عملية أطفال الأنابيب والمزايا والعيوب

أصبحت الخصوبة ومشاكل الإنجاب منتشرة على نطاق واسع في السنوات الأخيرة، مما دفع العديد من المرضى الذين يعانون من مثل هذه المشاكل إلى اتباع طرق مختلفة للتكاثر، قد تكون البداية مع العلاجات البسيطة غير الجراحية بالأدوية لأنها تعتبر آمنة وغير مكلفة ولها نتائج طويلة المدى، أما بالنسبة للطرق الجراحية والمختبرية لعلاج الخصوبة والإنجاب فسيكون الخيار الأخير للمرضى الذين لا يستطيعون تحقيق أهدافهم من الأساليب السابقة.

ويعد التلقيح الصناعي (IVF) من أقدم طرق علاج تأخر الإنجاب التي انتشرت في منتصف القرن العشرين، حيث كانت أول ولادة في عام 1978 في إنجلترا، ولقد كان الفضل وراء هذا الإنجاز العلمي والطبي كل من روبرت إدواردز وباتريك ستيبتوي الذين احتاجوا إلى 102 حقنة لإكمال الحمل.

وبمقالنا هذا سوف نشرح لكم خطوات عملية التلقيح الصناعي بالتفصيل، ومدة العلاج بالإضافة إلى المزايا والعيوب التي قد تحدث والفترة التي ستصل خلالها النتائج حتى الحمل.

ما هي عملية أطفال الأنابيب؟

يمكن استخدام تقنية التلقيح الاصطناعي(IVF) في المختبر لعلاج جميع أنواع العقم غير المبرر، سواء كان العقم عند الإناث أو الذكور أو العقم الذي لا يمكن تفسيره، حيث أن التلقيح الصناعي يعني إخصاب بويضات المرأة خارج الجسم، وعادة ما يسبق علاج الإخصاب في المختبر التحفيز الهرموني للمرأة.

أثناء عملية التلقيح الصناعي يتم استخراج البويضات من مبيض المرأة ويترك الرجل عينة من الحيوانات المنوية، حيث يتم اختيار أفضل الحيوانات المنوية، إذا كان لدى الرجل عدد جيد من الحيوانات المنوية السليمة يتم إجراء التلقيح الصناعي القياسي حيث يقوم الحيوان المنوي بتخصيب البويضات بوسائله الخاصة، وعندما لا يكون الحيوان المنوي في حالة جيدة يتم الحقن المجهري خارج الرحم في المختبر ويتم نقل البويضة المخصبة إلى جسم المرأة لتشكيل الجنين بشكل طبيعي.

خطوات إجراء عملية اطفال الأنابيب:

يتم إجراء عملية أطفال الأنابيب عن طريق اتباع مجموعة من الخطوات الرئيسية، وفيما يلي بيان لكل منها:

تحفيز المبيض

تسمى هذه المرحلة أيضًا مرحلة تحفيز الإباضة، حيث يتم إعطاء النساء أدوية الخصوبة من أجل زيادة إنتاجها بالنسبة للبويضات، وتخضع المرأة أيضًا لفحص بالموجات فوق الصوتية المنتظم للمهبل لفحص المبيضين، بالإضافة إلى مجموعة من اختبارات الدم للتحقق من مستويات الهرمون.

استرجاع البويضات

تخضع المرأة لعملية جراحية بسيطة تهدف إلى إخراج البويضات من جسدها، ويجدر الإشارة إلى أن هذه العملية تتم في عيادة الطبيب مع ضرورة إعطاء المرأة الأدوية المناسبة لتقليل شعورها بـ ألم أثناء العملية، حيث يتم استخلاص البويضات باستخدام إبرة رفيعة يتم إدخالها عبر المهبل إلى المبيض والجريبات التي تحتوي على البويضات، ويتم توصيل الإبرة بجهاز شفط لسحب البويضات والسوائل من كل جريب بدوره، كما يجدر الإشارة إلى أن يستخدم الطبيب التصوير بالموجات فوق الصوتية كدليل في هذا الإجراء.

التطعيم والتسميد

يحدث التطعيم عن طريق خلط الحيوانات المنوية مع بويضات عالية الجودة، ثم يتم تخزين الخليط في ظروف خاصة ومناسبة، وفي معظم الحالات يقوم السائل المنوي بتخصيب البويضات في غضون ساعات بعد إجراء التلقيح، وفي حالة صعوبة الإخصاب بهذه الطريقة يتم حقن الحيوانات المنوية في البويضة.

زرع الأجنة

يعمل الأخصائيون على فحص الأجنة بشكل منتظم بعد إخصاب البويضة المخصبة لضمان النمو السليم للجنين.

نقل الأجنة

يتم نقل الأجنة بعد 3-5 أيام من استخراج البويضة وتخصيبها، ويتم نقل الأجنة في عيادة الطبيب مع بقاء المرأة مستيقظة، حيث يقوم الطبيب بإدخال قسطرة رفيعة تحتوي على أجنة في مهبل المرأة للوصول إلى الرحم من خلال عنق الرحم، ويتم زرع الجنين في بطانة الرحم ويبدأ الحمل، ويجدر الإشارة إلى أنه من الممكن نقل أكثر من جنين إلى رحم امرأة في نفس الوقت، مما قد يؤدي إلى الحمل بتوأم أو ثلاثة أو أكثر.

مزايا عملية أطفال الأنابيب:

تساعد عملية أطفال الأنابيب العديد من المرضى الذين لن يتمكنوا من الحمل بشكل طبيعي. والميزة الرئيسية لأطفال الأنابيب هي إمكانية تحقيق حمل ناجح وطفل سليم، حيث يمكن أن يجعل التلقيح الاصطناعي الأمر حقيقة للأشخاص الذين لن يتمكنوا من إنجاب طفل في الحالات التالية:

  • تلف قناة فالوب: بالنسبة للنساء المصابات بأنابيب فالوب التالفة، يوفر التلقيح الصناعي أفضل فرصة لإنجاب طفل يستخدم بويضات النساء الأصحاء.
  • المرضى كبار السن الذين يعانون من انخفاض احتياطي المبيض: يمكن استخدام التلقيح الصناعي لزيادة فرص الحمل لدى كبار السن.
  • العقم عند الذكور: الأزواج الذين يعانون من مشكلة العقم عند الرجال لديهم فرصة أكبر بكثير للحمل والولادة من خلال التلقيح الصناعي من الحمل الطبيعي، حيث يوجد العديد من التقنيات المخبرية لتسهيل ذلك بما في ذلك حقن الحيوانات المنوية في السيتوبلازم أو الحقن المجهري.
  • العقم غير المبرر: يواجه 1 من كل 6 أزواج مشاكل في الخصوبة وأحيانًا تظل هذه الحالات غير مشخصة بعد الفحص. قد يستفيد هؤلاء المرضى من عملية أطفال الأنابيب لحل هذه المشكلة الغير مفهومة.
  • متلازمة تكيس المبايض: متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هي حالة شائعة حيث يوجد خلل هرموني يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية. وأثبتت عملية أطفال الأنابيب نجاحه في المرضى الذين يعانون من متلازمة تكيس المبايض، والذين لم يخضعوا لتحفيز الإباضة.
  • الانتباذ البطاني الرحمي: قد ترغب النساء اللاتي يعانين من الانتباذ البطاني الرحمي السيئ في الحمل، ولكن عند هذه الإصابة تنمو أجزاء من بطانة الرحم خارج الرحم، وفي تجربة عمليات التلقيح الصناعي التي أثبتت نجاحها في علاج هذه المشكلة.

عيوب ومخاطر أطفال الأنابيب:

إن نجاح عمليات التلقيح لصناعي باستخدام تقنية أطفال الأنابيب أو أي تقنية أخرى غير مضمون، وغالبًا ما يضطر المرضى إلى الخضوع لأكثر من دورة علاج قبل أن ينجحوا، ويختلف هذا بالطبع من امرأة إلى أخرى ويتمكن أخصائي الخصوبة من إعطاء إمكانية نجاح أكثر دقة، ولكن من المهم أن تكون واقعيًا ولكن إيجابيًا بشأن فرص نجاحك.

قد تكون هناك آثار جانبية ومخاطر العلاج كأي علاج طبي، فإن عملية التلقيح الصناعي لديها فرصة ضئيلة لتطوير آثار جانبية، وأخطارها متلازمة فرط التحفيز الحاد، ولحسن الحظ فإن استخدام عدد أقل من الأدوية أو عدم تناولها في دورات التلقيح الصناعي الطبيعي والخفيف يعني أن الاحتمال المنخفض بالفعل لتطوير خطر غير مرغوب فيه للحمل المتعدد ينخفض ​​بشكل كبير أو يتم القضاء عليه تمامًا.

وفي علاجات التلقيح الصناعي باستخدام تقنية أطفال الأنابيب، غالبًا ما يتم وضع أكثر من جنين في الرحم مما يزيد من احتمالية الحمل المتعدد ويمكن أن يؤدي حوالي 20-30 ٪ من حالات الحمل خارج الرحم إلى حمل متعدد، ويحمل الحمل المتعدد مخاطر صحية مرتبطة بالأم والطفل، وهناك فرصة متزايدة للولادة المبكرة والإجهاض والحاجة إلى عملية قيصرية، ومشاكل صحية للجنين.

وهناك أدلة على أن ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين المرتبط بتحفيز التلقيح الصناعي يمكن أن يزيد من خطر انخفاض وزن عند الولادة، وهناك أدلة متزايدة على أن إعطاء التحفيز العالي أثناء التلقيح الصناعي يزيد من فرصة الولادة المبكرة وانخفاض وزن الجنين عند الولادة. وقد تم ربط ذلك بمشاكل الطفل الصحية طويلة المدى، ومن المفترض أن ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين يمكن أن يؤثر على البيئة داخل الرحم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.