هل التهاب الرئة خطير

التهاب الرئة هو تورم (التهاب) في أنسجة الرئتين. وعادة ما يكون سببه عدوى بكتيرية. وهو من الأمراض الغير خطيرة والتي يمكن علاجها بسهولة في المنزل إذا تم تشخيصها في المراحل المبكرة، لكن إذا كنت تعاني من ضعف في الجهاز المناعي ولم يتم تشخيص المرض مبكرًا فإنك قد تحتاج إلى الرعاية في المستشفى لعلاج المضاعفات التي قد تكون قاتلة في حال تطورها وعدم علاجها.

في نهاية أنابيب التنفس في الرئتين هناك مجموعات من كييسات الهواء الصغيرة. إذا كنت تعاني من التهاب الرئة، تصبح هذه الكييسات الصغيرة ملتهبة وتملأ بالسوائل.

أعراض التهاب الرئة

أعراض التهاب الرئة يمكن أن تتطور فجأة خلال 24 إلى 48 ساعة، أو أنها قد تأتي على نحو أكثر بطئًا على مدى عدة أيام.

تشمل الأعراض الشائعة للالتهاب الرئوي:

  • السعال الذي قد يكون جافًا، أو ينتج سائل مخاطي أصفر سميك أو أخضر أو ​​بني أو ملطخ بالدم (البلغم).
  • صعوبة في التنفس، قد يكون تنفسك سريًعا، وقد تشعر بعدم القدرة على التنفس، حتى عند الراحة.
  • ضربات القلب السريعة.
  • حمى.
  • الشعور بأنك لست على ما يرام.
  • التعرق والارتجاف.
  • فقدان الشهية.
  • ألم في الصدر، والذي يزداد سوءًا عند التنفس أو السعال.

وتشمل الأعراض الأقل شيوعًا:

  • سعال دموي.
  • صداع.
  • إعياء.
  • الغثيان أو التقيؤ.
  • الصفير.
  • آلام المفاصل والعضلات.
  • الشعور بالإحباط، ولا سيما عند في كبار السن.

متى يجب زيارة الطبيب العام؟

راجع طبيبك العام إذا شعرت بالتوعك وكانت لديك أعراض نموذجية للالتهاب رئوي.

اطلب العناية الطبية العاجلة إذا كنت تعاني من أعراض حادة، مثل التنفس السريع وألم في الصدر.

من يتأثر بالتهاب الرئة؟

في المملكة المتحدة، يؤثر التهاب الرئة على حوالي 8 من كل 1000 شخص كل عام. ويكون المرض أكثر انتشارًا في فصلي الخريف والشتاء.

يمكن أن يؤثر التهاب الرئة على الأشخاص من أي عمر، ولكن الأكثر شيوعًا – ويمكن أن يكون أكثر خطورة – على مجموعات معينة من الناس مثل الصغار جدًا أو كبار السن.

الناس من هذه المجموعات هم أكثر عرضة للحاجة إلى العلاج في المستشفى إذا كانوا يعانون من التهاب الرئة.

ما الذي يسبب التهاب الرئة؟

التهاب الرئة هو عادة نتيجة عدوى المكورات الرئوية الناجمة عن البكتيريا التي تسمى العقدية الرئوية.

العديد من الأنواع المختلفة من البكتيريا، بما في ذلك المستدمية النزلية والمكورات العنقودية الذهبية، يمكن أيضًا أن تسبب التهاب الرئة وكذلك الفيروسات، ونادرًا والفطريات.

فضلًا عن التهاب الرئة الجرثومي، هناك أنواع أخرى مثل:

التهاب الرئة الفيروسي

الأكثر شيوعًا ينجم عن الفيروس المخلوي التنفسي وأحيانًا نوع الأنفلونزا A أو B؛ وتكون الفيروسات السبب الشائع للالتهاب الرئوي عند الأطفال الصغار.

التهاب الرئة الطموحي

الناجم عن جسم غريب مثل الفول السوداني، أو مادة ضارة مثل الدخان أو مادة كيميائية.

التهاب الرئة الفطري

نادر وأكثر عرضة للتأثير على الناس الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي.

التهاب الرئة المكتسب من المستشفى

وهو التهاب الرئة الذي يتطور في المستشفى حين يعالج الشخص حالة أخرى أو خلال العملية. الناس في العناية المركزة على آلات التنفس بشكل خاص هم في خطر تطور التهاب الرئة المرتبطة بالتنفس الصناعي.

من هم المعرضون للإصابة بالتهاب الرئة؟

المجموعات التالية هم في خطر للإصابة بالتهاب الرئة أكثر من غيرهم:

  • الأطفال الصغار جدًا.
  • كبار السن.
  • المدخنين.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية أخرى مثل الربو والتليف الكيسي.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي: نتيجة لمرض حديث، مثل الإنفلونزا أو الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) أو العلاج الكيميائي أو تناول الدواء بعد عملية زرع الأعضاء.

تشخيص التهاب الرئة

قد يكون طبيبك العام قادرًا على تشخيص التهاب الرئة عن طريق السؤال عن الأعراض وفحص صدرك. قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات في بعض الحالات.

قد يصعب تشخيص التهاب الرئة لأنه يشترك في العديد من الأعراض مع حالات أخرى، مثل الزكام والتهاب الشعب الهوائية والربو.

للمساعدة في إجراء التشخيص، قد يسأل طبيبك العام:

  • هل تلهث أو تتنفس أكثر من المعتاد؟
  • كم مرة تسعل وهل هناك سعال مع المخاط وما هو لونه؟
  • هل الألم في صدرك أسوأ عند التنفس أو الخروج؟

قد يأخذ طبيبك العام أيضًا درجة الحرارة الخاصة بك ويستمع إلى صدرك.

كما يمكنه الاستماع إلى صدرك بالنقر عليه. لأن الرئتين المليئتين بالسوائل تنتجان صوت يختلف عن الرئتين الطبيعيتين.

إذا كان التهاب الرئة لديك خفيفًا، فربما لن تحتاج إلى أن تصوير الصدر بالأشعة السينية أو أية اختبارات أخرى.

قد تحتاج إلى فحص الصدر بالأشعة السينية أو اختبارات أخرى، مثل اختبار البلغم (المخاط) أو اختبارات الدم إذا لم تتحسن الأعراض خلال 48 ساعة من بدء العلاج.

علاج التهاب الرئة

يمكن عادة علاج التهاب الرئة المعتدل في المنزل من خلال:

إذا لم يكن لديك أي مشاكل صحية أخرى، يجب أن تستجيب جيدا للعلاج وسرعان ما ستتعافى، على الرغم من أن السعال قد يستمر لبعض الوقت.

الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي هم أقل قدرة على مكافحة العدوى، لذلك فمن الأفضل لهم تجنب الاتصال الوثيق مع أي شخص مصاب بالتهاب الرئة.

بالنسبة للفئات المعرضة للخطر، يمكن أن يكون التهاب الرئة شديدًا وقد يحتاج إلى العلاج في المستشفى. وذلك لأنه يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، والتي في بعض الحالات يمكن أن تكون قاتلة، اعتمادًا على صحة الشخص والعمر.

مضاعفات التهاب الرئة

مضاعفات التهاب الرئة هي أكثر شيوعًا عند الأطفال الصغار وكبار السن والذين يعانون من المشكلات الصحية الموجودة مسبقًا، مثل مرض السكري.

المضاعفات المحتملة لالتهاب الرئة تشمل:

  • التهاب الجنب: حيث تصبح البطانات الرقيقة بين الرئتين والقفص الصدري (غشاء الجنب) ملتهبة، والتي يمكن أن تؤدي إلى فشل الجهاز التنفسي.
  • خراجات الرئة: وهي من المضاعفات النادرة التي غالبًا ما تصيب الأشخاص الذين يعانون من مرض خطير موجود مسبقًا أو لديهم تاريخ مع شرب الكحول بكميات كبيرة.
  • تسمم الدم: أيضًا من المضاعفات النادرة ولكنها خطيرة.
  • سوف يتم قبولك في المستشفى لتلقي العلاج إذا كنت تعاني من واحدة من هذه المضاعفات.

الوقاية من التهاب الرئة

على الرغم من أن معظم حالات التهاب الرئة هي بكتيرية ويتم نقلها من شخص إلى آخر، فإن ضمان معايير جيدة للنظافة يساعد على منع انتشار الجراثيم.

على سبيل المثال، يجب عليك:

  • تغطية الفم والأنف بمنديل عند السعال أو العطاس.
  • رمي المناديل المستخدمة بعيدًا وعلى الفور، فالجراثيم يمكن أن تعيش لعدة ساعات بعد أن ترك الأنف أو الفم.
  • اغسل يديك بانتظام لتجنب نقل الجراثيم إلى أشخاص آخرين أو أشياء أخرى.
  • يمكن أن يساعد نمط الحياة الصحي على الوقاية من التهاب الرئة. على سبيل المثال، يجب تجنب التدخين لأنه يضر بالرئتين ويزيد من فرصة العدوى.
  • الإفراط في شرب الكحول لفترات طويلة يضعف الرئتين والدفاعات الطبيعية ضد العدوى أيضًا، مما يجعلك أكثر عرضة لالتهاب الرئة.
  • ينبغي إعطاء الأشخاص المعرضين لمخاطر الإصابة بالتهاب الرئة لقاح المكورات الرئوية ولقاح الإنفلونزا.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.