هل النزلة المعوية معدية

هل التهاب المعدة والأمعاء معدي؟

النزلة المعوية أو التهاب المعدة والأمعاء هو مصطلح عام لعدد من المشاكل الالتهابية التي تحدث في الجهاز الهضمي. التهاب المعدة والأمعاء هو مصطلح أفضل لأنه عندما يستخدم بعض الأفراد مصطلح “النزلة المعوية”، فإنهم يحصلون على مصطلح مشوش.

التهاب المعدة والأمعاء هو التهاب يترافق عادة مع الإسهال والتقيؤ. عادة ما يكون السبب وراء العدوى تناول الطعام الملوث أو حتى من الإجهاد. إنها مشكلة شائعة جدًا تؤثر بشكلٍ خاص في مرحلة الطفولة.

هل النزلة المعوية معدية

ما هي أعراض النزلة المعوية؟

عادةً، يكون سبب النزلة المعدية المعوية هو فايروس نورو عند البالغين وفيروس الروتا عند الأطفال. تبدأ أعراض التهاب المعدة والأمعاء عادةً فجأة. وتختلف مدة عدم الراحة من التهاب المعدة والأمعاء وفقًا لمسببات المرض ويمكن أن تكون خفيفة أو شديدة جدًا. قد يحتوي الإسهال على الدم والمخاط.

التهاب المعدة والأمعاء الأكثر شيوعًا يسبب أعراض مثل:

  • الإسهال
  • الغثيان
  • التقيؤ
  • ألم البطن

قد تتضمن الأعراض الأخرى ما يلي:

هل النزلة المعوية معدية وكيف تنتشر؟

تنتشر الأسباب المعدية لأمراض المعدة (التهاب المعدة والأمعاء) عادة من خلال تلوث الطعام أو الماء أو من شخص إلى أخر، كما يمكن أن تنتقل العدوى عن طريق قطرات ملوثة تحتوي على كائنات معدية.

ينتقل التهاب المعدة والأمعاء دائمًا وتقريبًا من خلال العدوى نتيجة التلامس مع مسببات الأمراض الموجودة على الأشياء والسطوح مثل براز المريض والقيء. من هناك، في حالة نقص النظافة، يمكن للعوامل الممرضة أن تصل إلى فم شخص آخر من خلال أيديه، وبالتالي، تصل إلى معدتهم وأمعائهم مما يؤدي إلى العدوى. يسمي الأطباء هذا النوع من انتقال العدوى “الانتقال البرازي الفموي”.

ونظرًا لسوء الأحوال الصحية كما هو الحال في البلدان النامية، فإن مسببات الأمراض المعدية المعوية تنتقل عادة عن طريق مياه الشرب أو الأغذية الملوثة بالجراثيم أو السموم.

بشكل عام، في حالة الأشخاص الذين يعانون من حالة صحية جيدة، فإن علاج التهاب المعدة والأمعاء يقتصر على تجديد السوائل والكهارل والمغذيات المفقودة بسبب الإسهال. من المهم أن تشرب الكثير من السوائل، وخاصة المياه المعدنية أو عصير الليمون القلوي أو الحقن العشبية بدون سكر. في حالة الالتهاب المعدي المعوي بكتيري المنشأ، يضطر المرضى في بعض الأحيان إلى تناول أدوية محددة ضد مسببات الأمراض مثل المضادات الحيوية.

في معظم الحالات، يتم التغلب على النزلة المعوية خلال بضعة أيام وبدون مضاعفات: حيث يتوقف التقيؤ عادةً بعد يوم أو يومين، ويقل الإسهال بعد يومين إلى سبعة أيام. وبشكل عام، يتطور التهاب المعدة والأمعاء من أصل فيروسي بطريقة أخف من تلك التي تسببها البكتيريا.

لمنع الفيروسات أو البكتيريا من الانتشار، يجب على المرضى والذين يعتنون بهم ويتواصلون معهم اتباع بعض التدابير الصحية مثل غسل أيديهم في الكثير من الأحيان.

إلى متى تكون النزلة المعوية معدية

إن النزلة المعوية هي حالة معدية عندما تنتشر الكائنات التي تسبب الالتهاب إلى الأفراد غير المصابين. يعتمد الإطار الزمني أو المدة التي يبقى فيها الشخص المصاب معديًا على سبب الإصابة. على سبيل المثال، السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب المعدة والأمعاء هو فيروس نورو. وتمتد فترة الحضانة من 12 إلى 48 ساعة، ويمكن أن يجعل الشخص معديًا خلال فترة الحضانة وطالما كان يفرز الفيروس (عادة حوالي ثلاثة أيام بعد توقف الأعراض ولكن في بعض الأحيان قد تمتد الفترة إلى أسبوعين). تستمر عادة أعراض فيروس النورو حوالي يوم إلى يومين.

وهناك عوامل معدية أخرى مثل سلالات فيروسية أخرى وبكتيريا وعوامل معدية أخرى لديها فترات حضانة وفترات معدية فريدة من نوعها. ولأن هذا هو مقال محدود، فإننا نوصي القراء بالتحقق من فترات الحضانة والفترات المعدية لأي عامل معدي يعتقد أنه يسبب المشكلة (على سبيل المثال، السالمونيلا أو العصيات القولونية).

كم تبقى العوامل الممرضة حية ومعدية على الأسطح؟

السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب المعدة والأمعاء هو فيروس النورو، وهو يمكن أن يعيش على الأسطح لمدة تصل إلى أسبوعين تقريبًا. وبالتالي، من المهم محاولة تجنب تلويث الأسطح أثناء الإصابة بالفيروس، وبنفس القدر من الأهمية على أي شخص غير مصاب أن يغسل يديه بالماء والصابون بعد ملامسة الأسطح التي قد تكون ملوثة. ويمكن أن يساعد تنظيف الأسطح مثل مقابض الأبواب أو أدوات المطبخ في تقليل فرصة الإصابة وانتقال العدوى.

بالنسبة للأسباب الأخرى لالتهاب المعدة والأمعاء فإننا نقترح على القارئ البحث عن العامل المعدّي المحدد لتحديد مدة بقاءه مُعدًا على الأسطح.

متى يجب عليّ الاتصال بأخصائي الرعاية الصحية؟

يصاب العديد من الأشخاص بمرض معد نتيجة أسباب مختلفة، ولكنهم بصفة عامة فإنهم يتعافون من العدوى خلال حوالي 2 إلى 5 أيام وعادة لا يتصلون بأخصائي الرعاية الصحية. يعتبر معظم الأطباء أن التهاب المعدة والأمعاء مرض شخصي. حيث وللأسف بعض الناس، وخاصة كبار السن والأطفال الصغار والأفراد الذين لديهم مشاكل طبية متعددة قد تتطور لديهم أعراض أكثر حدة. وبالتالي، يجب على الأشخاص الاتصال بأخصائي الرعاية الصحية أو قسم الطوارئ في حالة حدوث واحد أو أكثر من الحالات التالية:

  • استمرار أعراض التهاب المعدة والأمعاء لأكثر من خمسة أيام.
  • زيادة في شدة الأعراض.
  • ارتفاع درجة الحرارة فوق 101 F أو 38.3 C.
  • الإسهال الدموي.
  • ظهور علامات الجفاف، على سبيل المثال، إخراج البول يكون قليل أو معدوم أو تكون الأغشية المخاطية جافة.
  • آلام في البطن ثابتة أو متزايدة.
  • الشخص يعاني من ضعف المناعة، كأن يكون لديه مشاكل طبية أخرى في حال إصابة المرأة الحامل.
  • تورم الوجه أو الحلق.
  • ضيق في التنفس.

كيف يتم تشخيص وعلاج التهاب المعدة والأمعاء؟

التشخيص

عادة ما يتم تشخيص التهاب المعدة والأمعاء بعد ظهور الأعراض. من المهم تحديد كمية السائل التي يفقدها المريض بالإسهال والتقيؤ، وإذا كان هناك تعقيدات أو ما يمكن اعتباره تشخيص آخر، على سبيل المثال، يسبب عدم تحمل اللاكتوز أعراضًا مماثلة لالتهاب المعدة الأمعاء.

عادة ما يكون الأمر كافيًا بالنسبة للطبيب أن يسأل عن التاريخ الطبي وإجراء الفحص البدني للمريض، ويجب أن يسأل الطبيب أسئلة مثل:

  • منذ متى تعاني من الإسهال؟
  • كم مرة عانيت من التقيؤ وحركات الأمعاء؟
  • كيف يبدو البراز وما إذا كان يحتوي على مخاط أو دم أو قيح؟
  • ما هي المضايقات الأخرى التي حدثت، على سبيل المثال، ألم البطن والحمى أو الألم في الأطراف؟
  • نوع وكمية الطعام والسوائل قبل ساعات من الشعور بالأعراض

تساعد هذه المعلومات على تقدير الطبيب للحالة الراهنة، فضلا عن إيجاد العامل المسبب وشكل العدوى. وتحديد ما هي الأدوية التي تؤخذ (مثل المضادات الحيوية) وإذا كانت هناك أمراض أخرى.

يتطلب التهاب المعدة والأمعاء فقط اختبارات لاحقة لتعزيز التشخيص في حالات معينة. على سبيل المثال، فيما يلي:

التهاب المعدة والأمعاء يمثل تطورا خطيرًا في الحالات التالية:

  • إذا كان البراز يحتوي على الدم.
  • تظهر مضاعفات مثل تعفن الدم.
  • في حالات ضعف الجهاز المناعي في حالة الإيدز.
  • إذا كانت الإصابة لطفل رضيع يقل عمره عن ثلاثة أشهر.
  • إذا كان هناك شكوك بشأن التشخيص.
  • مكان حدوث الإصابة والعدوى (على سبيل المثال، روضة أطفال).

لمعرفة مسببات المرض التي تسبب التهاب المعدة والأمعاء يتم تحليل عينة من البراز في المختبر.

العلاج

في معظم الحالات، يتطلب التهاب المعدة والأمعاء فقط تعويض السوائل المفقودة والشوارد. في حالة البالغين الذين يتمتعون بصحة جيدة، غالباً ما تتطور العدوى المعدية المعوية بطريقة تجعل الأعراض تتحسن من تلقاء نفسها ويسترد الجسم عافيته دون الحاجة إلى الأدوية.

علاج الحالات الخفيفة يتكون باتخاذ التدابير العامة التالية:

  • اشرب السوائل بكميات صغيرة (ماء، عصير الليمون، ماء الأرز، ماء الجزر، زيت البابونج أو النعناع) أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم الذي يباع في الصيدليات.
  • اتبع نظام غذائي صحي.
  • استرح قدر الإمكان لاستعادة الطاقة.

بالنسبة للرضع والأطفال

ما يجب فعله أكثر من أي شيء آخر هو إعطاء الطفل كمية من الماء أكثر مما هو معتاد، وهذا ما يجعل حليب الثدي للرضع مناسبًا، ويجب أن يتم إرضاع الأطفال أو تغذيتهم بشكلٍ طبيعي، وتجنب الدهون والسكريات.

في حالة فقدان الكثير من السوائل، يجب تعويضها عن طريق محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم الذي يباع في الصيدليات.

في حالة الأطفال الرضع، الأطفال الصغار وكبار السن (وخاصة إذا كانوا يعانون من أمراض السابقة) ويشمل التهاب المعدة والأمعاء بعض المخاطر. لذلك، من المهم أن يصف الطبيب العلاج المناسب لهذه المجموعات من الناس في أقرب وقت ممكن.

اعتمادا على أعراض التهاب المعدة والأمعاء، قد يكون من الضروري إجراء العلاج في المستشفى. هناك، تدار السوائل اللازمة عن طريق الوريد أو عن طريق أنبوب أنفي معدي إذا كان الأخير قد فقد الكثير من السوائل أو في الحالات التي لا يشرب فيها أو لا يستطيع أن يشرب فيها ما يكفيه.

يسمى محلول الشوارد والسكر في هذا النوع من العلاج بمحلول الإماهة الفموية، اختصارًا SRO. وهو مناسب بشكلٍ خاص للتعويض عن فقدان سوائل الرضع والأطفال الصغار والمسنين والمرضى ومكافحة الجفاف أو تجنبه. يحتوي المحلول على الخليط الدقيق الذي يحتاجه الجسم: شوارد مذابة في الماء مثل ملح (CINa) وكلوريد البوتاسيوم (CIK) أو سيترات الصوديوم.

متى نحتاج إلى الأدوية؟

التهاب المعدة والأمعاء يتطلب العلاج بعقاقير محددة ضد مسببات الأمراض فقط في حالات معينة. في حالة الالتهابات البكتيرية، هذه الأدوية تكون المضادات الحيوية.

المضادات الحيوية ليس لها أي تأثير على الفيروسات، لذلك لا يتم استعمالها لعلاج التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي.

بالإضافة إلى ذلك، هناك أدوية ضد الإسهال الشديد لا تهدف إلى المعالجة بشكل مباشر ضد مسببات الأمراض، ولكن لتخفيف الأعراض. يجب استشارة الطبيب لتحديد ما هي الأدوية المناسبة لكل حالة.

إذا كان الشخص المصاب يتقيأ بشدة أو بكثرة، فيمكن تناول أدوية (تسمى مضادات التقيؤ) التي تخفف من الغثيان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.