الفرق بين الكيتو واللو كارب … أي نظام غذائي هو الأفضل؟

إذا كنت تعتقد أن الكيتو واللو كارب هما نظام واحد ينطوي على تقليل كمية الكربوهيدرات وزيادة الدهون والبروتينات فعليك إعادة التفكير في الأمر مرة أخرى! فكل منهما نظام مختلف والفرق بين الكيتو واللو كارب كبير جدًا.

لا بد وأن أسئلة كثيرة حول الكيتو واللو كارب والفرق بينهما قد بدأت تدور في رأسك، فما هي هذه الأنظمة الغذائية؟ ولماذا عليك اتباعها؟ ما الفرق بين الكيتو واللو كارب وأي منهما أفضل؟ سنجيب عن كل ذلك فيما يلي.

أهمية اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات

أهمية اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات

كل من نظام الكيتو واللو كارب أنظمة غذائية تدور حول تقليل كمية الكربوهيدرات التي تتناولها ولكن لماذا؟ بماذا سوف يفيد ذلك؟ ما هي الميزات التي ستحصل عليها؟

  • يمكن لاتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات أن يساعدك في ضبط شهيتك والتحكم بها وتقليل الشعور بالجوع.
  • تقليل الكربوهيدرات يمكن أن يساعدك في خسارة الوزن بمقدار أكبر من اتباع نظام غذائي صارم يعتمد على الكربوهيدرات.
  • فقدان الوزن يكون بشكل صحي لأنك تتناول البروتينات والدهون الصحية وبالتالي تبني بنية عضلية في مقابل الدهون التي تخسرها.
  • الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات تعتبر من أعلى الأنظمة فعالية عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع الدهون الداخلية الأكثر تأثيرًا وخطرًا على الصحة والحياة مثل الدهون حول الكبد.
  • الحصول على الدهون الصحية أمر في غاية الأهمية لأنها تدعم بنية الدماغ والجسم والخلايا والأنسجة المختلفة وتحميها.
  • التقليل من الكربوهيدرات البسيطة يعني الحفاظ على توازن مستوى السكر في الدم وهذا الأمر ينعكس بشكل إيجابي على الشهية ويحمي من السكري من النوع الثاني ويحد من تخزين الدهون.
  • أيضًا التقليل من تناول الكربوهيدرات البسيطة يعمل على تحفيز التمثيل الغذائي وزيادة معدل الأيض.

الكيتو واللو كارب

الكيتو واللو كارب

قبل البدء بتحدث عن الفرق بين الكيتو واللو كارب لا بد من معرفة ما الذي تعنيه الكربوهيدرات الصافية تحديدًا؟

بشكل عام الكربوهيدرات نوعين: الكربوهيدرات البسيطة والكربوهيدرات المعقدة، الكربوهيدرات البسيطة هي السكريات التي تؤثر على مستوى سكر الدم وتسبب ارتفاعه وتحفز الأنسولين (ويطلق عليها اسم الكربوهيدرات الصافية أي بدون ألياف) … بينما الكربوهيدرات المعقدة تأتي بسلاسل طويلة وهي عبارة عن الألياف الغذائية التي تحافظ على مستوى سكر الدم وتعطي الشعور بالشبع وتحفز حركة الجهاز الهضمي.

وفي أنظمة اللو كارب والكيتو ويتم الحد وتقييد الكربوهيدرات البسيطة وتعوض بالبروتينات والدهون الصحية ومن هنا تأتي أهمية هذه الأنظمة الغذائية.

قد يهمك: ما هي الكربوهيدرات ولماذا كل هذا الجدل؟ هل هي جيدة أم سيئة؟

نظام اللو كارب

نظام غذائي يتمحور حول تقييد كمية الكربوهيدرات الصافية التي يتم تناولها وبشكل خاص الكربوهيدرات التي تأتي من الحبوب والمشروبات المحلاة والمعجنات والخبز… ويتم تقليل كمية الكربوهيدرات الصافية المسموحة في نظام اللو كارب إلى ما يعادل 10% إلى 30% من إجمالي السعرات الحرارية التي يأخذها الشخص في اليوم.

بمعنى آخر أنه بالنسبة لشخص يحتاج إلى 2000 سعرة حرارية يوميًا ففي نظام اللو كارب يكون من مسموح له الحصول على 10% حتى 30% من مقدار السعرات من الكربوهيدرات، هذا يعني أنه سوف يتناول كربوهيدرات بمقدار يتراوح بين 300 حتى 600 سعرة حرارية أي ما يعادل 100 – 150 غرام من الكربوهيدرات يوميًا.

بشكل عام إن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات يساعد في زيادة محتوى غذائك بالبروتينات والدهون الصحية والألياف الغذائية مما ينعكس بشكل إيجابي على صحتك وبنيتك العضلية بالإضافة إلى وزنك.

البروتينات والدهون في نظام اللو كارب

يتم تعويض المقدار المخفض من الكربوهيدرات في نظام اللو كارب بمقدار مناسب من البروتينات والدهون الصحية، أي أننا نتحدث عن نظام غذائي متوازن ومتكامل من حيث الكربوهيدرات المعقدة والبروتينات والدهون دون أن يكون هناك أحد هذه المغذيات مًسيطر أكثر من الآخر، وذلك مع تقليل مقدار الكربوهيدرات البسيطة.


الكيتو دايت أو نظام الكيتو

وهو عبارة عن نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية وعالي الدهون الصحية هو يقوم على مبدأ دفع الجسم لاستخلاص الطاقة من الدهون التي يتم تناولها أو الدهون المخزنة بدلًا من الحصول على الطاقة من السكريات

أي أن الجسم يدخل في الحالة الكيتونية أو الكيتوزينة وهي حالة استخلاص الطاقة من الدهون وبهذا فهو يحفز الجسم على خسارة الوزن وبشكل خاص خسارة الدهون.

بالنسبة للجسم السكريات أي الكربوهيدرات البسيطة هي المصدر الأسهل الطبيعي للطاقة فهو يفضل استهلاكها وتخزين الدهون بدلًا من استخراج الطاقة من الدهون وهذا ما يحصل عندما تتناول وجبة عالية الكربوهيدرات وأيضًا تحتوي على الكثير من دهون.

في المقابل تقليل نسبة السكريات التي تتناولها سوف يخبر جسمك بعدم وجود السكر وبالتالي لا يوجد مصدر للطاقة ولا خيار أمامه إلا استخلاصها من الدهون.

مقدار الكربوهيدرات الصافية المسموحة في نظام الكيتو أقل من 50 غرام يوميًا مع مقدار معتدل من البروتينات وزيادة مقدار الدهون الصحية التي تتناولها، ونظام الكيتو يعتبر من أنواع الأنظمة الغذائية عالية التقيد والتي تكون فيها الخيارات المتاحة أمامك محدودة إلى حد ما.

البروتينات في نظام الكيتو

الكربوهيدرات البسيطة تعمل على زيادة مستوى سكر الدم بشكل مباشر وكبير ولكن الأمر لا يتوقف عند الكربوهيدرات!

فالبروتينات وعند تناولها بكميات كبيرة يمكن أن تتسبب في التأثير ذاته لأن الحموض الأمينية الأساسية المكونة لها تؤثر على سكر الدم، ومن هنا فإن نظام الكيتو يقوم على تحديد البروتينات كذلك بحيث لا تزيد عن 20 % من مقدار السعرات الحرارية الإجمالية التي يحصل عليها الشخص يوميًا.

أي أن زيادة مقدار البروتينات كذلك يمكن أن يخرجك من الحالة الكيتونية (حالة استخلاص الطاقة من الدهون).


الكيتو واللو كارب بين الإيجابيات والسلبيات

الكيتو واللو كارب بين الإيجابيات والسلبيات

بعد التعرف إلى نظام الكيتو ونظام اللو كارب وعلى أي مبدأ يقوم كل منهما لا بد من التعرف على الإيجابيات والسلبيات وهي كالتالي:

إيجابيات اللو كارب

  • يملك فوائد علاجية مثل السيطرة على مرض السكري والحفاظ على توازن نسبة السكر في الدم والحماية من مشاكل القلب والشرايين
  • يعمل نظام اللو كارب على تعزيز خسارة الوزن.
  • يساعدك في الحد من تناول الأطعمة عالية الكربوهيدرات البسيط.
  • يعتبر نظام غذائي قليل التقيد والخيارات أمامك عديدة.
  • من السهل الاستمرار في نظام اللو كارب على المدى الطويل نظرًا لتنوع الاختيارات الغذائية المتاحة والمسموحة.

إيجابيات نظام الكيتو

  • له خواص وفوائد علاجية تتمثل في السيطرة على نوبات الصرع والوقاية من أنواع السرطان المختلفة وغيرها الكثير…
  • تحسين حساسية الأنسولين واستجابة الجسم.
  • يعمل على تقليل مستوى الكولسترول الضار وزيادة الكوليسترول النافع والدهون الثلاثية.
  • خسارة الوزن بشكل صحي والتخلص من الدهون المتراكمة.

سلبيات اللو كارب

  • نظرا لانخفاض مقدار الكربوهيدرات التي تتناولها يمكن أن تشعر بالضعف والتعب والإرهاق في بداية اتباع نظام اللو كارب.
  • كذلك يمكن أن تعاني من الإمساك بسبب انخفاض مقدار الأطعمة التي تحتوي على الألياف.
  • على الرغم من تنوع الخيارات الغذائية الموجودة أمامك ولكنها ليست متاحة بالكامل وبشكل خاص اختيارات الفاكهة فهي محدودة جدًا.
  • يمكن أن يملك تأثير سلبي على توازن المغذيات الدقيقة التي تحصل عليها مثل: الفيتامينات والمعادن وبالتالي قد تحتاج إلى المكملات.

سلبيات نظام الكيتو

  • النقص شديد في مستوى الكربوهيدرات التي تتناولها وبالتالي حتى الألياف ستكون قليلة هذا يمكن أن يتسبب بمشاكل في جهاز الهضم تتمثل في الإمساك…
  • يعتبر نظام غذائي حديث الانتشار وبالتالي البيانات حوله والتي تدرس حالات طويلة الأمد قليلة ومحدودة.
  • الدخول في الحالة الكيتونية مفيد جدًا للجسم فيما يخص حرق الدهون ولكن في بداية الدخول في هذه الحالة يمكن أن تعاني مما يسمى بـ إنفلونزا الكيتو والتي تشتمل على أعراض مثل: الصداع والإرهاق والتعب وعدم القدرة على التفكير بوضوح…
  • الاختيارات الغذائية المتاحة أمامك محدودة جدًا وبشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالفاكهة.
  • يمكن أن يكون من الصعب الالتزام بنظام الكيتو لفترات طويلة.

الفرق بين الكيتو واللو كارب

الفرق بين الكيتو واللو كارب

لكل نظام غذائي بين الكيتو واللو كارب الأساس الذي يقوم عليه والفوائد الصحية والعلاجية التي يضمنها بالإضافة إلى خسارة الوزن، وفي الوقت نفسه هناك الأعراض الجانبية أو السلبيات.

وبالتالي عندما تبحث عن الفرق بين الكيتو واللو كارب فالأمر لا يتعلق بكون أحد النظامين جيد والآخر سيء، وهو ليس أبيض أو أسود! بل هناك مجموعة من العوامل التي لا بد من دراستها والتفكير بها وآخذها بعين الاعتبار عند الاختيار والمفاضلة بين النظامين، وهي:

1 – مقدار الكربوهيدرات

الفرق الأساسي بين نظام الكيتو واللو كارب هو مقدار الكربوهيدرات على الرغم من أن كلا النظامين ينطويان على تخفيض نسبة الكربوهيدرات.

ولكن في نظام اللو كارب مسموح لك بتناول 100 – 150 جرام من الكربوهيدرات (يختلف هذا المقدار من شخص لآخر حسب عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها يوميًا) بينما في نظام الكيتو فإن مقدار الكربوهيدرات اليومي لا يزيد عن 50 غرام.


2 – مقدار البروتينات

الفرق الثاني الأكثر أهمية بين النظامين هو مقدار البروتينات، ففي نظام اللو كارب أنت تخفض مقدار الكربوهيدرات وتزيد في المقابل كل من البروتينات والدهون الصحية.

بينما في الكيتو أنت تتناول مقدار معتدل من البروتينات وتزيد مقدار الدهون الصحية، وعادةً لا يزيد مقدار البروتينات المسموح في الكيتو عن 20% من إجمالي السعرات الحرارية التي تتناولها يوميًا.


3 – مقدار الدهون

مقدار الدهون هو الفرق بين الكيتو واللو كارب الأكبر ففي نظام الكيتو يتم الاعتماد على الدهون الصحية لتعويض الكمية المخفضة من الكربوهيدرات البسيطة والبروتينات، بينما في نظام اللو كارب تتناول البروتينات والدهون بكميات معتدلة لتعويض المقدار المخفض من الكربوهيدرات.


4 – الاختيارات المسموحة

الفرق الرابع يتمحور حول الاختيارات المسموحة والممنوعة فنظام الكيتو يتميز بأنه مقيد للغاية والاختيارات أمامك محدودة سواء من الفاكهة أو الخضار وحتى البروتينات، بينما في نظام اللو كارب الاختيارات على الرغم من أنها محدودة ولكنها أوسع ويمكنك التنويع فيها بين أنواع البروتينات وكربوهيدرات معقدة والدهون صحية.


وبالتالي يمكن أن يكون نظام اللو كارب هو الأسهل والأفضل بالنسبة للكثيرين وهو الاختيار الذي يفضلون الاعتماد عليه ولكن هناك حالات أخرى تحتاج الاعتماد على نظام الكيتو الغذائي.

لذا يفضل آخذ الفروق بعين الاعتبار ومناقشة الأمر مع طبيبك الخاص أو أخصائي التغذية ووضع الإيجابيات والسلبيات والأهداف التي تود الوصول إليها أمامك قبل أن تحدد وفق أي نظام غذائي سوف تسير.

تنويه: لا يمكن اعتبار المعلومات الواردة بديل عن استشارة الطبيب أو أخصائي التغذية في بناء نظام غذائي معين أو اتباعه، لأن الطبيب الخاص بك هو الأقدر على تحديد ما يناسبك وما عليك تناوله.

المصادر

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.