هل الأناناس يضر الحامل

هل من الخطر تناول الأناناس خلال فترة الحمل؟

الحمل هو فترة حاسمة وهشة للغاية بالنسبة للنساء. عندما تكونين حاملًا، من المحتمل جدًا أنكِ ستنصحين بتناول أنواعٍ معينة من الأطعمة وعدم تناول أطعمة معينة. وفي معظم الحالات، يتم إضافة الأناناس إلى قائمة الأطعمة التي يجب تجنبها أثناء الحمل. على الرغم من أنه مليء وغني جدًا بالمعادن والفيتامينات والعناصر المغذية الضرورية للأم وجنينها، والتي يمكن أن تعزز صحة طفلك المتنامي.

يعود السبب إلى تجنب معظم النساء الحوامل للأناناس إلى إيمانهن ببعض الأساطير أو الخرافات أو المعتقدات الخاطئة التي تشير إلى أن تناول الأناناس أو شرب عصيره – خلال فترة الحمل – يمكن أن يؤدي إلى حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة.

هل الأناناس يضر الحامل

ما هو سبب هذا الاعتقاد؟

السؤال الذي يطرح نفسه هنا، ما هي حجة من ينشرون هذا الاعتقاد وما هو دليلهم على ذلك؟

في الحقيقة، يزعم مؤيدو تجنب الأناناس خلال فترة الحمل أن الأناناس يحتوي على مادة البروميلين، هذه المادة تتسبب في ارتخاء عضلات عنق الرحم كما أنها تحفز المخاض (وذلك بحسب ما يقوله هؤلاء).

لكن، هل هذا صحيح، هل من الضروري تجنب الأناناس خلال فترة الحمل، وهل هناك أي علاقة بين تناول الأناناس وبين حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة؟ دعونا نجيب عن كل هذه التساؤلات بطريقة علمية بناءً على ما يقوله الأطباء والخبراء وبعيدًا عما هو متداول.

هل من الآمن تناول الأناناس أثناء الحمل؟

إن تناول ما يعادل كوب أو كوبين من الأناناس الطازج أسبوعيًا أثناء الحمل آمن تمامًا لكِ ولطفلك. وإذا كنا نريد أن نجعل ما يقوله دعاة تجنب تناول الأناناس خلال فترة الحمل حقيقة، فإن تناول الأناناس سوف يكون مشكلةً إذا كنتِ تأكلين حوالي سبعة إلى عشرة ثمار من الأناناس الكاملة دفعة واحدة.

ومع ذلك، فمن الأفضل استشارة الطبيب فيما يتعلق بتناول الأناناس خلال فترة الحمل، وذلك لأن الطبيب الخاص بك يعرف حالتك الخاصة.

أيضًا، يمكنك أن تتناولي الأناناس المعلب بأمان ودون الخوف من تأثيره، حيث يتم استخلاص معظم البروملين الموجود فيه أثناء عملية التعليب.

فوائد الأناناس للنساء الحوامل

الأناناس غني بفيتامين سي. والذي يحفز عمل الكولاجين الذي يساعد عظام طفلك وأنسجته ونموه. كما أنه يمنحك الحديد وحمض الفوليك الذي يساعد في إنتاج خلايا الدم، وتجنب العيوب الخلقية التي قد يعاني منها طفلك. بالإضافة إلى ذلك، تكون الإنزيمات الهاضمة في الأناناس مفيدة جدًا لصحة جهازك الهضمية وتحسين عملية الهضم لديكِ.

أيضًا، يحتوي الأناناس على الألياف والدهون المشبعة بكميات أقل، لذلك فإنه يساعد على تخفيف الإمساك الذي يمكن أن تعانين منه خلال فترة الحمل. كما أن فيتامين B1 الموجود في الأناناس يقوي جهازكِ العصبي فيما يساعد فيتامين B6 على التخفيف من مشكلة غثيان الصباح التي تعاني منها أغلب النساء الحوامل.

المخاطر المحتملة لتناول الأناناس خلال فترة الحمل

الآن، وبعد أن تعرفتِ على العلاقة المفيدة بين الأناناس والحمل، أنتِ تحتاجين أيضًا إلى فهم المخاطر المحتملة التي قد تنجم عن تناول الأناناس خلال فترة الحمل. فتناول الكثير من الأناناس يمكن أن يسبب الإسهال والحرقة. كما أن استهلاك الأناناس بكميات كبيرة يمكن أن يزيد من محتوى البروملين الذي يضعف عنق الرحم ويؤدي إلى الإجهاض بالإضافة إلى الطفح الجلدي والتقيؤ. ويمكن – في حال تناوله بكميات كبيرة – أن يؤدي إلى تقلصات الرحم الخطيرة في الثلث الأول من الحمل. كما أن محتواه العالي من السكر ضار للنساء اللواتي يعانين من مرض السكري الحملي. ومع ذلك، فإن آثاره الضارة تختلف من امرأة إلى أخرى، لذا استشيري طبيبك بخصوص الأناناس والحمل.

هل أكل الأناناس يحرض المخاض؟

الأناناس يمكن أن يحفز المخاض، ولكن فقط عند تناوله بكميات كبيرة. البروملين في الأناناس يرخي عضلات عنق الرحم ويحفز المخاض. ثمرة الأناناس الواحدة تحتوي على كمية صغيرة من البروملين. وللحث على المخاض، تحتاجين إلى تناول حوالي سبعة إلى عشرة ثمار من الأناناس في وقت واحد ودفعة واحدة.

استهلكي دائمًا الأناناس الطازج ويمكن أيضًا تناول الأناناس المعلب أو شرب عصير الأناناس المعلب على حدٍ سواء لأنه بالكاد يحتوي على مادة البروملين. وإذا كنتِ قلقةً بشأن المخاض قبل الأوان، فعليك استشارة الطبيب والاستماع إلى نصيحته.

ماذا تقول الأمهات عن الأناناس؟

فيما يلي، يمكنكِ إلقاء نظرة سريعة على ما تقوله النساء عن الارتباط بين الأناناس والحمل:

لقد استهلكت الكثير من الأناناس أثناء الحمل الأول والثاني بسبب الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة المختلفة. لم يسفر ذلك عن أي مشاكل بالنسبة لي. لقد قرأت عن الأناناس وأنه يسبب مشاكل، لكنه كان جيدًا بالنسبة لي ولم أعاني من أي تأثير.

كان طفلي الثالث متأخرًا لمدة أسبوع واحد، لذلك أكلت اثنتين من ثمار الأناناس الكاملة خلال يومين، وذلك بعد أن أخبرني أحدهم أنه يحفز المخاض ويؤدي إلى حدوث الولادة. لكن ذلك لم يؤثر عليّ، ولم يحفز المخاض لدي، ولكن كاحلي أصبحا منتفخين كما أنني اضطررت إلى الذهاب للحمام كثيرًا من أجل التبول بسبب محتوى الماء الكبير الموجود في ثمار الأناناس التي تناولتها.

سأكون حذرة من تناول الأناناس أثناء الحمل فأنا أعرف امرأة كان لديها شغف كبير بالأناناس في حملها ودخلت المخاض في الأسبوع الـ 34 نتيجة تناول الكثير منه. لم تكن هذه المرأة تعرف عن العلاقة بين الأناناس وتحفيز المخاض، ولكن بعد أن عرفت ذلك، أصبحت تعتقد أن الأناناس هو ما تسبب في تحفيز الولادة المبكرة لديها.

أكلت الكثير من الأناناس خلال فترة حملي، لكني توقفت عن تناوله بعد الأسبوع الثالث عشر حيث نصحني الكثير بعدم تناوله بعد الآن. لم أتناول أي أطعمة يمكن أن تحفز الولادة المبكرة بعد ذلك، لكني وضعت طفلي قبل أربعة أسابيع من موعد ولادته المحدد، لذا أعتقد أن الأناناس قد يكون ضارًا للحوامل.

قد يعجبك ايضا