أعاني من زيادة الحديد – ما الذي يجب أن أفعله؟

زيادة الحديد في الدم هي حالة يمكن أن تسبب التعب وفقدان الوزن دون سبب واضح، كما يمكن أن تسبب الضعف وتساقط الشعر وتغيرات في الدورة الشهرية.

يمكن علاج هذه الحالة باستخدام الأدوية أو تغيير النظام الغذائي أو الفصد (سحب الدم)، يجب أن يقرر الطبيب العلاج المناسب بعد تشخيص حالتك.

إذا استمر ارتفاع الحديد دون علاج، فإنه قد يؤدي إلى فشل بعض الأعضاء، مثل الكبد والبنكرياس والقلب والغدة الدرقية، كما يزيد من احتمال الإصابة بسرطان الكبد.

عادةً ما ترتبط مستويات الحديد المرتفعة بمرض وراثي يسمى داء ترسب الأصبغة الدموية، لكن يمكن ربطها أيضًا بنقل الدم المتكرر أو تناول المكملات الغذائية.

من المهم إجراء اختبارات الدم حتى تتمكن من معرفة مستويات الحديد لديك. بعد ذلك يبدأ العلاج.

مخزون الحديد الطبيعي في الجسم

يوجد في أجسامنا حوالي 3 – 4 جرامات من الحديد في الهيموجلوبين (بروتين موجود في خلايا الدم الحمراء) وفي البروتينات وبلازما الدم. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون لدينا مخزون من الحديد في الكبد ونخاع العظام.

يتم تحديد إجمالي كمية الحديد في الجسم من خلال التوازن بين كمية الحديد التي تدخل إلى الجسم عن طريق الطعام وبين الحديد المفقود من خلال النزيف.

لا توجد عملية فسيولوجية يمكن أن تساعد على التخلص من الحديد في الجسم، فقط عند النساء، يتم فقدان كمية من حديد الجسم مع دم الحيض، هذا يفسر عدم معاناة النساء الشابات من زيادة الحديد، في حين يعاني الرجال من زيادة الحديد حتى في سن الشباب.

هناك آلية تنظم امتصاص عنصر الحديد من الطعام في الأمعاء. في الحالات الطبيعية، تسمح هذه الآلية بامتصاص كمية الحديد التي يحتاجها الجسم فقط. وفي حال وجود كمية إضافية من الحديد في الغذاء، يتجاهل الجسم امتصاصها، ويتم التخلص منها مع البراز.

أعراض زيادة الحديد

يمكن ملاحظة العلامات والأعراض الأولى لزيادة الحديد عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 30 – 50 عامًا وعند النساء بعد انقطاع الطمث، فالنساء يفقدن كميات كبيرة من الحديد مع الحيض، فلذلك لا تظهر عليهن أعراض ارتفاع الحديد قبل سن اليأس.

يمكن أن يؤدي ارتفاع الحديد لظهور بعض الأعراض التي يمكن الخلط بينها وبين أمراض أخرى مثل الالتهابات أو التغيرات الهرمونية، من بين هذه الأعراض التعب والضعف وآلام البطن.

الأعراض التي قد تدل على زيادة الحديد في الدم هي:

يمكن أن تحدث الزيادة في الحديد بسبب نقل الدم المستمر أو إدمان الكحول أو الثلاسيميا أو أخذ مكملات الحديد أو داء ترسب الأصبغة الدموية.

داء ترسب الأصبغة الدموية هو مرض وراثي يؤدي إلى زيادة امتصاص الحديد في الأمعاء، مما قد يؤدي إلى تغيرات في لون البشرة.

مضاعفات زيادة الحديد في الدم

يمكن أن يتراكم الحديد الزائد في أعضاء الجسم مثل القلب والكبد والبنكرياس، مما قد يؤدي إلى بعض المضاعفات، مثل تراكم الدهون في الكبد وتليف الكبد وخفقان القلب ومرض السكري والتهاب المفاصل.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي تراكم الحديد في الجسم إلى تسريع عملية الشيخوخة بسبب تراكم الجذور الحرة في الخلايا. أيضًا، يكون الكبد هو العضو الأكثر تأثرًا، مما يؤدي إلى ضعف وظائفه.

إذا كانت هناك أعراض لزيادة الحديد أو إذا كنت تعاني من فقر الدم أو تقوم بنقل الدم، من الضروري أن تذهب إلى الطبيب لقياس مستويات الحديد من أجل منع حدوث المضاعفات.

كيف تعرف مستوى الحديد في دمك؟

يمكن معرفة مستوى الحديد في الدم عن طريق اختبار الدم، من خلال هذا الاختبار، بالإضافة إلى معرفة كمية الحديد، يتم قياس كمية الفيريتين، وهو بروتين مسؤول عن إمداد الجسم بالحديد.

في حالة داء ترسب الأصبغة الدموية أو إدمان الكحول، من المهم قياس مستويات الحديد في الدم بشكل دوري لتجنب المضاعفات. بالإضافة إلى ذلك، من المهم أن يعرف الشخص أعراض فرط الحديد مثل الضعف أو آلام البطن أو فقدان الوزن دون سبب واضح حتى يعرف متى يحتاج إلى العلاج إذا لزم الأمر.

علاج زيادة الحديد

يختلف علاج زيادة كمية الحديد في الدم باختلاف مستويات الزيادة والأعراض، وما إذا كانت هناك مضاعفات أم لا، يمكن اتباع الاستراتيجيات التالية:

1. الفصد

يعرف الفصد أيضًا باسم “النزف العلاجي”، وهو يتضمن سحب ما بين 450 – 500 مل من دم المريض، مما يساعد أيضًا على تقليل كمية الحديد في الجسم.

الإجراء بسيط ويتم كما لو كان تبرعًا بالدم، ومن أجل تعويض كمية السوائل المفقودة، يتم إعطاء محلول ملحي للمريض.

2. التغييرات في النظام الغذائي

للمساعدة في السيطرة على نسبة الحديد، يجب تجنب تناول الأطعمة الغنية بالحديد، مثل لحم الكبد والقوانص واللحوم الحمراء والمأكولات البحرية والفاصوليا والخضروات ذات اللون الأخضر الداكن مثل اللفت والسبانخ.

بالإضافة إلى ذلك، يجب تناول الأطعمة التي تقلل من امتصاص الجسم للحديد، مثل الحليب ومنتجات الألبان والشاي الأسود. تتمثل الإستراتيجية الجيدة أيضًا في تناول اللبن (الزبادي) على الغداء والعشاء.

3. العلاج باستخلاب الحديد

العلاج باستخلاب الحديد هو إزالة الحديد الزائد من الجسم بأدوية خاصة، هذه الأدوية تربط بالحديد في الجسم وتمنعه من التراكم وإلحاق الضرر بالأعضاء مثل الكبد والبنكرياس والقلب.

يمكن أخذ الأدوية على شكل أقراص أو عن طريق إبرة تحت الجلد، يتم إعطاء الإبرة تحت الجلد قبل نوم الشخص.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.