تعرف على أسباب ألم الركبة وطريقة تجنبها

العادات التي تؤدي إلى ألام الركبة

تعتبر الركبة واحدة من أهم المفاصل وأكثرها تعقيدًا في الجسم. وهي تقوم بربط عظم الفخذ (أطول عظم في جسم الإنسان) مع عظم القصبة (الظنبوب). كما ترتبط بالعظام الصغيرة التي تساعد في الحركة وهي (الشظية) في الساق و(الرضفة) في الركبة، وتكون الأوتار المرتبطة بعضلات الساق والمرتبطة بالركبة هي المسؤولة عن تحريك مفصل الركبة.

الغرض من الركبة هو مساعدتك على تحمل الوزن وامتصاص الصدمات عند الحركة. الركبة يجب أن تكون قوية لتساعد على الحركة. وإذا كنت تعاني من آلام فيها، فإن تحمل هذا الألم بدلًا من علاجه والوقاية منه يمكن أن يتسبب في المزيد من الألم على المدى الطويل. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي تجاهل ألم الركبة الذي يكون بسبب تمزق الرباط إلى زيادة احتمالية حدوث التهاب المفاصل في وقت مبكر من العمر.

اسباب الام الركبة

استعراض عام

في الكثير من الأحيان، تسبب العادات السيئة العديد من المشكلات الصحية ومن بينها ألام الركبة.

الركبة ليست مسؤولةً عن إعطاء الاستقرار للجسم فحسب، بل أنها تعطي المرونة عند الانحناء وتساعد في تمدد الساقين، وبدونها لن يتمكن أحدٌ من المشي أو الركض أو القفز أو الدوران.

من بين الأطراف التي تساهم في هذه الوظائف نجد:

  • العضلات.
  • الأربطة.
  • الأوتار.
  • العظام.
  • الغضاريف.

عندما يكون هناك خلٌ في أي جزءٍ من هذه الأجزاء، من الممكن أن تعاني من ألام الركبة. وهنا العمر لا يهم، فكلٌ من الأطفال وكبار السن يمكن أن يعانوا من هذه المشكلة.

أعراض وجود مشكلة في الركبة

تختلف المظاهر والأعراض وفقًا لسبب المشكلة. ولكنها عادة ما تكون:

  • التهاب وتصلب.
  • احمرار.
  • ارتفاع حرارة المنطقة المصابة.
  • صدور أصوات عند الحركة.
  • مشاكل في تحريك الركبة.

متى يجب أن أشعر بالقلق؟

يجب أن تشعر بالقلق عندما:

  • تجد أنه من المستحيل تحمل الوزن على الركبة.
  • هناك تورم بالغ في منطقة الركبة.
  • الشعور بالألم الشديد عند تمديد أو ثني الركبة.
  • وجود تشوه في الركبة.
  • عندما تعاني من الحمى، وكذلك الألم في الركبة.
  • عند الإحساس بأن الركبة تخرج من مكانها.

ما الذي يسبب حدوث الألم في الركبة؟

أي شذوذ في الركبة يمكن أن يحصل بسبب:

  • تعرض الركبة لضربة أو حركة مفاجئة.
  • هشاشة العظام.
  • أمراض الروماتيزم مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • زيادة الوزن: زيادة الدهون التي تضغط على المفاصل. وهذا يؤدي إلى تشوه الغضاريف.
  • الثبات لفترة طويلة، فعندما نبقى في موقف واحد لساعات تفقد العضلات قوتها، وهي المسؤولة عن حماية الأطراف السفلية والعلوية.
  • العمر، فمع مرور الوقت تفقد الغضاريف في الركبة سوائلها ومرونتها التي تسمح لها بالحركة.
  • الرياضات العنيفة، فهناك بعض الرياضات التي يمكن أن تسبب تضرر الركبة.
  • ارتداء أحذية الكعب العالي، فالضغط الذي يمارس على الركبتين بسبب هذا النوع من الأحذية يكون كبيرًا.

كيف يتم تشخيص مشاكل الركبة هذه؟

تشخيص ألام الركبة

عند ظهور أول الأعراض التي تشير إلى وجود مشكلة في الركبة، يجب على المريض أن يتوجه إلى الطبيب المختص، هذا الطبيب سوف يقوم بالخطوات التالية:

في البداية، سوف يطرح الطبيب عددًا من الأسئلة التي تتعلق بالتاريخ الطبي للمريض.

بعد ذلك، سيقوم الطبيب بإجراء الفحص البدني.

في بعض الحالات، قد يطلب الطبيب إجراء صورة بالأشعة السينية، وقياس كثافة العظام بواسطة الأشعة المقطعية، بالإضافة إلى الرنين المغناطيسي، ويمكن في حالات نادرة أن يقوم الطبيب بأخذ خزعات لدراستها وتقييم الحالة.

ما هي أنواع إصابات مفصل الركبة؟

التهاب الجراب: هو التهاب يحدث عادةً بسبب الضغط المستمر على الركبة (على سبيل المثال، عندما الركوع لفترة طويلة).

خلع الرضفة: يحدث عند وجود خلع في العظم الثلاثي الذي يؤدي إلى الحركة.

تمزق الرباط: يمكن أن يسبب نزيف في الركبة، وتورم أو اختلال التوازن في الركبة.

الالتواء: وهو إصابة طفيفة في الأربطة تنتج عن الالتواء.

هل يمكن علاج ألم الركبة طبيعيًا وبدون أدوية أو رعاية طبية؟

العلاج الطبيعي هو طريقة مجربة لتخفيف الألم واستعادة الوظيفة الكاملة لعضلاتك ومفاصلك ومنع الإصابات من أن تعود.

المعالجون الفيزيائيون هم خبراء في علم التشريح والعمليات الحيوية. وهم يمكن أن يساعدوك في تحديد مصدر آلام ركبتك ويعلمونك ما يجب فعله – وليس القيام به – لتكون بعيدًا عن الألم. يمكنهم أيضًا مساعدتك في العودة إلى نشاط أو رياضة أو وظيفة معينة عن طريق تعليمك كيفية التقدم بطريقة آمنة.

بعض الناس يشككون في قدرة العلاج الطبيعي، ويبحثون عن العلاج عبر الإنترنت. حيث توفر بعض مقاطع الفيديو والمقالات المتوفرة نظرة عامة رائعة على طريقة بناء القوة والحفاظ على المرونة في هذا الجزء الهام من الجسم، إلا أنها لا تستطيع تشخيص المصدر المسبب لآلام ركبتك ولا يجب أن تكون بديلًا عن التعليمات الطبية المخصصة التي تحتاجها لمعالجة مصدر هذا الألم.

هل يجب أن أتوقف عن ممارسة الرياضة في حال شعرت ألم الركبة؟

التمرين هو عامل يمكن أن يزيد من الشعور بالألم في مفصل الركبة. لذلك، من الضروري تحديد وقت التمرين بوضوح، ونوع التمرين المناسب في كل حالة.

لاحظ أن التمرين ليس هو التدبير الرئيسي في علاج آلام الركبة، إنه مجرد تدبير إضافي. حتى عند ممارسة تمارين علاج آلام الركبة يجب أن تتذكر حدود التمرينات. انظر القواعد المتعلقة بالتدريبات في حال شعرت بأي ألم في الركبة لتجنب أي مضاعفات.

نصيحة هامة: توقف عن ممارسة التمارين الرياضية عندما تشعر بأي ألم في الركبة، وراجع الطبيب لتتمكن من تشخيص الحالة وتحديد السبب واتباع العلاج المناسب.

كيف يمكن منع آلام الركبة

هناك الكثير من الإجراءات التي يمكن القيام بها لتجنب أو منع إصابة الركبة، قم باتباع هذه النصائح الصحية لتتجنب حدوث أي ضرر وإبعاد أي خطر عن مفصل الركبة:

نحن نعلم جيدًا بأن هناك الكثير من الحالات التي لا يمكن فيها منع إصابة الركبة وتضررها، كما في حالات الحوادث، لكن هناك حالات أخرى يمكن أن نقوم فيها ببعض الأشياء لتجنب ألام الركبة، مثل:

  • يجب عليك القيام برياضة المشي أو التمدد قبل ممارسة أي نوع من الرياضة.
  • تحتاج العضلات إلى تعزيز قوتها، لذلك عليك رفع الأوزان وركوب الدراجة وممارسة التمارين الرياضية.
  • يجب الحفاظ على إيقاع روتيني، لأن التغييرات المفاجئة تزيد من خطر الإصابة.
  • والمفتاح هو الزيادة تدريجيًا، سواءٌ من حيث القوة والمدة.
  • واحد من أبسط الأسباب التي تؤدي إلى تضرر الركبة هو سوء استخدام الأحذية. حيث يجب أن تكون مريحة وبحالة جيدة.
  • يجب عليك المحافظة على وزنٍ طبيعي لتجنب الضغط المبالغ فيه على الركبة، ويتم ذلك من خلال ممارسة التمارين الرياضية على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع.

المصدر

www.mejorconsalud.com

قد يعجبك ايضا