تصنيف صحة وطب

ما هو مرض الذهان… وهل يعتبر مرض الذهان خطير

مرض الذهان أو ما يعرف باسم الفصام أو انفصام الشخصية، وهو عبارة عن اضطراب نفسي يصيب عادة الأشخاص التي تتراوح أعمارهم ما بين 16 ل 30 عام وهي من أكثر الفئات العمرية إصابة بمرض الذهان.

في مرض الذهان تظهر أعراض المرض على الذكور بشكل مبكر وبسن مبكر أكثر من المصابات به من النساء، كما يتطور المرض بشكل بطيء وتدريجي إلا في بعض الحالات النادرة يتطور المرض بشكل كبير وسريع.

ينتشر هذه المرض بين ما يقارب 1% من سكان العالم، ويظهر على المريض عادة بعض الأعراض كالحيرة، الارتباك، الهلوسة، وبعض الأمور الأخرى التي سوف نقوم بذكرها وعرضها في مقالنا هذا بشكل مفصل.

أعراض مرض الذهان:

تكون الأعراض المرافقة لمرض الذهان واضحة بشكل كبير لدى بعض أنواع المرضى، ولكن هذا الشيء لا ينطبق على جميع المرضى المصابين بمرض الذهان، حيث أن بعض المصابين قد يشعر أن ليس هناك أي خطب حتى يبدأ بشرح أفكاره للأخرين، وفي هذه الحالة يظهر الخلل.

تختلف الأعراض المرافقة لمرض الذهان من شخص لأخر، ولكن في العموم تصنف الأعراض في أربع مجموعات، وهي:

  • الأعراض الإيجابية:

كالهلوسة، تخيل بعض الأمور الغير حقيقية.

  • الأعراض السلبية:

هذه الأعراض تظهر نتيحة لفقدان المريض لبعض الأمور النفسية الطبيعية، كغياب تعابير الوجه، نقص التحفيز.

  • الأعراض الإدراكية:

هذه الأعراض تؤثر بشكل كبير على طريقة تفكير الشخص، بالإضافة لطريقة تعامله مع أفكاره وقدرته على التعبير عنها كفقدان التركيز.

  • الأعراض العاطفية:

في غالب الأحيان ما تكون هذه الأعراض سلبية، كانعدام الشعور بأي نوع من المشاعر أو العواطف.

وهذه من أهم الأعراض التي من الممكن تميزها وظهورها على مريض الذهان، وهي:

  • التوهم: حيث يبدا مريض الذهان بشكل مفاجئ بالتفكير في معتقدات خاطئة، حيث يشعر المريض أن هناك من يحاول فرض سيطرته عليه أو قد يعتقد أن لديه قوى خارقة.
  • الهلوسة: يبدأ المريض بسماع أصوات غير موجودة وغير حقيقة وهذه العراض من أكثر الأعراض انتشارا بين المصابين بمرض الذهان، وبعض المرضى قد يستطيعون شم أو تذوق او لمس أشياء وامرة غير حقيقة وغير موجودة.
  • ظهور مشكلة في ربط الأفكار: في بعض الأحيان قد يبأ المريض بالقفز بين الأفكار دون وجود أي ترابط بين الأفكار، او وجود أي سبب منطقي.
  • أعراض أخرى: نقص التحفيز، والعجز عن القدرة على التعبير عن مشاعره، غد قدرة الشخص على إدراك مرضه، والانسحاب الاجتماعي.

في كثير من الاحيان قد تتشابه أعراض مرض الذهان لدى المراهقين مع أعراض مرض الذهان لدى الشخاص البالغين، ولكن تكون عملية تشخيصها أصعب، وذلك بسبب طبيعة المراهقين وطبيعة تصرفاتهم والتغيرات اتي تطرأ عليهم وعلى أفكارهم وعلى أجسادهم في هذا السن

أسباب الإصابة بمرض الذهان:

ليس هناك سبب ومعروف وواضح للإصابة بمرض الذهان، حيث يعتقد العلماء أن هذا المرض ينشأ نتيجة لوجود بعض العوامل، ومن أهم هذه العوامل:

عوامل بيئية: حيث يعتقد لعلماء والباحثون أن تعرض الجنين للصدمة وهو في بطن أمه أو الإصابة بعدوى ما قد يسبب ظهور مرض الذهان.

الجينات والوراثة: حيث يشير الباحثون أن الوراثة قد تلعب دور مهم وكبير في الإصابة بمرض الذهان، حيث تزداد نسب الإصابة لدى الأشخاص المنحدرين من عائلات لديها تاريخ في الإصابة بهذا المرض.

الفرط في تحفيز المناعة: وذلك بسبب وجود مجموعة من العوامل، كالإصابة بأحد أنواع أمراض المناعة الذاتية.

العائلة والعلاقات: على الرغم من أن الدراسات والبحاث لم تربط بشكل قطعي الإصابة بمرض الذهان بوجود خلل في علاقاتهم، ولكن أشارت إلى أن وجود خلل في بعض العلاقات الأسرية قد يكون حافز لظهور المرض.

عوامل أخرى: كوجود خلل بالتوازن فيا لمواد الكيميائية التي تكون في الدماغ، تعاطي الشخص للمخدرات على مختلف أنواعها.

طرق تشخيص مرض الذهان:

لتشخيص الإصابة بمرض الذهان بشكل قطعي، من الضروري اتباع بعض الأمور والقيام بمطابقة المعايير التالية:

  • القيام باستبعاد إصابة الشخص بأي حالة مرضية أخرى كمرض ثنائي القطب.
  • التأكد من الأعراض التي ظهرت على المريض والتأكد من أنها لم تظهر نتيجة أي عامل أخر او دواء معين تم تناوله.
  • من الضروري أن يظهر على المريض عرضين أو أكثر من العراض التي سوف نذكرها، التوهم، والترف بفوضوية، والهلوسة، وعدم القدرة على ترابط الكلام، والاعراض السلبية في حال أنها دامت لدى المريض لمدة لا تقل عن أربع أسابيع.
  • ظهور العراض بشكل مستمر لمدة ست شهور متتالية.

علاج مرض الذهان:

إذا استطاع المريض المصاب بمرض الذهان بالحصول على العلاج المناسب، فأنه يستطع أن يحيا حياة طبيعية، لكن هذا لا يعني أن المريض قد شفي بشكل تام، بل أنه تمت السيطرة بشكل كامل على الأعراض، ولكن هذا المرض لا يوجد له علاج نهائي.

في اغلب الأحيان تكون عملية العلاج مزيج متنوع ما بين: الأدوية، وجلسات العلاج النفسي والإرشاد النفسي بطرق متنوعة ومختلفة، ويجب علينا ذكر أن المريض يجب أن يستمر بتناول الأدوية طوال حياته حتى لو اختفت الأعراض بشكل نهائي ولم تعد.

كما ان يجب علينا عدم اهمال دور العائلة والأقارب في عملية العلاج وتوفير الدعم الذي يحتاجه المريض خلال فترة العلاج وذلك لكي يستطيع التغلب على المرض والسيطرة عليه.

مضاعفات مرض الذهان:

عندما لا يستطيع المريض أن يحصل على العلاج المناسب لمرض الذهان بالوقت المناسب، فأن ذلك قد يسبب له بعض المضاعفات والمخاطر على الصحة، مثل:

  • الرغبة بالانتحار.
  • قيام المريض بجرح نفسه عن قصد وبشكل متعمد.
  • الاكتئاب والقلق المستمر.
  • الانعزال عن الأخرين والرغبة في البقاء وحيدا.
  • الشعور بالعجز وعدم القدرة على القيام بالمهام الوظيفية والدراسية.
  • بدء المريض بتعاطي المخدرات.
  • ظهور بعض السلوك العدواني على المريض.

المصادر:

  1. موقع ويب طب  https://www.webteb.com/articles
  2. ويكبيديا  https://ar.wikipedia.org/wiki

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى