تصنيف صحة وطب

هل نقص الصفائح الدموية هو سرطان الدم؟ معلومات قد تهمك

بالرغم من الفرق الكبير بين نقص الصفائح الدموية وسرطان الدم، إلا أنه يمكن للبعض أن يسأل هل نقص الصفائح الدموية هو سرطان الدم؟ في مقالنا هذا سنجيب عن كافة التساؤلات المتعلقة بنقص الصفائح الدموية وسرطان الدم هيا بنا.

تتكون بلازما الدم من العديد من الخلايا، وهي خلايا الدم البيضاء، وخلايا الدم الحمراء، والصفائح الدموية، وتعد الصفائح الدموية هي الأصغر حجماً من بين باقي خلايا الدم، يتم تصنيع الصفائح الدموية في نخاع العظم، لتنتقل بعدها إلى مجرى الدم، حيث أن للصفائح الدموية دور كبير في الحفاظ على درجة تميع الدم، وبالتالي فإن نقصها يسبب نزيف حاد عند التعرض للجروح والكدمات، كما أن ارتفاعها عن المعدلات الطبيعية يسبب تخثر في الدم والذي قد يسبب بدوره تجلطات دموية.

أسباب نقص الصفائح الدموية

نقص الصفائح الدموية

يتراوح العدد الطبيعي للصفائح الدموية لدى البالغين ما بين 150000 و450000  صفيحة لكل ميكرولتر من الدم، قد يحدث انخفاض في هذا المعدل، يؤدي إلى نقص في الصفائح الدموية ولذلك أسباب عديدة منها:

  • مشاكل في نخاع العظم.

يتم في نخاع العظم إنتاج كافة خلايا الدم بما فيها الصفيحات الدموية، لذلك عندما لا ينتج هذا النسيج الإسفنجي العدد الكافي من الصفائح الدموية يؤدي ذلك إلى حدوث نقص فيها، ويعود ذلك إلى مشاكل عديدة يتعرض لها نخاع العظم، منها:

  1. نقص فيتامينB12 .
  2. نقص الحديد والزنك في الدم.
  3. فقر الدم اللانسجي.
  4. خلل في الجهاز المناعي، أو الإصابة بمرض العوز المناعي.
  5. الخضوع للعلاج الكيماوي فترات طويلة.
  6. انخفاض حمض الفوليك.
  7. قيام الجسم بتحطيم الصفائح الدموية.

إن الدورة الطبيعية لحياة الصفائح الدموية في جسد الإنسان هي حوالي العشرة أيام، بعد ذلك يقوم الجسم بتدميرها لإنتاج خلايا جديدة، قد يحدث نقص في الصفيحات الدموية نتيجة لقيام الجسم بالتدمير المبكر لهذه الخلايا، ويعود ذلك لأسباب عدة منها:

  1. تناول بعض أنواع الأدوية، التي يكون لها آثار جانبية مثل: المضادات الحيوية والأدوية المدرة للبول.
  2. اضطرابات في الجهاز المناعي.
  3. عدوى فيروسية في الدم.
  4. فترة الحمل.
  5. تضخم الكبد.
  6. مرض انحلال الدم اليوريمي، ويعتبر مرض نادر الحدوث، يسبب انخفاض حاد في عدد الصفيحات الدموية، وخلل في وظائف الكلى، يعود سبب هذا المرض إلى إصابة الجسم ببكتيريا الأشريكية القولونية.
  7. إصابة الجهاز الهضمي بالجرثومة الملوية البوابية.
  8. الإدمان على المشروبات الكحولية.
  9. الإصابة بسرطان الدم.

هل نقص الصفائح الدموية هو سرطان الدم؟

 ليس بالضرورة أن يشير نقص الصفائح الدموية إلى سرطان الدم حيث لايوجد رابط طبي بينهما، فهناك أسباب عديدة تحدث انخفاض في الصفيحات الدموية ليس لها علاقة بسرطان الدم، إلا أنه يؤدي الإصابة بسرطان الدم (اللوكيميا) أو سرطان الغدد اللمفاوية، إلى تدمير الخلايا الجذعية في الدم وإتلاف نخاع العظام، وبالتالي يحدث خلل في إنتاج الصفيحات الدموية من قبل نخاع العظم، كما أنه يوجد بعض الأعراض المشتركة التي يمكن مشاهدتها في سرطان الدم، والتي قد توجد أيضاً في انخفاض الصفائح الدموية:

  • النزف اللثوي.
  • الطفح الجلدي النازف (بيتيشيا).
  • ظهور كدمات أرجوانية اللون على مناطق متفرقة من الجسم.
  • نزيف في المستقيم.
  • شدة الحيض.
  • ملاحظة دم في البراز أو البول.
  • في حالات شديدة قد يسبب نقص الصفيحات الدموية نزيف في الدماغ، في حال كنت كان لديك مشاكل عصبية ونفسية.
  • القيئ الذي يحتوي على دم.

ويجب التنويه غلى أنه في حال التعرض لأي عرض من الأعراض السابقة لابد من مراجعة الطبيب المختص على الفور، كما أن خطورة انخفاض الصفيحات الدموية يعتمد على شدة الحالة، والمضاعفات التي يعاني منها المصاب.


آلية تشخيص انخفاض عدد الصفائح الدموية

  • تحليل الدم: بحيث يبين تحليل الدم عدد الصفائح الدموية وحجم خلايا الدم بشكل عام، والتي يجب أن تتراوح مابين  150000إلى450000  صفيحة دموية لكل 1 ميليلتر من الدم، كما يكشف تحليل الدم عن وجود أجسام مضادة للصفيحات الدموية، والتي تسبب تدمير في الصفيحات الدموية.
  • الفحص الجسدي: من خلال ملاحظة ما إذا كان يوجد كدمات حمراء اللون على مناطق متفرقة من الجلد، كما يقوم أيضاً بفحص البطن للاستدلال عن وجود أي تضخم في الطحال.
  • اختبار تخثر الدم: يتم من خلال أخذ عينة من الدم، وإجراء فحص التخثر الجزئي ووقت البروثرمبين.
  • فحص الطحال عن طريق الموجات فوق الصوتية، لمعرفة ما إذا كان يوجود تضخم أم لا.
  • أخذ خزعة من نخاع العظم، لتأكد من سلامته وعدم وجود خلل في عمله.

أساليب علاج انخفاض الصفائح الدموية

كما هو الحال لابد من معرفة السبب الذي أدى لحدوث المرض وتشخيصه حتى تتم معالجته بالشكل الصحيح، ففي بعض الحالات الخفيفة من نقص الصقائح الدموية يرغب الطبيب بإيقاف العلاج، وأخذ تدابير محددة حتى لا يحدث تدهور في الحالة مع مرور الوقت، منها:

  • الابتعاد عن النشاطات البدنية، التي قد تسبب نزيف وكدمات.
  • الابتعاد عن الإرهاق الجسدي المتواصل، كرياضات السباق أو السباحة أو الجري.
  • اتباع نظام غذائي صحي متكامل، والاكثار من الخضراوات الورقية التي تحتوي على عنصر الحديد والزنك، وكذلك تجنب بعض أنواع الأغذية التي تسبب نقص في الصفيحات الدموية، مثل: الليمون والبطيخ.
  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة، لتجنب حدوث نزف في اللثة.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية.
  • تجنب تناول الأدوية المميعة للدم كالأنسولين، والمسكنات كالبروفين.
  • تجنب المصادر المسببة للميكروبات والجراثيم، والحرص على نظافة الجسد.

أما في الحالات الشديدة من نقص الصفائح الدموية فيقوم الطبيب بأخذ إحدى التدابير التالية:

  • نقل الصفائح الدموية.
  • رفع معدل الصفائح الدموية عن طريق استخدام الأدوية، وفي بعض الحالات يتم اللجوء إلى المثبطات المناعية مثل: الغلوبولينات المناعية، التي تساعد في تخفيف شدة تحطم الصفائح  الدموية.
  • استئصال الطحال، يتم اللجوء إلى هذه العملية الجراحية عندما تفشل الأدوية في القدرة على معالجة النقص الحاد في الصفائح الدموية.

أغذية تساعد في زيادة الصفائح الدموية

  • الحليب ومشتقاته، حيث يعتبر الحليب من الأغذية الغنية جداً بالكالسيوم، والذي يتحد مع فيتامين ك ويعملان على إنتاج الصفائح الدموية.
  • الرمان، يعتبر من الفواكه الغنية بالحديد والكثير من الفيتامينات، التي تساعد في محاربة انخفاض عدد لصفائح الدموية، وتحافظ على معدلها الطبيعي.
  • الأغذية التي تحتوي على حمض الفوليك، حيث أن نقص حمض الفوليك يدي إلى تثبيط إنتاج نخاع العظم للصفيحات الدموية، لذلك ينصح الأشخاص الذين يعانون من نقص في صفيحات الدم بالأكثار من الأغذية التي تحتوي على حمض الفوليك.
  • الأغذية الغنية بالبروتينات، كالدجاج واللحم والسمك، حيث أن الأغذية الغنية بالبروتينات تساعد في ارتفاع عدد صفائح الدم في الجسم.
  • منقوع بذور الكتان وزيت كبد الحوت، الغنيان بفيتامين أ.

المصادر:

قلة الصفيحات الدموية _ موقع netdoktor

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى