أسباب فشل أطفال الأنابيب ونصائح لزيادة فرص النجاح

أيام تمر، وعبرات تذرف، وأموال تغدق، وأحلام ترسم من أجل حلم جميل، هو حلم الأمومة. هناك من يظن أن عملية أطفال الأنابيب هي الحل الأكيد والنهاية السريعة لمأساة العقم، فهل هي كذلك؟

هل نتائج عملية أطفال الأنابيب مضمونة دائمًا؟

للأسف لا، فإن نسبة نجاح عملية أطفال الأنابيب (IVF) تتراوح بين 35-40، ولكن يمكن تحسين فرص نجاح أطفال الأنابيب من خلال معرفة أسباب فشل أطفال الأنابيب وعلاجها، ثم إتباع بعض الأسباب المساعدة على رفع نسب النجاح والتي سنتحدث عنها اليوم بشيء من التفصيل.

أسباب فشل أطفال الأنابيب تسعة .. وفرص النجاح كبيرة

أسباب فشل أطفال الأنابيب التسعة

إن عملية أطفال الأنابيب ستكون فاشلة حتمًا إن لم تكن الخيار المناسب للسيدة، بمعنى: عدم جدوى عملية أطفال الأنابيب مع حالة السيدة مثل:

عدم وجود مبيضين أو فشل المبيضين في إنتاج البويضات، أو عدم وجود رحم إما لأسباب خلقية أو بسبب استئصاله، أو عدم وجود حيوانات منوية في السائل المنوي.

أما أسباب الفشل العابرة والتي من الممكن تداركها عند إعادة الزرع فهي:

  • في حال حصول متلازمة فرط استثارة (استجابة) الإباضة (OHSS) نتيجة استجابة عالية للمبيض تفشل العملية، ولا يمكن متابعة الخطوات العلاجية.
  • إن عدم تجاوب الجسم مع منشطات الإباضة، أو عدم نضج البويضات بالشكل الكافي يؤدي لفشل العملية
  • في حال عدم حصول انقسامات بعد إخصاب البويضة خارج الرحم.
  • إن وجود خلل في كروموسومات الجنين يمنع من انغراس الجنين في بطانة الرحم، وبذلك لا يتم الحمل. وهذا الخلل لا يظهر عند انتقاء الأجنة، فربما تظهر الأجنة بحالة جيدة إلا أنها تعاني من خلل في الكروموسومات.
  • وجود زائدة لحمية (بوليب) داخل الرحم يمنع تعشيش الأجنة، ويحدث ذلك نتيجة خلل مناعي تعاني منه السيدة، أو عيب خلقي.
  • في حال وجود التهاب في بطانة الرحم.
  • إذا كانت بطانة الرحم غير مهيأة بشكل جيد لاستقبال الأجنة، حيث تؤثر سماكة بطانة الرحم على عدم قدرة الأجنة على التعشيش.
  • وجود التهابات في البوقين أو تجمع سوائل يسبب أيضًا فشل أطفال الأنابيب، ولذلك لابد من عمل منظار بطن قبل إجراء عملية أطفال الأنابيب للتأكد من حالة البوقين، وإغلاقهما في حال وجود مشاكل.
  • إن كانت المريضة تعاني من مرض البطانة الرحمية الهاجرة ولم يتم اكتشاف ذلك وعلاجه قبل إجراء العملية.

أسباب تزيد فرص نجاح العملية

تنشأ هذه الأسباب نتيجة اتخاذ إجراءات إضافية قبل وأثناء وبعد العملية، فما هي هذه الإجراءات؟

أربع إجراءات أساسية قبل العملية

إن أغلب هذه الإجراءات تتعلق بالسيدة نفسها، فبإمكانك سيدتي أن تساعدي نفسك منذ اللحظة الأولى من خلال إتباع السبل التالية:

العناية بالفيتامينات

فلابد لكل سيدة مقبلة على إجراء طفل أنبوب من تناول مجموعة من الفيتامينات والمعادن قبل البدء بالزرع بثلاثة أشهر. كما يجب التركيز على الكالسيوم من خلال شرب الحليب بكثرة قبل وأثناء وبعد إجراء العملية.

العناية بالغذاء

دور التغذية في أطفال الأنابيب

لابد لك سيدتي قبل البدء بإجراءات العملية من العناية بالغذاء الصحي، والاستمرار بشرب الكثير من الماء والحليب واللبن الرائب منذ بداية التفكير بإجراء العملية إلى أن يتم الحمل.

أما خطوتك الثانية فهي التركيز على البروتين الطبيعي لأنه يساعد على سرعة انقسام الخلية، مثل: اللحوم الحمراء والسمك، أو البروتين النباتي الموجود في البقوليات، والمكسرات مثل الكاجو واللوز، والابتعاد عن لحم الدجاج في هذه الفترة ما أمكن.

أهمية الفحوصات والتحاليل

فحوصات وتحاليل أطفال الأنابيب

لابد من إجراء كافة الفحوصات قبل البدء بعملية أطفال الأنابيب.

وإن كنت قد أجريت هذه التحاليل في محاولة سابقة فهذا لا يمنع إعادتها لتدارك أي مشكلة قد تعيق العملية وتؤدي لفشلها مثل:

  • تحليل خضاب وهيماتوكريت (Haematocrit): للتأكد من أن السيدة لا تعاني من فقر الدم.
  • تحليل دم للتأكد من عدم وجود أجسام مضادة لدى الزوجة، وأخذ العلاج المناسب في حال وجودها.
  • عمل تحاليل LH,FSH,TSH للتأكد من وجود أو عدم وجود مبيض متعدد الكيسات، وعلاجه بدواء ميتفورمين.
  • إجراء تحليل هرمون البرولاكتين، وأخذ العلاج المناسب DOSTINEX.
  • عمل منظار للبطن للتأكد من سلامة البوقين.
  • عمل منظار باطن رحم للتأكد من سلامة الرحم، وخلوه وأي شيء يعيق تعشيش الأجنة.
  • عمل تحاليل دم خاصة للكشف عن وجود خلل مناعي (CD).

النشاط البدني

ممارسة الرياضة كرياضة المشي تفيد جدًا عند بداية العلاج، فالرياضة تنشط الدورة الدموية، وبالتالي تزداد التروية في بطانة الرحم وهذا أمر ضروري جدًا أثناء إجراء عملية الزرع.

إجراءات عملية الإرجاع

هناك الكثير من الأسباب التي تحسن من فرص نجاح العملية، منها ما يتعلق بالعملية بحد ذاتها، ومنها ما يتعلق بالغذاء، ومنها ما يتعلق بالأدوية.

أما فيما يخص قبل العملية فينبغي أن تشربي الكثير من الماء كي تمتلئ المثانة، وهذا ما يساعد الطبيب على رؤية جدار الرحم واختيار المكان الأنسب للأجنة.

إجراءات أثناء العملية

الدراسات التي تخص عملية أطفال الأنابيب في تطور مستمر ولذلك دائمًا هناك إجراءات حديثة ترفع من نسب النجاح، ومن ضمن هذه الإجراءات:

  • الحيوانات المنوية: يتم الآن اختيار الحيوانات المنوية الأفضل بعد تكبيرها بواسطة ميكروسكوب حتى 8000 مرة، للتمييز بين الحيوانات المنوية ذات الشكل الطبيعي ظاهريًا والحيوانات المنوية الطبيعية فعليًا.
  • الأجنة: هناك دراسات تبين ضرورة ثقب جدار الأجنة بعد حصول الانقسامات الأولية في الخلية، مما يساعد على علوق الأجنة.

ثقب جدار الأجنة

وبإمكانك التعرف على دواعي عمل ثقب في جدار الأجنة لزيادة فرص النجاح في عملية أطفال الأنابيب من خلال الرابط التالي:

  • عدد الأجنة: في حال توفر أجنة ذات نوعية جيدة فالأفضل إرجاع أكبر عدد ممكن منها، بما لا يزيد عن خمسة، لأن ذلك يزيد من احتمالية حصول الحمل، وخصوصًا عند السيدات اللاتي تعرضن لفشل العملية سابقًا. إلا أنه يزيد من احتمالية حصول الحمل المتعدد.
  • بطانة الرحم: لابد من قياس طول وعمق بطانة الرحم قبل إرجاع الأجنة بواسطة قسطرة، لاختيار المكان الأنسب للأجنة.
  • في حال حصول حمل متعدد لابد من إجراء عملية تطويق للسيدة لمنع حصول الإجهاض خلال أشهر الحمل الأولى.

دور الغذاء

هناك قائمة تطول بالممنوعات بعد الإرجاع، يمكننا أن نختصرها بثلاث كلمات:

لا للإمساك، لا للإنتانات المعوية (الإسهال)، لا لالتهاب المسالك البولية. ولذلك عليك الابتعاد عن:

  • القشطة (منعًا باتًا)، الأناناس، الملوخية، البقدونس، الرشاد، الجرجير، القرفة، التوابل، العسل، التمر.
  • ومن المشروبات الميرمية، الزعتر، المنبهات، الخل، الزنجبيل، السنامكي، الينسون، الكراوية، الكمون.
  • التدخين (منك أو ممن حولك).
  • الأطعمة الجاهزة والمجمدة والمعلبة والمشروبات الغازية والمايونيز والبيض النيئ والمرتديلا والتونة كلها أطعمة ينبغي الابتعاد عنها بعد عملية الإرجاع.
  • الابتعاد عن المشروبات الساخنة.
  • الابتعاد عن المأكولات المدخنة أو المحروقة.

الإكثار من:

  • تناول الخس والخيار بعد التأكد من نظافته التامة، وكذلك عليك بتناول السفرجل ففيه مادة تساعد على ثبات الجنين.
  • ولا تنسي الماء في هذه المرحلة، فهو ضروري جدًا، وحدوث التهاب بالمسالك البولية كفيل بإجهاض الأجنة.

دور الأدوية

أدوية ما بعد الإرجاع

إن للأدوية دور هام بعد إرجاع الأجنة، من ضمن هذه الأدوية التالي:

  • هرمون البروجسترون والذي يؤخذ على هيئة تحاميل، مهمته: زيادة سمك بطانة الرحم كي تكون مهيئة لاستقبال الجنين، وتساعد على انغراسه في جدار الرحم.
  • الفيتامينات: لابد من تناول مجموعة فيتامينات مثل ADAFOL، ومميع الدمASPIRIN حب وإبر تحت الجلد في منطقة البطن.
  • أما من تعاني من مبيض متعدد الكيسات فلابد من تناول دواء السكر ميتفورمين حتى الشهر الرابع من الحمل، وإيقافه يؤدي إلى الإجهاض.
  • إبر تثبيت الحمل: حيث تؤخذ إبرة كل أربع أيام (وهي عبارة عن هرمون بروجسترون).
  • وفي حالات الإجهاض المتكرر المجهول السبب، أو في حال وجود خلل مناعي أدى لوجود أضداد في جسم المرأة ينبغي تناول حب كورتيزون.

نصائح تزيد فرص النجاح

  • مارسي حياتك الطبيعية بعد إرجاع الأجنة دون ممارسة الأعمال المرهقة أو حمل الأشياء الثقيلة، فالحركة تساعد على نشاط الدورة الدموية الأمر الذي يفيد بطانة الرحم.
  • الابتعاد عن المنظفات مثل الفلاش والكلور، وكريمات التجميل والماكياج.
  • الامتناع عن الجماع خلال فترة الانتظار.
  • عدم الاستحمام لمدة لا تقل عن أسبوع بعد إرجاع الأجنة.

وختاماً عليك بالاتكال على الله والإيمان المطلق بأنه هو وحده الرزاق ثم إتباع كافة تعليمات الطبيب والتزامك بها، فإن ذلك كفيل بإذن الله بإتمام الحمل دون الدخول في متاهات الفشل، والنصيحة الأكيدة في هذا المضمار ألا تيأسي فنتيجة هذه العملية تراكمية، وإعادتها تقربك من النجاح أكثر فأكثر.

قد يعجبك ايضا