مناطق سياحية بإسطنبول ننصحك بزيارتها

السياحة في اسطنبول

اسطنبول هي أكبر مدينة في تركيا. وهي تقع في الشمال الغربي من البلاد، على ضفاف مضيق البوسفور، وهو مضيق يفصل بين أوروبا وآسيا، ما يمنحها امتيازًا كونها المدينة الوحيدة في العالم التي تنتمي إلى قارتين. وعلى الرغم من أن العاصمة أنقرة، فإن إسطنبول لها دور أساسي في الصناعة، والتجارة، والثقافة، والسياحة في البلاد.

نحن بلا شك في مواجهة واحدة من أكثر الأماكن الرائعة على هذا الكوكب، مدينة مليئة بالتناقضات، والثقافات، واللغات، والألوان، والنكهات، والروائح، تنوع آسيويًا، وشرقيًا، إلى ليكون أوروبيًا، تتعايش الكنائس، والمساجد، والقصور، والمعابد اليهودية، بتناغم تام، مما يمنح المدينة جمالًا فريدًا ومميزًا.

السياحة في اسطنبول

إن تنوع معالمها السياحية التي لا تعد ولا تحصى لاسطنبول، تجعلها واحدة من أكثر المدن زيارة، وسياحة في العالم.

هناك العديد من المناطق السياحية التي تنفرد كل واحدة منها بروعة المكان، والتحف الملونة، لتجعلها أهم منطقة في إسطنبول، فمن منطقة السلطان أحمد هي منطقة سياحية بامتياز، إلى الغالبية العظمى من الآثار التي يجب زيارتها مثل الجامع الأزرق، أو آيا صوفيا، أو قصر توبكابي.

وعلى الرغم من أنه في كل خطوة عبر المدينة ستكون هناك كنائس، وقصور، ومساجد أخرى تستحق الإعجاب، ولكن بصرف النظر عن كل مكان لوحده، يوجد في اسطنبول الكثير، والكثير للقيام به، والاستمتاع برحلة بحرية على مضيق البوسفور، والتأمل في المدينة، وكل ما يمكنك تخيله، وتناول العشاء، والتأمل في عرض تركي نموذجي، وفوق كل ذلك، فإن الإعجاب بغروب الشمس الذي لا يوصف على شواطئ بحر مرمرة، هو فقط بعض الأنشطة التي لا يمكنك التوقف عن فعلها.

تعال معنا وتعرف على أهم المناطق السياحية في إسطنبول، لتختار ما يناسبك، ويجعلك تسرع لقضاء إجازة ممتعة في إسطنبول.

مناطق سياحية بإسطنبول ننصحك بزيارتها

المسجد الأزرق

المسجد الأزرق

هذه جوهرة من قرون مضت، في المسجد الأزرق يدخل المرء على رؤوس الأصابع، وحافي القدمين، كما تملي التقاليد.

يتميز المسجد الأزرق بمجموعة من القباب، وستة مآذن حادة، تضفي عليه صورة ظلية أثيريّة.

 ومن الداخل هو انعكاسًا للجنة، يحتوي على 20000 بلاط إزنيقي، بزخارف زهرية رقيقة، وإضاءة خافتة، وإطارات مطعمة بزخارف من صدف اللؤلؤ، وحلي من الرخام المكشوف، تخلق إطارًا من التنوع.

الجامع الأزرق هو مسجد يعود للسلطان أحمد، حيث إنّ هذا الجامع يقع في ميدان السلطان أحمد، ويقع بمقابلة متحف آيا صوفيا.

والجامع الأزرق يشتهر بعمارته المتميّزة، فهو أهم، وأضخم، المساجد الإسلاميّة في العالم، بناه محمد آغا، مع سنان آغا، وداوود آغا في عام (1617) م، وعرفوا تاريخ البناء من المنقوشات الموجودة على أحد أبوابه.

يتواجد الجامع الأزرق في الجهة الجنوبيّة لمتحف آيا صوفيا، وبالشرق من ميدان السباق البيزنطي القديم، وله سور مرتفع يحيطه به من ثلاث جهات، وللسور خمسة أبواب: منها ثلاثة من الأبواب تؤدّي الى صحن الجامع، واثنان يفتحان على قاعة الصلاة للمسجد.

وصحن الجامع عبارة عن فناء كبير، وفي منتصفه شكل سداسيّ مضاء، يُحمل على ستة أعمدة.

ويعتبر أكبر أبواب سور المسجد من أجملها، وهو مطرّز بالفن الفارسي، وشكل المسجد من الداخل مستطيل، وهو ممتد بشكل طولي، كما توجد وسط المسجد قبّة كبيرة، وحولها أربعة القبب الصغيرة.

ونوافذ الجامع، تعطي الضوء للداخل، وتعلوه ستّة مآذن، نفذت بصعوبة، ويعتبر هو الجامع الوحيد في تركيّا الّذي له ستّة مآذن، ليظل المسجد الأزرق، من أهم، وأشهر معلم سياحي، من المعالم السياحيّة التي تنتشر في مدينة إسطنبول، ويأتي السياح لزيارته من كلّ مكان في العالم، للتمتع ببراعة العمارة، والهندسة الرائعة.

كنيسة القديسة صوفيا (آيا صوفيا)

كنيسة القديسة آيا صوفيا

رمزًا للمجد البيزنطي في ذروته، وملاذًا لا مثيل له، حيث تم تحويل كنيسة القديسة صوفيا إلى مسجد، ومن ثم إلى متحف في عام 1935.

بناء فخم للغاية ينظر إليه من الخارج، وهو يرتفع تحت قبة مضلعة مهيبة (ارتفاعها 56 مترًا، وقطرها 31 مترًا)، مع تسليط الأضواء على البناء من الأعلى إلى الأرض، بمنظر بانورامي مذهل.

ومن الداخل ستجد العديد من الفسيفساء الذهبية البيزنطية، وغابة من الأعمدة الشامخة، ذات رؤوس منحوتة بشكل جميل، وأغطية رائعة من الرخام الأخضر، والأبيض، والوردين زيارة لا تنسى.

آيا صوفيا على الرغم من العديد من الترميمات، يحتفظ بسحر الأصالة، بدأت ككنيسة، واليوم هو مسجد يحافظ على السكون. ويعود الفضل في سحره إلى بناء فريد يتحدى غيره من الأبنية، مثمن غير منتظم، ومنقوش في مستطيل تقريبي وكله مغطى بقبة مقسمة إلى ستة عشر قسمًا.

الزخرفة الوحيدة تتكون من محاذاة من أعمدة من الرخام الأخضر، والأحمر، وبعض الفسيفساء.

تفيض هذه البساطة بسحرها، إلى الشوارع المحيطة بالمسجد، والتي شكلتها المنازل الخشبية.

قصر توبكابي

قصر توبكابي

قصر توبكابي يدفع بنا إلى الشرق الأسطوري، واحد من ألف من الكنوز، والعديد من الأسرار، حيث يقع في وسط إسطنبول، وهو من أفضل معالم التاريخ فيها، غني بالتاريخ، والثقافة معًا، ومدينة داخل المدينة نفسها، قصر توبكابي، ينغمس في صفحة مذهلة في القدم لتاريخ غريب.

لقد بني هذا القصر ا في عام 1478، ومساحته تبلغ حوالي 400,000 مترا مربعًا، وهو من أقدم، وأكبر القصور في العالم، وقصر توبكابي يشكل الثروة المعمارية، والزينة الجامحة التي صمدت إلى وقتنا الحالي، وهي ماتزال معالمها سليمة، والتي حافظت على رونقها.

في داخل قصر توبكابي يقع قسم الحرملك، وهو خاص بالسلطان، وما يفضله من النساء، بإشراف والدة السلطان، ويتكون الحرملك من 400 غرفة.

يضم الأن قصر توبكابي مسجدًا، وجامعة، والمجلس، وهو مصمم ليستوعب 4,000 فرد.

وفي متحف قصر توبكابي هناك من الكنوز النادرة، ومن بينها قطعة من الماس ذات القيمة الأكبر في العالم، فهي تبلغ 86 قيراط، من نوع سبونماكير.

كما توجد في قصر توبكابي نافورة تجذب النظر إليها من أول لحظة، تسمى (نافورة السلطان أحمد الثالث) لأنها بنيت في عهده، وهي تتواجد خارج بوابة القصر، وكان يطلق عليها اسم عصر توليب، كونها بنيت في بداية العهد للاحتفال بزهور التوليب، وإقامة المهرجانات الخاصة به، وإلى يومنا ما يزال يحتفل بمهرجان التوليب كل عام.

كما يحتوي القصر على مطبخ كبير، فيه أكثر من 10,000 قطعة من الأواني الرائعة، والخزف، وأهمها وعاء لونقوان، والذي كان من أهم الضروريات على مائدة السلطان، ويقال إن لونه يتغير إذا ما وضع فيه شيء سام.

كما يحتوي متحف قصر توبكابي، على الجناح المقدس، الذي يحتوي على أهم المقتنيات التاريخية، المقدسة، كقطع أثرية تعود لسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، كعباءته، وخصلة من شعره الطاهر، وعصا سيدنا موسى، وسيف داود، ورداء يوسف، عليهم السلام.

وفي زيارتك لقصر توبكابي ستقضي وقت رائع، وممتع، وستحصل على الاسترخاء، والهدوء.

البازار الكبير

البازار الكبير

في حي البازار الكبير، الذي هو واحد من أكبر، وأقدم الأسواق المغطاة في العالم، يمكنك رؤية العديد من الكرفانات، حيث كانت قوافل الجمال، وتجارها يستخدمونها، واليوم تحولت إلى مستودعات، أو ورش، أو محلات تجارية، حيث يفيض البازار بالطاقة مع استمرار اهتزاز السيارات، والباعة المتجولين، والصخب المستمر من آلاف المتاجر، وورش العمل، والمستودعات، والمطاعم، والمسجد.

وكلها منظمة في متاهة من الأزقة المقببة، التي تفيض بالبضائع، هذا السوق المغطى العملاق، الذي كان أكبر سوق في العالم، هو متعة، واحتفالية لا نهاية لها.

لا تتردد في الدخول إلى أكبر الكرفانات، والتي تسمى Büyük Valide، والذهاب إلى الطابق العلوي للتمتع بمنظر غير عادي لصفوف الورش الصغيرة، الأمر يشبه التواجد في عالم آخر.

الصهريج الباسيليكا

الصهريج الباسيليكا

ما عمده العثمانيون باسم يرباطان سارايي (القصر المغمور) هو في الواقع عبارة عن صهريج بيزنطي تحت الأرض (بني في القرن السادس)، حيث يزود قصر الإمبراطور جستنيان بالماء.

ستتمتع بالألعاب الجميلة للأضواء، جنبًا إلى جنب مع الحفلة الموسيقية التي تتراقص عليها قطرات الماء، لتخلق جوًا سحريًا.

الطريق فيه عدد من الممرات التي تتعرج من خلال غابة حقيقية من أعمدة تم ترميمها بشكل رائع، والتي تنعكس على سطح المياه لتزيدها روعة.

تساهم الأعمدة الكورنثية القديمة، ورؤوس قناديل البحر الغريبة من بعض المعابد الوثنية، التي تظهر في هذا الصرح في جعل المكان أكثر غموضًا، وروعة جمالية.

صهريج الباسيليكا، هو عبارة غرفة تحت الأرض لتخزين المياه، وهي واحدة من أكبر الجيوب البيزنطية في اسطنبول التي لا تزال قائمة.

قصر السلطان احمد

قصر السلطان احمد

في موقع مهيمن على طرف القصر، عند مصب القرن الذهبي، تحتل منطقة السلطان أحمد على منطقة التل الأول، إقطاعية لبيزنطة القديمة، والقلب السياسي، والثقافي، للمدينة البيزنطية، والعثمانية.

ترتكز أكثر الأعاجيب المعمارية، في محيط صغير، وهو هذا المسجد، شاهدة على الحضارات الأكثر تطورًا، خلال حقبة من الزمن.

هذا الحي، الذي يجب أن تكتشفه سيرًا على الأقدام، لديه بنية تحتية سياحية ممتازة، إنه نوع من المتحف الحي، مكرس بالكامل لماضيه المجيد.

مع العديد من أماكن الجذب التي لا يمكن تفويتها بعيدًا عن بعضها البعض، وتعتبر منطقة السلطان أحمد وجهة سياحية لا تقاوم، ووجهة لا ينبغي تفويتها لمن يبحثون عن أحاسيس قوية.

بالإضافة إلى العجائب مثل الجامع الأزرق، وآيا صوفيا، وقصر توبكابي، والعديد من الأماكن الشهيرة الأخرى، فإن هذه المنطقة الحميمية نسبيًا من إسطنبول، تمكنت بطريقة ما من الحفاظ على جو من الهدوء. هنا سوف تجد الشوارع الخلابة، المحيطة به، والمناظر المهيبة لمضيق البوسفور، وخيار رائع من أماكن الإقامة لجميع الميزانيات، وجميع الأذواق.

ميدان السباق القديم في اسطنبول

ميدان السباق القديم من اسطنبول

في ميدان سباق الخيل الروماني المرموق، يوجد ساحة مستطيلة ضخمة، حيث يتم رفع بعض المسلات عليها.

من المعالم الأثرية التي تقف على المسار، هناك عمود قسطنطين الذي هو عبارة عن تراكب كتل من الحجر الخام، الذي يبلغ 32 م في الارتفاع.

وعمود سيربينتين، الأكثر أهمية، والذي يتشكل رأسه من ثلاثة ثعابين متشابكة، وهناك النصب التذكاري الأكثر جمالًا، ومسلة ثيودوسيوس، المزينة بالنقوش البيزنطية، التي تصور الإمبراطور ثيودوسيوس الأول، وعائلته.

 دولما بهجة DOLMABAHÇÇE

 دولما بهجة

تقع دولما بهجة Dolmabahçe Palace بين بشيكتاش وكاباتاس، على البوسفور، هناك مساحة قدرها 250 ألف متر مربع.

أهم ميزة في هذا القصر، والذي بني في العهد العثماني، أنه كان يستخدم كمقر زيارة أتاتورك إلى إسطنبول، والزعيم أتاتورك العظيم، وافته المنية في هذا القصر في 10 نوفمبر 1938.

يرمز قصر دولمة بهجة إلى الرفاهية، والبذخ، الذي مر عبر العصور، وذلك من خلال التصميم لهذا القصر، وتكلفة بناءه.

بني القصر بأمر من السلطان عبد الحميد الأول، فهو مزيج من الفن المعماري لكل من ألمانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وقد كان المقر الرئيسي للإمبراطورية العثمانية.

وقد استخدم في بناءه ما يقارب 14 طنًا من الذهب، من أجل كسوة سقوفه، التي تبلغ 45000 متر مربع.

والحدائق التي حول القصر مزينة بالأشجار، والأزهار، والتجول بين الأشجار، والاستمتاع ببرك المياه، متعة كبيرة، ضمن مساحات كبيرة خضراء.

ويحتوي القصر على 285 غرفة، وحوالي 46 قاعة، وهي إما لمجلس السلطان، أو الاحتفالات، أو لحريم السلطان، وأفراد عائلته.

ولا تنسى زيارة قاعة الكريستال، التي توجد فيها أكبر ثرية كريستال في العالم، والتي تزن حوالي 5 أطنان، وهي هدية من أحد الملوك.

كما أن السير على السجاد الأحمر متعة، وهو مصنوع من الحرير، وخيوط الذهب، والصوف، وهو هدية من قيصر روسيا.

والمتعة هي زيارة متحف الساعات، للتعرف على أكثر أنواع الساعات القديمة الموجودة في أكثر القصور في إسطنبول.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا