هل التهاب الرئة معدي وكيف يمكن تجنب انتقاله

يعتبر التهاب الرئة مصطلحًا شائعًا جدًا ولكن ربما يساء فهمه. وهناك العديد من المعلومات المغلوطة حول مرض الالتهاب الرئوي. ومن بين هذه المعلومات المغلوطة:

  • يؤثر فقط على كبار السن.
  • إنه ليس مرضًا خطيرًا للغاية.
  • يحدث بسبب الطقس البارد.

المعلومات السابقة أعلاه هي معلومات غير صحيحة. في الواقع، يمكن أن يؤثر الالتهاب الرئوي على الناس من جميع الأعمار ويمكن أن يسبب مرضًا خفيفًا إلى شديدًا. أيضًا، لا يحدث مباشرةً بسبب الطقس البارد.

التهاب الرئة

هل الالتهاب الرئوي يسبب الوفاة

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن الالتهاب الرئوي هو السبب الرئيسي للوفاة بين الأطفال دون سن الخامسة، وقد أسفر عن مقتل 920.136 طفلاً في جميع أنحاء العالم في عام 2015.

للإجابة على سؤال هل التهاب الرئة معدي فإن الإجابة البسيطة هي نعم. وسوف نعطي بعض التفاصيل في هذا المقال.

في هذا المقال، سنشرح أسباب التهاب الرئة. وكيف ينتشر وأعراضه، وعلاجه وكيفية الوقاية منه.

ما هو الالتهاب الرئوي؟

مصطلح الالتهاب الرئوي هو مصطلح مشتق من المصطلح اليوناني ‘pneumon’ الذي يعني ‘الرئة’ أو الطفو’.

الالتهاب الرئوي هو ببساطة التهاب في الرئة.

هذا الالتهاب يمكن أن يجعل التنفس صعبًا ويحد من أخذ الأكسجين. إن التعرض للعوامل البكتيرية والفيروسية هو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بالالتهاب الرئوي.

أسباب الالتهاب الرئوي

يمكن أن يحدث الالتهاب الرئوي بسبب البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات أو المواد الكيميائية التي تصل إلى الرئة إما مباشرة عن طريق الاستنشاق أو بطريقة غير مباشرة عبر مجرى الدم.

عندما يكتشف جهاز المناعة في الجسم العامل الغريب، فإنه يهاجمه في الحويصلات الهوائية. (الحويصلات الهوائية هي حويصلات هوائية صغيرة حيث يتم فيها تبادل الغازات في الرئتين).

وبالتالي، فإن هذه الآلية الدفاعية تؤدي إلى تراكم السوائل والقيح في المناطق التي يجب ملؤها بالهواء، وبالتالي تتطور الأعراض والعلامات مثل صعوبة التنفس والسعال.

من هم الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالالتهاب الرئوي؟

هناك بعض عوامل الخطر التي تزيد من احتمال إصابة الشخص بالالتهاب الرئوي، وهنا بعضها:

  • الأشخاص في بداية حياتهم أو في مراحل متقدمة في العمر (الرضع والشيخوخة).
  • التدخين.
  • إدمان الكحول.
  • ضعف جهاز المناعة سواء الضعف المكتسب أو الموروث.
  • مرض الرئة المزمن وأمراض الكلى و / أو أمراض الكبد.
  • صعوبة البلع.
  • القيام بعمل جراحي أو التعرض لصدمة مؤخرًا.
  • الأشخاص الذين يعيشون في منشآت رعاية طويلة الأجل.
  • يمكن لموظفي المستشفيات أن يكونوا معرضين أيضًا لخطر الإصابة بالالتهاب الرئوي.

هل الالتهاب الرئوي معدي

اعتمادًا على العامل المسبب، نعم، يمكن أن يكون الالتهاب الرئوي معديًا.

البكتيريا والفيروسات معدية، لذا، إذا كان أي منهما هو السبب، يمكن أن ينتقل من شخص إلى آخر.

الالتهاب الرئوي الجرثومي الفيروسي يمكن أن ينتشر عن طريق:

  • السعال.
  • العطاس.
  • مشاركة أواني الطعام.
  • لمس سطح مصاب.

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أنه ليس كل شخص يتعرض لنفس النوع من البكتيريا أو الفيروسات قد يصاب بالالتهاب الرئوي.

إذا كان السبب فطريًا، فمن المحتمل أن ينتشر من البيئة. في هذه الحالة، فهي حالة ليست معدية ولا يمكن أن تنتشر من شخص لآخر.

ما هي أعراض الالتهاب الرئوي

يمكن أن تختلف أعراض الالتهاب الرئوي بحسب عوامل مثل السن والحالة الصحية ونوع الالتهاب الرئوي.

الأعراض الشائعة للالتهاب الرئوي هي:

  • الشعور بالتعب وانخفاض الطاقة.
  • السعال مع إنتاج البلغم (قد يكون دمويًا).
  • الحمى ورجفان الجسم.
  • ضيق في التنفس خاصةً عند بذل مجهود.

بعض الأعراض الأخرى هي:

تشخيص الالتهاب الرئوي

يمكن تشخيص الالتهاب الرئوي سريريًا. عندما يتم طلب المشورة الطبية، سيطرح الطبيب عدة أسئلة تتعلق بالوقت الذي بدأت فيه الأعراض ومحاولة تقييم نوع الالتهاب الرئوي.

سيقوم الطبيب أيضًا بإجراء فحص وسوف يستمع إلى أصوات الطقطقة في الصدر باستخدام سماعة الطبيب. قد تكون هناك حاجة لمزيد من الاختبارات مثل:

كيف يتم علاج الالتهاب الرئوي؟

يتم علاج الالتهاب الرئوي اعتمادًا على نوعه وشدته. معظم حالات الالتهاب الرئوي لا تتطلب دخول المستشفى.

يمكن استخدام المضادات الحيوية والعوامل المضادة للفيروسات والفطريات لعلاج العامل المسبب للمرض. لا تستخدم المضادات الحيوية للالتهاب الرئوي الفيروسي.

قد توصف أدوية أخرى مثل المسكنات وشراب السعال وأدوية مضادة للحمى لتدارك الأعراض الأخرى.

فيما يلي بعض النصائح للمساعدة في الشفاء من نوبة الالتهاب الرئوي:

  • الراحة الجسدية والعقلية الجيدة.
  • شرب كميات وافرة من السائل لتكون رطبًا جيدًا.
  • التزم بأخذ المضادات الحيوية على النحو المنصوص عليه.

إذا كان الالتهاب الرئوي شديدًا، فقد تكون هناك حاجة إلى دخول المستشفى. خلال دخول المستشفى للالتهاب الرئوي، يمكن إعطاء السوائل والمضادات الحيوية عن طريق الوريد والأكسجين.

قد يستغرق الأمر بعض الوقت للعودة إلى الأنشطة العادية وفقًا لعمر الفرد وعوامل أخرى.

ما هي مضاعفات الالتهاب الرئوي؟

في بعض الحالات، قد يؤدي الالتهاب إلى تأثير غير مرغوب يسمى “الاختلاط”.

بعض المضاعفات تشمل:

  • تشكيل خراج الرئة.
  • تراكم السوائل في الكيس حول الرئة.
  • انتشار عامل العدوى في مجرى الدم.
  • توقف التنفس.

كيف تمنع الالتهاب الرئوي؟

على الرغم من أن الالتهاب الرئوي شائع وخطير، لكن يمكن الوقاية منه.

وفيما يلي بعض النصائح لمنع الالتهاب الرئوي:

تساعد الرضاعة الطبيعية الخالصة خلال الأشهر الستة الأولى من حياة المواليد الجدد على تعزيز مناعتهم الطبيعية ضد الالتهاب الرئوي.

  • تحسين نوعية الهواء في الأماكن المغلقة.
  • غسل اليدين جيدًا.
  • تغطية الأنف والفم بمنديل أو ورق مناديل عند العطس أو السعال.
  • التوقف عن التدخين.
  • أخذ اللقاح، تتوافر اللقاحات للعوامل المسببة المختلفة للالتهاب الرئوي.
قد يعجبك ايضا