أسباب متلازمة القولون المتهيج والأعراض والتشخيص وطرق العلاج

قبل أن نتعرف عن متلازمة القولون المتهيج أو القولون العصبي، يجب أولا بيان ماهية القولون. القولون هو أخر جزء من الجهاز الهضمي للإنسان ويعرف أيضًا باسم الأمعاء الغليظة وذلك لأنه أعرض من الأمعاء الدقيقة. وهو يصل بين الأمعاء الدقيقة وفتحة الشرج.

يتألف القولون من عدة أجزاء وهي بالترتيب:

  • المصران الأعور
  • القولون الصاعد
  • القولون المستعرض
  • القولون النازل
  • القولون السيني

ما هي وظيفة القولون؟

متلازمة القولون المتهيج

بما أن القولون يقع في نهاية الجهاز الهضمي فتكون وظيفته استقبال المواد المهضومة من الأجزاء الأعلى منه وتكون في العادة عبارة عن مواد غير مهضومة وفضلات وبعض الأملاح المعدنية والماء. وبعد أن يستقبل هذه المواد يقوم القولون بدفعها من خلال حركاته وتقلصات عضلاته إلى خارج الجسم من خلال فتحة الشرج.

وخلال مرور المواد في القولون يقوم جدار القولون بامتصاص الماء الزائد وجزء من المواد الغذائية المتبقية وبعض الأملاح المعدنية. إضافة لذلك يحتوي القولون على أنواع من البكتريا الخاصة التي تعمل على تحليل المواد العضوية والمساعدة في إتمام عملية الهضم.

ألية عمل القولون؟

تتحكم الأعصاب والهرمونات في عمل القولون فتسبب تقلصات وحركات في عضلاته. ونتيجة لهذه التقلصات يتم دفع المواد الغير قابلة للهضم والفضلات إلى خارج الجسم. كما تعمل بطانة القولون التي تسمى الظهارة على امتصاص الماء الزائد والأملاح المعدنية وتعيدها إلى الدم ليستفيد منها الجسم.

ماهي الأمراض التي يمكن أن تصيب القولون؟

هناك أمراض عديدة تصيب القولون ومن أكثرها شيوعا هي:

متلازمة القولون المتهيج

هي عبارة عن اضطراب في حركة القولون وعضلاته وهذا الاضطراب يسبب توقف أو بطئ أو سرعة في تقلصات عضلات القولون مما ينتج عن ذلك تأخرًا أو سرعةً في حركة محتويات المواد ويتسبب ذلك بأعراض عديدة تظهر على المصاب.

القولون المتهيج هو متلازمة وليس مرضًا وهو لا يسبب أي ضرر على الأمعاء أو الجهاز الهضمي ولا يسبب الاصابة بأية أمراض أخرى كالتهاب القولون أو سرطان القولون كما أنه لا يشكل خطرًا على حياة الإنسان. وهذا الاضطراب يمكن أن يصيب أي شخص بغض النظر عن جنسه أو عمره أو حالته الصحية.

وتشير الإحصائيات إلى أن نسبة الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون المتهيج تبلغ 20% من عدد سكان العالم. كما أن النساء تكون معرضًة للإصابة أكثر من الرجال ومعظم النساء تصاب به قبل سن ال 35 من العمر.

ما هو الفرق بين المرض والمتلازمة؟

المرض عبارة عن اضطراب يصيب أحد أعضاء الجسم أو أجرائه وتكون أسباب وأعراض هذا الاضطراب معروفًة طبيًا بغض النظر عن وجود علاج لهذا المرض أو عدم وجود علاج.

أما المتلازمة فهي اضطراب في أحد أعضاء الجسم وتكون أعراضه غير واضحة أو انهها تختلف بين مريض وأخر. ويمكن أن يعاني أحد الأشخاص من متلازمة ما وتظهر عليه أعراض شديدة فيما يعاني شخص أخر من نفس هذه المتلازمة دون ظهور أية أعراض عليه.

أسباب القولون المتهيج

لم يتمكن العلماء والأطباء حتى الأن من تحديد الأسباب الحقيقية التي تؤدي للإصابة بالقولون المتهيج. لكن اغلب الظن أن من يعانون من متلازمة القولون المتهيج يكون لديهم قولون حساس يمكن أن يتفاعل مع أنواع معينة من الأغذية أو مع أمور حياتية مثل التعب والإرهاق أو الضغط النفسي والتوتر والقلق.

أعراض القولون المتهيج

إن أعراض الاصابة بمتلازمة القولون العصبي تشبه أعراض الاصابة بأنواع عديدة من الأمراض مما يصعٌب على الأطباء عملية التشخيص.

وهذه الأعراض تشمل

  • الإسهال.
  • الإمساك.
  • ألم البطن.
  • النفخة.
  • الانزعاج وعدم الراحة.
  • تغير مظهر ولون البراز.
  • نزول السائل المخاطي للأمعاء مع البراز.

ليس من الضروري أن تظهر كل هذه الأعراض على المصاب. كما أن هناك الكثير من الأشخاص يعانون من اضطراب متلازمة القولون المتهيج لكن لا تظهر عليهم الأعراض أبدا.

تشخيص الاصابة بالقولون المتهيج

من الصعب جدًا في البداية تشخيص الاصابة بمتلازمة القولون المتهيج فلا يوجد أي فحص أو تحليل مخبري أو تصوير شعاعي أو تنظير يمكن من خلاله تشخيص هذه الاصابة.

فنظرًا لتشابه أعراض القولون المتهيج مع أمراض أخرى فإن عملية التشخيص تبدأ من خلال استبعاد كل الأمراض التي تتشابه في الأعراض فيبدأ الطبيب بإجراء تحليل مخبري للتأكد من عدم الاصابة بالتهاب الأمعاء أو الديدان أو الزحار أو النزلات المعوية بعدها يجري الطبيب تنظيرًا للقولون للتأكد من عدم وجود ورم معين أو سرطان. وعندما يثبت خلو المصاب من كل هذه الأمراض السابقة عندها تشخص الحالة على أنها إصابة بمتلازمة القولون المتهيج.

العلاج

متلازمة القولون العصبي هي اضطراب يستمر مدى الحياة لذلك يجب على المصاب ان يتعايش معه ولا يوجد أي علاج ينهي مشكلة القولون المتهيج. لكن يوجد بعض الأدوية التي يمكنها أن تخفف أو تمنع ظهور الأعراض المزعجة لهذه المتلازمة.

الأشياء التي تثير القولون المتهيج

  • الضغط النفسي والتوتر العصبي والقلق.
  • المنبهات الموجودة في القهوة والشاي والمشروبات الغازية.
  • تناول وجبات كبيرة من الطعام دفعًة واحدة.
  • التوابل والبهارات.
  • بعض الأدوية والعقاقير الطبية.

التعايش مع القولون المتهيج

حتى يستطيع أي شخص أن يتعايش مع القولون المتهيج يجب عليه أن يبتعد عن كل المثيرات التي تزيد من أعراضه. وسنذكر لكم الأن اهم النصائح للتعايش مع القولون المتهيج

  • تجنب تناول كميات كبيرة من الأطعمة دفعة واحدة. تناول 6 وجبات صغيرة بدلًا 3 يوميًا.
  • تنظيم أوقات الوجبات.
  • الابتعاد عن الضغط النفسي والقلق والتوتر.
  • شرب الماء قدر المستطاع.
  • عدم تناول أي دواء إلا بعد استشارة الطبيب.

حقائق خاطئة عن القولون المتهيج

هناك الكثير من المعلومات الخاطئة التي يشيع تداولها بين الناس ومنها:

  • إن القولون العصبي يسبب العصبية والتوتر النفسي والقلق.
  • إن هناك وصفات طبيعية يمكن أن تعالج القولون العصبي.
  • نزول الدم أثناء التبرز هو من أعراض القولون المتهيج.
  • يمكن تشخيص القولون العصبي من خلال التحاليل المخبرية أو التصوير الشعاعي أو التنظير.

قد يهمك أيضًا:

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.