذكر أم أنثى.

لماذا لا تعد الأسابيع الأولى أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين

نجد الكثير من السيدات في بداية الحمل، بل وبمجرد معرفتهم بنبأ الحمل يريدن إجراء كشف السونار من أجل معرفة نوع الجنين الذي تنتظره. ولكن على الرغم من هذا الشغف المتواجد دخل الأم للمعرفة فلا يمكنها المعرفة في الأيام والأسابيع الأولى من الحمل.

السبب وراء كون الأسابيع الأولى لا تعد أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين، هو أن الأجنة في بداية تكوينها في فتراتها الأولى تكون متشابهة جدًا، وماهية الأعضاء واحدة؛ لذلك حتى لو أجرى الطبيب الفحص لن يستطيع تمييز نوع الجنين.

الأسبوع الـعشرون هو أفضل وقت لتحديد نوع الجنين

مع تقدم أيام الحمل ودخول الأجنة في أطوار متقدمة من النمو، تبدأ علامات الاختلاف بين الذكر والأنثى في الوضوح وبالتحديد عند الدخول في الشهر السادس أي بعد مرور 20 أسبوع على الحمل.

يعد هذا الوقت هو بداية الفترة التي يمكن التمييز فيها، ولكن يجب العلم أنه كلما تقدمت الأم في الحمل، وتقدم الجنين في النمو يصبح التمييز أسهل، أيضًا وضع الجنين داخل الرحم وشكل ساقيه ووضعهما يسهلان عملية التمييز.

كيف يتم تحديد أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار

يتحدد أفضل وقت من خلال متابعة التطورات التي تحدث للأجنة داخل الرحم، وبمتابعة هذه التطورات يتم تحديد الوقت الأفضل لمعرفة نوع الجنين.

دور تطورات الأجنة في تحديد أفضل وقت

الأجنة وهي موجودة داخل الرحم أثناء الفترات الأولى من الحمل، ومنذ لحظات التكوين تمتلك برعم أو انتفاخ صغير يعرف باسم النتوء، وهذا النتوء هو ما يصبح بعد ذلك الأعضاء التناسلية للجنين.

في حالة الذكور يقوم النتوء بإفراز هرمون التستوستيرون ويكون هذا الإفراز بعد حوالي 6 أسابيع من الحمل، وهذا الهرمون الذكوري هو ما يعمل على تكوين القضيب وكيس الصفن.

أما في حالة الأنثى فالنتوء يقوم بإفراز الهرمون الأنثوي الذي يعمل على تكوين البظر والشفرين لدى الإناث.

التطورات التي تحدث للأجنة هذه تصبح واضحة أكثر حيث يمكن تصويرها في الأسبوع الحادي عشر من الحمل أي في نهاية الشهر الثالث باستخدام السونار، فنجد أن النتوء تكون بارزه لأعلى بزاوية تزيد عن 30 درجة لأعلى من العمود الفقري وهذا في حالة الذكور حيث يعبر النتوء في تلك الحالة عن القضيب.

أما في الإناث فتكون النتوء في نفس مستوى الجسم، يسهل التصوير بالسونار ووضوح النتائج عندما يكون الجنين مستلقيًا على ظهره، كما أن الأعضاء التناسلية يمكن رؤيتها بوضوح باستخدام أشعة السونار المتقدمة في الأسبوع الثالث عشر من الحمل.

 دور خبرة الأطباء

يرى كثير من الأطباء والمتخصصين أن نظرية معرفة نوع الجنين بالسونار وتحديد وقت الولادة يوجد بها احتمال الخطأ والصواب، ولكن كلما زادت خبرة الأطباء استطاعوا تحديد النوع والوقت بطريقة أفضل بنسبة 70% كلما كانت وضعية الجنين أوضح وذلك من خلال التصوير في الأسبوع الـحادي عشر.

ولكن في نسبة ليست بقليلة من الحالات تكون أفضل الأوقات لمعرفة نوع الجنين في الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار 2

الأسبوع الـثاني عشر في بعض الحالات هو الوقت الأفضل

أثبتت الكثير من الدراسات أن الأسبوع الثاني عشر من الحمل أي مع نهاية الشهر الثالث من الحمل يمكن معرفة نوع الجنين بالسونار وذلك بنسبة حالات تصل إلى ما يتجاوز الـ46% من إجمالي حالات الحمل.

الأسبوع الثالث عشر كذلك يتفوق على الأسبوع الثاني عشر كونه يكون مر وقت أكبر على نمو الجنين وتطور أعضائه، فتصل نسبة الحالات التي يمكن فيها معرفة نوع الجنين باستخدام السونار في الأسبوع الثالث عشر من الحمل إلى حوالي 80% من إجمالي الحالات.

وفي أي أسبوع منهما يجب عدم إغفال ضرورة أن تكون الوضعية التي يتخذها الجنين أثناء وجوده داخل الرحم تتيح إمكانية التصوير ورؤية الأعضاء، والتي منها يتم تحديد نوع الجنين.

ليس بالضرورة أنه طالما أن الطفل قد تعدى الأسبوع الثاني عشر أو الثالث عشر من الحمل أنه هكذا يمكن تحديد أفضل وقت والنوع من أول جلسة ولكن يمكن أن يتطلب الأمر أكثر من جلسة.

تحكم نوع السونار المستخدم في تحديد أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين

على الرغم من أن أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار هي الفترة ما بين الشهر الخامس إلى السادس هي الفترة الشائعة، إلا أن هذه الفترة يتم تحديدها بواسطة أنواع سونار ثلاثية أو معتادة.

مع التقدم في التكنولوجيا فإن معرفة نوع الجنين بالسونار أصبح ممكن في نهاية الشهر الثالث من الحمل وذلك باستخدام السونار الرباعي وهو ما يعرف باسم الموجات الرباعية.

عدد الأجنة يتحكم في تحديد أفضل وقت لتحديد الجنين

لا يعد نمو الجنين فقط هو الذي يقف خلف تحديد أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين، ولكن الحمل المتعدد وعدد الأجنة داخل الرحم يصبح عائق وراء معرفة النوع.

بالطبع التحقق من أعضاء طفل واحد يختلف عن التحقق من أعضاء طفلان أو ثلاثة في حالة الحمل بثلاثة توائم، وحتى إن كان الطبيب ماهر واستخدم أيضًا السونار ذو الموجات الرباعية، فإمكانية تحديد نوع الجنين في نهاية الشهر الثالث تصبح صعبة بل تكاد تكون مستحيلة.

لذا فإن أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين في حالة الحمل المتعدد يكون عند اكتمال نمو الأجنة نهائيًا فيمكن الجزم بهذا الأمر بصورة مؤكدة في نهاية الشهر السادس أو بداية السابع، فيعد هذان الشهران هما أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار في حالة التوائم.

أهمية معرفة أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين

البعض يظنون أن تحديد أفضل وقت لمعرفة الجنين بالسونار، يفيد فقط باختيار وقت اكتمال أعضاء الأجنة ومنهم معرفة النوع فقط، إلا أن هذا الأمر مغلوط فتحديد الوقت الأفضل هذا يساهم بصورة كبيرة في الاهتمام بصحة الجنين، معرفة الأمراض التي قد تواجه الطفل.

تحديد الأمراض الوراثية التي يمكن أن يعاني الطفل منها وتاريخها مع العائلة، كما أنه الآن يمكن علاج هذه الأمراض التي يتم اكتشافها والجنين في رحم الأم بعد معرفة نوعه واكتمال أعضاؤه.

هل الأسبوع الـعاشر أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار وتحديد الأمراض؟

يمكن أيضًا اعتبار الأسابيع ما بين الأسبوع الـعاشر والأسبوع الثاني عشر من أفضل الأوقات لمعرفة نوع الجنين وذلك من خلال إجراء فحص مبكر.

حيث يتم أخذ عينة من المشيمة للكشف عن أي عيب في الجين CVS، وهذا الفحص يعتمد على تحديد الأمراض الخطيرة المرتبطة بجنس ونوع الجنين.

يلجأ الأطباء أيضًا لإجراء فحوصات للسائل الأمينوسي المحيط بالجنين ويتم إجراء هذا الفحص أيضًا في الفترة التي تتراوح ما بين الأسبوع الـ 18 والأسبوع الـ 20 من الحمل. فيتم سحب عينة من الحمض الأمينوسي للطفل وتحديد الأمراض التي تنتقل بالوراثة وتتعلق بالجنس من خلال معرفة نوع الجنين.

عوامل تؤثر على تحديد نوع الجنين

أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار

طريقة وضع الجنين داخل الرحم

يمكن تحديد الوقت المناسب كأفضل وقت وبعدها تعيق وضعيته معرفة نوعه، فيضطر الطبيب إلى تحديد جلسة أخرى بعد أن يتعدل الجنين في وضعيته داخل الرحم.

على الرغم من محين أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار، ولكن يمكن أن يتأجل الأمر بسبب وضعية الطفل ووضع الساقين؛ حيث يمكن أن يكون الساقين في وضع لا يمكن الطبيب من رؤية الأعضاء التناسلية للجنين، مما يجعل الأمر يتطلب التصوير بالسونار والموجات الفوق صوتية مرة أخرى.

زاوية تصوير السونار

إذا كانت الزاوية خاطئة يتطلب الأمر التصوير من جديد لمعرفة النوع حتى لو كان التصوير تم في أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار؛ فالزاوية الخاطئة يمكنها ألا تظهر ارتفاع أو محاذاة النتوء للعمود الفقري وبالتالي لا يستطيع الطبيب تحديد هل النوع ذكر أم أنثى؟

وزن الأم

 على الرغم من ملائمة الوقت لمعرفة نوع الجنين إلا أن وزن الأم يعيق هذه العملية، لأن الأنسجة السميكة لدى النساء السمينات تؤثر على وضوح صورة الجنين، وبالتالي لا يتمكن الطبيب من رؤية الأعضاء التناسلية بوضوح وتحديد النوع منها.

امتلاء المثانة بالبول

 إذا حدد لك الطبيب أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار فلا تذهبي إلى المرحاض وتفرغي مثانتك وقتها ولكن احرصي على أن تكون مثانتك البولية ممتلئة وذلك لأن السوائل التي يحتويها البول تساعد على نقل صورة الجنين بوضوح فيسهل تحديد نوعه.

في النهاية، عليك أن تعلمي أن أفضل وقت لمعرفة نوع الجنين بالسونار، ما هو إلا تقدم تكنولوجي؛ فقديمًا لم يتمكنوا من معرفته إلا بالطريقة المعتادة وهي الولادة.

بدلا من الإنصات إلى كل هذه المعتقدات الخاطئة عليك الذهاب إلى الطبيب والمتابعة معه طيلة فترة الحمل، والكشف بالسونار ليس فقط لمعرفة نوع الجنين ولكن أيضًا للتأكد من صحة الأم والطفل معًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى