جيف بيزوس – المؤسس والرئيس التنفيذي لموقع أمازون

جيف بيزوس هو أحد أشهر رجال الأعمال في العالم ومؤسس أكبر شركة للتجارة الإلكترونية في العالم، وهو يشغل حاليا منصب الرئيس التنفيذي لشركة التجارة الإلكترونية أمازون، كما أنه يملك صحيفة الواشنطن بوست وقام بتأسيس شركة استكشاف الفضاء بلو أوريغون Blue Origin. وقد جعلته مشاريعه التجارية الناجحة من أغنى الأشخاص في العالم.

عرف جيف بيزوس من صغره بحبه للكمبيوتر، والتحق بجامعة برينستون لدراسة علوم الكمبيوتر والهندسة الكهربائية، وبعد أن تخرج، عمل في عدة شركات في وول ستريت.

كان طموح بيزوس أكبر من العمل في الشركات، فترك عمله وقام بتأسيس متجره لبيع الكتب الذي تحول فيما بعد إلى واحد من أكبر مشاريع التكنولوجيا الناجحة في العالم، وخلال عقدين من الزمن، أصبحت القيمة السوقية لشركة أمازون أكثر من 1 ترليون دولار (ألف مليار دولار).

عائلة جيف بيزوس

ولد بيزوس في عام 1964 في ولاية نيو مكسيكو الأمريكية، كانت أمه مراهقة واسمها جاكلين جيز جورجينسين، والده هو تيد جورجينسن. لكن بعد عام من زواج جاكلين وتيد، انفصل الزوجان وبقي جيف مع والدته، وبعد أربع سنوات على انفصال الزوجين، تزوجت والته من مهاجر كوبي هو مايك بيزوس.

تعليم جيف بيزوس

كان بيزوس يحب الكمبيوتر، وقد تخرج من المدرسة الثانوية متفوقًا على كل زملاءه، ثم التحق بجامعة برينستون وتخرج منها في عام 1986.

عمل بيزوس في عدد من الشركات في وول ستريت، ثم تولى في عام 1990 منصب نائب رئيس شركة DE Shaw.

كانت حياته المهنية ناجحة للغاية، وكان يتقاضى راتبًا عاليا، لكن طموحه جعله يترك العمل في وول ستريت للبدء في تأسيس شركته الخاصة، وهي عبارة عن متجر إلكتروني لبيع الكتب عبر الإنترنت.

المؤسس والرئيس التنفيذي لموقع أمازون

قام جيف بيزوس بافتتاح موقع أمازون دوت كوم الذي اختار اسمه على اسم نهر الأمازون في أمريكا اللاتينية، وقد حصد الموقع نجاحًا كبيرا منذ البداية، حيث تمكن من بيع الكتب في 45 دولة، ووصلت المبيعات إلى 20 ألف دولار أمريكي في الأسبوع، حيث فاقت كل التوقعات.

في عام 1997، أصبح موقع أمازون مشهورا ومنتشرا على نطاقٍ واسع، كان المحللون الاقتصاديون يشكون في أنه سيتمكن من المنافسة في مجال التجارة الإلكترونية التي يسيطر عليها عدد من شركات تجارة التجزئة، لكن بعد عامين من ذلك، حققت شركة أمازون نجاحا كبيرًا وتمكنت من التفوق على كل المنافسين وأصبحت أكبر شركة تجارة إلكترونية في العالم.

في عام 1998، تم توسيع عمليات موقع أمازون لتشمل بيع الأفلام والأقراص المضغوطة، ثم شمل بيع المنتجات الإلكترونية كأجهزة الكمبيوتر والهواتف، بالإضافة إلى الألعاب والملابس وغيرها من المنتجات.

خلال 16 سنة، ارتفعت أرباح موقع أمازون من 500 ألف دولار إلى 17 مليار دولار، وفي عام 2018، قال بيزوس أن شركة أمازون تملك 100 مليون مشترك مدفوع في خدمة Amazon Prime.

حققت شركة أمازون إنجازًا كبيرًا حين وصلت قيمتها السوقية إلى 1 تريليون دولار (ألف مليار دولار)، وذلك في شهر سبتمبر أيلول من عام 2018، لتصبح ثاني شركة في العالم وصلت إلى هذه القيمة بعد شركة أبل الأمريكية.

تعرض جيف بيزوس خلال إدارته لانتقادات كثيرة، أبرز هذه الانتقادات هي افتقاره للجهود الخيرية على الرغم من أنه أغنى رجل في العالم، أيضًا، واجه بيزوس انتقادات نتيجة احتجاج الموظفين على ظروف العمل والضغط الذي يتعرضون له، بالإضافة إلى اعتماد شركته على مصادر طاقة غير متجددة تساهم في انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون وتلوث الهواء.

قامت شركة أمازون برفع أجور عمالها وموظفيها لتصل إلى 15 دولارًا في الساعة اعتبارًا من نهاية عام 2018، لكن رغم هذه الزيادة، احتج الموظفون على ظروف العمل والضغط في يوم Prime Day في شهر يوليو 2019.

أمازون برايم فيديو وأستوديوهات أمازون

في عام 2006، قامت شركة أمازون بإطلاق خدمة بث الفيديو عند الطلب التي عرفت باسم أمازون أنبوكس، ثم تم تغيير اسم الخدمة لتصبح أمازون برايم فيديو، والتي تملك الآن عشرات الملايين من المشتركين.

لم تقتصر خدمة أمازون برايم فيديو على عرض أعمال من إنتاج شركات أخرى، بل قامت استديوهات أمازون بإنتاج عدد كبير من الأفلام والبرامج الحصرية التي تعرض عبر هذه الخدمة.

جهاز كيندل لقراءة الكتب الإلكترونية

جهاز كيندل لقراءة الكتب الإلكترونية

كان موقع أمازون في البداية مخصصًا لبيع الكتب، ولم يترك بيزوس هذا المجال أبدًا وبقي مسيطرًا عليه حتى وقتنا الحاضر، وفي عام 2007، تم إطلاق جهاز أمازون كيندل، وهو عبارة عن جهاز لوحي يمكن استخدامه لشراء وتحميل الكتب الإلكترونية وقراءتها.

نتيجة النجاح الذي حققه جهاز أمازون كيندل، قامت الشركة في عام 2011 بإطلاق جهاز لوحي هو أمازون كيندل فاير، وبعد ذلك بعام، أطلقت جهاز أخر هو أمازون كيندل فاير إتش دي الذي كانت تهدف من خلاله لمنافسة أجهزة أيباد التي تنتجها شركة أبل.

توصيل السلع بالطائرات بدون طيار

في عام 2013، أعلن بيزوس عن خدمة جيدة يسعى إلى تقديمها وهي Amazon Prime Air، تقوم الخدمة على استعمال الطائرات الصغيرة بدون طيار لتوصيل السلع والبضائع للعملاء، وقال إنه سيستخدم طائرات سيكون باستطاعتها حمل منتجات بوزن 2.5 كيلوغرام (حوالي 5 أرطال) وسوف تكون قادرة على الوصول للعملاء الذين يبعدون 10 أميال عن مراكز التوزيع التابعة لشركة أمازون.

تم اختبار الخدمة هذه لأول مرة في عام 2017، حيث تم توصيل سلع للعملاء في كامبريدج بإنجلترا.

هاتف أمازون فاير

هاتف أمازون فاير

على الرغم من النجاح الهائل الذي حققه بيزوس وشركته، هناك بعض المشاريع الفاشلة التي لم تحصد النجاح، أشهر هذه المشاريع هو إطلاق هاتف أمازون فاير في عام 2014، والذي لم ينجح بسبب شكله الذي وصفه كثير من المحللين بأنه غريب بعض الشيء، هذا الفشل دفع الشركة إلى إيقاف المشروع بعد عام من إطلاقه.

توصيل الطعام

تطلع جيف بيزوس إلى الدخول في مجال توصيل الطعام، والذي أصبح من أكثر الأسواق النامية خلال العقد الماضي نتيجة انتشار الهواتف المحمولة وتطبيقات التواصل الفوري، وفي عام 2017، استحوذت شركة أمازون على شركة هول فودز بصفقة كبيرة بلغت أكثر من 13 مليار دولار أمريكي. والآن، تقدم شركة أمازون خدمتها في توصيل الطعام للعملاء خلال أقل من ساعتين.

شراء صحيفة الواشنطن بوست

قام جيف بيزوس في عام 2013 بشراء صحيفة الواشنطن بوست الشهيرة في صفقة بلغة 250 مليون دولار أمريكي، وقبل شراءها، كانت الصحيفة تعاني من عدم وجود مصادر للدخل وأصبحت خاسرة، لكن بعد شراءها، قام بيزوس بتوظيف المزيد من الخبراء في مجال التكنولوجيا ودعمها من خلال دعوة عدد أكبر من الصحفيين والكتّاب للكتابة فيها، وبعد 3 سنوات، أي في عام 2016، تحولت الصحيفة إلى الربحية، وبعد عام على ذلك، تمكن الصحيفة من تحقيق أرباح بلغت أكثر من 100 كليون دولار، والآن، تمكنت الواشنطن بوست من تجاوز صحيفة نيويورك تايمز من حيث عدد المشتركين فيها.

تأسيس شركة الفضاء بلو أوريغون

قام بيزوس بتأسيس شركة استكشاف الفضاء بلو أوريغون في عام 2000، والتي تهدف إلى توفير إمكانات ورحلات فضاء منخفضة التكلفة. لكنها بقيت تعمل بعيدًا عن الأضواء طوال أكثر من 15 عامًا. وفي عام 2016، طلب بيزوس من الصحفيين زيارة مقر الشركة في ولاية واشنطن جنوب سياتل، وشرح رؤيته لمستقبل استكشاف الفضاء، ليس هذا فقط، بل تحدث أيضًا عن خطته لاستعمار الفضاء والعيش فيه، وفي عام 2017، تعهد أنه سيقوم ببيع 1 % من أسهم شركة أمازون لتمويل بلو أوريغون.

كم تبلغ ثروة جيف بيزوس

منذ عام 1998، حصل بيزوس على راتب يعادل 81.840 دولار أمريكي في شركة أمازون، لكن نظرًا لأنه يملك أسهما في الشركة، وبفضل ارتفاع أسعار الأسهم هذه، أصبح بيزوس رجلًا ثريًا للغاية، وقدرت كل من وكالة بلومبرغ ومجلة فوربس ثروته بما يعادل 110 مليار دولار. وهذا يفوق بـ 1.9 مليون ضعف متوسط دخل الأسرة في الولايات المتحدة الأمريكية.

الأعمال الخيرية التي قام بها جيف بيزوس

لكونه أغنى رجل في العالم، كان بيزوس قد تعرض للانتقادات كثيرًا بسبب افتقاره للجهود الخيرية. لكنه أعلن في عام 2018 مع زوجته السابقة ماكنزي – قبل طلاقهما – عن تأسيس صندوق Bezos Day One، يركز الصندوق على توفير التمويل للمؤسسات الخيرية وغير الربحية من أجل مساعدة العائلات المشردة، بالإضافة إلى دعم وإنشاء عدد من المدارس التحضيرية في الأماكن الفقيرة.

في شهر فبراير من عام 2020، أعلن بيزوس أنه سيطلق صندوق بيزوس للأرض الذي يهدف إلى تخفيف ومحاربة الآثار الناجمة عن التلوث وتغير المناج، وقال إنه سيقوم بتمويل المبادرة بـ 10 مليارات دولار، كما أنه سيدعم عمل الباحثين والعلماء وناشطي المناخ ومؤسسات حماية البيئة أيضًا.

زوجة جيف بيزوس السابقة والأطفال

جيف بيزوس وزوجته السابقة ماكينزي توتل

عندما كان جيف بيزوس يعمل في شركة DE Shaw، التقى مع ماكينزي توتل وتواعد الاثنان لفترة قصيرة قبل أن يتزوجا في عام 1993.

دعمت ماكينزي عمل زوجها في شركة أمازون منذ البداية، وعملت أيضًا كأول محاسب في الشركة، كما قامت بكتابة روايتين صدرتا في عام 2005 و2013.

في عام 2019، انفصل الزوجان بعد أكثر من 25 سنة على الزواج، ولتسوية الطلاق، تم خفض حصة بيزوس في شركة أمازون لتصبح 12 بالمئة بعد أن كانت 16 بالمئة، ونتيجة تسوية الطلاق هذه، أصبحت ماكينزي ثالث أغنى امرأة في العالم وقدرت ثروتها بحوالي 37 مليار دولار أمريكي، وقد أعلنت أنها ستتبرع بنصف هذه الثروة لدعم العمل الخيري.

لجيف وماكينزي أربعة أطفال، ثلاثة أبناء وابنة واحدة قام بتبنيها من الصين.

العلاقة مع المذيعة لورين سانشيز

بعد الإعلان عن الطلاق بين جيف بيزوس وماكينزي توتل، قامت صحيفة The National Enquirer بنشر معلومات تشير إلى أن بيزوس كان على علاقة المذيعة التلفزيونية لورين سانشيز خارج إطار الزواج.

قام بيزوس برفع دعوى قضائية ضد الصحيفة حول دوافعها لنشر هذه المعلومات، وبعد ذلك قال بيزوس في منشور على موقع ميديوم أنه تعرض لتهديد بنشر صور صريحة له إذا لم يسحب الدعوى.

يظن بيزوس أن الصحيفة حصلت على المعلومات من الحكومة السعودية، حيث كشف تحليل خبراء الأمن الإلكتروني أن هاتف بيزوس قد تم اختراقه بعد أن تلقى مقطع فيديو عبر تطبيق واتس أب من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. ويعتقد أن الحكومة السعودية قامت بذلك لأن صحيفة الواشنطن بوست التي يملكها جيف بيزوس تنشر مقالات رأي يكتبها معارضون للمملكة وتنتقد انتهاكات حقوق الإنسان فيها.

انفصلت المذيعة لورين سانشيز عن زوجها في شهر أبريل من عام 2019. ثم ظهرت مع بيزوس في شهر يوليو من نفس العام في بريطانيا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.