تعرف على وظائف الكلى وما هي المهام التي تؤديها

يبلغ طول كل كلية حوالي 10 سنتيمترات ولا يزيد وزنها عن 150 جرامًا، لكنها ضرورية للبقاء على قيد الحياة. إنها تقوم بترشيح الدم وإنتاج البول، للسماح لجسمك بالقضاء على المواد الزائدة. بالإضافة إلى ذلك، تنتج الكلى هرمونًا يساهم في تطور خلايا الدم الحمراء والإنزيم الذي يساعد في تنظيم ضغط الدم.

إنهما عضوان أساسيان في جسم كل شخص، لكني أراهن أنك لست متأكد تمامًا من مكان وجود الكليتين داخل جسمك أو الوظيفة التي تقوم بها. فهي أعضاء صغيرة وخفيفة، وتشارك مباشرة في تنقية جسمك واستيعاب المواد الغذائية. كما أنها تنظم مستوى الملوحة والحموضة في الدم وتنتج إنزيمًا وهرمونًا مهمًا جدًا للسيطرة على الضغط وإنتاج خلايا الدم الحمراء.

لذلك دعونا نحاول فهم شيء كل شيء عن الكلى ووظيفتها الهامة.

ما هي الكلى؟

الكليتان عبارة عن أجهزة حمراء داكنة شكلها مماثل لحبة الفاصولياء. يتراوح وزنها بين 130 و150 جرامًا ويبلغ طولها حوالي 10 سم. وفي كل واحد منها يوجد حوالي مليون نيفرون. النيفرونات أو الانابيب الكلوية هي الوحدة الوظيفية التي تقوم بجميع المهام في داخل الكلى. وهي عبارة عن أنابيب ضيقة للغاية، وظيفتها الرئيسية هي ترشيح الدم.

موقع الكلى في الجسم
من هذه الصورة يمكنك فهم مكان وجود الكلى داخل جسمك بشكلٍ أفض

داخل الكلية توجد الأوعية الدموية. الوعاء الدموي الأول هو الشريان الكلوي، الذي يتفرع داخل الكلية إلى شبكة من الشعيرات الدموية تسمى الكبيبات. الدم الذي يتم ترشيحه بواسطة الكبيبات يتدفق في النهاية ويتجمع في أنبوب التجميع، حيث يتم جمع البول.

يغلف كل كلية غشاء مكون من أنسجة ليفية تحتوي على فروع الأوعية الدموية الكلوية والمسالك الإفرازية، والتي تؤدي بعد ذلك إلى مجاري الإفراز خارج الحالب، أو إلى الحالب.

أين توجد الكلى؟

تقع الكليتان في التجويف البطني على جانبي العمود الفقري، بين الفقرة الصدرية الثانية عشرة والفقرة القطنية الثالثة. وهي تقع خلف الأمعاء والطحال والبنكرياس والكبد وأسفل الغدد الكظرية مباشرة. وبسبب توزع الأعضاء في التجويف البطني، توجد الكلية اليمنى إلى الأمام أكثر بقليل من الكلية اليسرى، لأنها يجب أن تترك مساحة للكبد.

يتم حماية الكلى من الأمام بفضل وجود آخر زوج من الأضلاع الصدرية، بينما من الخلف، يتم حماية الكلى بعضلات الظهر التي تكون بمثابة درع.

ما وظائف الكلى؟

تتمثل الوظيفة الرئيسية للكلى في تصفية الدم لإنتاج البول، حيث يتم التخلص من المواد الزائدة والسموم من الجسم. هذه هي العملية التي تحدث داخل كل نفرون، والتي تجمع البلازما وتبدأ على الفور بإعادة امتصاص كل تلك الجسيمات التي يجب أن تطرد. على سبيل المثال، لا تمر خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية التي تشكل الدم. ولكن قبل كل شيء، تبقى البروتينات والجزيئات الأكبر من الزلال في الجسم.

كل ما يمر عبر أنابيب الترشيح يتدفق نحو الحالب. خلال هذه الرحلة، يتم إعادة امتصاص بعض الماء والجلوكوز والأملاح المعدنية والفيتامينات والأحماض الأمينية الأساسية. ويشكل الباقي ما يعرف بالبول، والذي يتم جمعه في الحوض الكلوي الذي يبدأ منه الحالب ثم ينتهي الحالب بالمثانة.

الكلى تكرر هذه العملية باستمرار. حيث يتم ترشيح حوالي 700 مل من البلازما الدموية في كل دقيقة، حيث يستخرج منها 180 لترا من مادة البولين في اليوم. لكن من هذه الكمية الضخمة، يتم التخلص من 1٪ فقط بالفعل، في حين يتم إعادة امتصاص الباقي.

من خلال هذه الوظيفة، يمكنهم أيضًا تنظيم مستوى الأملاح والأحماض في الدم. ومع ذلك، ليست هذه هي المهمة الوحيدة التي يجب أن تؤديها هذه الأجهزة. فهي تشارك في إفراز الإريثروبويتين، وهو هرمون يساهم في تطوير خلايا الدم الحمراء، والرينين، وهو إنزيم يشارك في تنظيم ضغط الدم. وأخيرًا، تعالج الكلى فيتامين D بشكله النشط، والذي يمكن أن يستخدمه الجسم بكفاءة.

حتى وجود كلية واحدة تكفي لضمان تنفيذ هذه المهام، ولكن الحفاظ على صحة الكليتين مهم للغاية لجسمك. ولهذا السبب، إذا كنت تعاني من مرض كلوي حاد، فستضطر غالبًا للخضوع لعملية غسيل الكلى، لتنقية دمك من المواد الزائدة وتسهيل وظيفة الكليتين في الجسم.

ماذا يقول الخبراء عن وظائف الكلى؟

الكلى ترشح الدم من خلال عمل الكبيبات (لدينا حوالي 2 مليون كبيبة في كل كلية). ومع ذلك، لن تكون هذه الوظيفة فعالة إذا لم يتبعها عمل الأنابيب الكلوية التي تستعيد جميع المواد التي سيكون من الخطير فقدانها، فمن خلال هذا المزيج من الترشيح وإعادة الامتصاص يتم إنشاء سائل الإطراح الذي يسمى البول، وهو عبارة عن سائل يتكون من الماء والشوارد الزائدة والمواد السامة التي يمكن التخلص منها عن طريق الكلى. وعلى الرغم من أن هذه هي الوظيفة الأكثر أهمية للكلى، فهي بالتأكيد ليست الوظيفة الوحيدة.

في الواقع، تؤدي الكليتان وظائف الغدد الصماء، أي أنها تنتج مواد تدعى الهرمونات التي تكون قادرة على التأثير في أعضاء وأجهزة الجسم الأخرى. ترتبط إحدى وظائف الغدد الصماء الأكثر أهمية بإنتاج المواد التي تتحكم في ضغط الدم.  لهذا السبب، عندما تعاني الكلى من خلل في عملها، تكون العلامة الأولى على ذلك في أغلب الأحيان هي زيادة ضغط الدم.

تنتج الكليتان أيضًا هرمونًا يعرف باسم الإريثروبويتين، والذي بدوره يحفز إنتاج خلايا الدم الحمراء. علاوة على ذلك، تساعد الكلى على إفراز الشكل الأكثر نشاطًا لفيتامين D، عادة نحن نأخذ فيتامين D الطبيعي من الأطعمة التي نتناولها في النظام الغذائي أو عن طريق تأثير أشعة الشمس على الجلد، ولكن هذا النوع من الفيتامين سيظل غير فعال نسبيًا إذا لم يتحول إلى نوع أكثر نشاطًا من خلال سلسلة من التفاعلات الحيوية الأيضية (الاستقلابية)، ومن بين أهم خطوات هذه التفاعلات ما يحدث على مستوى الأنابيب الكلوية.

هذه هي وظائف الغدد الصماء الرئيسية الثلاث فيما يتعلق بالكلى، على الرغم من أن هذه الأعضاء قد منحت في السنوات الأخيرة دورًا ذا أولوية في إنتاج مواد أخرى ذات تأثيرات جهازية محتملة. من بين الأكثر إثارة للاهتمام هناك بالتأكيد بروتين كلوثو، الذي يُنسب إليه العديد من الآثار المفيدة المحتملة، من بينها أن عمل هذا البروتين يرتبط ارتباطًا وثيقًا بامتداد واستمرار الحياة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.